اذاعة مدرسية عن القدوة الحسنة في الإسلام

اذاعة مدرسية عن القدوة الحسنة في الإسلام

اذاعة مدرسية عن القدوة الحسنة في الإسلام، القدوة الحسنة هي النموذج الذي يقتدي به كثير من الناس، ويعتبر موضوع القدوة الحسنة من أهم الموضوعات التي يمكن تقديمها والحديث عنها في الإذاعة المدرسية، لحث التلاميذ على الاقتداء بالنماذج الحسنة في المنزل والمجتمع، لذلك نقدم لحضراتكم مقال عن القدوة الحسنة في الاسلام.

مقدمة اذاعة مدرسية عن القدوة الحسنة في الإسلام

نبدأ الإذاعة المدرسية لهذا اليوم ببسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم الأنبياء وسيد الخلق أجمعين، نبينا وشفيعنا سيدنا محمد الصادق الأمين النبي الأمي عليه أفضل الصلاة والسلام.

أما بعد، نقدم لحضراتكم اليوم في برنامجنا الإذاعي مجموعة من الفقرات التي ستنال إعجاب جميع المعلمين والمعلمات، كما ستنال إن شاء الله إعجاب زملائي وزميلاتي الطلبة والطالبات.

اذاعة عن القدوة الحسنة في الإسلام للمرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية

  • الدين الإسلامي الحنيف حث المسلمين جميعًا على الاقتداء بالقدوة الحسنة، والسير على نهجها واتباع طريقها ومنهجها في الحياة، وخير من نقتدي به في حياتنا هو الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام.
  • لذلك أمرنا الله تعالى أن نقتدي بالرسول في أفعالنا وأقوالنا، حيث أن هذا السلوك يقودنا إلى الصلاح في الحياة الدنيا وفي الآخرة حيث الفوز بالجنة إن شاء الله، حيث يجب أن نقتدي بأخلاق الرسول الكريم، في الصدق، الأمانة، رقة القلب، الإحسان إلى الغير، مساعدة الفقراء، وغيرها.
  • نبدأ أولى فقرات الإذاعة المدرسية في صباح هذا اليوم بفقرة القرآن الكريم والحديث الشريف، حيث أن هناك الكثير من الاستشهادات من القرآن والسنة النبوية تحثنا على الاقتداء بالنماذج الحسنة، ومنها ما يلي.
  • سورة الأحزاب، حيث قال الله عز وجل “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا”، وسورة الأنعام، حيث قال الله عز وجل “أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده”.
  • أما عن الاستشهادات من الحديث النبوي الشريف عن القدوة الحسنة وضرورة الاقتداء بسيد الأنام محمد عليه الصلاة والسلام، قال صلى الله عليه وسلم “والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين”.
  • كما أوصانا الرسول أن نحرص على اختيار الصديق الجيد ذو الأخلاق الكريمة، والابتعاد عن أصدقاء السوء، كما يجب الاقتداء بالأصدقاء في الأفعال الحسنة التي يقومون بها، حيث أن الصاحب ساحب، إما أن يقودك إلى الهلاك، وإما أن يقودك إلى الفلاح، والدليل قول الرسول عليه الصلاة والسلام: “المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يُخالل”.

اقرأ أيضًا: اذاعة مدرسية عن الامانة مكتوبة

فقرة هل تعلم عن القدوة الحسنة في الإسلام للإذاعة المدرسية

والآن مع فقرة هل تعلم من الإذاعة المدرسية لليوم، ويقدمها الطالب/ …

  • هل تعلم أن الشخص الذي يرغب أن يكون قدوة حسنة للآخرين، يجب أن يكون متواضع ولا يقلل من شأن الآخرين.
  • هل تعلم أن القدوة الحسنة يجب عليه الابتعاد عن المن، ولا يعتقد أنه السبب في نجاح من اقتدى به.
  • هل تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل قدوة حسنة على وجه الأرض يمكن الاقتداء بها، حيث كان يلقب بالصادق الأمين.
  • هل تعلم أن الاقتداء بالآخرين في الصفات الحسنة يؤدي إلى تطور المجتمع وارتقائه.
  • هل تعلم أن انعدام الأخلاق تؤدي إلى تدني القيم وفشل المجتمع بأسره.
  • هل تعلم أن عكس القدوة الحسنة هي القدوة السيئة، وهي عبارة عن الاقتداء بالشخص السيء.
  • هل تعلم أن تقديم الموعظة للناس من حولك يكون عن طريق الأفعال وليس الأقوال.
  • هل تعلم أن أفضل ما يقدمه الإنسان في حياته العفو عند المقدرة وأن يكون القدوة الحسنة للأطفال.
  • هل تعلم أن من أفضل الأدعية التي يمكن أن يدعو بها الإنسان ربه، هو اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يشفع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها.
  • هل تعلم أن الأب والأم هم القدوة الحسنة التي يجب على الأبناء الاقتداء بهم في حياتهم.
  • هل تعلم أن الطفل يقلد بشكل تلقائي في السنوات الأولى من عمره، فيجب أن يحرص الوالدين على أن يكونا قدوة حسنة لأطفالهم.
  • هل تعلم أن الطفل إذا وجد والديه يتصرفان بشكل سيء ويحملان صفات غير جيدة مثل الكذب أو النفاق، يبحث تلقائيًا عن قدوة حسنة خارج المنزل.
  • هل تعلم أن المسلم يجب أن يكون قدوة حسنة للآخرين، إذا قام بتطبيق مبادئ الإسلام التي تتفق مع الفطرة التي خلقنا الله عز وجل عليها.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن محو الأمية وتعليم الكبار

كلمة عن القدوة الحسنة في الإسلام للإذاعة المدرسية

  • هناك كلمات وأقوال قديمة منذ زمن بعيد عن القدوة الحسنة، حيث أن الشخص الذي يقدم قدوة للآخرين يرضى الله عنه ويبارك له في عمره وعلمه الذي ينفع به الآخرين.
  • كما أن هناك بعض الأقوال التي تشير أن القدوة الحسنة لها أثرها على الشخص والمجتمع ككل، وأن من بدء فعل شيء جيد وقام الناس بعد ذلك بتقليد هذا الفعل أو هذه الصفة، يظل يكتسب منها الثواب والأجر إلى يوم القيامة، أما من قام بفعل شيء سيء واقتدى به الآخرين في فعل هذا الشيء، يظل يحمل وزرها إلى يوم الدين، لذلك يجب أن يحرص كل إنسان على أن يكون قدوة حسنة للآخرين.
  • ليس معنى أن الشخص تقي ويعتبر قدوة حسنة للآخرين أنه لا يرتكب الذنوب، فقد يكون له ذنب خفي لا يعلمه إلا الله، وقد يكون هناك شخص عاصي له حسنات خفية لا يعلمها سوى الله والمقربين منه.
  • القدوة الحسنة والسيرة الطيبة مثلها كمثل شجرة الزيتون، تنمو ببطء إلا أنها تتسم بالعمر الطويل.
  • القدوة الحسنة هي عبارة عن تقليد شخص لشخص آخر في أفعاله وأقواله وجميع تصرفاته، بشرط ألا يقوم هذا الشخص المقتدي بالاقتداء بالشخص المقتدى به تحت ضغط معين أو بالإجبار، وإنما يجب أن يكون الأمر بإرادة تامة.
  • عند اختيار القدوة الحسنة التي يتم الاقتداء بها، هناك بعض القواعد التي يجب الاعتماد عليها، من أهمها الأخلاق الحميدة للشخص المقتدى به، المبادئ والقيم، أن يكون من أصحاب العلم والمعرفة.
  • خير من نقتدي به في حياتنا هو الرسول الكريم، ومن لم يقتدي به ويخالف التعاليم التي أتى بها، خسر الحياة الدنيا والآخرة، ويكون عقابه جهنم وبئس المصير.
  • من واجب الأسرة تعليم الأبناء في سن صغيرة منذ نعومة الأظافر أهمية أن يكون في حياتهم قدوة حسنة، ويجب أيضًا تعليمهم كيفية اختيار هذه القدوة، وتوعيتهم جيدًا خاصة في فترة المراهقة، حيث نجد أن معظم الشباب في هذه المرحلة العمرية يقتدون بمشاهير المجتمع ونجوم الفن والغناء.
  • يجب أن يكون الآباء والأمهات هم القدوة الحسنة لأبنائهم، وذلك لا يكون بالكلام بل بالأفعال والتصرفات، من خلال التحلي بالأخلاق الكريمة والقيم، مثل الصدق، مساعدة الآخرين، الإحسان إلى الفقير، العطف على الصغير، توقير الكبير، وغيرها.

اذاعات مدرسية أخرى:

خاتمة اذاعة مدرسية عن القدوة الحسنة في الإسلام

والآن وصلنا إلى آخر فقرات إذاعتنا المدرسية لهذا اليوم عن اذاعة مدرسية عن القدوة الحسنة في الإسلام، نتمنى أن نكون قدمنا برنامج إذاعي مفيد وقدمنا معلومات قيمة لجميع الطلبة والطالبات، وننصح الجميع أن يكونوا قدوة حسنة للآخرين، واتباع منهج رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام، ونطلب من الله الهداية للجميع، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

Add Comment