آداب طلب العِلم.. تعرف على 10 من حقوق التلميذ وواجباته

حقوق طالب العِلم (التلميذ) على مُعلمه

  • من حقوق الطالب أو التلميذ أن يتلقى الرفق والعدل من مُعلمه، فيعامل المعُلم التلاميذ بصبر ومرونة.
  • أن يلقى التلميذ تشجيعاً معنوياً من المعلم فتلك الدفعة تشجعه على المزيد من التفوق والحرص على تحصيل ما يفيد وينفع.
  • أن يقنع ويحفز الطلاب بضرورة طلب العلم وأهمية ما يقومون بتحصيله ويشجعهم على المثابرة والصبر لتحصيل العلم النافع.
  • ألا يبخل المُعلم على طلابه أو تلاميذه في الرد على استفساراتهم وتوضيح الأمور التي لا يستوعبوها بأسلوب مبسط يساعد على الفهم والاستيعاب.
  • جعل التعليم تطبيقي بحيث يستطيع الطالب تصور فائدة ما يتعلم وأهميته، وذلك بأن تكون المواد الدراسية بها تطبيقات على ما يشرحه المعلم ليشارك الطلاب في الابتكار والتصور الواقعي للمناهج.
  • الحِلم والصبر على الطلاب.

واجبات طالب العِلم (التلميذ) تجاه مُعلمه

  • احترام أستاذه ومعلمه.
  • حسن الاستماع والإنصات للمعلم.
  • عدم مقاطعة المُعلم حتى لو كان الكلام الذي يقوم المُعلم بشرحه يعلمه الطالب، ففي الإعادة الإفادة خاصة ممن هو أكبر منك.
  • التواضع للمعلم وتوقيره.
  • الأدب في طلب العِلم، فكما قيل: “لا ينبل الرجل بنوع من العلم ما لم يزين عمله بالأدب”.
  • الصبر على المُعلم.

واجبات وآداب عامة على طالب العِلم (التلميذ)

  • إخلاص النية في طلب العِلم لله تعالي وفي رفع الجهل عن نفسه ونفع أمته، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: (فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا).
  • وقد روى البخاري في صحيحه عن عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ يَقُولُ سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى الْمِنْبَرِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ: إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى)، فالأعمال التي لا تكون خالصة لوجه الله تُحبط، كما جاء في الحديث الذي رواه النسائي: (إِنَّ اللَّهَ لا يَقْبَلُ مِنْ الْعَمَلِ إِلا مَا كَانَ لَهُ خَالِصًا وَابْتُغِيَ بِهِ وَجْهُهُ).
  • قال الشافعي رحمه الله: من أحب أن يفتح الله له قلبه أو ينوره فعليه بترك الكلام فيما لا يعنيه، وترك الذنوب واجتناب المعاصي، ويكون له فيما بينه وبين الله خبيةٌ من عمل، فإنه إذا فعل ذلك فتح الله عليه من العلم ما يشغله عن غيره، وإن في الموت لأكثر الشغل.
  • ومن يُخلص النية في طلب العِلم لله تعالى لا طلباً للرياء أو التباهي أو التفاخر أو الاستعلاء على الآخرين يكرمه الله عز وجل بالتوفيق والسداد في حياته، ويوسع مداركه للعلم والفهم والحفظ.
  • عدم التكبر على باقي الزملاء من طلاب العِلم.. فمَنْ تَكَبَّرَ بِعِلْمِهِ وَتَرَفَّعَ وَضَعَهُ اللهُ بِهِ، وَمَنْ تَوَاضَعَ بِعِلْمِهِ رَفَعَهُ اللهُ بِهِ.. فالفضل كله لله، بل على الطالب المتفوق أن يتصدق على من هو أضعف منه في التحصيل بمساعدته وتبسيط ما تعلمه للآخرين، فصدقة العِلم نشره.

Responses