اكتشف أسباب تؤدي الى السمنة وطرق الوقاية منها

اكتشف أسباب تؤدي الى السمنة وطرق الوقاية منها

ما هي السمنة

  • تعرف السمنة بأنها زيادة الوزن عن الحد الطبيعي المفترض أن يكون عليه أي جسم ذات مواصفات طول وعمر معين، والسمنة غالبا هي الدهون التي تتجمع في الجسم وتشكل بدانة مزعجة في شكل الإنسان وبالتالي تؤثر سلبا على نفسيته وعلى صحته بحد ذاتها، حيث ان البدانة وارتفاع الوزن غالبا ما ينتج عنه أمراض عديدة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وحتى ارتفاع نسبة الدهن في الدم مما يسبب الكولسترول. والدراسات الحديثة تكشف ان السمنة لها سبب آخر وهو مزيج من جينات معينة وليس فقط كما هو متعارف عليه ان الخلل في جين واحد فقط. وفي الواقع تبدو السمنة بكثير من الحالات هي سوء تغذية ونمط غذائي غير صحي متبع.
  • تعتبر السمنة من العلاجات الطبية الأكثر شيوعا والأكثر تداولا وهي نوعا ما من العلاجات التي يحدث فيها صعوبة في بعض الحالات المستعصية، انما حالات سوء التغذية يمكن معالجتها بنظام غذائي متكامل صحي ومنظم نتيجته مضمونة مئة بالمئة، وقد يكون هناك حالات سنة مفرطة تحتاج لعمليات جراحية من قص معدة وغيرها حيث أن النظام الغذائي قد لا يصل الى النتيجة المرجوة. وقد تحدث السمنة نتيجة لأسباب مجموعة معا وهي العوامل الوراثية والنظام الغذائي والشخصية بحد ذاتها مع عوامل بيئية محيطة بالشخص البدين.
  • يتعرض بعض الأشخاص البدينين لأمراض مختلفة نتيجة السمنة المفرطة ومنها السكري والسكتة الدماغية والشرايين وأمراض القلب. ولهذا فان السمنة تعتبر مرضا يحوي كمية من الدهون العالية في الجسم وليست مشكلتها فقط الشكل والمظهر الغير لائق انما تؤدي هذه الدهون الى مشاكل طبية خطرة تعرض حياة الانسان للخطر وقد تسبب في بعض الأحيان الوفاة وأمراض السرطان.
  • لمعالجة السمنة  يجب أن يتحلى الانسان بإرادة وعزيمة قوية للسير في خطى نجاح أي مشروع لتخفيض الوزن الزائد

أسباب السمنة ومخاطرها

  • غالبا ما كانت الفكرة الظاهرة عن السمنة هي قلة همة ونشاط والتشبث بالكسل وعدم الحركة وقلة حرق للسعرات الحرارية وزيادة استهلاك في السعرات الحرارية. وفي اعترافات عدة من ناس كثر بأن وزنهم يزيد عند بقائهم في المنزل دون حركة ودون الذهاب الى العمل او اي مكان حيث يقل نشاطهم وتقل حركتهم فيزداد بالتالي وزنهم. ولكن بالطبع هناك عوامل وراثية تلعب دورا بارزا كونها مسببا رئيسيا في السمنة.
  • هناك سبب منطقي وعلمي وواقعي للسمنة وهي الاكثار من تناول السعرات الحرارية التي تحويها الأطعمة المختلفة لاسيما الأكل الجاهز والسريع وكلما تناولنا من هذه الأطعمة كلما قلت نسبة حرق هذه السعرات الحرارية الزائدة في الجسم التي تتحول الى دهون داخل الجسم
  • يساهمرالنظام الصحي الغذائي على تلبية حاجات الجسم من كل شي ولكن بسعرات حرارية أقل وبطريقة صحية وسليمة من تناول الخضار والفواكه التي تحوي الفيتامينات والالياف والمعادن والبروتين والتي من شأنها ان تدعم الجسم صحيا ولا تؤدي الى السمنة المفرطة.
  • غالبا ما تكون الأسرة الواحدة متشابهة من حيث السمنة حيث تكون السمنة اما وراثية واما بسبب سوء التغذية والنظام الغذائي المتبع من قبل أفراد العائلة ككل. حيث هناك جينات وراثية تؤدي الى السمنة وهي احد ابرز العوامل التي تسبب السمنة وسببها هرمون الليبتين.

مضاعفات السمنة

  • قد تؤدي السمنة بشكل مباشر الى قلة النشاط والحركة والى الكسل والخمول
  • بعض الحالات المستعصية تؤدي الى الوفاة
  • السمنة هي أبرز العوامل التي تؤدي الى حدوث أمراض السكري والضغط والشرايين والقلب والكولسترول، وحتى الاضطرابات النفسية.
  • بعض الأدوية تحتوي على مكونات تؤدي الى السمنة ولذلك يجب عند تناول هذه الأدوية الحرص على اتباع نظام وحمية غذائية لعدم الافراط في السمنة. بعض هذه الأدوية هي التي يتناولها البعض ضد الاكتئاب أو الصرع وغيرها.
  • هناك متلازمة برادرفيلي وكوشينغ تعمل على زيادة الوزن وقلة النشاط والحركة ومشاكل صحية مختلفة كداء المفاصل.
  • تعمل السمنة على التسبب بأمراض مختلفة كالسرطان وفرط الخثورية وأمراض في الجهاز الهضمي وأيضا أمراض في المعدة المرارة وغيرها.
  • تسبب السمنة خطرا لدى النساء الحوامل اللواتي يزداد وزنهن كثيرا عند الحمل وتتعسر الولادة أو حتى مراحل الحمل مما يؤدي الى مضاعفات ليست جيدة اطلاقا قد تؤثر على الجنين.
  • قد تسبب السمنة أمراض في الرئة والغدد وحتى انها تحدث ازعاجا عند النوم كالشخير وصعوبة التنفس السليم اثناء النوم.

تعليمات ونصائح

  • اتباع حمية غذائية صحية سليمة فيها أنواع وأصناف الطعام الذي يغذي الجسم والدم والخلايا
  • الابتعاد كل الابتعاد عن الطعام السريع التحضير والذي يحتوي الكثير من المعجنات والزيوت والسمن.
  • الاكثار من تناول السكر الطبيعي في الفواكه والاستغناء كليا عن السكر المصنع في الحلويات والسكاكر
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية التي تحمل نسبة عالية من السكر المصنع.
  • الاتجاه الى تناول المواد الغذائية الطبيعية الغير مصنعة.
  • الابتعاد عن تناول الدهون في اللحوم وباقي أصناف الطعام.
  • البحث عن الأطعمة التي تحوي فيتامينات مختلفة اي سي وفيتامين دي والكلسيوم والمعادن والمغنزيوم والحديد
  • تحفيز النفس على انقاص الوزن واتباع نمط حياة صحية فيها وجبات رئيسية مختلفة في أصنافها التي تحمل غذاء فعليا للجسم.
  • ممارسة الرياضة او حتى رياضة المشي كل يوم ساعة.
  • اللجوء على العملية الجراحية لتخفيف السمنة عندما لا تنفع حالات الحميات الغذائية كلها.

العلاج الجراحي

يعاني الكثيرون من السمنة المفرطة ليس فقط من الناحية الصحية انما النفسية التي تؤثر على شخصية الانسان وعلى ثقته بنفسه، فصحة الجسد من الداخل والخارج تؤثر في شخصية وبناء شخصية كل انسان ولهذا ان فقدان الوزن الزائد يساعد الشخص الذي فقد جزءا من ثقته بنفسه على استعادتها وبناءها عن جديد حيث ان الملاحظات حول بدانته كادت تحطمه كليا وليس نفسيا فقط وتقضي على ثقته بنفسه. ولهذا فان العملية الجراحية تساهم في انقاص الوزن بطريقة اسرع من الحمية الغذائية لاسيما بعد عجز مختلف الاساليب التي تم اتباعها لانقاص الوزن. ولا نقول ان العملية الجراحية هي بالشيء السهل وبالطبع يفضل نجاح الاساليب الاخرى وعدم الاضطرار الى اخذ هذا المسلك الا انها بالنهاية عملية ناجحة وقد قام بها الكثيرون بنجاح كبير.

Add Comment