أين تقع بودابست في أي قارة؟

أين تقع بودابست في أي قارة؟

مدينة بودابست هي العاصمة الرسمية لدولة هنغاريا، وبها أهم المقرات المركزية مثل خطوط الجو المجري وشبكة السكك الحديدية وشبكات الطرق، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على موقع بودابست وسكانها وثقافتها واقتصادها وتاريخها.

مدينة بودابست

هي ذلك المدينة الواقعة في قارة أوروبا، وتعد واجهة لدولة هنغاريا في المجال الثقافي والسياحي، وهي المشهورة بمزاياها العديدة كفنون العمارة بها، ونهر دانوب الذي يسري في أوسطها، والحمامات الخاصة بالينابيع الحارّة التي تنتشر فيها، بالإضافة إلى تعدد مقاهيها العامة.

كما أن مدينة بودابست معروفة بألحانها الموسيقية الرائعة كموسيقى باتروك وموسيقى كودالي، فضلًا عن ما يُعرف بالجاز والكليزمر، وهي المدينة المركزية إداريًا وصناعيً واقتصاديًا لهنغاريا، كما أنها واجهة ثقافية لها، ويسكنها ما يقرب من خمس إجمالي تعداد الدولة السكاني، وبالجدير ذكره أنه يُطلق على مدينة بودابست اسم ” ملكة الدانوب “.

شاهد أيضًا: دول أوروبا واعلامها

أين تقع بودابست

هذه المدينة من المدن الكبرى التي تقع بشمال الدولة الهنغارية في أوروبا، وقد سكنتها البشرية في قديم الزمان ” ما قبل التاريخ”، وهي الواقعة على ضفة نهر دانوب في نقطة تلاقي المرتفعات الغربية لهنغاريا مع السهول الموجودة في منطقة الشرق والجنوب.

وهي التي تتكون من ثلاثة مدن مُتحدة متجاورة في السابق وهم ” بودابست – أبودا “، بالإضافة للجزيرة الموجودة بداخل نهر دانوب والمعروفة بمارجريت، وتبلغ مساحة بودابست ما يزيد عن خمسمائة كم مربع مُقسمة بين ضفاف النهر، ولذلك فإنها تمتلك ثمانِ جسور لربط أجزائها الشرقية بالغربية.

تتكون هذه المدينة من بعض الأجزاء، وتعد المنطقة الشرقية منها والواقعة على ضفاف نهر دانوب الشرقي هو الجزء المكتظ بالسكان بأعلى نسبة؛ حيث يقطنها ما يتعدى ثلاث أرباع سكان بودابست، وكانت هذه المنطقة الشرقية معروفة في الزمن السابق باسم ” مدينة بودا “، وهي التي تتميز بانحدار تلالها مليئة بالكنائس التاريخية المتكونة من الاخشاب والمنازل القديمة، وفي أوسطها ما يُعرف بقمة كاسل هلز الموجود بأعلاها قصر الملك.

ومدينة بيست كانت مُشيدة على سلاسل هضابية بُنيت فيها مكاتب عديدة للحكومة، وبعض منشآت الصناعة تقع في العاصمة الهنغارية بودابست على ما يُعرف بالتخوم في الجنوب والشمال، ولكن وسطها فهي خاص بالسكن، وتقع جزيرة مارجريت في نهر المدينة الذي يمر من أوسطها والتي تعد من مناطق الجذب السياحي في المدينة.

سكان بودابست وثقافاتهم

تم تأسيس هذه المدينة عن طريق اتحاد الثلاث مدن ” بودابست – أبودا ” عام 1873م، ومن حينها بدأت أعداد السكان تتزايد بشكل سريع حتى تعدت المليون نسمة مع حلول القرن الـ20، وبمنتصف القرن السابق وبدأت المدينة تعاني من النقص الحاد في الشقق السكنية، حتى أن الحكومة قامت بإقراض المواطنين بالفوائد المُخفضة حتى يتمكنوا من بناء الشقق السكنية، وبالرغم من ذلك فإنها لا زالت تعاني من هذه المشكلة إلى الآن.

الأصول المجرية هي الأصول الشائعة بين سكان بودابست، حتى أنهم يتحدثون بالمجرية كلغة أساسية لهم، وعن الشأن الديني فإن أغلبية المواطنين في المدينة يعتنقون الديانة المسيحية متبعين الكنيسة الكاثوليكية، والبعض الآخر ينتمي للطوائف المسيحية الأخرى كالكالفينية واللوثرية.

ويتعلق السكان في مدينة بودابست بالأنشطة الثقافية المختلفة، حيث يقومون بالتجمع في بعض الميادين العامة بالمدينة خلال الفصل الشتوي كل عام بهدف إقامة حفلات للموسيقى المتنوعة، واحيانًا يقومون بالسباحة في ينابيع الماء الحار فيها، كما توجد عروض كثيرة للأوبرا والباليه في جميع أنحاء المدينة.

اقتصاد بودابست

تعد هذه المدينة مركزًا ماليًا ومصرفيًا للدولة بأكملها، فتمتلك مقرات مهمة عديدة كمقر خطوط الطيران المجري، وشبكات السكك الحديدية، وشبكات الطرق المختلفة، فضلًا عن الموانئ المُطلة على نهر دانوب، وفي بداية القرن الـ20 كان الاقتصاد في هذه المدينة معتمدًا على المشاريع الصناعية الصغيرة، التي كان يعمل فيها عمال وحرفيين كثيرين.

وفي فترة الأربعينات تمكنت مصانع كبيرة من السيطرة على العجلة الإنتاجية بالمدينة، فعملت على توفير الوظائف للسكان، وتنتج المصانع الموجودة في مناطق المدينة ما يزيد عن نصف المنتجات التي يتم بيعها بهنغاريا، ومن أهم هذه المنتجات المواد البنائية ومواد الغذاء المختلفة والأجهزة الكهربائية.

شاهد أيضًا: أوروبا البلاد والمناطق السياحية

تاريخ بودابست

يتنوع التاريخ الخاصة بودابست ما بين عصور قديمة، ومملكة المجر، وعصور حديثة، وهي التي سيتم توضيحها في النقاط التالية:

  • العصر القديم

أُكتشفت بعض المناطق الأثرية بمكان المدينة الحالي والتي يرجع تاريخها للعصور الحجرية القديمة، وتُبين حفرياتها أن السكان القدماء فيها قد سكنوا على ضفاف نهر دانوب الشرقية والغربية منذ العصور النحاسية، أي قبل 2000 سنة من الميلاد، وعمل قوم الإصقوث على الاستقرار فيها في القرن الـ6 ق.م.

واستطاعت جمهورية الروم أن تسيطر على المكان خلال القرن الـ2 ق.م، حتى بُني مكانها الحصن والمكان المدني المعروف بأكوينكوم، حتى أصبحت عاصمة للإقليم الإداري الصغير، واستطاع أن تزدهر في المجال الاقتصادي، ولكن في القرن الـ5 ميلاديًا أعد ملك الإمبراطورية هون ” أتيلا ” حملة لاجتياح الدولة الهنغارية الحالية، بما فيها مدينة بودابست، وبنى فيها المملكة الكبيرة وأسسها وسكن فيها الآفاريين منذ القرن الـ6 وحتى القرن الـ9 ميلاديًا.

  • مملكة المجر

وصل سكان المجر للمدينة الحالية في عام 896 بقيادة الملك أرباد، والذي سار بهم للجبال التي تقع بغرب منطقة بودابست الحالية لأنها تتمتع بالتضاريس الوعرة التي ظن أنها ستحميهم، وفي عام 1000 عمل المجريين على تأسيس المملكة الهنغارية التي كانت معتنقي الديانة المسيحية.

وبمرور الوقت بدأ بعض التجار في اوروبا في الإقامة بالمنطقة الحالية لبودابست على ضفتي نهر دانوب، فقاموا بتأسيس مدينة بودا ومدينة بست، الذين ازدهروا اقتصاديًا بفضل اتباع الأنشطة التجارية، حتى نمت مساحة كلًا منهما، وبالرغم من تعرض بودا وبست لغزو المغول المدمر عام 1242، إلا أنه تم اعادة تشييدها وبُنيت فيهما القلعة الحصينة بأمر من ملك المجر.

وكانت مدينة بودا وبست تحت حكم ملك المجر حتى عام 1526م، عندما قام سلطان الدولة العثمانية ” سليم الأول ” بفتحها، وعمل على تحويل الكنائس فيها إلى مساجد.

  • تاريخ بودابست الحديث

خسرت الدولة العثمانية مدينة بودا ومدينة بست عام 1686 م، لينتقل الحكم لامبراطورية هابسبورج في النمسا، وبدأت ثقافة المجر تظهر في المنطقة منذ منتصف القرن الـ19، عندما كان هناك علاقة ثقافية وسياسية بين السكان، وفي عام 1848 تم الإعلان عن مدينة بست عاصمة للدولة المجرية، مع توقيع اتحاد بين مدينة بودا ومدينة بست عام 1873م، وفي نفس السنة انضمت لهم مدينة أبودا وجزيرة مارجريت التي تقع بوسط نهر دانوب، حتى ظهرت مدينة بودابست الحديثة، وازداد تعداد السكان فيها بشكل بالغ في القرن الـ19.

مناخ بودابست

يسود المناخ القاري في مدينة بودابست، حيث يتسم الفصل الشتوي ببرودته بشكل نسبي، والذي يمكن أن يستمر حتى شهر نوفمبر ومطلع مارس، ويشيع هطول الثلج في الشتاء أيضًا، وتصل درجة حرارة الجو فيه إلى -10 درجة مئوية خلال الليل، ويكون الفصل الربيعي خلال شهر مارس وأبريل، وفصل الصيف فيها يتسم بحرارته ويكون في شهر مايو وحتى نصف سبتمبر.

شاهد أيضًا: اين تقع فيينا في اي دولة

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على موقع مدينة بودابست، وسكانها ثقافتهم، واقتصاد مدينة بودابست، وتاريخها، ومناخها، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Responses