أسباب التجشؤ وعلاجه

يعد التجشؤ من الحالات الطبيعية للجسم، وبالأخص بعد تناول أي وجبة تحتوي على نسبة دهون عالية، إلا أنه أحيانًا يستمر التجشؤ لفترة طويلة مما يجعله يسبب القلق والتوتر لصاحبه ويجعله يشعر بالإحراج، وفي هذا الموضوع سنتحدث عن التجشؤ وأسبابه وطرق علاجه.

ما هو التجشؤ؟

التجشؤ هو عملية تحدث لكي يتم التخلص من الهواء الزائد والمتراكم في المعدة، وذلك عبر الفم.

ويُعد تكرار التجشؤ وحدوثه بشكل مبالغ فيه، بمثابة جرس إنذار يدل أن هناك مشكلة في الجسم.

شاهد أيضًا: أهم فوائد العطس على خلايا الدماغ العصبية

أسباب كثرة التجشؤ

القرحة الهضمية

حيث هناك العديد من الدراسات التي أثبتت أن القرحة الهضمية قد تكون من أهم الأسباب التي تزيد من نسبة التجشؤ، وخاصة عندما يكون التجشؤ مصحوبًا بألم في البطن، وكذلك حدوث انتفاخ حاد في منطقة البطن، وزيادة في شعور الإنسان بالغثيان والقيء.

متلازمة القولون العصبي

حيث أنه في حالة إصابة الشخص بتهيج لفترة طويلة في الأمعاء الغليظة، يصاب الشخص بالعديد من الأعراض المزمنة مثل الإصابة بالإمساك أو حدوث تشنجات في المعدة، وانتفاخ كبير في البطن، كل ذلك يدل على إصابة الشخص بالقولون، والذي من أهم أعراضه تراكم الغازات في المعدة وحدوث التجشؤ.

الجزر المعدي المريئي

هو من الحالات الصعبة التي يتم فيها ارتخاء العضلة العاصرة، والمتمثلة في الحلقة العضلية الموجودة في أسفل المريء، ومن أعراضه حدوث ارتجاع الأحماض من المعدة إلى المريء.

وفي محاولة من الشخص للتخلص من ذلك للارتجاع، فإن الشخص يبتلع مقدار كبير من الهواء، مما يزيد من معدل التجشؤ.

الاضطرابات الهضمية

هو الاضطرابات المزمنة التي تتعلق بالجهاز الهضمي، حيث أن الأمعاء لا تؤدي وظيفتها في تحليل المواد الغذائية بقدر كبير وبالأخص مادة الغلوتين، والتي قد تؤدي إلى حدوث ضرر في بطانة الأمعاء وارتجاع الأحماض الموجود بها، مما يزيد من معدل التجشؤ.

أمراض التمثيل الغذائي

والمتمثلة في مرض السكري، وكذلك أمراض الغدة الدرقية، والتي تتسبب في زيادة كمية الغازات مما يزيد من معدل التجشؤ.

علاج كثرة التجشؤ

هناك العديد من الطرق التي تساهم في الحد من مشكلة التجشؤ وعلاجها بشكل كبير، وتتمثل تلك الطرق في الآتي:

شاهد أيضًا: أسباب العطس المستمر

 تناول الطعام ببطء:

حيث أنه من المهم أن يقوم الشخص بمضغ الطعام ببطء وحرص شديد، وكذلك يجب أن يتوقف الشخص عن الحديث خلال تناوله للطعام، حتى لا يزيد من كمية الهواء التي قد يبتلعها نتيجة لحديثه.

التقليل من تناول المأكولات الدسمة بقدر الإمكان:

الأطعمة الدسمة تزيد من شعور المعدة بالامتلاء الأمر الذي يجعلها تلجأ إلى التجشؤ من أجل التخلص من هذا الشعور، وكذلك من المهم أن يتم التقليل من تناول الأطعمة الدسمة والاهتمام بالأطعمة الصحية التي تُقدم للشخص قيمة غذائية كبيرة، ونسبة دهون قليلة مما يقلل من إمكانية حدوث تجشؤ للشخص.

وهناك بعض الأطعمة التي تزيد من معدل الغازات داخل المعدة ولذلك من الأفضل أن تتجنبها، وتلك الأطعمة تتمثل في: الكرنب والقرنبيط والبروكلي وبعض منتجات الألبان.

التقليل من المشروبات الغازية:

حيث أن المشروبات الغازية تزيد من معدل التجشؤ للفرد مما يعرضه للإحراج ويصيبه بالانزعاج.

عدم مضغ العلكة لفترة طويلة:

حيث أنها تعمل على زيادة نسبة الهواء التي تدخل إلى المعدة.

التوقف عن التدخين:

حيث أن التدخين من أهم الأسباب التي تزيد من معدل دخول الهواء للمعدة، مما يزيد من التجشؤ.

تهدئة المعدة عن طريق تناول الزنجبيل:

حيث أن لمغلي الزنجبيل القدرة على الحد من التجشؤ، وكذلك مشروب الكوموميل أو البابونج.

تناول الأناناس:

حيث أن الأناناس يحتوي على عنصر كيميائي يُسمى بروميلين، والذي له دور هام في تعزيز وتحسين عملية الهضم وتقليل التجشؤ.

تناول ومضغ بذور الشمر أو الكرفس:

وخاصة بعد تناول الوجبات، حيث أن تلك البذور تحتوي على مواد تساهم في التخلص من الهواء الزائد الموجود بالمعدة.

ممارسة المشي بعد تناول الطعام:

وذلك لأن التنشئة تعمل على تسهيل عملية الهضم والحد من الإصابة بالاضطرابات الهضمية التي لها دور هام في الإصابة بالتجشؤ.

نصائح هامة للحد من مشكلة التجشؤ

  • اهتم بقراءة التعليمات المدونة على مشتقات الحليب وغيرها من الأطعمة، حيث أنه في بعض الأحيان يكون الشخص مصاب بحساسية ضد ذلك العنصر مما يعرضه للكثير من المخاطر والتي من أهمها زيادة نسبة الغازات مما يزيد من معدل التجشؤ بشكل كبير.
  • تجنب تناول أنواع الكربوهيدرات الغير قابلة الهضم مثل تلك الموجودة في الأطعمة الخالية من السكر، والتي لها دور هام في زيادة نسبة الغازات.
  • تناول مقدار قليل من الدهون، حيث أن الدهون من المواد التي تثبط من عملية الهضم، مما يزيد من معدل بقاء الطعام في المعدة، فيزيد الشعور بالامتلاء الأمر الذي يزيد من معدل التجشؤ.
  • الحد من تناول الطعام الغني بالألياف، حيث أن الألياف وعلى الرغم من أهميتها لجسم الإنسان إلا أنها تعد من أهم أسباب ظهور الغازات مما يزيد من التجشؤ بشكل كبير.
  • في البداية وإذا كانت الحالة بسيطة نوعًا ما، اعتمد في علاجك على بعض الوصفات المتبعة دون استشارة الطبيب، حيث أن هناك بعض المنتجات التي لها دور هام في علاج التجشؤ، مثل لاكتيد أو ديري إيز، والتي تساعد على هضم اللاكتوز مما يقلل من الغازات، وقد أثبتت تلك الطريقة فاعلية كبيرة في الحد من التجشؤ لدى البعض.
  • كما أنه توجد منتجات تُسمى بينو وبالأخص تلك التي تتواجد في صورة سائلة، لها قدرة فائقة على التخلص من الهواء الموجود في المعدة والأمعاء.

متى تزور طبيبك؟

أعراض التجشُّؤ كما أوضحنا من قبل قد تكون طبيعية إذا كانت لبعض الوقت، أما إذا كانت مزمنة فمن المهم أن تبدأ في ملاحظة حالتك لتحدد العلاج المناسب بعد استشارة الطبيب، فإذا كان الانتفاخ والغازات هي الأعراض الوحيدة الموجودة لديك، فلا داعي للقلق والتوتر، حيث أنه في الغالب الحالة ليست في خطر، ويمكن معالجتها بسهولة.

اما إذا لم تتحسن فيجب استشارة الطبيب، وقد حدد الأطباء مجموعة من الأعراض للتأكد من صعوبة الحالة والتوجه للطبيب على الفور:

  • الإصابة بالإسهال.
  • حدوث ألم حاد ومستمر في منطقة البطن.
  • يكون شكل البراز دموي.
  • زيادة عدد مرات التبرز، واختلاف لون البراز عن السابق.
  • خسارة الوزن بدون تخطيط متعمد أو مسبق
  • الشعور بألم في منطقة الصدر يستمر لفترات طويلة
  • زيادة معدل الشعور بالشبع، وفقدان الرغبة في تناول الطعام.

ومن المهم أن تتأكد من أنه لا يوجد سبب مرضي وراء ظهور تلك الأعراض وإذا وُجد يجب أن تعالجه حتى لا تتفاقم المشكلة وتصبح خطيرة على صحة الشخص.

شاهد أيضًا: علاج التجشؤ المستمر بالأعشاب

وفي النهاية نرجو أن تكونوا قد استفدتم معنا بتلك المعلومات التي قدمناها عن التجشؤ وأسبابه وعلاجه وطرق الوقاية منه، من أجل حياة أكثر صحة وخالية من التوتر والقلق.

Responses