أضرار الحمص على الكلى

أضرار الحمص على الكلى

أضرار الحمص على الكلى، يحتوي الحمص على العديد من العناصر الغذائية التي توفر له فوائد صحية مختلفة ولكن من ناحية أخرى قد يتسبب الحمص في بعض الإضرار لذلك يجب معرفة هذه الأضرار في وقت مبكر عن تناوله وعلى الرغم من أن الحمص يحتوي على مجموعة كبيرة ومتنوعة من العناصر الغذائية المفيدة للجسم إلا أنه يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية خاصةً لمرضى الكلى والأشخاص الذين يعانون من حساسية للبقوليات.

اضرار الحمص

صعوبة الهضم

  • لا ينبغي أكل الحمص النيء وهذا ينطبق على أنواع أخرى من البقوليات لأنها تحتوي على مواد ملوثة وصعبة الهضم يجب ألا يأكلها الأفراد إلا بعد أن يكون مطبوخ أو مسلوق أو مسلوق ومهروس لأنها تحتوي على ملوثات ومواد يصعب هضمها.
  • يحتوي الحمص المطبوخ أيضًا على مستويات زائدة من الألياف التي يصعب هضمها وقد تسبب الانتفاخ والغازات، وللابتعاد عن هذه المشكلات يُنصح بعدم أكل كميات كبيرة من البقوليات وإدخالها تدريجيًا إلى الجسم حتى لا تتسبب في مشاكل.

شاهد أيضًا: فوائد الحمص الأصفر التسالى

تهيج القولون

  • يحتوي الحمص على مستويات عالية من الألياف وهو أمر مفيد وصحي ولكن زيادة نسبة الألياف قد يؤدي أيضًا إلى تفاقم أعراض القولون العصبي، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة استشارة الطبيب قبل تناول الحمص والمكونات الغنية بالألياف.

أمراض الكلى

  • يتناول بعض مرضى الكلى الحمص والذي يمكن أن يتسبب في ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم ويعتبر البوتاسيوم مكونًا مهمًا في الجسم لأنه يسمح بانتظام ضغط الدم إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يضر الكلى، لذلك فإن الأشخاص الذين يتناولون أدوية لمعالجة حصوات الكلى أو مشاكلها يجب عدم الإفراط في تناول المكونات الغنية بالبوتاسيوم بما في ذلك الحمص.

حساسية الحمص

  • على الرغم من أن الحمص ليس سببًا شائعًا لردود الفعل التحسسية إلا أنه ينتمي إلى عائلة فول الصويا والفول السوداني وكلاهما من مسببات الحساسية الشائعة وقد يكون لدى بعض الناس من فرط الحساسية للحمص أو حساسية البقوليات المنتشرة خاصة في الدول التي يكثر فيها تناول الحمص.
  • وفي حالة إصابتك برد فعل شديد الحساسية تجاه أنواع مختلفة من البقوليات مثل العدس أو الحمص يمكن أن يكون الجسم مصابًا بالحساسية تجاه الحمص لذلك قد يسبب تفاعل الحمص شديد الحساسية بالإضافة إلى ذلك مشاكل في الجهاز الهضمي ومشاكل الفهم.
  • سيزداد خطر رد الفعل التحسسي للحمص إذا تم تناوله دون طهيه وعلى الرغم من أن الطهي لن يزيل المواد المسببة للحساسية تمامًا، إلا أنه سيساعد في تقليل عواقبها وللابتعاد عن الضرر الناجم عن تناول الحمص إذا كان لديك حساسية بعد تناوله يجب عدم الإكثار في تناوله أو تناول دواء الحساسية الخاص.

معلومات عن الحمص

  • الحمص هو نوع من البقوليات الصيفية تتشكل حبوبها في هيئة قرون صغيرة بيضاوية الشكل وتحتوي كل منها على بذرة واحدة أو اثنتين وأشهر الأماكن التي تقوم بزراعة الحمص هي الأماكن القريبة من البحر الأبيض المتوسط. ​​
  • ويعد الحمص أحد أكثر أنواع البقوليات استهلاكًا في العالم، حيث أنه يعتبر من الوجبات الغنية بالألياف، حيث يحتوي كوب واحد من الحمص على كمية كبيرة من الألياف تصل إلى 12.5 جرامًا تقلل هذه الألياف وخاصة النوع القابل للذوبان في الماء من امتصاص الكوليسترول في مجرى الدم وبالتالي يقلل من مستوى الكولسترول الضار في الدم.
  • يعمل الحمص على خفض مستوى الكوليسترول داخل الجسم، كما أنه يتساوى مع عنصر الجلوكوز الذي يساعد في ضبط ضغط الدم لذلك يعتبر الحمص مفيدة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول وكذلك لمرضى السكر ومن بين النتائج التي توصل إليها الباحثون في الدول الأوروبية لأبحاث السرطان والتغذية أن الأوروبيين الذين يأكلون كمية كبيرة من الألياف نسبة الإصابة لديهم بسرطان القولون 20% فقط مقارنة بالأشخاص الذين لديهم نقص في كمية استهلاكهم للألياف.

شاهد أيضًا: دقيق الحمص واستخداماته

الحمص والكلى

  • يعتبر الحمص من الأكلات المفيدة لمرضى مشاكل الكلى لأنها تسهل تفتيت حصوات الكلى لجميع الأشخاص الذين يعانون من حصوات الكلى كما يسمح بعلاج التهاب الكلى ويمنعهم تمامًا من التعرض للفشل الكلوي الحاد.
  • بالإضافة إلى أن الحمص مصدر غني بالبروتين النباتي الذي يحافظ على صحة الكلى بالإضافة إلى ذلك فإن الحمص يحفز الكلى في طرد الأملاح المعدنية الزائدة والصوديوم الزائد في البول وبالتالي يسهل على الكلى منع احتباس الماء والسوائل تحت الجلد، ويعتبر الحمص من الأكلات المدرة للبول ويعالج التهابات المسالك البولية والقنوات البولية بشكل كبير لذلك يجب تناول سلطة الحمص مع الليمون لتجنب تمامًا خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.

الحمص وإنقاص الوزن

  • إن أحد الفوائد الكبيرة للحمص هي قدرته الفعالة على إنقاص الوزن حيث يتميز الحمص باحتوائه على نسبة عالية جدًا من الألياف الغذائية التي تمنح المعدة إحساسًا بالشبع والامتلاء مما يفقدك الشهية خاصة عند تناوله في الليل وبالتالي يحدث فقدان الوزن بشكل كبير بالإضافة إلى ذلك فإنه يسهل للجسم أن يكون نشيطًا وملئ بالطاقة.
  •  ولم يثبت علميًا أن الحمص له أية أضرار على الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو الذين يقومون بتأدية الرياضة بصفة يومية لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات التي تزود الجسم بالطاقة ويساعد الحمص في تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الدم وتقليل مخاطر مشاكل الوزن والسمنة لذلك يجب تناول الحمص المسلوق أو وضعة على السلطات.

الحمص والقولون

  • يعتبر الحمص من المصادر الغنية جدًا بالألياف الغذائية والكثير من المعادن التي تشمل الفوسفور والكالسيوم والمغنيسيوم لأنه يحافظ على سلامة القولون ويحفز وظائفه الأساسية بالإضافة إلى أنه يحمي القولون من التعرض لخطر الإصابة بسرطان القولون ويحد من انتشار الخلايا السرطانية في جدار القولون لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تحارب التلوث والفيروسات والكائنات الدقيقة والجذور الحرة المسببة للسرطان، ويعتبر الحمص أيضًا علاجًا قويًا للإمساك وعسر الهضم المفرط ويفضل أن يُسلق الحمص جيداً ويضاف إليه الثوم وعصير الليمون مرة في الأسبوع لتنظيف القولون والوقاية من السرطان.

الحمص والنوم

  • أحد أهم فوائد الحمص الذهبي (حمص الشام) هو دوره القوي في التخلص من الأرق الشديد وحل مشاكل اضطرابات النوم ويساعد الحمص على الاستمتاع بنوم مريح وصحي دون الشعور بالأرق أو الإرهاق أثناء الليل حيث يساعد على الهدوء وتعزيز الراحة النفسية للفرد.
  • يمكن الحصول على نوم هادئ عن طريق تناول الحمص والذي يحتوي على الأحماض الأمينية والتي تشمل التربتوفان والذي يتحول إلى هرمون السيروتونين المسؤول عن تنظيم النوم وتحسين المزاج والتخلص تمامًا من الضغط واليأس الذي يصيب الكثيرين، اهرسي الحمص المسلوق وأضيفي إليه قطرات من زيت الزيتون ويمكن تناوله كوجبة العشاء قبل النوم بساعة.

شاهد أيضًا: ما هي فوائد زيت الحمص؟

الحمص والمناعة والقلب والسكر

  • من فوائد الحمص أنه يقوي جهاز المناعة في الجسم لأنه يحتوي على الزنك الذي يمنع الإصابة بنزلات البرد الشديدة والفيروسات والأنفلونزا المزمنة كما أنه يحتوي على كمية كبيرة من الحديد مما يزيد من نسبة الهيموجلوبين في الدم مما يمنع فقر الدم وفقر الدم الشديد.
  • بالإضافة إلى أن الحمص له تأثير مع مرض السكري حيث أنه يمنع الدعاية له بسبب مقاومته لنسبة الجلوكوز الزائدة داخل الدم والتساوي في مستوى الكولسترول في الدم فهو يقلل من نسبته داخل الدم مما يحد من الإصابة المزمنة خاصةً أمراض القلب والحفاظ على شريان القلب التاجي بالإضافة إلى توسيع الأوعية الدموية.

Responses