إذاعة عن كيفية الاستعداد للاختبارات

إذاعة عن كيفية الاستعداد للاختبارات

إذاعة عن كيفية الاستعداد للاختبارات، تعد الاختبارات من الأمور التي قد تثير الذعر والقلق لدى الطلاب، وقد يصل البعض الى الدخول في نوع من الفوبيا عند سماع كلمة الامتحان، ولكن الأمر أبسط من ذلك ويعتمد على ما حصدته طوال العام الدراسي.

مقدمة اذاعة مدرسية عن كيفية الاستعداد للاختبارات

ان الاستعداد الجيد للامتحانات يقلل من رهبتها والخوف منها، وخاصة عندما يكون الطالب يحب الدراسة والمواد التي يدرسها، وهناك عدد من النصائح الهامة لكي تحصل على أعلى الدرجات في الاختبارات.

إذاعة عن كيفية الاستعداد للاختبارات للمرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية

الاستعداد للامتحانات

  • بالنسبة لبعض الطلاب، فإن الخوف من الامتحانات يصيبهم بشدة ولكنهم مازالوا قادرين على الأداء بشكل جيد لأنهم يعلمون أن ذلك يحدث كثيرا قبل الاختبار، وبالنسبة للآخرين، فإن هذا القلق لا ينتهي عند تسليم ورقة الأسئلة الخاصة بهم، ولكن خوفهم من الامتحانات يؤثر على صحتهم وأدائهم، وبالتالي على تحصيلهم الأكاديمي.
  • التحضير للاختبار في الليلة السابقة له لا يعتبر بشرة خير، حيث أنه من المهم التأكد من بدء التحضير للدراسة مبكراً، ويجب الإمساك بزمام الأمور منذ بدء العام الدراسي، حيث إن تكديس الدراسة في الليلة السابقة لن يقودك إلا على الإحباط.
  • إن معرفة كيفية الاستعداد للاختبار بشكل صحيح يمكن أن يقلل من قلق الاختبار يساعدك في الحصول على درجة أفضل، و استمر في القراءة لمعرفة ما يجب فعله في الليلة التي تسبق الاختبار أو الامتحان (والأخطاء التي يجب تجنبها) حتى تتمكن من بذل قصارى جهدك.

اقرأ أيضًا: إذاعة عن الجودة في التعليم مكتوبة

خطوات مهمة للإستعداد للدراسة

  • مراجعة ملاحظات الدراسة: من خلال استغلال الليلة السابقة للاختبار للقيام بمراجعة بسيطة، ويجب ألا تتعامل مع أي شيء جديد في الليلة السابقة للاختبار، وبدلاً من ذلك، راجع ملاحظات الدراسة التي قمت بإنشائها أثناء جلسات الدراسة خلال الأيام القليلة الماضية.
  • مراجعة المواضيع واحدا تلو الآخر: اعمل على استذكار الدراسة من خلال مذكرات الدراسة الخاصة بك، والتي تغطي الموضوعات واحدة تلو الأخرى، وبمجرد مراجعة موضوع ما، خذ دقيقة للتأكد من أنك تتذكر المواد وتفهمها، إذا كانت الإجابة “لا”، فارجع إلى الأجزاء التي تحتاج إلى تجديد إضافي.
  • لا تدرس بعد فوات الأوان: الدراسة المكثفة في وقت متأخر من الليل قبل الاختبار هي ليست طريقة فعالة للغاية للدراسة، وقد يبدو أنك تستغل وقتك إلى أقصى حد من خلال الدراسة حتى اللحظة الأخيرة، ولكن من خلال عدم إتاحة الفرصة لعقلك للراحة، ستواجه صعوبة أكبر في تذكر المعلومات التي درستها.
  • تناول وجبة جيدة: من المهم أن تفكر في تناول طعام صحي ومفيد إذا كنت ترغب في القيام بعمل جيد في الاختبار، وهذا يعني تناول وجبة جيدة في الليلة السابقة أثناء قيامك بالمراجعة النهائية للمادة، وخذ وقتك للجلوس في عشاء عائلي أثناء استراحتك من الدراسة لتزويد دماغك بالطاقة.
  • الاستعداد للصباح: اجمع كل المواد التي ستحتاجها لإختبارك في اليوم التالي، وتأكد من أن لديك أقلام جاف وأقلام رصاص وممحاة وأية أدوات تحتاجها (مثل المسطرة أو الآلة الحاسبة)، ضع كل شيء في حقيبة الظهر في الليلة السابقة حتى تتمكن من تجنب البحث في اللحظة الأخيرة والذعر في صباح اليوم التالي.

فقرة هل تعلم عن كيفية الاستعداد للاختبارات للإذاعة المدرسية

 نصائح هامة قبل الاختبار

  • أعط عقلك استراحة: من خلال أخذ بعض الوقت قبل النوم لوضع ملاحظاتك الدراسية والاسترخاء، يمكنك ايضًا ان تقرأ كتابًا أو تكتب في مجلة أو تتحدث إلى عائلتك، حيث سيساعدك ذلك على الاسترخاء قبل النوم، مما يسهل عليك ان تحصل على نوم جيد ليلاً حتى يتمكن عقلك من معالجة المعلومات التي قضيتها في المراجعة ليلا.
  • قم ببعض التمارين: بعد قضاء بعض الوقت في المراجعة، احصل على بعض التمارين من خلال الخروج لمسافة قصيرة حيث أن ممارسة القليل من التمارين يساعد في تقليل أي إجهاد تشعرين به وإعادة شحن عقلك.
  • ضبط المنبه الخاص بك: اضبط المنبه حتى لا تغفو صباح يوم الاختبار، وامنح نفسك بعض الوقت الإضافي في الصباح لتناول وجبة فطور جيدة واستعد ليومك دون الشعور بالخوف.
  • الحصول على نوم جيد: أحد أهم الأشياء في الليلة السابقة للاختبار هو الحصول على نوم كامل في الليل حتى يتمكن عقلك من تذكر ما درسته، وتأكد من ذهابك إلى الفراش في وقت محدد حتى تتمكن من الاستيقاظ في يوم الاختبار وأنت تشعر بالانتعاش والراحة.

شاهد أيضًا: مقدمة اذاعة مدرسية قصيرة للابتدائي

كلمة عن كيفية الاستعداد للاختبارات للإذاعة المدرسية

عادات الدراسة الجيدة

  • مواكبة استذكار الدروس اولًا بأول: إذا كنت تحضر الصف بانتظام، وتواكب استذكار الدروس والقراءات، وتقوم بتدوين الملاحظات بضمير حي، فقد تكون الدراسة عملية خالية من الألم نسبيًا.
  • لا تكدس المهام في الثانية الأخيرة: حاول الدراسة لمدة 60-90 دقيقة في اليوم لمدة أسبوع قبل الامتحان، حيث أنه بكل بساطة، لا يعمل معظم الأشخاص في الليل، ويواجه الطلاب انخفاضًا في عائدات جهودهم عندما يحاولون الدراسة لمدة أربع وخمس ساعات متواصلة.
  • يمكنك أيضًا مكافحة التوتر قبل الاختبار من خلال إظهار ما تعرفه لنفسك، بالنسبة إلى العلوم الإنسانية، حاول الإجابة على بعض الأسئلة المحتملة في عقلك لأي مادة، وهناك طريقة بسيطة أخرى لإجراء اختبار وهمي وهي أن تطلب من صديق أو زميل في الفصل أن يمنحك اختبارًا شفهيًا استنادًا إلى مفاهيم في الكتاب المدرسي أو في أي من ملاحظاتك.
  • لا تعدد المهام أثناء الدراسة: خصص وقتًا للدراسة، وبالنسبة لمعظم الناس، هذا يعني ترك غرفة النوم الخاصة بك وإيقاف التشتيت البصري / السمعي، بما في ذلك أجهزة iPod و
  • إذا كانت لديك أسئلة معلقة، فانتقل إلى أستاذك أو مدرسك قبل ثلاثة أيام على الأقل من الاختبار.
  • فكر في الأسئلة المكتوبة التي قد تكون في الامتحان؛ حدد كل مقالة محتملة كشكل من أشكال الاختبار التمهيدي والممارسة.
  • ابحث عن مجموعة من الطلاب المتفانين الذين ستدرس معهم، حيث تعد جلسة الدراسة الجماعية وقتًا مثاليًا لمراجعة الملاحظات ومقارنتها، وطرح الأسئلة الأخرى، وشرح الأفكار للبعض، ومناقشة الامتحانات القادمة والمفاهيم الصعبة، وتفويض مهام الدراسة عند الاقتضاء، لذا حدد جدول أعمال وإطارًا زمنيًا محددًا الجلسة الدراسة الجماعية.

نصائح للدراسة بشكل جيد

  • أنصت واستمع جيدًا في الصف، حيث سوف يتحدث أستاذك أحيانًا ويخبرك عن الامتحان أو عن استراتيجيات الدراسة الحالية، ويجب أن تكون في الفصل كل يوم لتلقي مثل هذه المعلومات.
  • من الضروري إضافة الكلمات والملخصات وخرائط الأفكار والرسوم البيانية والمخططات ونقاط المناقشة والأسئلة حيثما ينطبق ذلك، وخذ الوقت الكافي لتنظيم ملاحظات المحاضرة بعد الفصل، مع إضافة أمثلة أساسية من المعامل وقراءات الدورة التدريبية.
  • تأكد من الحصول على الكثير من النوم وغالبًا ما تكون ساعات النوم هي الوقت الذي نقوم فيه بتجميع المعلومات تمامًا، لا سيما الموضوعات التي قمنا بتغطيتها في بضع ساعات قبل وقت النوم.

اذاعات مدرسية أخرى:

خاتمة اذاعة مدرسية عن كيفية الاستعداد للاختبارات

وفي نهاية رحلتنا مع إذاعة عن كيفية الاستعداد للاختبارات، فإن الخوف من الامتحانات يمكن أن يفتح أبواب القلق في أذهاننا، لذلك تتدفق الأفكار والشكوك السلبية لدينا إلى ألا نتمكن من رؤية إمكانية وجود نتيجة إيجابية للامتحان، لذا يجب أن نتغلب على كل مخاوفنا تجاه الامتحان، ونستعد جيدًا لمواجهته.

Add Comment