أنواع ثقب القلب عند الأطفال وحجمها

إن القلب من الأعضاء الهامة جدًا والمعقدة في جسم الإنسان، حيث أن الإصابات البسيطة في القلب قد تؤثر تأثيرًا كبيرًا على حياة الإنسان وعلى حركاته وانفعالاته وحياته اليومية بصفة عامة، وللقلب جامعات خاصة به ومستشفيات متخصصة في علاج أمراضه وعيوبه الخلقية، ومن أخطر المشاكل في القلب العيوب الخلقية التي يولد الطفل بها، دون ذنب له فيها.

ما هو ثقب القلب عند الأطفال

هناك عدد كبير من الأطفال الذين يولدون بمشاكل بالقلب ومن أول شهر من الولادة، وأكثر هذه المشاكل انتشارًا هو ثقب القلب، وهذه الثقوب قد تتكاثر أيضًا في عدد من الحالات لكل منها خصائص خاصة، والبعض الأخر لا يعتبر خطير.

وعلى العكس فهناك حالات أخرى من ثقب القلب قد تكون خطيرة وتحتاج إلى إجراء عملية جراحية لإغلاق هذا الثقب، ولابد من اكتشافها في وقت مبكر.

ويبدأ الأطفال في العديد من الحالات بصحة جيدة وبعد فترة قصيرة من الولادة قد يلاحظ الآباء والأمهات وجود خلل عند طفله، وقد يتم الشفاء من هذا الخلل قبل أن يأخذ الآباء بالهم من الأمر، وقد يتطور ويزيد الخلل عند الطفل، وتتمثل أنواع عديدة من ثقب القلب ويتم تناولها فيما يلي.

شاهد أيضًا: اعراض ثقب الرئة

أنواع ثقب القلب وأحجامه عند الأطفال

قد تظهر بعض الأعراض على الطفل مثل زرقة في الفم والشفاه وفي الأطراف، صعوبة في الرضاعة الطبيعية، صعوبة في التنفس، التعرق الشديد في أثناء الرضاعة، وكل هذه الأعراض تنم عن وجود مشكلة بالقلب، وفيما يلي أنواع ثقب القلب عند الطفل.

الثقب الأذيني:

  • وهو يسمح بجزء كبير من الدم الغني بالأكسجين من الأذين الأيسر إلى الأذين الأيمن، وذلك بدلًا من المرور إلى البطين الأيسر.
  • وقد يكون الثقب صغير، يسمح بمرور جزء صغير من الدم من الأذين الأيسر إلى الأذين الأيمن، وهذا لا ينتج عنه أعراض ظاهرة تتطلب علاج.
  • ولكن قد يكون الثقب كبير يسمح بمرور كميات كبيرة، وذلك يتطلب تدخل الجراحة لتعديل هذا الخلل، ويحدث خلل كبير للشخص ومضاعفات تطارد الشخص مدة طويلة من حياته إذا ما تم إهماله.

الثقب البطيني:

  • ويكون فيه مرور جزء من الدم الغني بالأكسجين من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن وليس إلى الشريان الأبهر، وقد يكون الثقب كبير أو صغير.
  • في حالة الثقب الصغير أو المعتدل فلا يتطلب عادة التدخل الجراحي، حيث يؤدي إلى بعض الضعف القليل إذا ما تعرض الشخص لمجهود بدني.
  • أما الثقب الكبير فيجعل الأكسجين أقل في الدم المغذي الجسم، ولذلك يستدعي تدخل جراحي لغلق ذلك الثقب، وينتج عنه أعراض واضحة على جسم الطفل.

العوامل التي تؤدي إلى ثقب القلب

قد لا يستطيع الأطباء تحديد السبب الرئيسي لوجود ثقب القلب، وهل هو عيب خلقي أم عرض جاء بعد الولادة، وهناك بعض الأسباب فيما يلي:

  • تأثير التدخين على الأجنة قبل الولادة.
  • ضعف الجينات مثل متلازمة داون.
  • عوامل وراثية تنتقل من جيل إلى أخر في نفس العائلة أو نفس النسل.

ما هي أسباب وجود ثقب القلب عند الأطفال

تعتبر أسباب وجود ثقب القلب أغلبها غير معروف لدى الأطباء، وكل ما نعرفه عنه وعن أسبابه هو ما تم رؤيته من حالات مرضية حولنا فقط، ونلخص هذه الأسباب فيما يلي:

  • تحدث ثقوب القلب أثناء نمو القلب للجنين، وتظهر المشاكل في نمو أقسام القلب، وتختلف أحجامها.
  • قد يحدث أيضًا بزيادة أو نقص الكروموسومات عن العدد الطبيعي، وهذه تكون حالة جينية وراثية ولم يتم الكشف عن الأسباب بشكل واضح.
  • قد يؤدي التدخين للحامل وتناول الكحوليات والمضادات الحيوية جزء من مشكلة ثقب القلب للجنين.

علاج ثقب القلب عند الأطفال

لقد أصبح تشخيص هذه الثقوب من السهل جدًا على الأطباء، حيث توصلت التقنيات الحديثة والأدوات التي يستخدمها الأطباء، من الكشف عن ثقوب القلب بصورة سهلة، وعلى وجه التحديد التصوير بالموجات الفوق صوتية للقلب، والتي تمكن الطبيب من اكتشاف هذه الثقوب في أي عمر.

ويكن أيضًا بالكشف عن الجنين قبل الولادة، لمعرفة إذا ما كان هناك عيوب بالقلب أم لا.

والثقوب الصغيرة عادة لا تحتاج إلى علاج فهي تعد أصغر حجمًا وقد تغلق ذاتيًا مع تقدم العمر، ولا تسبب أي أضرار جسيمة للطفل، وتجعله يقوم بممارسة حياته بصورة عادية، وفي حالة بقاء الثقوب الصغيرة مفتوحة فيجب العناية الجيدة جدًا بالفم والأسنان حتى لا تتسرب ميكروبات وبكتريا ضارة تضر الدم وتؤدي لضرر في القلب والتهاب بكتيري له.

أما الثقوب الكبيرة فيمكن البدء بعملية العلاجية بالدواء قبل الانتقال إلى مرحلة الجراحة، وبعد ذلك إذا ما لم تحدث نتائج إيجابية بالعلاج بالدواء قد نلجأ إلى العمليات الجراحية، والتي تقوم بغلق هذه الثقوب، ومن أعراض ثقب القلب الكبير وهو صعوبة التنفس، وضيق التنفس في أوقات كثيرة نتيجة أقل مجهود مبذول.

أعراض وجود ثقب القلب عند الأطفال

تختلف أعراض ثقب القلب على حسب اختلاف حجم الثقب نفسه ونلخص هذه الأعراض فيما يلي:

  • إذا كان الثقب متوسط أو كبير وموجود فيما بين الأذنين، فإنه يؤثر على السنة الأولى من العمر، وتظهر الأعراض في التعب والإرهاق في الحياة الطبيعية، وإذا كان الثقب كبير فذلك يؤثر على النمو عند الطفل.
  • إذا كان الثقب متوسط الحجم، فإنه يؤدي إلى سرعة التنفس، ووقت أكبر في العلاج، وإذا استمرت الحالة فإن ذلك يؤثر على النمو بصورة كاملة، ويؤدي أيضًا إلى انخفاض في القلب مصحوب بالتنفس السريع، والتعرق وبالأخص في الطفل أثناء الرضاعة، مما يؤدي إلى خلل بالوزن الطبيعي.
  • أخطر الثقوب هي الثقوب الكبيرة، وأن الثقوب الصغيرة والمتوسطة يتم شفاؤها بنسبة 80%، والثقوب الكبيرة تقع بين البطينين وبالقرب من مخرج الشرايين، وتكون مصاحبة بإصابات قلبية خلقية، ويتم اكتشافها عند سماع صوت إضافي في القلب يسمى الضغط، ونكتشف هذا في الفحص السريري، مثل تخطيط القلب والأشعة السينية، ويتم سماع كل صوت أو صخب بواسطة سماعة الطبيب.

شاهد أيضًا: ما هي قسطرة القلب التشخيصية؟

ملاحظات يجب اتباعها في حالة وجود ثقب بالقلب

  • يوجد فرق في المتابعة حسب نوع أحجام الثقب الموجود بالقلب، هل هو صغير أو كبير أو متوسط، ولابد أن تلتزم الأمهات بالمتابعة لأطفالهم في الفترات الأولى من عمرهم، بالإضافة إلى الضرورة لعمل أشعة قبل الولادة لمعرفة حالة الجنين، وهل يوجد به مشاكل عضوية.
  • الاعتناء بمعاملة الطفل في حالة حدوث أي من الأمراض، مثل درجات الحرارة المرتفعة والإنفلونزا، ولابد من إبلاغ الطبيب بوجود ثقوب.
  • يجب الاعتناء والاهتمام بتزويد الطفل بالمضادات الحيوية قبل إجراء أي عملية جراحية في نصف ساعة.
  • يجب الاهتمام بعلاج الثقوب الكبيرة بالجراحة، حتى لا يكون هناك أعراض وآثار ضارة للطفل، مثل ارتفاع ضغط الدم، ومشاكل بالرئة والقلب.

شاهد أيضًا: هل ثقب القلب عند الأطفال خطير و أنواعه ومتى يقفل

القلب أهم ما في حياتنا وثقب القلب قد يكون مشكلة كبيرة تعيق الحياة وقد يكون ذو أعراض بسيطة لا تؤثر على الصحة العامة للطفل، والطب أفاد بذلك الأمر، ويجب فقط توخي الحذر وأخذ الأمر بأهمية وعلى محمل الجد في التعامل مع الطفل.

Responses