أبرز الأسباب التي تدفع الناس الى الهجرة الغير شرعية

أبرز الأسباب التي تدفع الناس الى الهجرة الغير شرعية

الهجرة بشكل عام

الهجرة هي الفرار من وضع معين أو مشبوه أو محاولة للخلاص من ظروف معينة قد تكون مادية ومعيشية وقد تكون عائدة لحروب ووضع أمني غير مستتب، أو لأسباب عنصرية بالإضافة الى حالة المجاعة التي تؤم البلاد والفقر المدقع والعوز وهناك أسباب هامة تشجع على الهجرة وهي الطمع بالحصول على الجنسية الأجنبية.

تعقيبا على موضوع الهجرة، فإن الإنسان لا يفكربالهجرة ما لم يكن هناك دافع قوي يجعله يتخلى عن وطنه الأم ويسعى لتركه وهجره والابتعاد عن الأهل والأصدقاء والأحبة وبالأخص الإبتعاد عن المكان الذي نشأ فيه وكبر وترعرع في ربوع أراضيه.

أسباب الهجرة

هناك أسباب متنوعة للهجرة وقد أعطينا موجزا أعلاه عن أبرز أسبابها، ولكن أبرز الهجرة وأكثرها شيوعا هي الهجرة بسبب اندلاع الحروب الفجائية في البلاد.

هجرة اللجوء

يلجأ العديد من الدول وبالأخص الدول الأوروبية فتح أبواب الهجرة للأجانب الذين يعانون من الاضطهاد بسبب الحروب، وقد عرفت في السالف الكثير من الدول بقيامها بفتح المجال أمام الناس الذين يريدون ترك بلادهم هربا من الحرب القائمة. وكان على قائمة هذه الدول ألمانيا والسويد وكندا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا وحتى الكثير من الدول الأميركية وغيرها من الدول الأخرى، حيث سمحت للاجئين من هذه الدول بالدخول الى أراضيها واستقبلتهم وأعطتهم اقامات مؤقتة ومنهم اقامات دائمة وصولا الى الحصول على الجنسية. يذكر العديد من الحروب التي حصلت في الشرق الأوسط وكانت سببا في انتشار الهجرة على نطاق واسع في أوروبا مثل الحرب في فلسطين وفي لبنان ومن ثم في العراق وتوسعا نحو بلدان أخرى.

هجرة بسبب الأوضاع المعيشية المتردية

كثير من الدول النامية تعاني من القلة في الحصول على الخدمات الإجتماعية العادية التي تساهم في جعل الفرد قادرا على العيش بشيء من الراحة، حيث تتوافر الخدمات المختلفة بطريقة شبه مجانية مثل الخدمات الصحية حيث يكون الدخول الى المشفى مجاني والمراكز الصحية، وهناك الخدمات التي تقدمها الدولة لمن هو عاجز عن العمل او لا يرى عملا فتسانده بدفع إيجار المنزل وتؤمن مصروفه الشهري حتى يرى عملا مناسبا، وبالطبع الخدمات التعليمية والجامعية تكون مجانية والحصول على ملحقات التعليم ناهيك عن الراتب الذي يحصل عليه الطالب حتى تخرجه وجهوزه للعمل. هذه الخدمات جميعها هو محروم منها من يعيش في البلدان النامية فيهرب من الوضع المأسوي الذي يعيشه ويبحث عن وضع أكثر تأمينا لهذه الحاجات التي لا يستطيع أن يحصل عليها في بلاده الا بالمال الذي هو أبعد ما يمكن الحصول عليه.

الفقر والجوع

ربما هذان السببان هما الأكثر انتشارا في الدول الأفريقية التي تعاني من الفقر المدقع ومن الجوع المستمر وحتى ان المنظمة العالمية للصحة توصي دائما بهذه الدول وتحاول المساعدة قدر المستطاع لاسيما بعد انتشار الأمراض التي يسببها الجوع ومن ثم يكون المصير هو الموت.

حالات أخرى

هناك حالات أخرى تدفع الفرد للهجرة وهي الهرب من حالة أمنية معينة تلاحقه شخصيا فيبادر الى مغادرة البلاد وطلب اللجوء أو ربما السفر بطريقة غير شرعية وذلك للهرب من الملاحقة القانونية أو من أي سبب آخر يهدد حياته في البلد الأم.

دوافع الهجرة والمبرر لها

ربما هناك دوافع حقيقية تجعل الفرد يرغب بشدة في الهجرة، لا سيما عندما يرى غيره كيف تغير حاله نتيجة عيشه براحة في مكان المهجر. لا ننسى أن كل إنسان يفضل أن تكون حياته سهلة، ومنذ القدم ولغاية اليوم يشهد العالم نزوحا كبيرا نحو المكان الأكثر أمانا وألأكثر توافرا للمعيشة المريحة من كل الجوانب الصحية والأقليمية والمادية والتعليمية, فلو نظرنا لهذه الدوافع لبررناها بالفعل، فأنت تحصل على مكان نظيف وآمن ومنزل يحتوي كل شيء وعلاوة على حصولك على منزل مرتب وجميل ونظيف فأنت لست لوحدك من سيدفع أجاره فهناك من سيعينك بالدفع حتى تجد عملا وحتى لو وجدت عملا فالسلطات الحكومية تساعدك دوما في أجرة المنزل، ثم التعليم المجاني الذي لا يكلفك ثمنا باهظا تكاد لا تملك شيئا منه في بلدك الأم لكلفته الباهظة ثم هناك الخدمات الصحية و ضمان الشيخوخة، وهناك الراتب الذي لا ينقعطع عن أطفالك حتى تمكينهم من العمل، فهناك معاش دراسي يحصلون عليه نتيجة متابعتهم.

Responses