أمراض القلب المزمنة

 أمراض القلب المزمنة

أمراض القلب المزمنة، أمراض القلب المزمنة هو عبارة عن مفهوم واسع يستخدم لتصنيف ووصف مجموعة من الأمراض التي تصيب القلب وعلاجها يستمر لمدة زمنية طويلة وحتى بعد علاجها تترك أثر وفيما يلي سوف نتحدث عن تلك الأمراض المزمنة.

أمراض القلب المزمنة

  • الأمراض المزمنة التي تصيب القلب متعددة ومنها أمراض القلب الوعائية.
  • وعدم انتظام ضربات القلب قد يمثل أحيانا مرضا مزمنا.
  • وتأتي أمراض العيوب الخلقية في مقدمة الأمراض المزمنة للقلب.
  • والاعتلال الذي يحدث في عضلات القلب يصنف أيضا من الأمراض المزمنة للقلب.
  • أمراض القلب التي تنتج عن التهابات أغشية القلب تندرج أيضا تحت مظلة الأمراض المزمنة للقلب.
  • أمراض الصمامات القلبية تصنف أيضا تبعا أمراض القلب المزمنة.

الأمراض الوعائية للقلب

  • أمراض القلب الوعائية تتسبب في ضيق الأوعية الدموية أو انسدادها وبذلك فإنها تمنع وصول الدم إلي الدماغ والقلب وجميع أجزاء الجسم الأخرى.
  • أمراض القلب الوعائية تعمل على عدم حصول الجسم وخلاياه على الكميات الكافية من الدم.

أعراض أمراض القلب الوعائية

  • تسبب أمراض الأوعية الدموية في القلب بعضا من الأعراض المرضية للشريان التاجي في القلب.
  • كما تظهر أعراض أمراض القلب الوعائية في إصابة عضلة القلب والأوعية الدموية التي تغذيها بعدم الاتزان.
  • الأمراض الدماغية الوعائية أيضا من أعراض مرض الأوعية الدموية في القلب.
  • ويظهر أيضا خلل في عمل الأوعية الدموية التي تقوم بتغذية الدماغ.
  • ومن أعراض الأوعية الدموية في القلب أيضا عدم اتزان الشرايين المحيطة في القلب.
  • ويظهر أيضا من أعراضها قصور في عمل الأوعية الدموية التي تقوم بتغذية الساقين والذراعين.
  • أمراض القلب الوعائية تسبب أيضا روماتويد و روماتيزم العظام.
  • تسبب أمراض الأوعية الدموية في القلب أيضا الإصابة بأضرار ومخاطر على صمامات القلب وعضلته.
  • وتسبب أيضا أمراض الأوعية الدموية الجلطات الدموية التي توجد بكثرة في اوردة القدم والساقين فتنتقل أيضا إلى الرئتين والقلب إذا تضاعف الأمر.

العوامل الخطرة التي تزيد من إصابة القلب بأمراض الأوعية الدموية

  • هناك العديد من العوامل التي تساعد في إصابة القلب بأمراض الأوعية الدموية من أهمها اتباع الأساليب والأنظمة الغذائية الغير صحية.
  • كما أن من تلك العوامل أن الإنسان لا يمارس بعض الأنشطة الرياضية والبدنية.
  • ويأتي التدخين من أهم العوامل التي تصيب القلب بمشاكل عدة ومن أهمها مرض الأوعية الدموية.
  • الزيادة المفرطة في وزن الجسم قد يؤدي إلى إصابة القلب بأمراض الأوعية الدموية.
  • ارتفاع معدلات الدهون في الجسم قد تؤدي إلى إصابة القلب بالأمراض الوعائية.
  • يعتبر إصابة الإنسان بمرض السكري من العوامل التي تؤدي إلي زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب الوعائية.
  • ارتفاع ضغط الدم بنسب كبيرة يؤدي إلى إصابة القلب بأمراض الأوعية الدموية.

مرض عدم انتظام ضربات القلب

  • ينتج عن عدم انتظام ضربات القلب خفقان مستمر لدى مريض القلب.
  • كما أن مريض عدم انتظام ضربات القلب يشعر دائما بضيق حاد في التنفس يصاحبها تشنجات مستمرة في الجهاز التنفسي.
  • كما أن مريض عدم انتظام ضربات القلب يعاني من الدوار والإغماء.
  • كما يصاب مريض عدم انتظام ضربات القلب بالخمول التام وعدم الرغبة في الحركة.
  • ويعاني المريض أيضا من الإعياء الشديد وتورم الأطراف.
  • ينتج أيضا عند المريض ألم عند الصدر وعدم الارتياح أثناء الحركة.
  • كما يعاني مريض عدم انتظام الضربات القلبية من التعرق الشديد والشعور بالغثيان.
  • ويعاني أيضا من عدم ارتياح في منطقة المرفقين أو منطقة الظهر ويكون هناك ألم شديد الكتف اليسرى.
  • يعاني أيضا المريض من آلام تظهر في الفك وشعور دائم بالتقيؤ وألم في شتي أنحاء الجسم.
  • كما يعاني أيضا من فقدان الوعي والصداع الشديد بدون سبب واضح.
  • كما أن مريض عدم انتظام ضربات القلب يعاني من الشعور بالإرهاق عند المشي لمسافات قصيرة ويمكن أن يفقد توازنه إذا مشي لمسافات طويلة بعض الشيء.
  • يمكن أن يمتد الألم من الصدر والذراع من الناحية اليسرى حتى الساق اليسرى.
  • يظهر على مريض عدم انتظام ضربات القلب ضعف مفاجئ في شكل الوجه والجسم بصورة عامة ويمكن أيضا أن يظهر ذاك في ناحية واحدة من الجسم.

أمراض الناجمة عن العيوب الخلقية في القلب

  • هي عبارة عن تشوهات يولد بها الأطفال وتكتشف من قبل الأطباء بعد الولادة.
  • وتشمل العديد من الأعراض منها شحوب وتغير في لون جلد البشرة إلى اللونين الأزرق أو الرمادي.
  • وتصبح الشفاه عند الأطفال مائلة للون الأزرق الغامق.
  • ويظهر أيضا تورمات متعددة في مناطق مختلفة من الجسم مثل منطقة البطن وما حولها ومنطقة الساق بأكملها والمنطقة التي حول العينين.
  • كما يصاب الطفل أيضا بتشنجات وضيق في النفس تجعل الطفل لا يزداد في الوزن بسهولة.

مرض الاعتلال الذي يصيب العضلة القلبية

اعتلال العضلة القلبية هو عبارة عن تشنج العضلة القلبية في المراحل العمرية المبكرة ويشمل ذلك التشنج الأعراض الآتية:

  • ضيق يحدث في التنفس عند بذل أي مجهود.
  • تور يظهر في الساقين عند المريض ومنطقة القدمين والكاحلين.
  • يظهر على المريض انتفاخ في منطقة البطن وعند شرب السوائل يزداد ذلك الانتفاخ.
  • الإجهاد العام الذي يشعر به المريض بصورة دورية متكررة مع شعور بالقيء والإغماء معا.
  • يشعر مريض اعتلال العضلة القلبية أيضا بالدوار المستمر وحدوث زغللة في العينين من حين لأخر.
  • كما أن مريض اعتلال العضلة القلبية يعاني من عدم انتظام في ضربات القلب باستمرار.

الأمراض القلبية الناجمة التهاب أغشية القلب

  • يوجد في القلب ثلاثة أغشية عند وصول الالتهاب إليهم يؤدي ذلك إلى إصابة القلب بالأعياءات الشديدة والمزمنة.
  • الأغشية التي تصيبها الالتهابات هي غشاء الشغاف والالتهاب فيه يكون بسبب إصابة الأنسجة التي تغلف حجرات القلب من الناحية الداخلية.
  • وعادة ما يكون التهاب الشغاف معدي أنه يصيب صمامات القلب أيضا بالالتهابات.
  • التهاب غشاء عضلة القلب وهو عبارة عن التهاب يصيب الطبقة الوسطى من عضلات الجذع القلب.
  • التهاب التامور يشمل التهاب التامور التهاب الأغشية الخارجية التي تحيط بالقلب من جميع الجهات.

أعراض التهاب أغشية القلب

  • عند الإصابة بالتهاب الأغشية القلبية تظهر بعض من الأعراض على الإنسان ومن هذه الأعراض ارتفاع يظهر بشكل ملحوظ في درجات حرارة جسم الإنسان.
  • كما أن مريض التهاب الأغشية القلبية يعاني من ضيق في التنفس والتشنجات.
  • ويسبب مرض التهاب أغشية القلب طفوح جلدية أو بقع غير عادية تظهر في مناطق مختلفة من جسم الإنسان.
  • كما يعاني مريض التهاب الأغشية القلبية من السعال الجاف والإرهاق المستمر.
  • ويظهر أيضا على مريض التهابات الأغشية القلبية اختلاف ملحوظ وعدم انتظام في ضربات قلبه.
  • كما أن مريض التهاب الأغشية القلبية يعاني من تورمات البطن والساقين والقدمين.

أمراض صمامات القلب

هناك العديد من الأمراض التي تصيب الصمامات القلبية فأي إرهاق يصيب الصمام يعد مرض مزمن، حيث:

  • يتواجد في القلب أربع من الصمامات المختلفة وهم الصمام التاجي ويعرف ذلك الصمام باسم الصمام المترالي ويكون التاجي بالفصل بين كل من البطين الأيسر والأذين الأيسر.
  • وعندما يكون الصمام التاجي في الوضع الطبيعي له يسمح بمرور الدم من خلال اتجاه واحد معين ويكون من الأذين إلى البطين.
  • الصمام الأبهر هو ثاني صمامات القلب ويعرف باسم آخر وهو الصمام الأورطي وهو يقع بين الشريان الأبهر والبطين الأيسر.
  • ويقوم الصمام الأبهر في الوضع الطبيعي له بالسماح للدم بالمرور من خلاله عند فتحه.
  • ويكون مرور الدم في اتجاه واحد معين وهو من البطين الأيسر حتى يصل إلى الشريان الأبهر.
  • والصمام الثالث في القلب وهو صمام ثلاثي الشرفات.
  • ويقع الصمام ثلاثي الشرفات بين كل من البطين الأيمن والأذين الأيمن.
  • ويقوم الصمام ثلاثي الشرفات في حالته الطبيعية بالسماح للدم بالمرور من خلاله في اتجاه واحد وهو من الأذين الأيمن حتى البطين الأيمن.
  • الصمام الرئوي وهو الصمام الرابع والأخير في القلب ويقع الصمام الرئوي بين كل من الشريان الرئوي والبطين الأيمن.
  • ويسمع ذلك الصمام عندما يكون في حالته الطبيعية بمرور الدم من خلاله في اتجاه واحد من البطين الأيمن ختي الشريان الرئوي في منطقة الرئة.

أعراض أمراض صمامات القلب

  • يصاب مريض الصمامات القلبية بضيق في التنفس بصورة مستمرة وذلك خاصة عند قيامه ببذل مجهود بدني.
  • يصاب مريض الصمامات بآلام في الصدر ويحدث ذلك للمريض عند بذل أدنى مجهود بدني.
  • يشعر مريض الصمامات بحالة من الدوار الشديد في حالات المرض المتقدمة ويكون الإغماء حليف الدوار دائما.
  • وعادة ما يكون الإغماء والدوار مصاحبين لأمراض ضيق صمام القلب ويظهر الإغماء خاصة في ضيق الصمام الأبهر.
  • يشعر دائما مرضى الصمامات القلبية بالخمول والإعياء بصفة مستمرة.
  • كما أن مريض صمامات القلب يعاني من الخفقان القلبي بصفة دائمة.
  • عند إصابة الإنسان بمرض الصمام التاجي يتعرض الأنسان للسعال الشديد الذي قد يكون احيانا مصحوبا بنزيف الدم.
  • تورم يظهر في منطقة الكاحل أو منطقة القدمين عموما.

العوامل التي تزيد من معدلات الخطر في الأمراض القلبية المزمنة

  • أن يكون المريض في سن كبير وبهذا لا يسمح لجسمه بمقاومة المرض.
  • التدخين من أهم العوامل التي تزيد من أخطار أمراض القلب المزمنة.
  • سوء التغذية يعمل علي زيادة معدلات أمراض القلب المزمنة عند الإنسان.
  • ارتفاع ضغط الدم من العوامل الأساسية التي تزيد إصابة الإنسان بأمراض القلب المزمنة.
  • ارتفاع الكوليسترول أيضا يمثل عامل من العوامل الخطرة التي تزيد من معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة القلبية.
  • السمنة تساعد أيضا بشكل كبير في زيادة معدلات أخطار الإصابة بالأمراض القلبية.
  • السكري من الأمراض التي تعمل على إصابة الإنسان والجسم بأمراض القلب المزمنة.
  • التوتر المستمر وقلة الأنشطة البدنية الرياضية تساعد في ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب المزمنة.

مضاعفات الأمراض القلبية المزمنة

  • قد يعاني مريض القلب بمضاعفات بالغة في الخطورة تؤدي إلى الموت المفاجئ للإنسان.
  • من أمثلة مضاعفات الأمراض القلبية المزمنة فشل القلب في أداء وظائفه بالكامل.
  • معاناة الإنسان المريض بأمراض القلب المزمنة بنوبات قلبية متكررة.
  • يعاني أيضا صاحب أمراض القلب المزمنة من السكتات الدماغية والجلطات الدموية.
  • كما أن صاحب أمراض القلب المزمنة يتعرض لتمدد الأوعية الدموية في داخل جسمه.
  • كما أن الأمراض القلبية المزمنة يمكن أن تؤدي بالإنسان السكتات القلبية المفاجئة.

علاج أمراض القلب

  • يشمل علاج أمراض القلب المزمنة اعتماد المريض على طريقة صحية للغذاء.
  • ويجب أن يستمر المريض في العلاج الدوائي واستشارة الطبيب عند الشعور بأي الم ناحية القلب.
  • والابتعاد عن أي من المشاكل والتوترات العصبية التي تساعد في ظهور أمراض القلب.
  • إذا تعرض المريض للمضاعفات فيجب عليه الخضوع للمعالجة الجراحية.

فيما سبق قد ذكرنا مجمل مفصل عن أمراض القلب المزمنة وأسبابها وطرق علاجها ويجب على الإنسان المحافظة على صحته وخاصة القلب لأنه شريان الحياة بالنسبة للإنسان فيجب المحافظة عليه بشتى الطرق.

Add Comment