أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين

أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين

أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين، مرض انفصام يتشكل بوجود مجموعة من المشاكل في السلوك والتفكير والمشاعر ومن الممكن تنوع الأعراض اللازمة للانفصام في نوعها وشدتها ومن الممكن أن تظهر أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين.

انفصام الشخصية

  • يعتبر انفصام الشخصية أو الشيزوفرينيا أو السكيزوفرينيا، اضطراب عقلي يسيطر على المصاب بطريقة التفكير الصحيح وبوضوح، ويؤثر على للتحكم في الإحساس اتخاذ القرارات الصحيحة.
  • وكيفية التعامل المصاب مع الآخرين، ويعد الانفصام حالة صعبة ومعقدة يلازم رعايتها على المدى البعيد، وتتنوع الشخصية من فرد لأخر، ومن الممكن أن يعاني بعض المصابين.
  • من ظهور الأعراض بشكل واضح، في وقت أن البعض الآخر لا يظهر عليهم أي أعراض إلا أثناء شرح ما يفكرون فيه، الجدير بذكر أن الكثير من الأفراد المصابين بالانفصام.
  • لهم القدرة على استعادة وظائفهم الطبيعية ومع لاستعمال العلاج الصحيح والمساعدة النفس، ويعد بدء العلاج في أقرب وقت مع دكتور نفسي، ذو خبرة عالية.

شاهد أيضًا: الأمراض النفسية وأثرها في الأحكام الفقهية

أعراض انفصام الشخصية

  • ومن الممكن أن تتطور الأعراض الواضحة أثناء الإصابة بالانفصام بصور تدريجية عند المصاب، ومن علامات الظاهرة تكون الانعزال عن العالم الخارجي، وعدم تحمل المسؤولية.
  • وأيضا اضطراب في عادة النوم، والذي يعتبر من الصعب معرفتها، لأنها في الطبيعي ما تتطور فترة سن المراهقة، بحيث يمزج بينها وبين التغييرات التي تحدث عبر هذه الفترة.
  • والأعراض في الطبيعي تبدأ في سن 16 وحتى 30، ومن النادر أن يشخص بها الأطفال، ومن الممكن أن يعاني بعض المرضى من نوبات قصان مصاحبة أعراض شديدة.
  • ثم يتبعها ركود ببيان أعراض قليلة أو عدم ظهورها نهائي، ويتم تعرف الحالة بالانفصام الحاد، ويجب استشارة الطبيب مختص أثناء ظهور أعراض الانفصام إلى أعراض سلبية.
  • أعراض إيجابية، وأعراض معرفية يمكن توضيح كل منها بالتفصيل كالاتي:

1- الأعراض الإيجابية

  • تكون الأعراض بسلوك المريض سلوكيات ذهنية، لم تبان لدي للأشخاص الأصحاء، وسبب تسميتها فمن الممكن أن قول كلمة إيجابية لا توضح أنها جيدة.
  • ولكن لكنها لأعراض زائدة أو مضاف إلى الأداء العقلي الطبيعي، ومن الممكن أن المصاب يفقد بعض الاتصال بالواقع وتتكون هذه الأعراض

الهلوسات

  • هي عبارة عن سماع أو مشاهدة أشياء غير موجودة على أرض الواقع، والشعور بأشياء غير موجودة، ومن أكثر الهلوسات انتشًار تكون عند بسماع الأصوات.
  • ومن الممكن أن تكون هذه الهلوسات حقيقية للفرد المصاب، ولكن عدم مقدرة الأفراد الآخرين السماع والإحساس بها، ومن الممكن أن تكون هذه الأصوات تبع وصف المصابين ممتعة.
  • في بعض الأحيان توصف أنها قوية ومزعجة، في الواقع قد تعطي هذه الأصوات الأوامر على المرضى.
  • ويصف النشاطات التي تدور في عقولهم، أو تتحدث بطريقة مباشرة مع الفرد المصاب، ومن الممكن أن تكون من مصدر واحد أو أكثر من مصدر.

الأوهام

  • هو تفكير خاطئ يؤمن به المصاب تبع على أوامر غير واقعية أو التفكير غريب، وتتطور الأوهام بصورة مفاجئ عبر أسابيع إلى أشهر، وتؤثر بطريقة التي يتعامل بها المصاب.
  • فيمكنه أن يجد فكرة غير واقعية لتفسير الهلوسات لديه، فيتوهم أن هناك فرد يأمره لتفسير هلوسات الأصوات التي يعاني منها، ويكون هذا تحت بند الأوهام جنون الارتياب.
  • ويشعر المصاب بالاضطهاد من قبل الأقارب والمحيطين، وانه دائمًا مطارد وملاحق ومطارد بصورة مستمرة، وأن يوجد مؤامرات تتم ضده من قبل الأصدقاء والعائلة، ويحدث الوهم أحيانا.
  • بالاعتقاد أن الأفراد خلال شاشة التلفاز أو المقالات في المجلات يخاطبون المريض ويواجهون الكلام له خصوصًا وأن يوجد هدف خفي وراء كل أمر يحدث صدفة أو خلال الحياة اليومية.
  • الأفكار المضطربة والكلام غير المنظم المريض بالانفصام يكون مشتت التركيز وقت الحديث معه.
  • واحتمال يواجه صعوبة في ترتيب أفكاره وطريقة كلامه مبعثرة، وتكون غير واضحة ولا تحمل أي مضمون، ولا يستطيع متابعة الكلام.

السلوك الحركي المضطرب

  • قد يصاحب الانفصام بعض الاضطرابات في الحركة مثل القفز بصورة مفاجئة، أو عده حركات يعيدها مرارًا وتكرارًا، ومن الممكن أن يجلس المريض ثابت لمدة ساعات.
  • ويعرف هذا بشذوذ الحركة الفصامي، وعلى عكس ما هو منتشر فإن هؤلاء المرضى لا يكونون في الطبيعي عنفين.

صعوبة في التركيز

  • فقدان القدرة على التركيز مثل فقدان المتابعة والتركيز عبر مشاهدة التلفزيون.

2- الأعراض السلبية

  • احتمال أن يشتكي المريض من الكثير من الأعراض السلبية وتسمى أعراض العجز، ويطلق على هذا النوع أعراض العجز، وتم تسميته بهذا الاسم نتيجة غياب، أو انخفاض الوظيفة العقلية الطبيعية.
  • التي تحصر التفكير والسلوك والإدراك، وتتضمن اضطرابًا في السلوك والمشاعر الطبيعي للمريض، ويتم تقسيم الأعراض للسببية إلى أعراض أولية ثانوية.
  • ويمكن حدوث الأعراض الثانوية بسبب أخذ أدوية مضادة للذهان، وغيرها من مخاطر الصحة العقلية، ويمكن توضيح الأعراض السلبية فيما يلي:

عسر النطق

  • عدم القدرة على نطق الكلام، وصعوبة فهمه، وفي أكثر الأوقات يظهر على هيئة جمل قصيرة، لا معنى لها.

الركود العاطفي

  • تقليل القدرة على تعبير ما يشعر به بما في ذلك تعابير الوجه، والتواصل البصري، ونبرة الصوت، بالإضافة إلى عدم فهم تفسير لغة الجسد، واستعمال لغة الجسم للمناسبة.

فقدان الإرادة

  • يكون هذا الشعور عدم. القدرة على تكملة هدف موجه له والاستمرار فيه، وكثيرًا يتم ترجمته بطريقة خاطئة وهي عدم اهتمام، مثل إنهاء جميع الأنشطة والأمور المتنوعة كالخروج مع الأصحاب، العزلة، البقاء في البيت لأيام وساعات طويلة بدون أي عمل أو إنجاز.

فقدان الطاقة

  • يميل المريض للنوم والجلوس بصورة أكثر من المعتاد، عدم الاستمتاع بجميع الأمور، وخسارة التفاعل معها.

عدم قدرة المصاب على التواصل الاجتماعي

  • والمهارات الاجتماعية غير المناسبة، وعدم القدرة تكوين صداقات والحفاظ على الأصدقاء الحاليين، وعدم الاهتمام بهذا الأمر

 3- الأعراض الإدراكية

  • قد يعاني بعض المرضى من أعراض إدراكية غير واضحة أو خفية، ويتعرض البعض لأعراض شديدة وملاحظة تغير في ذاكرتهم، وجوانب أخرى في التفكير ومن الأمثلة التي يعاني منها المرضى.
  • مواجهة صعوبة في فهم المعلومات واستعمالها لاتخاذ القرار.
  • ملاحظة حدوث مشاكل في التركيز والانتباه، بالإضافة عدم القدرة على تخطيط المستقبل، وتنظيم الحياة.
  • مشاكل في استعمال البيانات مباشرة بعد تعلمها، زيادة صعوبة التواصل مع الآخرين.

أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين

  • التعرف على الانفصام عند المراهقين من الأمور الصعبة، فيوجد صعوبة التفريق بين مزاجية المراهقين العادية، وأعراض مرض نفسي خطير مثل الانفصام.
  • للاطلاع على معرفة الأعراض تساهم في التعرف على وجود مشكلة ما، واستشارة الطبيب والاستفسار عن جميع المعلومات حول هذا المرض.
  • أعراض انفصام شخصية تظهر على المراهقين خلال تسع أشهر، في بعض الأحيان تظهر الأعراض كالاكتئاب والقلق في البدء، يظهر الأمر كأنه سلوكيات طبيعية لمراهق.
  • مثل الحصول على علامات منخفضة في للدراسة، وتغيير الأصدقاء، حدوث اضطرابات في النوم، ولكن يوجد بعض الأعراض مبكرة توضح بالإصابة بالانفصام مثل.
  • تغير في التفكير، الهلوسة السمعية أو البصرية، والفشل في التركيز وتتبع الأفكار.
  • طريقة الأفكار الغريبة والغير عقلانية، ومزج بين برامج التلفزيون والأحلام وبين الواقع.
  • حدوث تغيير في المشاعر، والمزاجية الشديدة، الإحساس بالقلق والخوف الشديدة، ونوبات الغضب.
  • الاعتقاد بأن يوجد من يتبع أو يتحدث عن المراهق، والعيش الغير مبرر في الماضي.
  • تغير في السلوك، والقيام بعمل حركات غير طبيعية من الجسم والوجه، التكلم مع النفس بطريقة غير معروفة أو مفهومة، والتحدث في موضوع لآخر بصورة مفاجئة.
  • الاستجابات بطريقة غير طبيعية، مثل الضحك في الظروف الحزينة، الابتعاد عن الأصدقاء، وعدم التعرف على أصدقاء جدد.
  • الانعزال الشديد، والإهمال في العناية الشخصية والملابس، والإدمان.
  • فعند ملاحظة هذه الأعراض على المراهق فيجب التعرض على الطيب فورًا، وخصوصًا أن يوجد تاريخ عائلي للإصابة بالانفصام، فيقوم الطبيب بطرح مجموعة من الأسئلة حول طريقة المشاعر والتفكير.
  • وسلوكه ويتم فحصه فحص عضوي للتأكد من أن الأعراض ليست خلفها أسباب عضوية، مثل مخاطر الغدة الدرقية، وتشخيص الانفصام يلازم أن يستمر الأعراض لفترة ست أشهر.
  • وألا تكون ناتجة عن أسباب عضوية أو تفسي آخر، وعند التأكد من أن المراهق يعاني من الانفصام الشخصية، ويلازم بداية العلاج على الفور، ويضمن العلاج الدوائي والعلاج النفسي.
  • وعند تلقي العلاج الصحيح، فإن مصابي الانفصام يعيشون حياة طبيعية ومهنية واجتماعية.

شاهد أيضًا: 10 علامات تدل ان لديك انفصام الشخصيه

علاج انفصام الشخصية

  • يتم معالجة المرضى الذين يعانون من انفصام الشخصية، بالاعتماد على نظام فرق الصحة النفسية المجتمعية، ويهدف إلى توفير العلاج اليومي للمريض والدعم، مع توفير له أكبر قدر ممكن للحصول على الاستقلالية.
  • وقد يمتلك اتزان فرق الصحة النفسية المجتمعية مجموعة من أخصائي العلاج الوظيفي، ودكاترة نفسيين، ومستشارين، وصيادلة، وأخصائيين اجتماعيين، وعلماء ونفس، ومعالجين نفسيين.
  • ممرضي الصحة النفسية المجتمعية ممن حاصلين على تدريب متخصص في حالات الصحة العقلية.

1- الأدوية العلاجية

  • يساهم علاج الانفصام على تقليل أعراض الانفصام، يقول الخبراء أن أفضل الطرق لعلاج المصاب بمرض انفصام الشخصية هي الحصول على خليط من أنواع العلاجات المختلفة.
  • ومنها الأدوية العلاجية حيث تعد الأدوية من العلاج الرئيسي للمرض، ويلازم على المريض الالتزام بتناول الدواء حتى بعد انتهاء الأعراض واختفائها.
  • الابتعاد عن فرصة عودته مرة ثانية، سوف نذكر بعض الأدوية العلاجية المنتشرة لعلاج مرض الانفصام.

الهالوبيريدول

  • هذا العلاج يتميز بأنه له تأثير طويل المدى يصل إلى 14 يوم.

الكلوزابين

  • يساعد في تقليل السلوكيات الانتحارية لدى المصاب، إلا أنه ممكن رفع مشكلة زيادة الوزن، والإصابة بمرض السكري.

زيبراسيدون

  • يساعد هذا النوع في الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب.
  • الأولانزابين قد يرتفع هذا العلاج من سوء الأعراض السلبية، مما قد يخفف خطر الإصابة بالسكري وارتفاع الوزن بصورة كبيرة.

للأولانزابين

  • قد يزيل هذا الدواء خطر ارتفاع الوزن والإصابة بمرض السكري، ولكن صورة أقل من الأولانزابين والكذابين.

التدخلات النفسية والاجتماعية

تعد التدخلات النفسية والاجتماعية مهمة بجوار الأدوية العلاجية وسوف يتم ذكر بعض من هذه التدخلات.

1- التأهيل المهني والعمالة المدعومة

  • يساعد هذا التدخل للأفراد المصابين على العثور على الوظائف والاستعداد للعمل.

2- العلاجات العائلية

  • تساعد في مطعم العائلات التي يوجد بها مرضى الانفصام، وتوعيتهم على كيفية التعامل مع المريض.

3- التدريب على المهارات الاجتماعية

  • يتم التركيز على هذا الجاني لتطوير التفاعل والتواصل الاجتماعي، كما يساهم على تحسين القدرة المريض على المشاركة في المشاركة اليومية.

4- العلاج الفردي

  • يساعد العلاج النفسي في للسيطرة على طريقة تفكير المريض خلال تعليمة التغلب على القلق والتوتر، وتحديد علامات الانتكاس المبكرة.

العلاجات البديلة

على الرغم أنه يلازم العلاج الدوائي ولع ضرورة كبيرة، إلا أن بعض الأفراد يرغبون في تجربة الطب البديل، فيما يلي بعض أنواع العلاجات التكميلية لمرضي الانفصام:

  • استعمال مكملات الجليسين الغذائية.
  • التحكم في النظام الغذائي.
  • استعمال مكملات زيت السمك الغذائية.
  • العلاج باستعمال الفيتامينات.

شاهد أيضًا: الفرق بين إزدواج الشخصية و إنفصام الشخصية في علم النفس

 تحدثنا عبر مقال أعراض انفصام الشخصية عند المراهقين، عن انفصام الشخصية والاستحمام وأعراض انفصام الشخصية والأعراض الإيجابية والأعراض السلبية والأعراض الإدراكية وأعراض انفصام الشخصية عند المراهقين وعلاج انفصام الشخصية.

Responses