أشهر أقوال وارن بافيت في الإستثمار

أشهر أقوال وارن بافيت في الإستثمار

أشهر أقوال وارن بافيت في الإستثمار من المؤكد أنها تحمل بين طياتها خبرة لمن يريد أن يبدأ حياته ويحقق النجاح الذي حققه الملياردير وارن بافيت، الذي احتل في يومًا ما المركز الأول في قوائم أثرياء العالم، وهو رجل عصامي بكل ما تحمله الكلمة من معنى وأصبح من أنجح رجال الأعمال في مجال الاستثمار في البورصة وغيرها.

حيث أنه قد سلك طريقًا صعبًا، حتى استطاع أن يجعل من اسمه علامة للنجاح في أي مجال، ولعل هذا المستقبل لم يكن بمحض الصدفة، ولكنه قد بدأت ملامحه منذ أن كان طفلًا صغيرًا، وفي هذا الموضوع سوف نقدم لكل مَن يسعى إلى التميز والنجاح اشهر اقوال وارن بافيت في الاستثمار فتابعوا معنا.

في البداية وقبل أن نستعرض معًا أشهر أقوال وارن بافيت في الإستثمار المؤثرة التي من الممكن أن تكون ملهمة لكل مَن يريد أن يدخل في مجال الاستثمار بنجاح، لابد وأن نتعرف عن قرب على هذه الشخصية المتميزة.

وارن بافيت في سطور

  • وُلد بافيت في العام ألف وتسعمائة وثلاثين بالولايات المتحدة الأمريكية، وكان مجال عمل والده هو البورصة، وقد بدأ بافيت التأثر بوالده فدخل مجال الاستثمار في وقت مبكر جدًا، فكان لم يتجاوز بعد السادسة من العمر عندما بدأ بتجربة الاستثمار، وبالفعل حقق ربحًا بلغ خمسة سنتات، فقد قام ببيع ستة زجاجات من مشروب غازي وحقق ربح منها.
  • وكان الطفل الصغير يعلم جيدًا أن الادخار شيئًا هامًا، والأهم منه كيفية استثمار هذا الادخار، وبعد مرور عدة أعوام على هذا النجاح الذي كان مبشرًا بالخير وبالتحديد عندما بلغ عمر الحادية عشر دخل سوق الأسهم مع والده، ولكنه قرر أن يشتري أسهم بشركة تسمى سيتيز سيرفيس إيمانًا منه بأن التجربة خير معلم.
  • وبالفعل بعد أن قام بشراء الأسهم في هذه الشركة استطاع أن يعيد بيعها ويحقق ربحًا بلغ مائتي دولار، وهكذا خطى الفتى الصغير أول خطوات النجاح في عالم الاستثمار، ثُم بعد ذلك اتجه إلى بيع الصحف حتى يكسب أموالًا منها وفي نفس الوقت يقرأ عن سوق الأسهم والسندات.
  • والجدير بالذكر أنه عندما بلغ السابعة عشر حقق ثروة وربحًا من عمله في شراء الأسهم بلغ أكثر من خمسة آلاف دولار، وبعد التحاقه بالجامعة التي اختارها لتناسب ميوله وهي دراسة المال والأعمال، فلم يترك فرصة دون أن يستفيد من أساتذته في الجامعة.
  • حتى اكتسب منهم الخبرات الاستثمارية التي أهلته بعد ذلك لكي يصبح هذا الملياردير الذي يعتبر عقلية استثمارية فذة، جعلته يبني إمبراطورية خاصة به إيمانًا منه بأن النجاح قرار، وقد جاءت تفاصيل حكاية وارن بافيت من خلال كتاب ثروة وارن بافيت الذي قام بتأليفه المؤلف الإيطالي روبرت مايلز، وكان قد ركّز أكثر على الأقوال التي تُعد قواعد في مجال الاستثمار، وهذا ما سوف نستعرضه معًا من خلال السطور التالية.

شاهد أيضًا : 5 أفكار مضمونة لتحقيق المال والثروة

تعلم أن تحافظ على مدخراتك

من أشهر أقوال وارن بافيت في الإستثمار التي يراها قد تؤثر في مستقبل الإنسان هي أنه يتعلم كيف يحافظ على ما يدّخر، فقد يقوم المرء بالادخار لسنوات عديدة، ولكنه يقرر فجأة وبدون حساب إنفاق كل هذه المدخرات بدون أن يضعها بمشروع يحقق له مزيدًا من الربح، وهذا يعتبر خطأ كبير وليس سمة من سمات الشخص الناجح.

ويؤكد بافيت أن هناك خيط بين الحرص على ما قُمت بادّخاره والبُخل، والفرق بينهما هو طريقة تفكيرك والسبب الذي يجعلك تحتفظ بأموالك.

احرص على أن تكون صديقًا لإنسان ناجح

يؤكد بافيت أن الإنسان إذا أحاط نفسه بأشخاص فاشلين طريقة تفكيرهم مقتصرة على الحياة بدون هدف أو وجود حلم يسعون إليه، هذا سوف يجعله يحيا مثلهم، فدائمًا الإنسان يتأثر بمن حوله وخاصًة إن كانوا أصدقائه، لذلك احرص على أن تتواجد مع أشخاص ناجحين لديهم حلم يسعون إليه ويمتلكون العقلية التي تؤهلهم لذلك.

شاهد أيضًا : تعلم ريادة الأعمال لدخول أسواق جديدة

الإجتهاد ثم الإجتهاد والمثابرة

ذكر وارن بافيت للمؤلف خلال اللقاءات التي تمت بينهم لتأليف هذا الكتاب وخروجه إلى الملايين، أنه لم يبدأ عمله وهو كبير أو شابًا ولكنه بدأه وهو طفل، لذلك اجتهد حتى يصل إلى ما يريد، ثُم بعد ذلك صبر على تحقيق هدفه، وهذه النصيحة يقدمها وارن لكل من يريد أن يصبح شيئًا ناجحًا في أي مجال.

وليس الاستثمار فقط، فلا تتسرع النتيجة بل اعمل واعمل ولا تفكر متى سوف تجني الثمار، وقد ضرب بافيت مثالًا على ذلك بالمرأة الحامل التي تنتظر ما يقرُب من مائتين وسبعين يومًا حتى ترى طفلها، لذلك الوقت لابد وأن يأخذ مساحته لتحقيق النجاح.

قم باستغلال كل الفرص المتاحة بكل الطرق

يؤكد بافيت أن استغلال الإنسان للفرص المتاحة بكل الطرق هو النجاح بذاته، وضرب مثالًا بسقوط مياه الأمطار فإذا اكتفينا باستغلالها بأخذ بضعة قطرات في اليد للشرب لما امتلأت الأراضي بمياه تم تخزينها، لذلك إذا أتتك فرصة لكي تنجح عليك باقتناصها وفعل كل ما يجب أن يتم للاستفادة بها بكل الطرق.

وهذا ما فعله بافيت في حياته، فقد استغل خبرة والده في مجال البورصة ثُم بعد ذلك استغل خبرة أساتذته في نفس المجال، ولم يكتفي بخبرة واحدة ولكنه قرأ آلاف الكتب الذي يؤكد أنها الكنز الحقيقي الذي حصل منه على مفتاح نجاحه.

قم بالتنوع في مجالات معرفتك

إن هذه النصيحة التي قدمها وارن بافيت من أهم النصائح لكل من يريد تحقيق تميز في مجالٍ ما، فقد أكد بافيت على أن التنوع في المعرفة بكافة المجالات يعتبر استثمار ناجح ولا يقبل الخسارة في عقل الإنسان، فرغم أنه متخصص في مجال الاستثمار والبورصة إلا أنه لم يترك مجالًا إلا وتعلم أساسياته ومبادئه على الأقل.

ويقول بافيت أنك لن تستطيع أن تعلم ما هي قدراتك التي يمكن أن تستغلها إلا إذا تنوعت معرفتك، وضرب مثالًا على أن الإنسان قد يظن أنه يميل إلى مجالٍ ما ولكن عندما يطّلع على مجالٍ آخر يرى أنه الأنسب، ومن الممكن أن يتميز الإنسان في المجالين ويحقق فيهم النجاح الذي لم يكن ينتظره.

ويرى أيضًا أن التنوع في المجالات من الممكن أن يفيد الإنسان، فأنت إذا أردت أن تتعلم علم الإدارة لابد وأن يكون لديك فكرة عن مبادئ الاقتصاد، فكل الأمور تؤدي إلى بعضها البعض.

شاهد أيضًا : تعلم ريادة الأعمال لدخول أسواق جديدة

وصلنا إلى نهاية موضوعنا الذي قدمنا لك فيه اشهر اقوال وارن بافيت في الاستثمار والتي تؤكد أن وارن بافيت ثروته الحقيقية في عقله وليست في الأموال التي حصل عليها، وهذا ما أكد عليه المؤلف الذي قام بتأليف هذا الكتاب، نرجو منك أن تضيع الفرصة على غيرك للاطّلاع على هذه النصائح الثمينة التي قد تكون سببًا في تغيير مستقبله إلى الأفضل عن طريق نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، وننتظر منك متابعتنا في قسم “مال وأعمال” حتى يصلك المزيد من المواضيع الهامة

Add Comment