أنواع الزجاج المعماري واستخداماته

أنواع الزجاج المعماري واستخداماته

أنواع الزجاج المعماري واستخداماته سوف نتحدث اليوم عن مادة مهمة جدًا في حياتنا، تدخل في العديد من الأشياء التي حولنا وهي الزجاج، فأصبح الزجاج مهم جدًا بالنسبة إلينا علما بأنه كان مادة مهجورة واستخداماتها قليلة، أما الآن فأصبح الزجاج من أهم المواد التي نستخدمها بشكل يومي، حتى في الأواني الزجاجية التي يتم الطهي فيها والأشياء الديكورية المزخرفة التي نزين بها البيوت، وعمل النوافذ والأبواب وسوف نتحدث بشكل مفصل عن الزجاج لإعطاء أفكار لكل الناس،

عن كيف يمكننا أن نستخدم الزجاج بشكل رائع وأنيق وذو تكلفة ليست باهظة الثمن، لأنه يعتبر ثمنه رخيص جدًا بالنسبة للخامات الأخرى المرتفعة التكاليف، والتي تستنزف أموالنا حتى مع عيوبها الكثيرة، ما هو الزجاج، ومما يتكون، وكيف يصنع، وفيما يستخدم، هذا ما سيتناوله موضوعنا اليوم لمعرف أهمية الزجاج.

أنواع الزجاج المعماري واستخداماته

  • يجب أن نعرف أن الزجاج يستخدم منذ قديم الأزل ولكن بطرق بدائية جدًا، فأول من أكتشف الزجاج مجوعة من البحارة عندما أشعلوا النار بطريق الصدفة على الرمال، وبعد أن انطفأت النار شاهدوا تحول الرمال إلى مادة شفافة صلبة ومن هنا بدأ التعرف على الزجاج وبعد ذلك بدأ الإنسان القديم بتصنيع هذه المادة من الرمال وبدأ وصنع منها الواني الزجاجية، وبعض الخرز والحلي الزجاجية، وبعد ذلك قام الرومان بتحديث الفكرة وبدئوا يصنعون منه النوافذ الزجاجية، ثم تطور في عصرنا الحالي حتى أصبحت تنفذ به أشكال رائعة في عالم العمارة.

اقرأ أيضًا: مميزات وعيوب الطوب الزجاجي

وما هو الزجاج

الزجاج هو مادة صلبة ذراتها توزع بطريقة متساوية متداخلة وناعمة، ويمكن أن تنصهر عند درجات الحرارة المرتفعة جدًا كما يمكن أن تعود إلى حالتها الصلبة بالتعرض للتبريد، ويدخل في تركيب الزجاج مجموعة من المواد المختلفة منها:

  • الرمل، الصودا، الجبس، الحجر الجيري، السيلينيوم، الكروميت، الفحم، وغيرها من المواد المختلفة.
  • ويمر الزجاج بعدة مراحل قبل أن يصل إلينا بأشكاله المختلفة فهو يصب أولا على شكل ألواح، ويتم تنعيمها جيد ثم مرحلة الثقل والتشكيل حسب الرغبة، وفي أحيان كثيرة يتم أخد كورات من الزجاج وتنعيمها ونفخها والدق عليها في درجة حرارة مرتفعة، وذلك للحصول على أشكال مختلفة من الزجاج مثل المزهريات، وإطباق الفواكه، وإطباق الحلوى، وبعض أدوات المعامل، والنوافذ، وغيرهم العديد.

طرق صناعة الزجاج

وهناك طريقتان لصناعة الزجاج وهما:

طريقة بيترسبرج

  • وهذه الطريقة تسمي بتلدين الزجاج وذلك لأن الزجاج فيها يتعرض لدرجة حرارة مرتفعة جدًا في أفران، ويتم سحبه بالتدريج على هيئة شريط طويل عن طريق آلات مثبت بها محركات دوران وعند خروجه تدريجيًا، يتعرض للسطح البارد ولكن هذه الطريقة لها مميزات وعيوب ومن عيوبها أنها تخرج وبها بعض الفجوات والتشوهات، ولكن من مميزاتها أنها تكون شفافة ومصقولة جدًا.

طريقة الطفو

  • وهذه الطريقة ابتكرتها شركة بريطانية تسمي بيلكنجتون عام 1959 م وأصبحت عالمية لأنها انتشرت وأصبح العالم كله يستخدم نفس الطريقة، وفيها يعتمد الزجاج على أنه يتعرض لدرجات حرارة عالية جدًا في الأفران ويخرج على شكل شريطًا طويلًا طوله نحو ثلاثة وثلاثين مترًا، ولكنه ينزل في أحواض كبيرة مملوءة بمصهور القدير، ويتم تركة في هذه الأحواض حتى يستوي سطحه تمامًا، ويمتاز الزجاج المصقول بهذه الطريقة بأن سطحه ناعم جدًا.

اقرأ أيضًا: كيفية الإستفادة من إعادة تدوير العلب الزجاجية

وما هي خواص الزجاج

الشفافية

  •  وهي من أهم مميزات الزجاج حيث تسمح بمرور الضوء من خلاله، وأيضًا نستطيع أن نري الطبيعة والأشياء الخارجية من خلفه وهذا ما يميزه عن باقي المواد.

الصلابة

  • وعلى الرغم من شفافية المادة الزجاجية إلا أنها صلبة، ويوجد أنواع منها كثيرة تكون غير قابلة للكسر على حسب المواد الداخلة في تركيبها، وما يساعد على صلابة الزجاج أكثر هي مادة السيليكا والجير.

مقاومة المواد الكيميائية

  • فهو يقاوم كل تركيبات المواد الكيميائية جيدًا عدا مادة وحيدة هي القادرة على تحليل الزجاج وتفتيته، لأنها مادة قلوية شديدة التركيب وهي مادة الفلورودريك.

قد يهمك أيضًا: معلومات عن الرسم بالرمال الملونة في زجاجات

استخدامات الزجاج

  • يستخدم الزجاج في العديد من الأشياء حولنا، فهو يدخل في أكثر القطع الديكورية في المنزل مثل المناضد الخشبية المتداخلة مع الزجاج، وبعض المناضد التي توضع في زوايا الحوائط ومناضد السفرة.
  • ويدخل بكثرة في صناعة النوافذ الزجاجية الخارجية للمنازل، وأصبح بذلك يمكننا من رؤية الطبيعة والشوارع وينفذ إلينا ضوء الشمس الساطع، ويظهر جمال زجاج النوافذ عندما يتداخل من العوارض الخشبية أو الالوميتال الملون ليعطي منظرًا جميلًا وجذابًا يخطف الأنظار، كما أن الزجاج يدخل في جمال الديكورات الخارجية للمنزل عندما يدمج مع الطوب الفرعوني والرمل وحبات الزلط اللامعة مما يعطي الجمال والرقي والعراقة في التصميم.
  • وأيضًا يستخدم الزجاج لتزيين المنازل داخليًا فأصبح يستخدم في صناعة الأبواب وبعض ديكورات الحوائط مما يساعد على الراحة النفسية، والهدوء وراحة العين لما تراه من نظر مريح يدخل في تركيبه الزجاج، ويدخل الزجاج أيضًا في صناعة المزهريات وبعض الأنتيكات التي تستخدم في الديكور لتغيير الشكل العام للمنزل.
  • وإعطاءه الجمال والرقي، وأصبح الزجاج المحفور أو المنقوش الآن هو موضة يرجع إليها كل العالم ومنهم من يستخدمونه في الأرضيات لعمل أشكال جمالية للتزيين، ومنهم من يستخدمه ملون لتغيير شكل الحوائط وعمل لوحات فنية من الزجاج تساعد على التأمل والاسترخاء وذلك لنقائه وشدة نعومته.
  • وأصبحت هناك شركات عالمية لصناعة وتطوير الزجاج وعمل تصاميم داخلية وخارجية مذهلة وأنيقة جدًا، وأصبح هناك أكاديميات لتعليم هذا الفن الذي تتوارثه الأجيال عبر السنين منذ قديم الأزل، وأصبح هناك مصممين ذو خبرات عالية يستطيعون توظيف الزجاج جيدًا في أي مكان، فأصبحوا يبدعوا في استخدام الزجاج حتى في المساجد والكنائس بشكل تقني جدًا يشعرك بالراحة والعراقة التصميم ومتانته.
  • وكيف أنه مادة أهملها البعض لفترة من الوقت لعدم معرفة أهميتها وأشكالها الرائعة والجميلة، وسيظل الزجاج دائما وأبدًا خامة لا يستغني عنها أي إنسان بالعالم، وبنهاية الموضوع أرجو أن أكون قد قدمت شيئًا مفيدًا ومفصلًا عن مادة رائعة وهي الزجاج.

Responses