أضرار مضادات الاكتئاب على الكبد والكلى

أضرار مضادات الاكتئاب على الكبد والكلى، لقد أصبح الاكتئاب هو مرض العصر وقد أصبح منتشر بشكل كبير بين المراحل العمرية المختلفة، ولكن ما هي أضرار مضادات الاكتئاب على الكبد والكلي هذا ما سوف نقوم بتوضيحه في هذا المقال.

الاكتئاب

  • يعرف الاكتئاب في اللغة الإنجليزية بـ Depression، والتي تعني اضطراب نفسي شائع وخطير، كما أن الاكتئاب يؤثر بشكل سلبي على كل مشاعر المصابين به وطريقة تفكيرهم وتصرفاتهم.
  • كما أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب تتكون عندهم مشاعر كبيرة من الحزن، ويشعرون بقدر كبير من فقدان الاهتمام بكل الأشياء التي كانت تسبب له السعادة فيما سبق.
  • ويتسبب الاكتئاب في تقليل قدرة الشخص المصاب به على العمل، وخطورة مرض الاكتئاب أن ليس له أعراض ثابته، فمن الممكن أن تختلف وتتفاوت من شخص إلى أخر.
  • فمن الممكن أن تكون هذه الأعراض بسيطة عند البعض ومعتدلة عند البعض الأخر، بل وقد تكون حادة وشديدة الخطورة عند البعض الأخر، فكما أوضحنا أنها ليس لها عامل ثابت.
  • ومن هذه الأعراض المتعارف عليها الاضطراب الكبير في شهية الشخص المصاب بالاكتئاب، مما يجعله يفقد وزنه بشكل ملحوظ، أو من الممكن أن تؤدي لزيادة مفرطة في الوزن مهما كان نظام الشخص الغذائي.
  • كما أن الاكتئاب يسبب للكثير من الأشخاص اضطراب في النوم بشكل مغاير عن طبيعتهم، كما أنهم يفقدون طاقتهم بشكل كبير، ولا يكونوا قادرين على التركيز ويجدون صعوبة فيه.
  • كما أن من أهم أعراض الاكتئاب تفكير الشخص المصاب به بشكل دائم في الموت أو الانتحار، وحتى نتأكد من أن الشخص بالفعل مصاب بالاكتئاب يجب أن يكون هذا العرض بالأخص أستمر مع المريض لمدة أسبوعين.

مضادات الاكتئاب

  • تعرف مضادات الاكتئاب في اللغة الإنجليزية بـ Antidepressants، وهي عبارة عن بعض العلاجات الطبية التي تساعد في تخفيف الأعراض المصاحبة للاكتئاب أو اضطرابات القلق.
  • والهدف الأساسي من مضادات الاكتئاب هو قيامها بإعادة تصحيح الاختلالات الكيميائية التي أصابت الناقلات العصبية في الدماغ، والتي تعتبر هي المسؤولة عن تغيرات مزاج الشخص وسلوكه.
  • ولكن هذه العلاجات الطبية المضادة للاكتئاب كما أن لها العديد من الجوانب الإيجابية في علاج من الاكتئاب، فأنه يوجد لها العديد من السلبيات التي تؤثر بشكل كبير على العديد من أعضاء الجسم.
  • وهذه الأضرار والأثار السلبية هي موضوعنا الذي سوف نلقي الضوء عليه في الفقرات القادمة، وذلك حتى نتعامل معها بحظر شديد وأن يكون تحت إشراف طبي متخصص.

أضرار مضادات الاكتئاب على الكبد والكلي

  • يوجد لمضادات الاكتئاب الكثير من الأثار الجانبية والأضرار التي تؤثر على العديد من الأعضاء في جسم الإنسان، ويعتبر الكبد والكلي من أهم الأعضاء التي يعتمد عليها الجسم في ممارسة حياته بشكل طبيعي.
  • ولقد أثبت علميًا في العديد من الأبحاث أن مضادات الاكتئاب تسبب أضرار على الكبد والكلي، مما قد يسبب لهم بعض المعوقات في ممارسة وظيفتهم في جسم الإنسان بشكل صحيح.
  • وسوف نقوم بشرح أضرار مضادات الاكتئاب على الكبد والكلي بشكل منفصل في الفقرات القادمة، كما سوف نقوم بتوضيح باقي الأضرار التي قد تنتج عن تناول مضادات الاكتئاب من دون إشراف طبي.

أضرار مضادات الاكتئاب على الكبد

  • يجب أن يقوم كل شخص بعمل فحص شامل على كل وظائف الكبد قبل البدء في تناول أي مضادات للاكتئاب، حيث أنه من الممكن أن ينتج عنها بعض الأضرار التي سوف نوضحها لكم في هذه الفقرة.
  • فقد أثبتت العديد من الأبحاث العلمية والطبية أن مضادات الاكتئاب قد ترفع من إنزيمات الكبد في أغلب الحالات، ولكن يكون هذا الارتفاع مؤقت لفترة زمنية وينتهي بعد توقف هذه العلاجات ولا يسبب ضرر على خلايا الكبد.
  • كما أنه من الممكن أن تترك هذه العلاجات المضادة للاكتئاب بعض الأثار على الدم بسبب بعض التفاعلات السلبية لها، والتي قد ينتج عنها العديد من التغيرات في تركيبات الدم.
  • ولهذا ينصح الأطباء المعالجين للأشخاص المصابة بالاكتئاب أن يقوموا بعمل فحوصات الدم بشكل دوري، وألا تقل الفترة عن ثلاثة أو أربع أسابيع بين كل فحص.

أضرار مضادات الاكتئاب على الكلي

  • من الممكن أن تسبب بعض مضادات الاكتئاب العديد من الأضرار على عمل الكلي بشكل كبير، حيث أن بعض الأنواع يكون من أثارها الجانبية حدوث احتباس في البول.
  • وقد يؤدي احتباس البول هذا للعديد من المشاكل في الكلي منها ترسب بعض الأملاح في الجسم، أو ينتج عنه وجود بعض الحصوات في الكلي أو الحالبين بشكل كبير.
  • ولذلك يجب أيضًا على كل شخص سوف يقوم باستخدام مضادات الاكتئاب، أن يقوم بعمل فحص شامل على وظائف الكلى والاطمئنان عليها بشكل كبير حتى لا تسبب له بعض مضادات الاكتئاب مضاعفات في الكلي.
  • ولكن في العموم يعتبر تأثير مضادات الاكتئاب على الكلي ووظائفها تأثير بسيط، ولا يجب أن يقلق منه أي شخص يقوم بتناول هذه المضادات ولكن يجب أن يتعرف على الأنواع المسببة لاحتباس البول والبعد عنها.
  • ولذلك سوف بتوضيح مجموعات العلاجات الطبية المضادة للاكتئاب، كما سوف نوضح كل الأعراض الجانبية التي قد تنتج عنها بشكل عام، حتى نساعدكم في تحديد المجموعات العلاجية المناسبة لكم.

أضرار مضادات الاكتئاب العامة

  • تشمل مضادات الاكتئاب العديد من أنواع الأدوية المختلفة، والتي يختلف نظام عملها في الجسم بشكل كبير عن بعضها البعض، كما تختلف الأعراض الجانبية الناتجة عنها.
  • حيث أن كل نوع من مضادات الاكتئاب له بعض النتائج السلبية المختلفة على أجهزة الجسم، وسوف نقوم بعرض بعض أنواع مضادات الاكتئاب والأعراض الجانبية الناتجة عنها.

1- مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية

  • تعتبر مجموعة الأدوية هذه الأكثر استخدامًا في علاج الاكتئاب بشكل فعال، والتي تعتمد في نظام علاجها على زيادة نسبة السيروتونين في دماغ الشخص الذي يعاني من الاكتئاب.
  • وعلى عكس باقي العلاجات المضادة للاكتئاب فهي لا تؤثر على مستوي النورإيبنفرين المتواجد في الدماغ، ولكن هذا لا يمنع أن هذه المجموعة العلاجية لها بعض الأثار الجانبية.
  • حيث أنها من الممكن أن تسبب الشعور بصداع قوي، والرغبة في الغثيان بصورة كبيرة، والعديد من مشاكل النوم، ومن الممكن أن تتسبب في بعض الدوخة وحدوث إسهال متكرر.
  • كما أنه من الممكن أن تتسبب للشخص في الشهور بالتعب العام، وكذلك الشعور ببعض القلق، كما من الممكن أن ينتج عنها بعض الاضطرابات في المعدة وحدوث جفاف في الفم بشكل متكرر.

2- مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبنفرين

  • تعتبر هذه المجموعة من المجموعات التي قد تحدث العديد من المشاكل والأثار الجانبية على الدماغ، حيث أنها تمنع الدماغ من امتصاص العديد من النواقل العصبية للدماغ.
  • ومن أعراضها الشعور بصداع قوي ومتكرر، والرغبة في الغثيان باستمرار، وحدوث أرق مستمر للشخص، وبعض الدوخة وفقدان كبير في الشهية، وجفاف في الفم، وأمساك متكرر.

3- مثبطات أكسيداز أحادي الأمين

  • تعتبر هذه المجموعة العلاجية من طرق علاج الاكتئاب القديمة، والتي أصبح من النادر استخدامها في هذه الفترة بشكل كبير، حيث أن لها العديد من الأثار الجانبية أكثر من أثارها الإيجابية.
  • حيث أنها تعتمد في طريقة علاجها على منع الجسم من القيام بتحطيم النواقل العصبية كالسيروتونين، والنورإيبنفرين، والدوبامين، والتي ينتج عن تناولها العديد من الأثار الجانبية.
  • ومن هذه الأثار الجانبية انخفاض في معدل ضغط الدم، والرغبة الشديدة في الغثيان، والشعور بالصداع المستمر، والرغبة في النعاس بشكل دائم، وبعض الدوخة، وجفاف في الفم.
  • كما أنه قد تسبب للبعض زيادة في الوزن بشكل كبير، والشعور بألم في المعدة، وتتسبب في حدوث إسهال متكرر، وحدوث سيلان في الأنف وبعض المشاكل الجنسية للرجال.

4- مضادات السيروتونين ومثبطات امتصاص السيروتونين

  • تختلف هذه المجموعة العلاجية الخاصة بالاكتئاب عن باقي المجموعات السابقة، والتي يطلق عليها مضادات الاكتئاب الغير نمطية، وبالرغم من اختلاف نظام عملها إلا أنها تزيد نسبة السيروتونين في الدماغ.
  • والتي قد ينتج عنها بعض الأثار الجانبية ومنها الرغبة المستمرة في النعاس، وجفاف الفم، والمعاناة بشكل دائم من الصداع، والتعرض في بعض الأحيان للدوخة والغثيان.
  • كما أنها قد ينتج عنها أعراض مختلفة عن غيرها من المجموعات العلاجية الخاصة بالاكتئاب، ومنها عدم وضوح الرؤية بشكل كبير، وانخفاض ضغط الدم بشكل ملحوظ.

5- مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

  • تعتبر هذه المجموعة العلاجية تستخدم منذ فترات طويلة في علاج الاكتئاب، ولكن لم يتوقف المعالجين عن استخدامها مع بعض الحالات، ومثلها مثل باقي المجموعات العلاجية تساعد في زيادة نسبة السيروتونين في الدماغ.
  • بل وأنها تعمل بشكل مختلف عن غيرها حيث تقوم بتقليل التأثير الخاص بالناقل العصبي المعروف بالأستيل كولين، والذي قد يؤدي لحدوث بعض الأثار الجانبية الخطرة.
  • حيث أن هذه المجموعة ينتج عنها نفس الأثار الجانبية الناتجة عن غيرها ولكن بشكل أكبر وأقوي وتزداد نسبة حدوثها بشكل كبير، ولذلك ينصح باستخدامها بعض استخدام العلاجات الأخرى لتجنب قوة أضرارها.
  • فهي من الممكن أن تسبب للبعض عدم وضوح الرؤية بشكل كبير، وارتفاع ضغط العين، واحتباس في البول، واضطراب معدل نبضات القلب، وظهور طفح جلدي، وضعف جنسي، بالإضافة لكل الأعراض الأخرى.

لقد تعرفنا معًا على أضرار مضادات الاكتئاب على الكبد والكلي بشكل كبير، كما أوضحنا لكم العديد من الأضرار التي تنتج عن المجموعات العلاجية الخاصة بالاكتئاب ولذلك ننصح بعدم تناولها إلا تحت إشراف طبي متخصص.

Add Comment