اذا كنت تبحث عن اكثر من فائدة للموز عليك الاطلاع هنا

لمحة عامة عن الموز

  • فوائد الموز عديدة ومتنوعة، مثل معالجة المشاكل الهضمية والوقاية من العديد من الأمراض والسرطانات ومحاربة الشيخوخة.
  • لطالما كان الموز أحد أرخص وأشهر أنواع الفواكه في العالم، ويتميز بفوائده الصحية المعروفة على نطاق واسع، إلا أن معظم الناس لا يدركون مدى فوائد الفاكهة الاستوائية، الذي يشتهر بأنه فاكهة الفلاسفة أو الحكماء.
  • فالموز متوفر في معظم المناطق ذات الرطوبة العالية على مدار العام، ويشتهر بسعره الزهيد وعادة ما يؤكل لوحده أو يتم إدخاله في العصائر لإعطاء القوام السميك للعصير.
  • يعد الموزمن الفواكه الاستوائية المشهورة والمتوفرة في معظم المناطق ذات الرطوبة العالية وعلى مدار العام، ويشتهر بسعره الزهيد! وعادة ما يؤكل لوحده أو يتم إدخاله في العصائر لاعطاء القوام السميك للعصير.
  • كما ويدخل الموز في صناعة الحلويات والعديد من الأطباق ويعتبر من الأغذية في العديد من البلدان مثل تايلند وجنوب شرق أسيا وافريقيا.

فوائد الموز

فوائد الموز عديدة، حيث يعد من أفضل المصادر الطبيعية للطاقة والسكريات البسيطة والمعادن المهمة لجسم الانسان، وهي تشمل:

غني بالسعرات الحرارية
من فوائد الموز أنه من الفواكه الغنية بالسعرات الحرارية، حيث أن 100 غرام منه تحتوي  تقريباً على 90 سعرة حرارية، بالاضافة الى غناه بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الانسان.

يمد بالطاقة:

  • يمتاز لب الموز الطري وسهل الهضم باحتوائه على سكريات بسيطة سهلة وسريعة الامتصاص بالجسم مثل السكرو والفركتوز.
  • وبهذا يعد الموز من الأغذية المشهورة للرياضيين والتي تمدهم بالطاقة السريعة والتي يحتاجونها أثناء التمارين وفي المبارايات الرياضية المختلفة.

الوقاية من المشاكل الهضمية:

  • يحتوي الموز على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان مثل البكتين، حيث أن استهلاك 100 غرام من الموز يمد الإنسان بما يقارب 7% من نسبة الألياف التي ينصح بتناولها يومياً.
  • وبهذا يكون سببا في تسهيل حركة الامعاء والوقاية من المشاكل الهضمية والعديد من الأمراض المزمنة.

الوقاية من الامساك:

  • إن إحتواء الموز على الألياف القابلة للذوبان، بنسبة عالية وخاصة البكتين ونسبة عالية من الماء حيث أن 75 % من كتلته هي عبارة عن ماء، يجعله يساهم في تسهيل حركة الامعاء والهضم في الجسم.
  • حيث أن تناول موزة واحدة في اليوم يمد الانسان بما يقارب 15% من نسبة الألياف التي يحتاجها يومياً.
  • كما وأن احتوائه على العديد من السكريات البسيطة الأحادية يشجع على إفراز العديد من الانزيمات التي تسهل الهضم وبهذا يكون له دور كبير في الوقاية من السرطان.

السعرات الحرارية
من فوائد الموز أنه من الفواكه الغنية بالسعرات الحرارية، حيث أن 100 غرام منه تحتوي  تقريبا على 90 سعرة حرارية، بالإضافة إلى غناه بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الإنسان.

مصدر للطاقة:

  • يمتاز لب الموز الطري وسهل الهضم باحتوائه على سكريات بسيطة سهلة وسريعة الامتصاص بالجسم مثل السكروز والفركتوز.
  • وبهذا يعد الموز من الأغذية المشهورة للرياضيين، التي تمدهم بالطاقة السريعة، والتي يحتاجونها أثناء التمارين وفي المباريات الرياضية المختلفة.

تقوية جهاز المناعة:

  • يساهم الموز في الوقاية من العديد من الأمراض وفي تقوية جهاز المناعة وهذا من أهم فوائد الموز.
  • وذلك باحتوائه على مضادات الأكسدة وخاصة الكاروتين وفلافينويدز وفيتامين C والمهمة جدا في تقوية جهاز المناعة والوقاية من العديد من الأمراض والسرطانات ومحاربة الشيخوخة.

يحافظ على القلب:

  • يعتبر الموز من المصادر الغنية جداً بفيتامين بي 6 (البيريدوكسين) والمهم جدا لسلامة الأعصاب والوقاية من فقر الدم، والمحافظة على صحة القلب والشرايين.
  • حيث أن 100 غرام من الموز توفر ما يقارب 28% من الكمية الموصى بها يوميا من هذا الفيتامين.

يحسن الحالة النفسية:

  • من فوائد الموز أنه مهدىء للأعصاب ويساعد على التقليل من الكابة وذلك باحتوائه أيضا على مادة التريبتوفان.
  • ويقوم الجسم بتحويل المادة المذكورة لما يعرف بهرمون السعادة في الجسم السيروتينين، والذي يساعد على الاسترخاء وتحسين المزاج.
  • ولهذا كله ربما عرف الموز منذ القدم باسم فاكهة الفلاسفة أو الحكماء لما كان يساعدهم في الاسترخاء والتأمل.

غني بالمعادن

بالاضافة الى ذلك كله فإن من فوائد الموز الطازج أنه يعتبر من أغنى الفواكه بالمعادن، مثل:

  • الحديد والنحاس والمغنسيوم والمنغنيز الضرورية للدم ولتقوية العظام والمحافظة على سلامة القلب.
  • يشتهر بأنه من المصادر الأساسية للبوتاسيوم، ففي كل 100 غرام من الموز 358 ملغ بوتاسيوم. يساعد البوتاسيوم في تنظيم ضغط الدم ومعدل نبضات القلب والحفاظ على الخلايا وسير العمليات الحيوية المختلفة.

الحفاظ على الوزن السليم:

  • من المعلومات الشائعة والمنتشرة بين الناس؛ أن غنى الموز بالنشويات والسكريات قد يكون سبباً في زيادة الوزن والسمنة، وبهذا نجد أن الكثيرين يمنعون أنفسهم من تناوله لمجرد أن بدؤوا بخطة الحمية الخاصة بهم.
  • الا أنهم بهذا لا يدركون مدى الفائدة والالياف التي قد يخسرونها بينما قد تكون تلك أداه تساعدهم على الاحساس بالشبع وفقدان الوزن بطريقة سليمة وصحية.
  • احتواء الموز على كمية كبيرة من الماء والالياف القابلة للذوبان يساعد على الاحساس بالشبع وبالتالي التقليل من الطعام لاحقا خلال اليوم، والذي قد يكون غنيا بالسعرات الحرارية.
  • وطبعا مع الأخذ بعين الإعتبار أن الحصة الواحدة من الموز والتي تساوي تقريباً موزة صغيرة الحجم والتي تعتبر حصة واحدة من الفواكه تعطي الانسان ما يقارب 60 سعرة حرارية.
  • وبهذا فعلينا تخطيط حمية غذائية مناسبة السعرات الحرارية ويندرج بها الموز خلال الوجبات الخفيفة وضمن الكمية المحسوبة والتي تضمنالمحافظة على الوزن السليم أو بلوغه.

مريض السكري والموز:

  • يعتقد البعض أن مريض السكري يمنع من تناول بعض أنواع الطعام وبالذات الفواكه ذات الطعم الحلو مثل الموز والعنب، وهذه طبعا من المعلومات الخاطئة والشائعة بين الناس.
  • إذا كان مريض السكري ملتزما بنظام غذائي سليم ويشمل هذه الفواكه سيكون من السهل حينها السيطرة وتنظيم مستوى السكر في الدم.
  • الموز بالذات قد يكون خياراً صحياً إذ أنه يحتوي على نسبة عالية من الماء الذي يشكل 75% تقريبا من وزنه، ونسبة 23% من السكريات، الا أنه يعد فقيرا بالبروتين والدهون.
  • وبهذا فعلى مريض السكري الا يكثر منه ولكن يمكن تناول حبة واحدة منه في اليوم مع باقي الأطعمة وحسب الخطة الغذائية السليمة والمناسبة له.

طرق حفظ الموز

  • يحفظ عادة الموز الذي لم ينضج بعد بعيداً عن الشمس في درجة حرارة الغرفة العادية لمدة يوم أو يومين.
  • وبعد ذلك يمكن حفظه في الثلاجة داخل أكياس بلاستيكية لمدة أربعة إلى خمسة أيام. مع العلم أنه قد يصبح ذو لون غامق الا أن داخله يكون ناضجا وذو نكهة جيدة.
  • ويعد الموز الطازج أحلى طعماً وأغنى من ناحية قيمة غذائية من الموز الأخضر غير الناضج.

البقع الداكنة في الموز:

  • ظهرت دراسة يابانية صادره عن الوكالة اليابانية للعلوم والتكنولوجيا تقول بأن الموز الناضج جيداً والذي توجد عليه بقع داكنة على قشرته الصفراء ينتج مادة تسمى تي ان اف عامل يقاوم الورم.
  • وهذه المادة لديها القدرة على محاربة الخلايا غير الطبيعية، وكلما أصبحت البقع داكنة أكثر زادت قدرتها على دعم المناعة، أي ان  كلما كان الموز ناضجا زادت قدرته على محاربة السرطان.
  • لكن ظهر حديثاً العديد من الانتقادات والتي أضعفت من شأن هذه الدراسة التي أجريت فقط على الحيوان، وتنفي مدى صحة ادعاءاتها من عدة نواحي علمية.
  • وبالمقابل تحدثت بعض المصادر بما قد يدعم صحة بعض من ذلك، الا وهو أن الموز الناضج قد يحوي كمية أعلى من مضادات الاكسدة في تكوينه من الموز الاقل نضجاً.
  • ولكن يبقى هنا التساؤل عن مدى التأثير الكبير والمباشر لذلك في الوقاية من السرطانات؟ ومن المؤكد بأنه لا نزال بحاجة الى العديد من الابحاث والدراسات التي قد تدعم  صحة هذه الادعاءات.

فوائد اخرى للموز

فوائد الموز للجنس
الموز يحتوى على البوتاسيوم الذى يعمل على تعزيز الدم فى شرايين العضو الذكرى ويساعد على الانتصاب.

فوائد الموز لعلاج الاكتئاب
الموز يساعد فى التغلب على الاكتئاب لاحتوائه على مستويات عالية من “التربتوفان”، والتى يتم تحويلها إلى “السيروتونين” وهو هرمون المزاج والسعادة.

فوائد الموز للورم
الموز يقلل من التورم، ويحمى من مرض السكرى النوع الثانى، ويساعد على فقدان الوزن، ويعزز الجهاز العصبى، ويساعد فى إنتاج خلايا الدم البيضاء، ويرجع ذلك إلى مستويات عالية من فيتامين B-6.

فوائد الموز لمرضى الأنيميا وفقر الدم
يحتوى الموز على نسبة مرتفعة من الحديد الذى يميزه عن باقى الفواكه فى تعزيز الدم وعلاج الأنيميا.

فوائد الموز لتنمية الذكاء
الموز يجعلك أكثر ذكاءً ويساعد في التعلم ويجعلك أكثر يقظة، إذا كنت تأكله قبل الامتحان لإحتوائه على مستويات عالية من البوتاسيوم.

فوائد الموز للحماية من السرطان
يساعد الموز على منع سرطان الكلى، لأن الموز مرتفع في مضادات الأكسدة، ويوفر الحماية من الجذور الحرة التى تسبب السرطان والأمراض المزمنة.

فوائد الموز للغثيان:

  • تناول الموز بين الوجبات يساعد على استقرار نسبة السكر في الدم وتقليل الغثيان فى الصباح.
  • فوائد الموز على الريق.
  • يساعد في التغلب على التعب.
  • يزود الجسم بالطاقة اللازمة للمارسة الانشطة اليومية.
  • يحسن المزاج ويمنع الاصابة بالاكتئاب.
  • ينظم مستوى السكر في الدم.
  • يعالج فقر الدم لاحتوائه نسبة عالية من الحديد.
  • تناول الموز على الريق يحفز الدماغ على التفكير.
  • يساعد الموز على علاج الامساك.
  • تناول الموز على الريق يساعد الامعاء على اداء وظائفها بشكل جيد لاحتوائه على الالياف المفيدة.
  • يخفف الشعور بالغثيان في الصباح.
  • يحفف من اعراض الدورة الشهرية.
  • يساعد في شفاء الجروح وبناء العظام.
  • يحارب الامراض السرطانية في بداية تكوينها خصوصا عند تناول الموز الاكثر نضوج المفيد لكرات الدم البيضاء.
  • تناول حبتين من الموز على الريق يمنح الجسم الطاقة الكافية للممارسة 90 دقيقة من التمارين العالية الشدة.

فوائد الموز قبل النوم:

  • تناول الموز قبل النوم يحفز الجسم على افراز مادة السيروتونين التي تساعد على النوم بسرعة.
  • يزيد من استرخاء الجسم.
  • يعمل على تهدئة الجهاز العصبي.
  • يحافظ على نبض دقات القلب اثناء النوم.
  • يساعد الموز قبل النوم على الشعور بالشبع دون ان يعطي كمية عالية من السعرات الحرارية فهو لا يسبب السمنة كما تتداول الاقاويل عنه.
  • يؤمن تناول الموز قبل النوم احتياجات الجسم من فيتامين سي الذي يعتبر مضاد اكسدة قوي.
  • يساهم تناول الموز قبل النوم في انتاج الكولاجين.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • يساهم الموز في الوقاية من العديد من الأمراض وفي تقوية جهاز المناعة، وهذا من أهم فوائد الموز، وذلك باحتوائه على مضادات الأكسدة وخاصة الكاروتين وفلافينويدز وفيتامين سي والمهمة جدا في تقوية جهاز المناعة والوقاية من العديد من الأمراض والسرطانات ومحاربة الشيخوخة.
  • يحافظ على القلب.
  • يعتبر الموز من المصادر الغنية جداً بفيتامين “بي 6” (البيريدوكسين) والمهم جدا لسلامة الأعصاب والوقاية من فقر الدم، والمحافظة على صحة القلب والشرايين، حيث أن 100 غرام من الموز توفر ما يقارب 28 بالمئة من الكمية الموصي بها يوميا من هذا الفيتامين.

فوائد اخرى:

  • الموز فاكهة غنية  بالفيتامينات والالياف ج، أ، ب1، ب2، ب6، هـ، د والمعادن ولاسيما  البوتاسيوم اللازم لوظائف الخلايا الحيوية.
  • والأعصاب والعضلات. والثمار الناضجة تلين المعدة وتقويها ضد القرحة والحموضة وتعالج ضغط الدم المرتفع.وبها نسبة من الكربوهيدرات والموز ملين. وبها أحماض أمينية عالية  الذي يساعد علي النوم. أطلق الهنود القدماء على الموز طعام الفلاسفة وذلك أن افلاسفة عندهم كانوا يأكلونه بكثرة، وسمّاه المزارعون العرب الموز قاتل أبيه لأنه بعد نضج ثمرخ يجب ان تخلع شجرته لتنبت مكانها او قريبا منها شجرة أخرى تعطي ثمارا جديدة.
  • يحتل الموز المرتبة الرابعة في صفوف  المحاصيل الغذائية في العالم بعد الذرة والقمح والارز وهو غذاء أساسي وسلعة تصديرية في الوقت ذاته في كثير منال الدول الاستوائية الافريقية واميركا الجنوبية.
  • تبلغ قيمة السوق التصديرية في العالم نحو خمسة مليارات دولار سنويا، وهو ما يوفر مصدراً مهماً من مصادر العمالة والدخل لكثير من الدول.
  • تنتج بلدان أميركا اللاتينيا الكاريبي معظم محاصيل الموز المطروحة في السوق العالمية، حيث يبلغ حجم إنتاجها نحو 10 ملايين طن من أصل المجموع العالمي البالغ 12 مليون طن, كما يعتبر الموز من أهم منتجات جمهورية الصومال ويصدر بعضه إلى العديد من دول العالم.
  • يؤكل الموز طازجا أو مطبوخا وفي بعض الدول يتم تجفيفه وطحنه ليخبز على الصاج. كما يتم تقطيعه إلى شرائح وقليه في الزيت في كيرلا بجنوب الهند.
  • كلنا نأكل الموز ، ونطلق عليه الملح والطرائف، بل ونتغنى به دون أن نهتم عادة بالطريقة التي ينمو بها، أو بالمكان الذي يرد منه. والموز نبات إستوائي، موطنه الأصلي جنوب شرق آسيا ومنطقة اندونيسيا ، وينمو الموز البري ، هناك في الغابة ، وتمتلئ ثمرته الصغيرة بلب حمضي المذاق. وبذور صلبة كالنوى ، ويكاد لا يمكن أكله، ومن هذا النبات البري أنتج الموز الذي يؤكل وذلك بالإنتخاب في الأزمنة الأولى. وعندما بدأ عهد المسيح كانت الثمرة قد عرفت جيدا في آسيا ودول البحر المتوسط. وعندما إستقر الاسبان في أمركيا الجنوبية في القرن السادس عشر، زرعا الموز هناك وأدركوا أنه ينمو نموا غاية في الجودة. ويوجد الآن الكثير من مزراع الموز في أمريكا الجنوبية والوسطة وجززر الهند الغربية، كما يزرع أيضا في الشرق الأقصى، موطنه الأصلي، للإستهلاك المحلي تقريبا. والنباتات تنمو نموا مستمرا وتزهر في الجو الإستوائي الرطب. وتسمتر على مدار السنة عمليات الزرع والرش ضد الآفات، وجمع الثمار ويقطف الموز ويشحن في بواخر، وهومازال أخضر وينضج أثناء التخزين، أو النقل. ويحتاج الموز إلى مناخ غزير المطر، إلا أنه يمكن زراعته في الأماكن الجافة ما دامت التربة مناسبة. وطريقة الري المستخدمة هنا غريبة نوعا، إذا تعطى النباتات مطرا صناعيا، وذلك بضخ الماء فوق المزارع ورشه بعد ذلك من فتحات في أنابيب أفقية، ترش كل منها ثلاثة أفدنة.
  • ان أغرب ما في نبات الموز هو أن ساقه تقع كلها تحت الأرض وهي تمتد أفقيا تحت الأرض وتعطي جذورا إلى أسفل وبراعم أو أغصان إلى أعلى. وتعرف السيقان التي من هذا النوع بالريزومات، ونبات الإيرس من نباتات الحديثة المعروفة التي لها مثل هذه الريزومات. ويبدو لها النبات كما لو كان له جذع شبيه بجذع شجرة أو شجيرة. والحقيقة أنه يتكون من قواعد الأوراق المتراكبة فوق بعضها. وهو رخو ريان، إلى درجة انه يمكن إقتطاعه بسهولة بضربة واحدة من منجل أو سيف قصير. رغم أن قطره قد يبلغ 25 سنتيمتر. ولا يزرع الموز أبدا بالبذور، وإنما يكون إنتشاره بزراعة قطع من الريزوم، ومن البراعم الموجودة على هذه القطع (وهي شبيهة في ذلك بالعيون الموجودة على البطاطس، تنمو إلى أعلى نباتات جديدة في سرعة مذهلة حتى يصل ارتفاعها مابين 7-10 أمتار تقريبا . وتصل في الظروف الجيدة إلى أقصى ارتفاعها . وتحمل الثمار في أقل من سنة. ويحمل كل نبات عنقودا Bunch واحدا من الثمار ثم يذوي ويموت، إلا أن الريزوم الذي أنتجه يستمر في إرسال السيقان إلى أعلى سنة بعد سنة.
  • هناك أسباب عدة يزرع الموز من أجلها ويباع مثل هذه الكميات الضخمة. وهو لذيذ الطعم، وربما كان أطيب شئ إذا هرست ثماره مع قليل من السكر، والكريمة. وهو مغذ سهل الهضم، والسكرات التي توجد به من نوع يسهل على جسم الإنسان هضمه وإمتصاصه، غير أنه هضمه لا يكون سهلا إذا أبتلع في شكل كتل، ولذا يجب هرسه قبل تقديمه للأطفال والمرضى. وهو صحي لأنك عندما تنزع قشرة الموز فلا شك حينئذ أنه لم تمسسه يد قبل أن تتناوله. وتناوله سهل جدا إذ يمكن تقشيره بغير سكين كما أن عصيره غير لزج.
  • يحتوي الموز على ثلاثة سكريات طبيعية سكروز وسكر الفواكه والجلوكوز، مع الألياف بالطبع، يمنحنا الموز دفعة كبيرة وثابتة وفورية من الطاقة. حيث أثبت بحث علمي بأن موزتان فقط يمكنهما أن يزودان طاقة كافية للقيام بتمرين رياضي لمدة 90 دقيقة. فلا عجب أن يكون الموز الفاكهة الأولى للرياضيين البارزين. ولكن الطاقة ليست هي كل ما يقدمه الموز، فالموز يمنحنا النشاط والصحة. ويساعدنا على التغلب على عدد كبير من الأمراض لذلك يجب إضافته دائما.
  • في دراسة شملت 200 طالب، تم إعطائهم الموز في وجبة الإفطار، والفسحة، والغداء، لتحفيز قدرة الدماغ. فأثبتت الدراسة بأن الفاكهة الغنية بالبوتاسيوم، تقوم بتحفيز القدرة الدماغية عند الطلاب للتعلم أكثر.
  • للموز تأثير طبيعي معدّل للحموضة في الجسم، وينصح بتناول الموز للتخلص من الحموضة.
  • للموز تأثير على لسعات البعوض، الفرك مكان لسعة البعوضة بالجلدة الداخلة البيضاء للموزـ التي تعمل على تخفيف التورم والاحمرار.
  • وجدت دراسات قام بها معهد علم النفس في النمسا بأن ضغط العمل يؤدي إلى التهام أطعمة مهدئة مثل الشوكولا ورقائق البطاطس. حيث وجدت بأن سبب بدانة أكثر من 5,000 كانت على الأرجح بسبب ضغط العمل. ولتفادي شهوة تناول الطعام ، نحتاج للسيطرة على مستويات السكر في الدم عن طريق تناول وجبات خفيفة عالية بالكربوهيدرات والفيتامينات المغذية، كل ساعتان، فكان الموز الفاكهة الأكثر ملائمة لمنع البدانة.
  • يستخدم الموز لعلاج الاضطرابات المعوية بسبب قوامه الناعم. ويعتبر الموز الفاكهة النيئة الوحيدة التي يمكن أن تؤكل دون ضِيق في الحالات المرضية. حيث يحيد حموضة المعدة ويخفف التهاب بطانة المعدة.
  • عتقد العديد من الثقافات بأن الموز يستطيع.
  • خفض درجة حرارة الجسم الطبيعية، والعاطفية للأمهات الحوامل. وفي تايلاند، تأكل النساء الحوامل الموز لضمان ولادة الطفل في درجة حرارة معتدلة
  • يساعد الموز على التخفيف من أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية بسبب توفر مادة التربوتوفان به.
  • يمكن أن يساعد الموز الأشخاص الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين. لاحتوائه على فيتامينات ب 6, وب 12، بالإضافة إلى البوتاسيوم، والمغنيسيوم، كما يساعد الجسم على التعافي من تأثيرات انسحاب النيكوتين.
  • البوتاسيوم معدن حيوي، يساعد على جعل نبض القلب متوازناً، ويحفز إرسال الأكسجين إلى الدماغ كما ينظم توازن الماء في الجسم. عندما نكون مرهقين، فإن مستوى الأيض يرتفع، مما يخفض مستويات البوتاسيوم. ويمكن إعادة توازن الجسم بتناول الموز الغني بالبوتاسيوم.
  • إن  تناول الموز كجزء من حمية منتظمة يمكن أن يقلل خطر الموت بالسكتة بنسبة 40%.
  • وهكذا فالموز غذاء كامل متكامل، وعند مقارنته بالتفاح، فالموز يحتوي على 4 مرات أكثر بروتين، ومرتان أكثر كربوهيدرات، و3 مرات أكثر فسفور، وخمس مرات أكثر فيتامين أ وحديد، ومرتان أكثر فيتامينات، ومعادن، كما أنه غني بالبوتاسيوم.  لذلك فقد يكون الوقت لاستبدال المثل القائل: تفاحة في اليوم تبعدك عن الطبيب، إلى موزة في اليوم وصحة على الدوم.
  • يعد الموز من الفواكه المفضلة لدى الألمان، إذ تقدر كمية الموز التي يتناولها كل شخص في ألمانيا سنويا بحوالي 12 كيلوغراما. وإذا كان الكثيرون يُجمعون على فوائد الموز الصحية ومذاقه اللذيذ، فإن القليلين فقط هم من يدركون الاستعمالات الممكنة لقشور الموز.
  • قشور الموز غنية بالمعادن، مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم وكذلك النيتروجين والكبريت. وهو ما يجعل منها مادة مناسبة جدا للاستخدام كسماد للنباتات، حيث يمكن وضع قطع صغيرة من قشور الموز بجوار النباتات أو زرعها في التربة  قبل وضع النبات فيها. وتقوم قشور الموز بالقضاء على الحشرات الضارة وجلب الحشرات النافعة.
  • ولا تقتصر فوائد قشور الموز على النباتات فحسب، بل يمكن استخدامها في الأعمال المنزلية أيضا. إذ تساعد قشور الموز على تلميع الأحذية بشكل جيد، وخاصة الأحذية الجلدية. ويتم ذلك من خلال مسح الحذاء بالجزء الداخلي لقشرة الموز وهو ما يمنحه لمعانا واضحا.
  • شاي من قشور الموز للاسترخاء ويمكن الاعتماد على قشور الموز أيضا في إعادة اللمعان للأواني المنزلية التي فقدت بريقها، خاصة الفضية منها. فكما يوضح موقع “ويب” الألماني فإنه يمكن حك ملاعق وسكاكين الفضة بالجزء الداخلي لقشور الموز وغسلها بعد ذلك، لتستعيد بريقها مجددا.
  • وتحتوي قشرة الموز أيضا على مادة التربتوفان والتي تزيد من إفراز هرمون السعادة “السيرتونين” في الدماغ مما يؤثر على الحالة المزاجية ويفيد في علاج الاكتئاب والشعور بالسعادة والاسترخاء. كما تفيد قشرة الموز في تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الدم، مما يؤدي إلى التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب. لذلك يمكن تحضير شاي مهدئ للأعصاب ومساعد على النوم المريح. ويتم ذلك من خلال طبخ قشور الموز مع الماء لمدة ثلاث دقائق وتركه بعدها جانبا لمدة عشر دقائق أخرى..
  • قشور الموز فوائد جلدية أيضا، إذ أن فرك الوجه بقشرة موز يمنحه رطوبة ويقلل من ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة عليه. كما تساعد قشور الموز كذلك على التقليل من الحكة وتهيج البشرة. وحسب موقع “فوكوس أونلاين” يمكن تقطيع قشور الموز إلى قطع صغيرة ووضعها على الجلد، وما هي إلا دقائق قليلة حتى يشعر المرء بأن تهيج الجلد قد بدأ يتراجع بشكل كبير.
  • هناك فوائد أخرى لقشور الموز، مثل تبييض الأسنان وحماية العيون.
  • حلوى الموز، وكعك الموز، وخبز الموز، ومهلبية الموز، وفطائر الموز سواء كان طازجا، أو مطهيا، أو مخبوزا، أو مقليا، الموز هو من بين الفاكهة الأكثر استهلاكا على كوكب الأرض. ومع ذلك، كم نعرف حقا عن هذه الفاكهة التي تعتبر الأكثر إنتاجا وتصديرا؟
  • الحقائق المثيرة للاهتمام التي يجب أن تعرفها عن الموز استنادا إلى مراجع مكتوبة باللغة السنسكريتية اكتشفت في حوالي العام 500 قبل الميلاد، يعتقد بعض مزارعي البستنة أن الموز كان أول فاكهةعلى وجه الأرض. وهو واحد من أكثر الفاكهة المدارية أهمية، ومحصول نقديهام يزرع في المزارع الكبيرة للتصدير، ومن المواد الغذائية الأساسية الضرورية لكثير من البلدان النامية.
  • يأتي الموز في أشكال وألوان مختلفة. وفي الواقع، هناك أكثر من 1000 صنف من أصناف الموز. والأكثر شيوعا، والذي تعتمد صناعة الموز التجاري عليه، هو موز كافندش حلو الطعم والخالي من البذور.
  • موز كافندش، الذي يمثل 95 في المئة من جميع الموز الذي يباع تجاريا، هو خالٍ من البذور، مما يجعله مناسبا جدا للأكل. إلا أن خلوه من البذور يعني أيضا أنه عقيم–  غير قادرعلى التوالد من خلال عمليات البذر العادية. واليوم تعتمد صناعة الموز التجاري كليا تقريبا على صنف موز كافندش لأن تسويق صنف واحد فقط يجعل الحصاد، والتعليب، والنقل يتسم بالكفاءة التكاليفية ويقدم منتجا من طراز واحد.
  • يحتوي موز كافندشعلى حوالي 400 مليغرام من البوتاسيوم لكل 100 غرام من الفاكهة الطازجة، مقارنة لكثير من البقول واللحوم أو الأسماك المطبوخة. وإذا استهلكعلى أساس منتظم، يمكن للموز أنيساعد على تنظيم ضغط الدم والسيطرة على نشاط القلب. وأولئك الذين يستهلكون كميات كبيرة من البوتاسيوم يخفضون من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 27 في المائة.
  • بعض أصناف الموز غنية بمحتويات عالية من فيتامين أ، مثل يوتينلاب، وهو صنف يزرع في ميكرونيزيا. وتناول أصبع واحد هذا الموز الصغير (حوالي 100غرام) يغطي الاحتياجات إلى فيتامين أ لمدة يومين.  بينما صنف كافندش، من ناحية أخرى، لا يحتوي تقريبا على أي كمية من فيتامين أ. وزراعة أصناف الموز الغنية بفيتامين أفي المزيد من البلدان يمكن أن يسهم في انخفاض نقص فيتامين أ في العالم.
  • يمكن للموزأن يساعد الرياضيين على تحسين أدائهم. فبالإضافة إلى محتوى البوتاسيوم العالي، يوفر الموز دفعة سريعة من الطاقة وهو مصدر للفيتامينات ج  و ب6.
  • غالبا ما يستخدم قشر الموز كعلاج طبيعي، وهو يعمل على تهدئة الحكة الناتجة عن لدغة بعوضة. وفرك المنطقة المتأثرة بداخل قشر الموز يعطي إغاثة فورية حيث تساعد السكريات الموجودة فيه على سحب السوائل من مكان اللدغة.
  • يزرع الموز ويحصدعلى مدار السنة ويكون جاهزا لأن يحصد بعد 8 إلى 10 أشهر من زراعته. وهو أكثر قابلية لأن يثمر في الطقس الدافئ. ومن الكفاءة العالية زراعة الموز لتغطية الاحتياجات البشرية لمجموعة واسعة من العناصر الغذائية. بالنسبة للهكتار الواحد وسنويا، ينتج الموز والبطاطا تسعة عناصر غذائية هامة (الطاقة، والبروتين، والألياف الغذائية، والحديد، والزنك، والكالسيوم، وفيتامينأ، وفيتامين ج، وحمض الفوليك) أكثر من الحبوب أو أي غذاء آخر.
  • يتم إنتاج الموز في أكثر من 135 بلدا وإقليما في جميع أنحاء المناطق المدارية وشبه المدارية. وتحتل الهند المرتبة رقم واحد مع إنتاج سنوي يبلغ 29.7 مليون طن، وتليها أوغندا (11.1مليون طن سنويا) ثم الصين (10.7مليون طن سنويا).
  • على الرغم من الارتفاع المتوقع في درجات الحرارةبمقدار 3درجات مئوية بحلول عام 2070، فإن زيادة درجات الحرارة السنوية ستجعل الظروف أكثر ملاءمة لإنتاج الموز في المناطق شبه المدارية وفي المرتفعات المدارية. وسوف تزداد مساحة الأراضي الملائمة لزراعة الموز بمقدار 50 في المئة بحلول عام 2070.
  • ان سبة البروتين في الموز يحتوي الموز على ما يقارب 1.3 جرام من البروتين في الموزة متوسطة الحجم، حيث تختلف الكمية من البروتين باختلاف حجم الموز، وكلما زاد حجم الموز تزيد نسبة البروتين الموجودة. ويعد الموز وفقاً لمعلوماته الغذائية من الاختيارات الجيدة، والتي ننصح بتناولها بشكل مستمر.
  • تعد الفواكه والخضار من الأطعمة التي تساعد على تحسين الصحة وتقلل خطر الإصابة بالأمراض مثل أمراض القلب والسرطان، وننصح مرضى السكري بتناول الغذاء المتوازن وبالتالي ننصحهم بتناول الفواكه والخضار. ويمكن الحصول على الكربوهيدرات من الفواكه مثل الموز الذي يحتوي على الألياف ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن. كما يحتوي على الفيتامين ب 6 والفيتامين سي؛ حيث يساعد تناول الموز على تنظيم السكر في الجسم ويعد من الخيارات الصحية لمرضى السكري. ولكن في حال اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات للسيطرة على السكري فإننا ننصح بتقليل تناول الموز حيث يحتوي على الكربوهيدرات. فيما يلي بيان للعناصر الغذائية التي تحسّن من مستوى السكر في الدم.
  • الموز للبشرة: يحتوي الموز على العديد من الفيتامينات والمعادن، وبالتالي يعمل على تحسين صحة البشرة ويعد مفيد جداً. ومن أهم فوائد الموز للبشرة.
  • ترطيب البشرة: يحتوي الموز على البوتاسيوم، وبالتالي يرتبط بالبشرة الجافة مما يجعلها ناعمة ونضرة. وفي حال كانت البشرة تعاني من الجفاف والتقشر فيمكن وضع قناع وجه من الموز، حيث يعمل على ترطيب البشرة ويجعلها ناعمة.
  • السيطرة على البشرة الدهنية: في حال كانت البشرة دهنية يمكن أن يساعد قناع الموز مع عصير الليمون والعسل حيث يتم استخدام الموز للتخلص من الزوائد والدهون على سطح الجلد. ويحتوي الموز على البوتاسيوم، وفيتامين ي، وفيتامين سي؛ حيث إنّ جميع هذه الفيتامينات تعزز البشرة المتوهجة.
  • مكافحة الشيخوخة: يتم استخدام الموز كبوتوكس طبيعي، حيث يعمل كمقاوم للتجاعيد ويمنع ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
  • علاج حب الشباب: يمكن استخدام قشور الموز لعلاج حب الشباب والبثور، حيث يتم استخدام قشر الموز على حب الشباب، ويعمل على الحد من الالتهابات ويحارب البكتيريا.
  • تفتيح البقع الداكنة: يساعد الموز على تفتيح البقع الداكنة سواء كانت حب الشباب أو الشامات الصغيرة أو البقع الداكنة، حيث يتم وضع الموز مرتين على الوجه على الأقل في الأسبوع للحصول على النتائج.

Responses