أرباح التيك توك في مصر

يعتبر تطبيق تيك توك في مصر من التطبيقات التي أصابت الشباب والمستخدمين بهوس كبير في الجلوس عليه لفترات طويلة، والسعي لنشر عد كبير من مقاطع الفيديو، ولاقى قوبلًا شديدًا في مجتمعنا، وأصبح مصدر دخل كبير للعديد من الأشخاص، وجعل منهم مشاهير معروفين لدى مستخدمي تيك توك.

وبالرغم من مميزاته إلا أنه قضي على العديد من الأشخاص وأوقع بهم في العديد من المشاكل.

أرباح التيك توك في مصر

مع انتشار تيك توك في مصر بصورة كبيرة جدًا أصبح مصدر دخل للعديد من المستخدمين عن طريق أرباح يقوموا بجنيها من التطبيق نفسه، أو من شركات الإعلانات التي تقوم بعرض الإعلان في الفيديو، أو من الشركات التي تقوم بعرض منتجاتها في الفيديو.

وأصبح للتيك توك في مصر العديد من المشاهير الذين ذاع صيتهم في هذا التطبيق وسرعان ما تحولوا إلى نجوم في المجتمع، معروفين، وفتحت لهم العديد من طرق الربح، ونذكر منهم الآتي:

  • حنين حسام، وهي طالبة وصاحبة شهرة كبيرة على تيك توك، وظهرت في فيديو مقابل ثلاث آلاف دولار، تعلن فيه عن تطبيق جديد اسمه لايكي.
  • شيري هانم، وهي صاحبة أكثر من حساب على جميع مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك، والانستجرام، وتيك توك، وتصل ارباحها الشهرية من 150 إلى 500 دولار، ولها العديد من المتابعين على تيك توك.
  • عزيز العقاد من أكثر مشاهير تيك توك ويتابعه ما يزيد عن 2 مليون متابع، وقام بعمل قناة خاصة به على تيك توك، وقد محتوى غير أخلاقي على هذا التطبيق، وأدى ذلك لدخول العديد من المراهقين لمتابعته وكان يصل أرباحه إلى ما يقارب الثلاثون ألف شهريًا.

وهذه بعض الأمثلة التي استغلت تطبيق تيك توك للتربح منه، والوصول للشهرة عن طريق تقديمهم بعض المحتويات التي تجذب فئة كبيرة من المراهقين والشباب الذين لديهم أوقات فراغ كبيرة وليس لهم اهتمامات هادفة.

شاهد أيضًا: كيفية عمل فيديو على تيك توك

أهمية التيك توك للفنانين

كما ذكرنا أن التيك توك صنع المشاهير، وأيضًا المشاهير أصبحوا دعاية إلى تيك توك عن طريق تقديمهم محتويات وفيديوهات عن حياتهم، وعن مواقفهم سواء فيديو مسجل أو بث مباشر.

حيث أن لكل فنان فئة كبيرة من المعجبين والذين يسعوا وراء التعرف على أخباره وحياته أول بأول، وأتاح تيك توك لخلق مساحة كبيرة لعرض الفنانين وشهرتهم أكثر بأكثر، وأيضًا قاموا باكتساب الربح الكبير حيث أن لهم شريحة كبيرة من متابعيهم.

وهذا ليس في مصر فقط ولكن في جميع أنحاء العالم، فعلى سبيل المثال الفنان ويل سميث يحتل المركز العاشر بين قائمة مستخدمي تيك توك، ويتابعه أكثر من خمسة وثلاثون مليون شخص ووصلت أرباحه إلى المليون دولار منذ استخدامه هذا التطبيق، وغيره من الفنانين الذين ساروا على نفس النهج.

أخطار تيك توك

إن تيك توك من التطبيقات التي أصبحت خطرًا على المجتمع، حيث أن بعض المستخدمين أساءوا استخدامها، ففي حين إننا نوثق لحظاتنا الجميلة بالكاميرا، فإنها قد تكون سبب كبير للخطر والمشاكل التي نقع فيها.

فقام عدد كبير من المستخدمين سواء شباب أو فتيات، بتقديم محتويات منافية للذوق العام وخارجة عن الآداب، حيث أنهم قد يظهروا في بعض المقاطع بملابس شبه عارية، وأيضًا يوجد بعض المحتويات التي تحس على الفجور، وبعض المحتويات التي تتناول ألفاظًا غير مناسبة لسماعها.

وشريحة المراهقين وضعيفي النفوس يمكن أن يقدموا أي شيء في سبيل الحصول على الثروة والربح، مثل عرض أسرهم وأطفالهم في مقاطع فيديو غير مناسبة، والمقاطع الغير أخلاقية، ولكن بالرغم من سماح التطبيق بعرض العديد من المقاطع الغير مراقب عليها، إلا أن بعض الحكومات تقف بالمرصاد لأي شخص يقوم بعمل شيء غير أخلاقي.

وتعرض العديد من الشباب والفتيات إلى الوقوع في مشاكل وإلى المساءلة القانونية لما قدموه من فيديوهات غير أخلاقية، ودمرت حياتهم ومستقبلهم.

خطر تيك توك على المراهقين

أصبحت أكبر فئة تستخدم تطبيق تيك توك هم المراهقين، ولذلك هم أسهل فريسة يمكن الوقوع بها في الخطأ، وذلك نظرًا لما يتناوله تيك توك من مقاطع مخلة بالآداب، بالإضافة لاستغلال بعض الشركات للإعلان عن محتوى سلبي يضر بعقول المجتمعات والمراهقين بصفة خاصة.

والعديد من مشاهير التيك توك تعرضوا للمساءلة بسبب تقديمهم مقاطع فيديو شبه عارية وغير أخلاقية، مثل مودة الأدهم، وحنين حسام، وشيري هانم، ومنار سامي، وغيرهما من الباحثون على الربح الكبير، حيث أن المبالغ التي يحصلون عليها خيالية في عمرهم الصغير هذا.

شاهد أيضًا: زيادة متابعين تيك توك حقيقي

 مفهوم الربح من تيك توك

إن مفهوم الربح في تيك توك يتلخص في القيام بعمل شيء مميز في الفيديو المقدم، مثل تمثيل مقطع من فيلم أو مسرحية، أو القيام بعمل أغنية خاصة بالفيديو، أو مزامنة غناء الشخص مع اغنية يتم تشغيلها في خلفية الفيديو، أو تقليد الفنانين، أو عمل محتوى مبتكر يقدمه بعض المستخدمين مشاركة أو شخص لوحده.

وهذا ما يجذب انتباه المستخدمين لرؤية هذه المقاطع ومتابعتها، وعند زيادة عدد المتابعات يسعى بعض المستخدمين لعمل قنوات خاصة بهم على تيك توك، وبذلك يكون أول خطوة من الربح عن طريق الموقع نفسه أو عن طريق الشركات المعلنة في مقاطع الفيديو، أو عن طريق التعاقد مع الشركات للإعلان عن منتجاتهم.

وفي جانب أخر يسعى الجميع لتقيم محتويات جاذبة لانتباه العديد من المستخدمين سواء هادفة أو غير هادفة، وذلك لزيادة عدد المتابعين فقط لا غير.

نصائح البعد عن خطر تيك توك

أكد العديد من المختصين، بأن تطبيق تيك توك أصبح هوس للعديد من الشباب والمراهقين، مما يجعلهم يتطرقون لمحتويات عديدة غير أخلاقية وغير هادفة، وزيادة الشغف الجنسي لديهم، حيث أن الفراغ والطاقة المكبوتة لديهم تجعلهم يشاهدون محتويات غير أخلاقية.

وتجعلهم يقعون فريسة لمن ليس لهم أخلاق ولا ضمير في نشر الرذيلة، ولذلك يجب اتباع بعض النصائح الأتية حتى لا يقع الشباب فريسة محتويات غير مناسبة لهم.

  • محاولة متابعة الآباء لما يشاهده الأبناء، وخلق جو من الصداقة معهم.
  • إشغال وقت الشباب بالعمل الهادف، وبالأخص المراهقين، ومحاولة ممارستهم رياضة يحبونها، أو هواية يهتمون بها، حيث إنها ستقوم بشغل وقت فراغهم.
  • طرح بعض النصائح التي يتقبلها هذه الفئة من العمر، ولا يمكن التعامل معهم بقسوة حتى لا يقومون بمشاهدة هذه المحتويات من وراء ظهور الآباء.
  • محاولة شرح أخطار هذه الفيديوهات على البعد الاجتماعي، ومحاولة طرح المنتديات الدينية والكتب الأخلاقية التي توجههم إلى الطريق الصواب.
  • شرح الجانب المادي الغير شرعي الذي يتم الحصول عليه من تقديم أي شيء يضر بالمجتمع، حتى لا يقعوا فريسة للشهرة الخادعة.

وحين تم طرح هذا التطبيق فإنه كان بغرض التواصل الاجتماعي بين العالم، والانفتاح على الثقافات بين الدول، ولكن يوجد من يسيء استخدام كل ما هو جيد.

شاهد أيضًا: مشاهير تيك توك واسمائهم

تعرفنا على أرباح تيك توك في مصر، وكيف يتم الحصول عليها، وكيف أنه صنع المشاهير، وفي نفس الوقت أضر بالعديد من المستخدمين، ونصائح استخدام تيك توك على الطريقة المثلى وليس الاستخدام الخاطئ له.

Responses