أعراض فيروس A وكيفية علاجه

أعراض فيروس A وكيفية علاجه، يوجد الكثير من الفيروسات التي تصيب كبد الإنسان ومن ضمنها فيروس A، وهذا الفيروس يعتبر من الفيروسات شديدة العدوى، ويصاب به الإنسان عندما يتناول غذاء أو مياه ملوثة.

ما هو فيروس A ؟

  • فيروس C هو من الفيروسات التي تسبب التهاب الكبد وهو من أكثر الأنواع شيوعًا، وعلى الرغم انه معدي جدًا ولكنه يعتبر من أخف أنواع الالتهابات وأقل خطورة.
  • يؤثر الفيروس على حياة المريض ولكنه لا يؤثر على وظائف الكبد ولكن عند كبار السن قد يؤثر على بعض الوظائف، ومن الممكن أن يصابون بأمراض مزمنة في الكبد، وفي بعض الحالات لا تحتاج إلى تناول الأدوية للشفاء.

أعراض الإصابة بفيروس A

  • الكثير من المرضي بفيروس A لا تظهر عليهم أي أعراض، ولكن قد تظهر أعراض خفيفة ولا يلاحظها المصاب لأنها تشبه أعراض الإنفلونزا.
  • ومن أبرز الأعراض هو أن يشعر المصاب بالتعب ولا يستطيع القيام بأي مجهود، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والشعور بالألم في عظام الجسم.
  • فقدان الشهية للطعام، ويعاني المصاب من الغثيان، وإذا كان المصاب طفلا فأنه تظهر عليه أعراض أخرى مثل السعال، واحتقان الحلق.
  • وهناك أعراض أخرى تظهر وهي تدل على حدوث اختلال في وظائف الكبد، ومن هذه الأعراض الإصابة باصفرار الوجه والجلد، ويتغير لون البول ويصبح لونه غامق.
  • ظهور طفح جلدي على المريض وحكة في مختلف مناطق الجسم.
  • وقد يعانون المصابون بهذا المرض من كبار السن بأمراض مزمنة في الكبد واختلال في وظائف الكبد ولذلك تظهر عليهم أعراض شديدة مثل حدوث نزيف أو عدم القدرة على التركيز وذلك لأن السموم تتجمع الذي كان يتخلص منها الكبد.

طرق العدوى بفيروس A

  • ينتقل الفيروس عند تناول الطعام الملوث بهذا الفيروس فيجب على المريض الحفاظ على نظافته ونظافة الطعام وعدم الاختلاط بالأخرين حتى لا يصيبهم بالعدوى.
  • يمكن أن ينتقل الفيروس أيضًا عن طريق المأكولات البحرية التي تكون غير مطبوخة جيدًا فمن الممكن أن تكون عاشت في مكان ملوث، وينتقل الفيروس عند حدوث علاقة جنسية مع شخص يكون لديه الفيروس.
  • ينتقل الفيروس عن طريق نقل الدم، والآن يوجد لقاحات مضادة لفيروس A ويعطي للأشخاص الذين يزداد عندهم خطر الإصابة بالفيروس.

الأشخاص المعرضون للإصابة بفيروس A

  • هذا الفيروس من الممكن أن يصاب به أي شخص ولكن هناك أشخاص معرضين أكثر للإصابة بالفيروس، وهم الأشخاص الذين كانوا في مكان ينتشر فيه الفيروس.
  • ومن الأشخاص المعرضون للإصابة هم الذين كانوا مصابون بفيروس العوز المناعي، والأشخاص الذين لهم تاريخ مع فيروس التهاب الكبد.

علاج فيروس A

  • حتى الآن لا يوجد علاج متخصص لالتهاب الكبد، فهناك بعض الأشخاص تشفى من المرض بدون علاج فى خلال مدة تصل إلى عدة شهور.
  • ولكن المصاب يأخذ بعض الأدوية التي تسكن الألم وتخفف الأعراض ومن هذه الأدوية، الأدوية الخافضة للحرارة ومسكنات للألم.
  • ولا يتطلب هذا المرض الدخول إلى المستسقي والعلاج يكون في المنزل في معظم الحالات، ولكن هناك حالات نادرة وهم الذين يكون لديهم جفاف ويجب أن يأخذوا سوائل من خلال الوريد.
  • والعلاج في المنزل يتطلب بعض الأمور، ينصح الأطباء بأن يشرب المصاب كميات كبيره من السوائل والمياه حتى يتجنب الإصابة بالجفاف.
  • ويجب أن يرتاح المريض في المنزل وعدم القيام بمجهود، ومهم جدًا أن يتناول المصاب الطعام الصحي الغني بالكربوهيدرات لكي تعطي الجسم طاقة لازمة.
  • يجب تقسيم الطعام بحيث أن يكون وجبات صغيرة بدل أن تكون ثلاث وجبات كبيرة وذلك بسبب الغثيان، وقد ينصح الأطباء في بعض الأوقات اللجوء إلى أدوية حتى يوقف الغثيان.
  • يجب أن يجلس المصاب في غرفة باردة وعدم الاستحمام بالماء الساخن وينصح بارتداء الملابس الخفيفة على الجسم.
  • يجب على المريض عدم إجهاد الكبد، ومن الأشياء التي تجهد الكبد هي المشروبات التي تحتوي على كحول فيجب تجنبها، وعدم تناول أي أدوية لها علاقة بالكبد ألا باستشارة الطبيب لأنها من الممكن أن تحتوي على مواد تضر بالكبد.
  • ويجب إتباع النصائح حتى لا تنقل العدوي إلى أشخاص أخرى، فالأشخاص المصابين بالفيروس يجب عليهم عدم ممارسة الجنس، لا يجب من الشخص المصاب أن يحضر الطعام حتى لا يتم نقل العدوى للأشخاص الآخرين.
  • ويجب الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين جيدًا بعد الذهاب إلى المرحاض.

تشخيص الإصابة بفيروس A

أن الطبيب لا يستطيع تشخيص هذا الفيروس عن طريق الفحص السريري ولكن يجب على الشخص الذي تظهر عليه الأعراض الخضوع إلى كشف أضداد الغلوبولين المناعي، حتى يتم التأكيد من وجود فيروس أم لا.

طرق الوقاية من فيروس A

  • من فترة إلى أخرى يجب أن يتم إعطاء الأطفال لقاح ضد فيروس التهاب الكبد، ويتم تقسيم اللقاح على مرتين، في الجرعة الأولي للأطفال في فترة 12 إلى 23 شهر، وفي الجرعة الثانية يكون عمر الأطفال من 2 إلى 4 سنوات.
  • ويتم إعطاء اللقاح للأشخاص الذين تعاملوا مع أشخاص مصابون بهذا الفيروس، أو للأشخاص الذين سافروا إلى مكان منتشر فيه الفيروس.
  • يجب على الأشخاص قبل أخذ اللقاح استشارة الطبيب يمكن أن الشخص قد يعاني من حساسية ضد اللقاح، حيث أن اللقاح يكون له بعض الأعراض مثل الصداع والتعب واحمرار المنطقة الذي تم أخذ فيها اللقاح.
  • هناك بعض طرق الوقاية الأخرى مثل غسل اليدين جيدا بعد استخدام الحمام أو تغيير للطفل الحفاضة، وغسل اليدين قبل وبعد إعداد الطعام.
  • ويجب عدم تناول الأطعمة الغير مطبوخة جيدا، والأطعمة الذي تم غسلها بماء ملوث، مهم جدُا استخدام واليود والكلور لكي يتم تعقيم المياه.

عوامل خطورة الإصابة بفيروس A

يزداد خطر الإصابة بالفيروس بوجود عدة عوامل هو أن تعيش مع شخص مصاب بالفيروس، أو أن يكون الشخص يتناول الأدوية الممنوعة قانونيًا، أو حدوث اضطرابات في الدم وفي هذه الحالات يزداد الخطر.

تحليل فيروس A

  • يجري تحليل فيروس A لكي يتم تشخيص الحالة حيث يتم الكشف عن الأجسام المضادة الذي يقوم بإنتاجها الجهاز المناعي وهذا يعتبر لرد فعل على أن هذا الشخص مصاب بالفيروس.
  • توجد أنواع كثيرة من تحليل فيروس A ومنها الغلوبولين المناعي م، وهذا التحليل يساعد على معرفة المرض مبكرا مثل الحالات التي تظهر فيها بالتهاب الكبد الشديد.
  • الغلوبولين المناعي ج، ويتم هذا التحليل حتى يكشف عن الإصابة السابقة للفيروس، أو عند الحصول على اللقاح للوقاية من الفيروس، ويظهر هذا التحليل المرض في فترة متأخرة، ومن الممكن أن يستمر وجود الفيروس في الدم مدى الحياة.
  • الغلوبولين المناعي الشامل هذا التحليل للكشف عن الغلوبولين “م” ج” و” معًا، وهذا التحليل يكشف على هل يوجد هناك إصابة حالية أو سابقة للفيروس.

مضاعفات فيروس A

لا يوجد أي مضاعفات أو أضرار لهذا الفيروس، ولكن عند كبار السن من الممكن أن يسبب خلل في بعض وظائف الكبد أو الإصابة بفشل الكبد مما يؤدي إلى احتياج المريض إلى زراعة كبد.

وفي نهاية المقالة عن أعراض فيروس A وكيفية علاجه وطرق الوقاية منه، فيجب علينا أن نقوم بتحليل كل فترة لكي نتأكد من أننا بصحة جيدة، ونتمنى أن نكون قد أوصلنا إليكم المعلومة بطريقة سهلة وبسيطة.

Add Comment