أهم 3 معلومات عن قصة جبل عرفات

أهم 3 معلومات عن قصة جبل عرفات

قصة جبل عرفات

جبل عرفات الذي يقع بالقرب من مدينة مكة المكرمة، وهو من الجبال المقدسة عند المسلمين نظراً لأنه يرتبط بركن من أركان الإسلام وهو ركن الحج، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الحج عرفة، ويعني ذلك أن شرطاً من شروط الحج هو الوقوف في محيط جبل عرفات في التاسع من ذي الحجة لكل من يقوم بأداء شعائر الحج، في هذا المقال نتحدث عن قصة جبل عرفات أهم 3 معلومات حول قصة هذا الجبل المقدس.

قصة جبل عرفات ما بين الصحة والإسرائيليات

هناك العديد من الإسرائيليات المرتبطة بقصة جبل عرفات، ومن المعروف أن الإسرائيليات هي تلك القصص والأحداث والتفسيرات المرتبطة في الكتب السماوية السابقة التي أنزلت على بني إسرائيل وهذه التفسيرات والقصص والأحداث في غالب الأحيان لا يمكن تصديقها لعدم منطقيتها و لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم” في إشارة على ضرورة الحرص في تناول هذه الإسرائيليات.

لذلك هناك من العلماء من أجاز الأخذ بهذه القصص من باب الاستئناس دون التصديق الكامل بها استناداً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث البخاري الصحيح” حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج”.

لذلك نتناول في المعلومات القادمة بعض من اقوال العلماء والفقهاء حول قصة جبل عرفات وهي كالآتي:

  • قصة التقاء آدم ابو البشر بحواء على هذا الجبل بعدما أذلهما الشيطان في الجنة ونزولهما على الارض غير مثبتة ولا أحد يعرف إذا كانت صحيحة أم لا، حيث لم يثبت في القرآن والسنة أي شيء عن تلك القصة، حيث أن القصة بها الكثير من الإسرائيليات حتى الأحاديث الواردة فيها بها ضعف كثير في الإسناد، وإنما الإشارة الوحيدة عن تلك القصة هي قول الله تعالى” فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ”.
  • ذكر العالم الجليل الحافظ ابن كثير نقلاً عن السدي أن الله تعالى قال اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فهبط آدم بالهند ونزل معه الحجر الأسود وقبضة من ورق الجنة وهذا الورق هو أصل شجرة الطيب، وهذه الأوراق قبضها آدم أسفاً على نزوله من الجنة.
  • ذكر الحسن البصري رضي الله عنه أن الله قضى بالهبوط من الجنة إلى الأرض حيث هبط آدم في الهند، بينما هبطت حواء في جدة، وهبط إبليس، والحية في أصفهان، ويحكي الحسن أن آدم التقى بحواء على هذا الجبل بعد الافتراق، ولذلك سمى جبل عرفات، إلا أننا يجب أن نشير أن هذه القصة ضعيفة الإسناد وغير مثبتة بصحتها على الوجه الأكمل.

وفي النهاية يجب الإشارة أنه يكفي أن هذا الجبل هو أحد المقدسات المرتبطة بركن الإسلام الأكبر وهو الحج كي ترتفع مكانته بين المسلمين، أما عن القصة الصحيحة فهي في علم الله تعالى.

Add Comment