أعراض أورام القولون الحميدة

أعراض أورام القولون الحميدة

أعراض أورام القولون الحميدة، نمو زائد في بطانة القولون ينتج عنه ورم هذا هو الورم الحميد بصورة بسيطة، فالورم يظهر في شكل نتوء صغير ثم يكبر حجمه تدريجيا، هذا النتوء يمكن أن يصنف على انه ورم حميد يتم إزالته بسهولة ولا يسبب أي مضاعفات، ويمكن أن يتحول إلى أورام سرطانية تحتاج إلى وقت أكبر في معالجتها وتحدث مضاعفات كثيرة للإنسان، لذلك لابد من الفحص الشامل بانتظام لأن اغلب الأورام الحميدة لا تحدث أي أعراض تذكر ويصعب اكتشافها في وقت مبكر.

خصائص أورام القولون الحميدة

  • لا تنتشر في أي مكان خارج القولون أو بالتحدي خارج الجهاز الهضمي.
  • تنمو بشكل بطيء جدًا عكس الأورام الخبيثة التي قد تظهر في بعض الأعضاء الأخرى بالجسم.
  • قد توجد هذه الأورام في شكل أحادي أو متعدد، ويتم تحديد تلك الأورام وأشكالها من خلال الفحوصات الطبية التي تتشكل في الأشعة.
  • تكون على أحجام وأشكال مختلفة ويتم تحديدها من قبل الطبي المعالج.
  • أهملها يمكن أن يؤدي إلى تحولها إلى أورام سرطانية.
  • لا تسبب إي مضاعفات أو أعراض في البداية، واكتشافها في وقت مبكرًا أفضل حتى لا يزيد حجمها وتضغط على الأمعاء.

شاهد أيضًا: رجيم صحي لمرضى القولون العصبي

أسباب الأورام الحميدة بالقولون

  • التقدم في العمر (حيث أن نسبة المصابين بالأورام الحميدة يكثر وجوده في فئة كبار السن).
  • حدوث التهابات واضطرابات مستمرة في الأمعاء والقولون بدون علاج.
  • جينات وراثية (تكثر نسب الإصابة بالأورام في الأفراد الذين يحملون جينات وراثية بالمرض).
  • السمنة وتناول بكثرة الأطعمة الغنية بالدهون وذات دسامة عالية حيث أنها تصعب عملية الهضم وتؤدي إلى وجود اضطرابات وانتفاخ في الأمعاء.
  • تناول المواد التي تصعب عملية الهضم ومن ثم تحدث تغيرات في عملية الإخراج، ويكون بصورة صعبة تحدث تجريحات والتهابات أثناء نزول البراز.
  • الضغوطات النفسية مثل التوتر والقلق والاكتئاب.

أعراض أورام القولون الحميدة

الأورام الحميدة عادة لا تكون مصاحبة بأعراض تثير الانتباه إلا في بعض الحالات ومن هذه الأعراض:

  • الم شديدة ومستمرة في منطقة البطن (وهذا يحدث الورم الحميد إذا ذاد حجمه وأصبح ضاغط على الأمعاء).
  • الإجهاد والتعب الشديد طوال الوقت.
  • خروج البراز مصحوبًا بالدم في حالات الإمساك الشديد نتيجة لحدوث الاضطرابات في المعدة.
  • الإصابة بالإمساك فترات طويلة والتعرف الشديد.
  • زيادة في نبضات القلب، وارتفاع ضغط الدم.
  • انتفاخ مستمرة في البطن مع الشعور بتراكم واحتباس الغازات في منطقة المعدة، مما يعر بالألم بشكل مستمر.
  • الغثيان باستمرار.
  • حدوث فقر الدم.

أنواع أورام القولون الحميدة

  • Hamartoma (الورم العيبي): يعد نوع من أنواع الأورام الحميدة التي تحدث في القولون نتيجة نمو كبير في الخلايا الطبيعية الموجودة في القولون، قد تشبه الأورام السرطانية ولكنها أورام حميدة لا تحدث أي مضاعفات، ولكن لابد من إزالتها ويتم ذلك بالتشخيص ثم القيام بالاستئصال عن طريق المنظار.
  • Lipoma (الورم الشحمي): هو نوع من الأورام ويكون في صورة كتل صغير الحجم، ولا يمكن استئصالها إلا إذا أحدثت مضاعفات بعد أن تكبر أحجامها.
  • Polyp (سليلة): نوع من الأورام التي تصيب القولون وتوجد في صورة نتوء صغيرة ويمكن أن تتحول إلى كتل سرطانية كبيرة.

شاهد أيضًا: ما هي امراض القولون واعراضها

كيف يتم تشخيص والعلاج لأورام الحميدة بالقولون

  1. التحدث مع المريض ومعرفة إذا كان هناك أحد من أفراد العائلة يعاني من نفس هذه الآلام والتعرف على تاريخه المرضي.
  2. انتقال المريض إلى الفحص السريري الذي يقوم به الطبيب المختص.
  3. يطلب الطبيب من المريض أن يقوم بالفحص المخبري أي أن يقوم بفحص الدم المصاحب للبراز وأي علامة غير طبيعية ناتجة عن هذا التعب.
  4. بعد الفحص المخبري الذي يطلبه الطبيب، يتم عمل المنظار وهذا من اجل رؤية الورم ومعرفة حجمه وشكله وفي أي منطقة من القولون يقع من اجل معرفة كيفية معالجته، وفى نفس هذه المرحلة يتم استئصال هذا الورم بواسطة المنظار من دون أي عمليات جراحية وإرسال هذا الجزء للفحص للتأكد من أنها أورام حميدة، وإذا وجدت في تاريخ العائلة المرضي انه الأورام السرطانية تعد من الأمراض الوراثية فيجب إزالة جميع الأورام حتى لو كانت حميدة وذلك خوفًا من تحولها إلى أمراض خبيثة.
  5. في حالة ما إذا كان حجم الورم كبير يتم إزالته من خلال عملية جراحية بسيطة، ويتم بعدها اخذ عينه للفحص للتعرف على حالة هذا الورم.

طرق الوقاية من الأورام الحميدة بالقولون

  • يجب التعرف على هذه الأورام الحميدة بصورة مبكرة وتشخيصها وإزالتها حتى لا تسبب أي مضاعفات، فكلما كان اكتشافها في وقت مبكر كانت فرصة إزالتها بدون إحداث أي مضاعفات أسرع.
  • الفحص الدوري والشامل للقولون.
  • معالجة التهابات القولون وظهور التقرحات حتى لا يتفاقم الوضع.
  • أتباع عادات غذائية صحية والبعد عن تناول الأطعمة الدسمة والمليئة بالدهون وتعويضها بالألياف.
  • الإكثار من شرب المياه باستمرار وذلك من اجل تسهيل عملية الهضم.
  • المتابعة الدورية في حالة اكتشاف أي نتوء خارج عن الجسم وفحصه ومعرفة أسبابه.
  • استشارة الطبيب في حالة حدوث الإمساك أو الإسهال بشكل متكرر.
  • البعد عن التعرض المستمر للضغوطات النفسية مثل التوتر والاكتئاب.
  • تناول الأعشاب الطبيعية التي تعمل على تهدئة الأمعاء من الانتفاخ والتقلصات.
  • القراءة بشكل مستمر عن طرق الوقاية من الأورام، والمواد الغذائية الصحية للوقاية من ذلك.

شاهد أيضًا: اين يقع القولون في الجسم

Add Comment