اضرار الكيماوي لعلاج السرطان وفوائدها

اضرار الكيماوي لعلاج السرطان وفوائدها

لا شك أن هناك العديد من أنواع العلاجات التي أصبحت تستخدم في الوقت الحالي من أجل علاج مرض السرطان، حيث أنه مع التطور الكبير الذي حدث في السنوات الأخيرة سواء في التكنولوجيا أو في المجال الطبي قد أدى إلى وجود الكثير من أنواع العلاجات والتقنيات الجديدة في المجال الطبي، التي ساعدت بشكل كبير إلى ازدياد حالات الشفاء من هذا المرض،

ومن أهم أنواع العلاجات التي كانت تستخدم من وقت طويل وتطورت بشكل كبير في الوقت الحالي هي العلاج الكيماوي، حيث أنه يعتبر من أهم العلاجات التي كانت ومازالت تستخدم بشكل كبير في علاج مرض السرطان، ولكن على الرغم من ذلك فإن هناك بعض الأضرار أو الآثار الجانبية التي من الممكن أن تنتج من استخدام هذا العلاج، وفي هذا المقال نتناول العلاج الكيميائي من حيث فوائده وأضراره بشيء من التفصيل.

العلاج الكيماوي

يعتبر العلاج الكيماوي أحد أهم أنواع العلاجات التي من الممكن أن تستخدم في علاج مرض السرطان، والذي تم اكتشافه إبان الحرب العالمية الثانية عند ملاحظة أثر غاز الخردل النيتروجيني على تقليص حجم الورم، ومن ثم تمت دراسة خواص هذه المادة ومدى تأثيرها على الأورام السرطانية، ومن ثم أصبح العلاج الكيماوي أحد أهم العلاجات التي يتم استخدامها من أجل محاربة مرض السرطان، كما أنه من الجدير بالذكر أنه عادة ما يتم أخذه عن طريق الحقن في الدم في معظم الأحيان، كما أنه من الجدير بالذكر أيضاً أن هذه المواد تعتبر من المواد العنيفة التي لها العديد من الآثار الجانبية المختلفة التي تؤثر على المريض بصورة سلبية وتسبب له العديد من الأضرار.

شاهد أيضًا: نصائح ما بعد جرعة العلاج الكيماوي الأولى

الأشكال الاستطبابية للعلاج الكيماوي

إن هناك العديد من الأشكال الاستطبابية التي يتم بها أخذ العلاج الكيماوي لكي يقوم بدوره في محاربة مرض السرطان، وتعتبر هذه الطرق والأشكال من أهم الأمور التي يجب التعرف عليها، وفيما يلي أهم الأشكال الاستطبابية للعلاج الكيماوي بشيء من التفصيل:

الطريق الفموي

وتعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق التي يفضلها فئة كبيرة من مرضى السرطان، حيث أن هناك العديد من أنواع العلاجات الكيماوية التي تكون على هيئة أقراص أو حبوب، والتي تكون أسهل من الحقن الوريدي، لذا فإنها تعتبر من أكثر الطرق المفضلة ومن الجدير بالذكر أن هذه الحبوب تكون مغلفة ضد حامضية المعدة، إلا أن هناك بعض الأشخاص الذين لا يفضلونها والذين يعانون من صعوبة البلع أو أي حالات أخرى قد تعيقهم عن تناول الدواء عن طريق الفم.

الحقن تحت الجلد

بالنسبة إلى هذا الشكل من أشكال العلاجات الكيمياوية فإنه من الممكن استخدامه لأنواع معينة فقط من الأدوية ومرضى السرطان، حيث أنه يتم أخذ عن طريق الحقن تحت طبقة الجلد بدون اختراق طبقة العضلات، وتعتبر هذه الطريقة أيضا من الطرق التي يتم بها أخذ العلاج الكيماوي لدى الكثير من الناس.

الحقن العضلي

تعتبر هذه الطريقة من الطرق الخاصة بأخذ العلاج الكيماوي، وفي هذه الطريقة يتم استخدام حقنة أكثر طولا لكي يتم اختراق العضلة، كما أن هذه الطريقة تعتبر بديلة للطريق الفموي لدى الأفراد الذين يعانون من القيء، إلا أنه من الجدير بالذكر أن الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الحقن العضلي تعتبر أدوية محدودة، حيث أن العضلات عادة لا تقوى على احتمال المواد الكيميائية العنيفة.

الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي

لا شك أن هناك العديد من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي، حيث أن الأدوية والمواد المستخدمة في هذا العلاج تعتبر من أكثر المواد العنيفة التي تؤثر سلباً على الجسم، والتي لها العديد من الأضرار، وفيما يلي أهم الأضرار والآثار الجانبية الناتجة عن استخدام العلاج الكيماوي بشيء من التفصيل:

شاهد أيضًا: انواع العلاج الكيماوي واثره على الانجاب

الشعور بالألم

  • حيث أن هذا الأمر يعد أحد أهم الآثار الجانبية التي يعاني منها الأشخاص الذين تتم معالجتهم بالعلاج الكيماوي، والذي غالباً ما يكون ناتجاً عن تلف الخلايا السليمة الموجودة في الجسم، كما أن هذا الأمر غالباً ما يتم التعامل معه عن طريق أخذ المسكنات والتي تختلف على حسب درجة الألم التي يعاني منها المريض، حيث أنه في بعض الأحيان يتم استخدام الاسترويدات وفي أحيان أخرى يتم استخدام الأفيونات، ومن الجدير بالذكر أن هذه المسكنات تعتبر من أهم الأنواع التي يتم استخدامها مع العلاج الكيماوي، إلا أنه في كل الأحوال فإن الشعور بالألم يعتبر من أكثر الأمور التي تصاحب المرضى الذين يتلقون العلاج الكيماوي.
  • تساقط الشعر والذي يعد من أكثر الأمور التي يعاني منها الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيماوي حيث أن الشعر عادة ما يتساقط في الفترة ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ومن الجدير بالذكر أن الشعر يعود للنمو مرة أخرى بعد انتهاء فترة العلاج، لذا فإنه يمكن الاستعانة بالشعر المستعار أو القبعات إلى أن تنتهي فترة العلاج.
  • الشعور بالتعب والإرهاق، حيث أن هذه الأمور تعتبر من اهم الأعراض التي تظهر على المرضي وتستمر معه طوال فترة العلاج، وذلك لأن العلاج الكيماوي يعتبر من أكثر أنواع العلاجات العنيفة التي تؤثر على صحة الجسم بشكل عام.
  • الوهن العضلي أو فشل العضلات، والذي يعتبر من أهم العلامات التي تدل على تلقي العلاج الكيماوي، حيث أن المرضى الذين يتلقون العلاج الكيماوي غالباً ما يعانون من الوهن والفشل العضلي، لذا فإن هذا الأمر يعتبر من أهم الأمور التي يجب أن توضع في الاعتبار.
  • العدوى، والتي تعتبر من أهم وأخطر الآثار الجانبية التي من الممكن أن يعاني منها المرضى الذين يتلقون العلاج الكيماوي، ويحدث هذا الأمر بسبب ضعف المناعة الناتج عن العلاج الكيماوي، والذي يحدث بسبب نقص إنتاج كرات الدم البيضاء من نخاع العظام، ومن ثم فإن المريض يكون معرضاً لجميع أنواع العدوى والذي يعتبر من أخطر الأمور التي يجب الحرص على عدم التعرض لها باستخدام اللقاح الخاص ببعض أنواع العدوى المنتشرة، هذا بالإضافة إلى البعد عن الأشخاص الذين يعانون من أي نوع من أنواع العدوى.
  • الإصابة بفقدان الشهية واضطراب التذوق، والتي تعتبر من أهم الأعراض التي تظهر على مرضى السرطان بشكل عام، إلا أنها تعتبر أيضاً من أهم الآثار الجانبية الخاصة بالعلاج الكيماوي.
  • الشعور بالغثيان، والذي يعتبر من أكثر الأمور التي يعاني منها الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيماوي، والذي تسببه الأدوية التي يتلقاها المريض، والتي تؤثر على جسم المريض بطريقة سلبية، حيث أنها من الممكن أن تتسبب في اضطرابات في الجهاز الهضمي ومن ثم الشعور بالغثيان وكذلك التقيؤ في بعض الأحيان، لذا فإن هذا الأمر يعتبر من أكثر الآثار السلبية التي يسببها العلاج الكيماوي والتي عادة ما تستمر معه طوال فترة العلاج.

شاهد أيضًا: علامات نجاح العلاج الكيماوي لسرطان الدم

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي الذي يستخدم في علاج مرض السرطان بشيء من التفصيل، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تشمل العديد من الموضوعات المختلفة التي تختص بأمراض السرطان أو بمجال الصحة في موقعنا معلومة ثقافية.

Responses