أجمل أقوال وحكم عن التضامن والتعاون .. 16 عبارة متميزة تشجعنا على هذه القيم

أجمل أقوال وحكم عن التضامن والتعاون .. 16 عبارة متميزة تشجعنا على هذه القيم

أقوال وحكم عن التضامن والتعاون

التضامن والتعاون من القيم السامية التي يجب أن نتحلى بها، إنها ضمانة قوية للمجتمع الذي نعيش فيه، فالتعاون يساعدنا على مساعدة بعضنا البعض، والتضامن يجعل الفقير دائماً في اعتبارنا، لذلك تقاس المجتمعات بوجود قيمتي التضامن والتعاون، ولنفهم أهمية هذه القيم سنتعرف في النقاط التالية أقوال وحكم التضامن والتعاون، فهيا بنا نتعرف عليها:

  • قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم : المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدُّ بعضه بعضًا.
  • كم نحن بحاجةٍ إليك أيُّها التعاون! تحتاجك الحُقول القاحلة، والمدارسُ الحزينة، والأسرُ المفكَّكة، والأحياءُ المتنافرة، والدولُ المتناحرة، والأُمم المتباغضة والمنافسة.
  • عندما تُمطر سحابةُ التعاون على حقولِ النُّفوس، فإنَّ زهورَ العطاء تنبتُ في الأكفِّ الصَّادقة التي لا تَفتأُ تُصافح بعضُها بعضًا.
  • سَكَن التعاونُ قلوبَ أبناء أمَّة مخلِصة، فشيدوا حضارةً عريقة فوقَ أرض ٍقاحلة لا يَنبت فيها سوى الشِّيح والقيصوم، ولا تطير في سمائِها إلاَّ الغربان وزوابعُ الغبار.
  • ساعدو بعضكم بعضاً، فواحدكم ليس وحيداً في الطريق، بل هو جزء من قافلة تمشي نحو الهدف، كل الناس للفرد الواحد والعكس بالعكس.
  • نكتب الإساءة على الرمال عسى ريح التسامح أن تمحيھا، وننحت المعروف على الصخر حيث لا يمكن لأشد ريح أن تمحيه ، النفوس الكبيرة وحدھا تعرف كيف تسامح، و تتعاون لنعيش حياة فضلى مليئة بالمحبة.
  • قد يرى البعض أن التسامح انكسار، وأن الصمت ھزيمة، وأن التعاون جهل لكنھم لا يعرفون أن التسامح يحتاج قوة أكبر من الانتقام وأن الصمت أقوى من أي كلام، والتعاون صفة حميدة يفتقدها الجهلاء.
  • لا يستطيع الفرد أن يعيش منفرداً أو منعزلاً عن العالم دون المشاركة مع الآخرين، فهو دائماً في حاجة إلى غيره من الأشخاص.
  • للتعاون أهمية كبيرة في الحياة العامة، فهو يساعد على انتشار السلام بين الأفراد، فكلما كان البشر في حاجة إلى بعضهم البعض كلما ازداد السلام بينهم.
  • إن التعاون الصادق والسخي هو أفضل طريقة لتحقيق التطلعات المشروعة لكل شخص وتحقيق أهداف جماعية عظيمة للصالح العام والمصلحة العامة.
  • فضيلة الفلَّاحين التَّعاون بالأعمال، وفضيلة التِّجَّار التَّعاون بالأموال، وفضيلة الملوك التَّعاون بالآراء والسِّياسة، وفضيلة العلماء التَّعاون بالحِكَم.
  • قال أبو حمزة الشَّيباني لمن سأله عن الإخوان في الله مَن هم؟ قال: هم العاملون بطاعة الله عزَّ وجلَّ المتعاونون على أمر الله عزَّ وجلَّ، وإن تفرقت دورهم وأبدانهم.
  • بفضل الله ثم التعاون أرست أمم.. صروحاً من المجد فوق القمم.. فلم يُبْنَ مجدٌ على فرقةٍ.. ولن يرتفع باختلافٍ علم.. معاً للمعالِي يداً باليد.. نشيدُ البناء بكل الهمم.. فمبدأ التعاون من ديننا.. به الله في محكماتٍ حكم.. فمدوا أياديكم إخوتي.. نعيدُ بناء مجدنا في شمم..
  • جاء الإسلام بالأمر بالتعاون على البر والخير والنهي عن التعاون على الإثم والعدوان قال الله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۖ إِنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [المائدة من الآية:2]. وما أحوجنا في هذا الزمان الذي انتشر فيه الشر وانحسر فيه الخير وقلَّ المعينون عليه أن نحيي هذه الشعيرة العظيمة وندعو إليها ونحثّ عليها لما فيها من الخير العظيم والنفع العميم، من إقامة أمر الدين وتقوية المصلحين، وكسر الشر ومحاصرة المفسدين.
  • التعاون هو الإتيان بكل خصلة من خصال الخير المأمور بفعلها، والامتناع عن كل خصلة من خصال الشر المأمور بتركها، فإنّ العبد مأمور بفعلها بنفسه، وبمعاونة غيره عليها من إخوانه المسلمين، بكل قول يبعث عليها، وبكل فعل كذلك.
  • الإنسان قد شاركته جميع الحيوانات في حيوانيته من الحس والحركة والغذاء والكَنّ وغير ذلك، وإنما تميز عنها بالفكر الذي يهتدي به لتحصيل معاشه والتعاون عليه بأبناء جنسه والاجتماع المهيّء لذلك التعاون، وقبول ما جاءت به الأنبياء عن الله تعالى والعمل به واتباع صلاح آخره.

هذه كانت العبارات والأقوال والخواطر التي تشجعنا على قيمة التعاون والتضامن، وقد عرضناها في هذه النقاط السابقة.

Add Comment