أحاديث عن طلب العلم وفضائله.. 27 حديثًا من السُنـة النبـوية

أحاديث عن طلب العلم وفضائله

يقول الله تعالى في كتابه العزيز عن أهمية العلم: “هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتابَ مِنْهُ آياتٌ مُحْكَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتابِ وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغاءَ تَأْوِيلِهِ وَما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَما يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْباب” [سورة آل عمران] الآية (7).

من الأحاديث النبوية الشريفة عن طلب العلم وفضائله:

  • عن ابن عبّاس رضي الله عنهما قال: ضمني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وقال: «اللهمّ علّمه الكتاب» – أخرجه الإمام البخاري في صحيحه عن عكرمة في كتاب العلم.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا مات الإنسان انقطع عنه عملُه إلا من ثلاثةٍ: إلا من صدقةٍ جاريةٍ، أو علمٍ يُنتفَع به، أو ولدٍ صالحٍ يدعو له)). رواه مسلم.
  • عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه)) رواه البخاري.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((مَن جاء مسجدي هذا، لم يأتِه إلا لخيرٍ يتعلَّمه أو يعلِّمه، فهو بمنزلة المجاهد في سبيل الله، ومَن جاء لغير ذلك، فهو بمنزلة الرجلِ ينظر إلى متاع غيره)). أخرجه ابن ماجه (227)، إسنادُه صحيح على شرط مسلم، وذكره الألباني في صحيح الجامع.
  • عن أبي بَرْزةَ الأسلمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تزولُ قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يُسألَ عن عمرِه؛ فيمَ أفناه؟ وعن علمِه؛ فيمَ فعل؟ وعن مالِه؛ من أين اكتسبه؟ وفيمَ أنفقه؟ وعن جسمه؛ فيمَ أبلاه؟)). رواه الترمذي (2417) وقال: هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ، وأخرجه الدارمي (537).
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان مِن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: ((اللهم إني أعوذ بك مِن قلبٍ لا يخشع، ومن دعاءٍ لا يُسمَع، ومن نفسٍ لا تشبع، ومن علمٍ لا ينفع، أعوذ بك مِن هؤلاء الأربع)). رواه النسائي (8/ 284)، وقال الألباني في الصحيحة: صحيح (3/ 1113)، (5053)، وابن ماجه (250)، واللفظ له.
  • عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله، دخَل الجنة)). رواه مسلم.
  • عن مالك بن الحُوَيرث رضي الله عنه قال: أتينا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ونحن شَبَبةٌ متقاربون، فأقمنا عنده عشرين يومًا وليلةً، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيمًا رفيقًا، فلما ظنَّ أنا قد اشتهينا أهلنا – أو قد اشتقنا – سألَنا عمن تركنا بعدنا، فأخبرناه، قال: ((ارجِعوا إلى أهليكم، فأقيموا فيهم وعلِّموهم ومُرُوهم – وذكر أشياء أحفظها أو لا أحفظها – وصلُّوا كما رأيتموني أصلي، فإذا حضَرَتِ الصلاةُ، فليؤذِّنْ لكم أحدكم، وليؤُمَّكم أكبركم)). رواه البخاري.
  • عن ابن شهابٍ، قال: قال حميد بن عبد الرحمن: سمعتُ معاوية رضي الله عنه خطيبًا يقول: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((مَن يُرِدِ الله به خيرًا يفقِّهْه في الدِّين، وإنما أنا قاسمٌ والله يعطي، ولن تزال هذه الأمة قائمةً على أمر الله، لا يضرُّهم مَن خالفهم حتى يأتي أمر الله)). رواه البخاري في العلم (71)، ومسلم في الزكاة (2439).
  • عن أبي هريرة وعبد الله بن عمر – رضي الله عنهم – قالا: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((يحمل هذا العلمَ مِن كل خَلَفٍ عدولُه؛ ينفُون عنه تحريفَ الغالين؛ وانتحال المُبطِلين، وتأويل الجاهلين)). رواه الحاكم في المستدرك وصححه، ووافقه الذهبي.
  • عن عقبةَ بن عامر رضي الله عنه قال: خرَج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصُّفَّة، فقال: ((أيكم يحب أن يغدو كل يومٍ إلى بطحان، أو إلى العقيق، فيأتي منه بناقتينِ كَوْماوَيْنِ في غير إثمٍ، ولا قطع رحمٍ؟))، فقلنا: يا رسول الله نحب ذلك، قال: ((أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل، خيرٌ له من ناقتين، وثلاثٌ خيرٌ له من ثلاثٍ، وأربعٌ خيرٌ له من أربعٍ، ومِن أعدادهن من الإبل)). رواه مسلم.
  • عن أبي سعيدٍ الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((سيأتيكم أقوامٌ يطلبون العلم، فإذا رأيتموهم فقولوا لهم: مرحبًا مرحبًا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، واقْنُوهم))، قلت للحكم: ما اقْنُوهم؟ قال: علِّموهم. رواه ابن ماجه (247)، وحسنه الألباني، الصحيحة (280).
  • عن عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله لا يقبض العلمَ انتزاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلمَ بقَبْض العلماء، حتى إذا لم يُبقِ عالمًا اتخذ الناس رؤوسًا جهَّالًا، فسُئلوا فأفتَوا بغير علمٍ؛ فضلُّوا وأضلوا)). رواه البخاري.
  • عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ثلاثةٌ يؤتَوْنَ أجرَهم مرتين: الرجل تكون له الأمَة، فيُعلِّمها فيُحسِن تعليمها، ويُؤدِّبها فيُحسِن أدبها، ثم يُعتقها فيتزوَّجها، فله أجران، ومؤمن أهل الكتاب، الذي كان مؤمنًا، ثم آمَن بالنبي صلى الله عليه وسلم، فله أجران، والعبد الذي يؤدِّي حقَّ الله، وينصح لسيده))، ثم قال الشعبي: (وأعطيتكها بغير شيءٍ، وقد كان الرجلُ يرحل في أهونَ منها إلى المدينة). رواه البخاري، باب فضل مَن أسلم مِن أهل الكتابينِ (3011).
  • عن عبد الله بن عمرٍو – رضي الله عنهما -: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((بلِّغوا عني ولو آيةً، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرجَ، ومَن كذب عليَّ متعمدًا، فليتبوَّأ مقعده من النار)). رواه البخاري.
  • عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما -: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تَعلَّموا العلم لتُباهوا به العلماء، ولا لتُماروا به السفهاء، ولا تَخيَّروا به المجالس، فمَن فعل ذلك فالنارَ النارَ)). رواه ابن ماجه (254)، واللفظ له، وفي الزوائد: ورواه ابن حبان في صحيحه، والحاكم مرفوعًا وموقوفًا، وهو عند الحاكم (1/ 86)، وقال الحاكم والذهبي: والرفعُ أصحُّ.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن تعلَّم علمًا مما يبتغى به وجهُ الله عز وجل لا يتعلَّمه إلا ليصيب به عرَضًا مِن الدنيا، لم يجد عَرْفَ الجنة يوم القيامة)). رواه أبو داود والترمذي (2655) وقال: حسن غريب، وقال الشيخ أحمد شاكر: إسناده صحيح (16/ 193)، والحاكم (1/ 85) وقال: صحيحٌ سنده، ثقاتٌ رواته، على شرطهما، ووافقه الذهبي، وقال الألباني: صحيح.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن سُئل عن علمٍ علِمه ثم كتمه، أُلجِم يوم القيامة بلجامٍ من نارٍ)). أخرجه: أحمد في المسند (2/ 263، 305)، في مسند أبي هريرة رضي الله عنه، وأبو داود في السنن.
  • عن جابرٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سلُوا الله علمًا نافعًا، وتعوَّذوا بالله من علمٍ لا ينفع)). أخرجه ابن ماجه (3843)، قال البوصيري في الزوائد: “إسناده صحيح”.
  • عن قيس بن كثيرٍ، قال: قدم رجلٌ مِن المدينة على أبي الدرداء رضي الله عنه، وهو بدمشق، فقال: ما أقدمك يا أخي؟ فقال: حديثٌ بلغني أنك تحدِّثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: أما جئتَ لحاجةٍ؟ قال: لا، قال: أما قدِمتَ لتجارةٍ؟ قال: لا، قال: ما جئتَ إلا في طلب هذا الحديث؟ قال: فإني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((مَن سلك طريقًا يبتغي فيه علمًا سلك الله به طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضاءً لطالب العلم، وإن العالم ليستغفر له مَن في السموات ومن في الأرض، حتى الحيتان في الماء، وفضلُ العالم على العابد، كفضل القمر على سائر الكواكب، إن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورِّثوا دينارًا ولا درهمًا، إنما ورَّثوا العلم، فمَن أخذ به أخذ بحظ وافرٍ)). رواه أبو داود (3641)، والترمذي (2682)، وصححه الألباني كما في صحيح أبي داود: (2/ 694) برقم (096 – 3)، وقال محقق (جامع الأصول) الشيخ عبد القادر الأرناؤوط (8/ 6): إسناده حسن.
  • عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((منهومانِ لا يشبعانِ، منهومٌ في طلب العلم، لا تنقضي نهمتُه، ومنهومٌ في طلب الدنيا، لا تنقضي نهمته)). رواه الحاكم (1/ 92) صحيح على شرط الشيخين.
  • عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مثَلُ ما بعثني الله به مِن الهدى والعلم، كمثَل الغيث الكثير أصاب أرضًا، فكان منها نقيةٌ قبِلَتِ الماء، فأنبتت الكلأ والعُشب الكثير، وكانت منها أجادبُ أمسكت الماء، فنفع اللهُ بها الناس، فشربوا وسقَوْا وزرعوا، وأصابت منها طائفةً أخرى، إنما هي قيعانٌ، لا تُمسك ماءً، ولا تُنبت كلأً، فذلك مثَل مَن فقُه في دِين الله، ونفعه ما بعثني اللهُ به، فعلِم وعلَّم، ومثَل مَن لم يرفع بذلك رأسًا، ولم يقبل هدى الله الذي أُرسلتُ به)). رواه البخاري، باب فضل من علِم وعلَّم (79)، واللفظ له، وأخرجه مسلم في الفضائل، باب بيان مثَل ما بُعث به النبي صلى الله عليه وسلم من الهدى والعلم رقم (2282).
  • عن أبي كَبْشَةَ الأنماريِّ رضي الله عنه: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إنما الدنيا لأربعة نفرٍ، عبدٍ رزقه الله مالًا وعلمًا، فهو يتقي فيه ربه، ويصِلُ فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقًّا، فهذا بأفضل المنازل، وعبدٍ رزقه الله علمًا ولم يرزقه مالًا، فهو صادق النية يقول: لو أن لي مالًا لعملتُ بعمل فلانٍ، فهو بنيَّته، فأجرهما سواءٌ، وعبدٍ رزقه الله مالًا ولم يرزقه علمًا، فهو يخبِطُ في ماله بغير علمٍ، لا يتقي فيه ربه، ولا يصِلُ فيه رحمه، ولا يعلم لله فيه حقًّا، فهذا بأخبثِ المنازل، وعبدٍ لم يرزقه الله مالًا ولا علمًا، فهو يقول: لو أن لي مالًا لعملتُ فيه بعمل فلانٍ، فهو بنيَّته، فوِزْرُهما سواءٌ)). رواه الترمذي (2325) وقال: هذا حديث حسن صحيح (3021)، وأصله في مسلم.
  • عن أنس بن مالكٍ رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((طلبُ العلم فريضةٌ على كل مسلمٍ)). رواه ابن ماجه (224)، وابن عبدالبر في جامع بيان العلم، والطبراني في الصغير، وقال السيوطي: سُئل الشيخ النووي عنه فقال: إنه ضعيف سندًا، وإن كان صحيحًا معنى، وصححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((اللهم انفَعْني بما علمتَني، وعلِّمْني ما ينفعني، وزِدْني علمًا، الحمد لله على كل حالٍ، وأعوذ باللهِ مِن حال أهل النار)). رواه الترمذي (3599) واللفظ له، وقال: حسن غريب من هذا الوجه.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((ألا إن الدنيا ملعونةٌ، ملعونٌ ما فيها، إلا ذكرُ الله، وما والاه، وعالمٌ أو متعلمٌ)). رواه الترمذي (2322) وقال: حسن غريب، وابن ماجه (4112)، وحسنه الألباني في صحيح الجامع.
  • عن أنس بن مالكٍ رضي الله عنه قال: لأحدثَنَّكم حديثًا لا يحدثكم أحدٌ بعدي، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((مِن أشراط الساعة: أن يقِلَّ العلم، ويظهرَ الجهل، ويظهر الزنا، وتكثُرَ النساء، ويقلَّ الرجال، حتى يكون لخمسين امرأةً القيمُ الواحد)). رواه البخاري في العلم (81)، ومسلم في العلم (8 – (2671).

Responses