اعراض مرض الكبد الاولية

اعراض مرض الكبد الأولية، من المعروف منذ زمن وللأسف أن هناك العديد من الأشخاص الذين توفاهم الله بسبب مرض الكبد، وهذا يكون بسبب عدم المعرفة الأولية لهذا المرض، وسبب ذلك أن الأعراض لا تظهر إلا في حالة متأخرة، ولكن هناك علامات يمكن أن توضح لنا مرض الكبد، ولكن في الوقت الحالي أصبح الأمر مختلف وأصبح هناك وعي كافي بهذا المرض، لهذا نجد أنه أصبح هناك اهتمام كبير في الكشف عن وجود المرض في بدايته، لهذا سنعرض شرحًا وافيًا في هذا المقال عن مرض الكبد وأعراضه.

أسباب مرض الكبد

هناك أسباب تجعل الكبد معرض للإصابة بالمرض بشكل كبير، ومن هذه الأسباب:

  • الوراثة التي تكون بسبب الجينات من الأهل، فنرى أن هذا يسبب خلل كبير يجعل المرض يسيطر على الكبد.
  • خلل يحدث في الجهاز الخاص بالمناعة، فنجد أن المناعة تكون ضعيفة على مواجهة أي داء يصيب الجسم، ونرى أنه عندما يهاجم الكبد الفيروسات الضارة له لا يمكن للجسم مقاومتها ومنعها مهما حدث.
  • إصابة الشخص بعدوى من أحد الأشخاص المصابين من خلال الاختلاط بدم المريض مع جرح خاص بهذا الشخص، فنرى أن الفيروسات تنتقل سريعا من خلال هذا الجرح لتتسبب في عدوته وإصابته بالمرض، لهذا من الهام عدم التهاون مع أي جريح وعدم محاولة لمس دماء أي شخص أخر.
  • أمراض أخرى تصيب الكبد مثل السرطان الذي يعد خطرا يداهم الكبد ويعد من أسباب الإصابة الكبيرة بمرض الكبد.

شاهد أيضًا: تحليل وظائف الكلى والكبد

أهم الأعراض الموضحة لمرض الكبد

نجد أن من أهم الأعراض التي يجب أن نراعيها بشكل تام هي:

  1. إصابة الشخص المصاب بحمى شديدة.
  2. الشعور دائمًا بالرغبة في القيء، وعدم الرغبة في تناول الطعام مع فقدان الشهية بشكل تام.
  3. التورم الواضح في الكاحلين وكذلك الساقين، وهذا يكون بسبب احتباس السوائل داخلهم مما يؤدي إلى هذا الانتفاخ الواضح.
  4. تغير في لون البراز بشكل كامل حتى أنه يتكون معه دماء، فنجد أن البراز يكون متغير حتى أنه يمكن أن يكون بلون أسود أيضًا.
  5. الشعور الدائم بالإرهاق وعدم التمكن من القيام بأي عمل مهما كان سهل، فيجد المريض أرق عام في الجسم بأكمله، وهذا ناتج من عدم إمكانية قيام الكبد بوظيفته المعروفة والتي تؤثر على جسم المريض.
  6. تحول لون البول من لونه الطبيعي إلى لون داكن.
  7. حكة دائمة بالجلد.

هل يمكن تفادي مرض الكبد وحماية أنفسنا منه؟

من المعروف دائمًا عن الوقاية خير من العلاج، لذلك علينا الاهتمام بصحتنا قبل الوقوع في الهلاك، وهناك عدة أمور إن تجنبناها سوف نكون في أمان شديد للغاية، ومن أهم هذه الأمور:

  • المياه، فلابد من أن نتأكد من سلامة المياه من أي تلوث، فهي مصدر أساسي لهذا المرض، فنجد أن المياه الملوثة يكون بها العديد من الجراثيم والميكروبات التي تدخل إلى الكبد وتسيطر عليه بشكل كبير.
  • لابد أيضًا من عمل تحاليل كل فترة وليكن مرتين في خلال السنة، وهذا لأن الأعراض لا تظهر بشكل واضح في بداية، لذلك سنجد أن التحاليل ستوضح كل شيء بدون قلق أو خوف، وعند هذا إن وجد أي شيء سنجد أن العلاج سيقضي على أي مرض في بدايته.
  • لابد من الاهتمام بأي شكوى مهما كانت بسيطة، فيمكن أن يكون هذا العرض البسيط يتحول إلى مريض خطير إن أهملناه، ففي بداية أي مشكلة يمكن أن يكون حلها بسيط ولا يحتاج إلى خوف.
  • كذلك نجد أنه من الهام مراعاة الأدوات الشخصية وعدم التعامل مع أي أدوات أخرى ليست تخصنا مهما كان السبب، وهذا للأمان والحماية وعدم الانتقال لأي مرض مهما كان، ولابد أن يكون هناك حذر مع أماكن الحلاقة وأن تكون لدينا أدواتنا قبل الذهاب إلى هناك، لعدم انتقال الفيروسات.

شاهد أيضًا: التهاب البنكرياس وانزيمات الكبد

أهمية الرياضة في الحفاظ على الكبد

  • للرياضة أهمية كبرى ليس فقط للكبد ولكن للجسم بأكمله، فنجد أن الرياضة تجعل الدورة الدموية تسير بشكل صحي داخل الجسم ومن دون أي توقف، فمن المعروف أن الخلل الذي يحدث بها يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، لهذا تنشيط الدورة الدموية من الأمور الهامة لجعل الجسم صحي وبدون أي مرض، وهذا لن يحدث إلا من خلال ممارسة الرياضة بشكل يومي ومستمر ومن دون أي إهمال، لذلك عندما نتبع الرياضة جيدًا سنجد أن الكبد يتنشط ولا يصيبه أي مرض وهذا سوف يتضح من خلال التحاليل الذي ستوضح صحة هذا.
  • ولا نجد أن هناك رياضة محددة يمكن أن نوضحها لسلامة الكبد، ولكن على الشخص ممارسة ما يريده من الركض أو السباحة أو غيرها من الرياضات الهامة التي لها تأثيرها على الجسم بأكمله، فأي مشكلة نجد أن حلها يكون في متابعة الرياضة والاستمرار عليها.

لقد تغرفنا في هذا المقال شرح كافي ووافي عن مرض الكبد والأعراض الأولية له، وكذلك شرحنا هذه الأعراض شرحًا مفصلًا لمعرفة المريض بكل سهولة، كذلك تعرفنا على سبب التعب بهذا المرض وكيف تأثر المريض وأصيب بهذا المرض، كذلك تعرفنا على الأشياء التي تساعد في الحماية والتفادي من هذا المرض، وأيضًا تناولنا أهمية الرياضة في صد أي مرض يمكن أن يصيب الكبد، وأوضحنا هذا بشكل مفصل فالرياضة جزء هام في حياة الأشخاص لا يمكننا إهماله أبدًا.

Add Comment