أهم علماء الرياضيات عبر التاريخ .. 5 علماء أثروا علم الرياضيات

أهم علماء الرياضيات

علم الرياضيات هو علم القياس والعدّ، وهو من العلوم الطبيعية التي وجدت منذ وجود الإنسان في الكهوف، وحتى بعد القيام ببناء حضارة عظيمة، فإن الرياضيات باتت من أهم العلوم الإنسانية الطبيعية التي أثرت في بناء الحضارات، حيث استخدمها الإنسان في علم الفلك والنجوم وحساب مقياس الأنهار ومساحة الأراضي الزراعية والبناء والتشييد المعتمد على الزوايا الهندسية والتخطيط وغيرها من العلوم التي كان للرياضيات الفضل في ظهورها وتطوّرها. وفي المقابل فهناك العديد من العلماء الذين كان لهم الفضل في تطوّر علم الرياضيات، وهذا هو موضوع مقالنا حيث نلقي الضوء على أهم علماء الرياضيات عبر التاريخ.

إقليدس .. اكتشف العديد من النظريات حول الأعداد الأولية

لقد كان إقليدس بحق أهم العلماء الذين قاموا بالاكتشاف لعلم الرياضيات والنظريات الرياضية المختلفة، فقد كان من علماء اليونان والإغريق القدامى الذي كتبوا نظرياتهم الرياضية، فقد كان كل من اليونان والهنود على حد سواء بارعين في علم الرياضيات وصدروا للعالم العديد من الاكتشافات الرياضيات، وكان إقليدس إبناً مخلصاً لعلم الرياضيات اليونانية.

قتام إقليدس بتطوير علم الرياضيات خاصة ما يعرف بالأعداد الأولية، ووضح مفهوم الأعداد الأولى وهو عدد لا يقسم إلا على نفسه ولا يقبل القسمة على أي رقم إلا رقم 1 دون وجود باقِ له.

فيثاغورس .. واضع النظريات المنطقية والأشكال الهندسية

لقد كان العالم فيثاغورس المولود في جزيرة ساموس المقابلة لسواحل الأناضول، من أهم علماء اليونان القدامى، حيث قام في شبابه بالتنقل إلى العديد من البلدان القديمة ونبغ في علم الرياضيات بعد تشبعه بالعلوم الرياضية الأولى، حيث وضع أسس المدرسة الفيثاغورثية والتي تناولت العديد من المواضيع والاكتشافات الرياضية الهامة مثل نظرية فيثاغورس في الهندسة، والنظريات المنطقية في المعادلات الهندسية، ووضع قواعد حساب المثلثات من خلال هذه المعادلة التالية: (طول الوتر)²= (طول الضلع الأول)²+( طول الضلع الثاني)².

عمر الخيام .. حل المعادلات الجبرية

هو أبو الفتح عمر بن إبراهيم النيسابوري الشهير بالخيام، والمولود عام 1048م في مدينة نيسابور، وكان يعمل أول الأمور وهو صبياً في صناعة الخيام وبيعها، لذلك سمي بالخيام.

وقد كان عمر من النوابغ في علم الجبر وحساب المثلثات، ولكن هذه الموهبة وذلك النبوغ لم يظهر إلا بعد عدة سنوات عندما تلقى علوم الرياضيات في أكثر من مكان، فثقلت مواهبه وصقلت قريحته العلمية، وقد كان في مدينة بغداد من أهم علماء الرياضيات خاصة في فرع الجبر والذي كان علماً إسلامياً خالصاً.

وإذا رجعنا للوراء قليلاً قبل ميلاد عمر نفسه، كان العرب والمسلمين قد وضعوا أسس جديدة في علم الرياضيات منها علم الجبر وذلك على يد العبقري الفذّ محمد بن موسى الخوارزمي، وأستطاع هذا العلم الرياضي الجديد من حل المعادلات الحسابية المعقدة.

وقد كان عمر الخيام نابغة في هذا العلم، إلى جانب علوم أخرى مثل الفلك والفقه واللغة والتاريخ والشعر الذي كان متميزاً فيه، إلا أنه ما يهمنا في هذه السطور هو نبوغه في الرياضيات، حيث قام بالإبداع في الجبر حيث قام الخيام بحل المعادلات من الدرجة الثالثة والرابعة، والخامسة والسادسة، وبرع بما يعرف بالهندسة التحليلية وكان يشبه الخوارزمي في النبوغ، حيث اتخذ الخوارزمي قدوة في الشرح والتعليم للجبر والهندسة، وقد توفي بعد مسيرة طويلة من العلم والتدريس عن عمر يناهز 83 عاماً.

ابن سينا .. موسوعة العلوم الرياضية

لقد كان ابن سينا رجلاً موسوعياً، استفاد من الكتب التي قرأها ونال قسطاً وافراً من المعرفة، فمن هو ابن سينا؟

هو أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي ابن سينا وهو أحد أكبر وأشهر علماء المسلمين، ولد في العام 980م في إحدى القرى التابعة لمدينة بخارى في آسيا الوسطى، وتلقى تعليمه منذ الصغر حيث حفظ القرآن الكريم، وقرأ الحديث والعلوم الشرعية، وعند بداية شبابه وتحديداً في العام الثامن عشر من عمره نبغ الشاب في علم الطب وهو ما جعله أصغر طبيب يلتحق في بلاط السلطان نوح بن منصور حيث عالجه من مرض عضال حيّر كبار الأطباء ومن هنا تم تثبيته في البلاط السلطاني كأحد أطباء السلطان.

ولم يكن ابن سينا نابغة في علوم الطب فقط، بل أتيحت له الفرصة الكبيرة عندما عرض عليه السلطان أن يجلس في المكتبة الملكية والتي كان فيها صنوف من المؤلفات النادرة، حيث قام بقراءة مئات الكتب في الطب والرياضيات والفلك وغيرها.

إلا أن النقلة النوعية في حياة ابن سينا عندما تعرف على العالم البيروني أحد أكبر علماء عصره في علوم الفلك والرياضيات، وهو ما جعله نابغة في هذه العلوم، وبات ابن سينا أكبر علماء عصره في هذه العلوم.

ونجد أن مؤلفات ابن سينا في الرياضيات توّضح ذلك النبوغ، حيث وضع كتاب رسالة الزاوية ومختصر إقليدس ومختصر علم الهيئة ومختصر الارتماطيقي، وجميعها تحتوي على نظريات علمية رياضية غاية في الأهمية.

محمد بن موسى الخوارزمي .. أبو علم الجبر والمقابلة

إنه أحد النوابغ الرياضية في الحضارة الإسلامية، فقد كان محمد بن موسى الخوارزمي من أهم علماء الرياضيات الذين وضعوا أسس جديدة في هذا العلم، حيث ألف كتاب الجبر والمقابلة، والذي يعتبر هو العلم الذي نقل علم الرياضيات نقلة نوعية.

وقد كانت إنجازاته عظيمة بالفعل مثل وضع زوايا الأرقام، واكتشاف الصفر، والخوارزميات المعروفة باللوغاريتم والتي كانت ومازالت لها أهمية لا مثيل لها في وضع الدوائر الحسابية لعلم الحاسوب الآن، ولا مبالغة إذا أطلقنا على الخوارزمي أنه الأب الروحي لعلوم الحاسب الآلي الآن، لن العلماء في العصر الحديث استفادوا كثيراً من هذه النظريات من اختراع الحاسب الآلي.

هناك العشرات بل المئات من علماء الرياضيات، إلا أننا في هذا المقال قمنا بعرض بعض علماء الرياضيات المؤثرين في مجال الرياضيات، إلا أن هناك آخرين مؤثرين في هذا العلم، فهل يمكنك قول اسم أحدهم وما هو الإنجاز المنسوب له؟

Responses