الادارة المالية والتمويل

الادارة المالية والتمويل

الادارة المالية والتمويل، في عالم الاقتصاد، يعد التمويل وطريقة إدارة الأموال شريان الحياة للشركات في جميع الأنشطة يؤثر التمويل أو ما يسمى برأس المال على المتطلبات التجارية للمنشأة، وله علاقة وثيقة تربطه بالحصول على المنافع، لأنه الهدف الذي تسعى إليه المؤسسات الاقتصادية.

الإدارة المالية

  • الإدارة المالية تعتبر الإدارة المالية من أهم الوظائف في المشاريع الاقتصادية المتعلقة بالحصول على الأموال وتنظيم حركتها وإدارتها بفعالية لضمان تحقيق المشروع لأهدافه.
  • حيث لا يمكن ممارسة الأنشطة المختلفة في المشروع أو الإنتاج أو التسويق دون توافر الأموال اللازمة للصرف على هذه الأنشطة.
  • وظائف أي مشروع إلى أربع وظائف أساسية وظيفة الإنتاج، وظيفة التسويق ووظيفة التمويل.
  • الإدارة المالية كعلم، هي مجموعة من الدراسات التي تعنى بدراسة أفضل السبل للحصول على التمويل وأفضل السبل لاستخدام هذه الأموال لتحقيق الهدف الرئيسي للشركات التجارية وهو تعظيم القيمة السوقية للشركة.
  • إنه الفن والعلم الذي يتعلق بإدارة الأموال حيث تعني كلمة علم أن هناك بعض الفرص لإظهار المهارات والإبداع في إدارة الأموال.
  • أما بالنسبة لكلمة علم فهي تعني أن هناك بعض الحقائق المثبتة التي تستند إلى نظريات ومبادئ ومفاهيم تتعلق بالقرار المالي في الإدارة من المال.
  • يتم ذلك من خلال التركيز على إدارة الأموال من خلال الأدوات والخدمات المالية التي يقدمها علم الإدارة المالية.
  • يوفر تخصص الإدارة المالية تغطية شاملة لأساسيات تمويل الشركات والاستثمارات، وكذلك علم المحاسبة المالية، وطرق تقييم القرارات المالية الاستراتيجية، ودراسة أسواق رأس المال من الناحية المالية.

التعريف الشائع للإدارة المالية

  • الإدارة المالية كوظيفة هي مجموعة من الأنشطة التي تقوم بها الوحدة الإدارية من أجل الحصول على الأموال وتعظيم الاستفادة من هذه الأموال من أجل تحقيق الأهداف المرجوة، أي عملية اتخاذ القرار المتعلقة بالهيئة.
  • الحصول على الأموال بأفضل طريقة واستثمار هذه الأموال بكفاءة بطريقة تضمن تعظيم القيمة السوقية للشركة.
  • أو تعظيم ثروة المساهمين وبالتالي المساهمة في تحقيق الهدف النهائي للشركة، وهو البقاء والنمو والاستمرارية.
  • وهذا يعني أن وظيفة الإدارة المالية تتعلق بإدارة محفظة استثمارات الشركة بطريقة تزيد من العائد على هذه الاستثمارات عند مستوى مقبول من المخاطر.
  • وتمويل هذه الاستثمارات بمجموعة مناسبة من مصادر التمويل بطريقة مما يؤدي إلى خفض تكلفة رأس المال إلى الحد الأدنى.
  • الإدارة المالية كوحدة إدارية، وهي مجموعة من الأشخاص الذين يقومون بأنشطة وإجراءات تتعلق بالحصول على الأموال واستخدام هذه الأموال لتحقيق الأهداف المرجوة.
  • وفهم البيانات والمعلومات المالية بطريقة متكاملة من أجل تحليل التدفقات النقدية، وفهم كيفية اتخاذ قرارات التمويل والاستثمار الناجحة.

حقول الإدارة المالية

  • إدارة المالية العامة، هي الإدارة المالية التي تتعامل مع الأموال العامة للدولة وتشمل إيرادات الدولة، ونفقات الدولة، والموازنة العامة، والرقابة على الأموال العامة، وتحليل الأوضاع الاقتصادية والمالية للدولة وتأثير الضرائب على اقتصادات الدولة.
  • الإدارة المالية في القطاع الخاص، هي الإدارة التي تتعامل مع جوانب النشاط المالي في المشاريع الفردية أو الشركات وتشمل التخطيط المالي وتنظيم الوظيفة المالية والرقابة المالية وإدارة رأس المال.
  • التمويل الخاص، هو الإدارة التي تتعلق بدخل الفرد وكيفية إنفاقه بشكل يحقق له أكبر قدر ممكن من الرضا، وكيفية استثمار هذه الأموال، بالإضافة إلى معالجة قضايا أخرى مثل التقاعد والضمان الاجتماعي والتأمين الصحي وغيرها من المسائل التي تهم الفرد.

تعريف التحليل المالي

  • التحليل المالي هو أحد الأدوات الأساسية للإدارة المالية في شركة اقتصادية بما أن أهم أهداف الإدارة المالية هي البحث المستمر عن تحقيق التوازن في المشروع وضمان تمويله ومراقبة سير العمل والنتائج التي يحققها.
  • تتركز مهام التحليل المالي على البحث عن الشروط اللازمة لتحقيق التوازن المالي في المشروع وتحليل نتائج عملك.
  • لتنفيذ هذه المهام يعتمد التحليل المالي على دراسة وتحليل وتفسير البيانات المالية والمحاسبية، وكشف العلاقات بينهما، بهدف اكتشاف نقاط القوة والعمل على تقويتها ودعمها.
  • يختلف الغرض من التحليل المالي والوسائل التي تستخدمها والبيانات التي تحتاجها وفقًا للوكالات المختلفة التي تقوم بإجراء هذا التحليل.
  • يسعى كل من الأطراف المهتمة بالتحليل المالي للإجابة على سلسلة من الأسئلة التي تؤثر على مصالحهم.
  • أصحاب المصلحة الرئيسيون في تحليل الوضع المالي للمشروع هم:
  • إدارة المشروع، المشروع الاقتصادي فيما يتعلق بالإدارة، هو كل متكامل تتضافر فيه جميع الجهود، وفي مختلف جوانب النشاط، لتحقيق هدف محدد.
  • لذلك فإن مصلحة الإدارة تتجه إلى تحديد الجوانب الإيجابية والسلبية لنشاط المشروع وتقييم نتائج عملها.

التحليل المالي الإداري

  • يعد التحليل المالي فيما يتعلق بالإدارة أداة لتحليل الأداء والتحقيق فيه وتفسيره ومراقبته وتقييمه.
  • تساعد نتائج التحليل المالي وتحليل النتائج التي تم الحصول عليها وتفسيرها على تطوير الخطط المستقبلية للمشروع.
  • يجب أن يأخذ التخطيط السليم للمستقبل في الاعتبار الخبرة السابقة والدروس المستفادة منها.
  • الدائنون يتألف دائنو المشروع بشكل عام من فئتين، حاملي الديون طويلة ومتوسطة الأجل وحملة الديون قصيرة الأجل.
  • يتمثل الجزء الأكبر من مصلحة دائني المشروع في دراسة أوضاعهم من حيث قدرتهم على الوفاء بالتزاماتهم وسداد ديونهم، بما في ذلك سداد الفوائد الناتجة عن هذه الديون، في تواريخ استحقاقها.
  • أصحاب المشاريع، أصحاب المشروع هم مساهمو الشركات المالية أو شركاء الشركات الأهلية أو الشركات العامة.
  • إن ارتباطهم الوثيق بالوجهة ونجاح المشروع يجعلهم يركزون على سلامة الهيكل المالي العام للمشروع من جهة، وعلى معرفة قدرته على تحقيق ربح والعائد الناتج على الأموال المستثمرة فيه، من ناحية أخرى.
  • جهات أخرى، هي مجموعة من الأطراف الأخرى غير المرتبطة مباشرة بالمشروع مثل وكالات التخطيط والمراكز الإحصائية والسلطات الضريبية وغيرها.
  • من المنظمات المهتمة بتحليل ودراسة الوضع المالي للمشروع للحصول على بيانات محددة تتعلق بالمشروع.

الخطة المالية

  • تقوم إدارة المشاريع الاقتصادية على مجموعة من القرارات، بينما تتميز هذه القرارات بالبساطة وقلة العدد في المشاريع الصغيرة، فإن طبيعة المشاريع الكبيرة واتساع أنشطتها تجعل هذه القرارات أكبر وأكثر تعقيدًا.
  • مع نمو حجم المشروع وزيادة متطلبات نموه، سيتطلب المزيد من الاستثمارات ثم المزيد من النفقات، مع ما يترتب على ذلك من زيادة في حجم المخاطر.
  • إن تسارع الأحداث والتطورات الاقتصادية، وارتفاع معدلات التقدم التقني، يفرض على المشروع الاقتصادي بيئة في حركة مستمرة تتطلب تكيفاً وتفاعلاً مستمرين مع المتغيرات والقرارات المناسبة في الأوقات المناسبة.
  • لذلك، يواجه المشروع الاقتصادي دائمًا سلسلة من الخيارات التي تتطلب اتخاذ قرارات متعددة الاتجاهات، بعضها يتعلق بالحاضر والبعض الآخر يتعلق بالمستقبل.
  • يتعامل تخطيط أنشطة المشروع المستقبلية مع نوعين رئيسيين من النشاط، الأول يتعامل مع الإنتاج والمبيعات في الدورة المالية التالية، أي ما يسمى بالنشاط الحالي أو العمليات الجارية قصيرة الأجل.

التعريف الشائع للخطة المالية

  •  يتعلق بالنشاط الاستثماري الذي يتعامل مع الحصول على أصول ثابتة جديدة ويمتد في كثير من الأحيان على مدى السنوات القادمة.
  • في كلتا الحالتين، يجب أن يخطط المشروع أنشطته المستقبلية في شكل خطة قصيرة الأجل (ميزانية تقديرية) لعملياته الحالية، وفي شكل خطة طويلة الأجل تتناول عملياته الاستثمارية.
  • يجب أن يقوم المشروع بتقدير المصاريف والإيرادات المتوقعة من جهة ومصادر التمويل من جهة أخرى بالإضافة إلى ضرورة المحافظة على التوازن المالي للمشروع وتحقيق ربح مناسب.
  • يتطلب ذلك أن يكون لدى المشروع خطة مالية قصيرة الأجل لعملياته الجارية تتناول تقدير المصروفات والدخل، والحاجة المتوقعة للتمويل قصير الأجل ومصادره، وخطة مالية طويلة الأجل فيما يتعلق به.
  • عمليات الاستثمار ومبالغ التمويل اللازمة والجدول الزمني لها ومصادر هذا التمويل.
  • باختصار، يمكن القول إن الخطة المالية هي التعبير المدروس والمتوازن لخطة المشروع، في جانبها الحالي والاستثماري.

موضوعات الإدارة المالية

  • لكي تلعب الإدارة المالية دورها في المنشأة، فإنها تحتاج إلى تجاوز وظيفتك، من إعداد التقارير والمحاسبة إلى تطوير أساليب الاستثمار، وزيادة رأس المال في الأصول الجديدة (العقارات)، وتحسين الأداء.
  • التسهيلات المالية، وكلها مرتبطة بتخصص الإدارة المالية، حيث يتلقى الطالب المعرفة في عدد من المواد.
  • من بين الموضوعات المتعلقة بالأمور المالية، مثل تقييم الأعمال، وإدارة المرافق وآليات التمويل، وتقنيات الاستثمار، وإدارة الأزمات (المخاطر)، ودراسات السوق، والمبيعات والمشتريات.
  • وإعادة الهيكلة أو الاندماج، وحوكمة الشركات، والإفصاحات المالية والسياسات المالية لريادة الأعمال.

مجالات الإدارة المالية

  • يشمل تخصص الإدارة المالية العديد من المجالات بما في ذلك السياسة المالية للشركات وموضوعات الإدارة. من بين هذه المجالات:
  • تمويل الأعمال، في هذا المجال يتعلم الطالب إدارة الموارد المالية للمؤسسات غير المالية، وتخطيط العمليات، والتعامل مع النماذج المالية وطرق التمويل، بالإضافة إلى المحاسبة المالية، وكل ما يتعلق بالمهن المالية.
  • المؤسسات المالية، في هذا المجال يتم التركيز على إدارة المؤسسات المالية ومهام الموظفين الماليين فيها كالبنوك وشركات التأمين والاتحادات الائتمانية.
  • أي، بينما يحتاج مجال التخطيط المالي للمؤسسات إلى دورات اختيارية أخرى، مثل التخطيط المالي الشخصي، وتخطيط الموظفين، وضريبة الدخل الفردي والقرارات الأخرى ذات الصلة.
  • إدارة المخاطر، هي قياس وتقييم المخاطر المحتملة في مالية المنشأة، ووضع الإستراتيجيات اللازمة لإدارتها وتقليل هذه الخسائر.
  • يرتبط مجال إدارة المخاطر بوظائف التأمين، سواء كانت التأمين على الحياة، والتأمين على الممتلكات، والتأمين ضد الإصابات، ووظائف التأمين الأخرى.
  • يتم تغطية الطلاب في جميع المجالات المتعلقة بالتأمين، بالإضافة إلى متطلبات إدارة المخاطر والتخطيط المالي.
  • التخطيط المالي، ويشمل هذا المجال القدرة على وضع خطة مالية للمنشآت تشمل الاستثمارات والضرائب والتخطيط العقاري والتقاعد والتأمين.

المواد الدّراسية في تَخصُص الإدارة المالية

  • ظهر التخصص في المالية ضمن مجموعة التخصصات التي تقدمها كليات إدارة الأعمال، وذلك بسبب تنامي دور المؤسسات المالية والأسواق في حياتنا بشكل عام، وأهمية الوظيفة المالية.
  • وبرنامج التعليم المالي هو يركز على مجموعة من المتطلبات التي تتيح للخريج فهم كل ما يتعلق بتمويل الأعمال، بالإضافة إلى المهارات.
  • اعتمادًا على المنهج الدراسي لعام 2010 في الجامعة الأردنية، نذكر المتطلبات التي يجب على طالب الإدارة المالية دراستها:
  • متطلبات الكلية الإلزامية، مبادئ إدارة الأعمال.
  • مبادئ المحاسبة.
  • مبادئ الإدارة المالية.
  • مبادئ التسويق.
  • مبادئ نظم المعلومات الإدارية.
  • الإدارة العامة الحديثة.
  • مبادئ الاقتصاد الجزئي.
  • المبادئ الإحصائية.

وظائف خِرّيجي تَخصُص الإدارة المالية

  • يمكن لخريج الإدارة المالية العمل في العديد من الوظائف في مؤسسات مختلفة، مثل المدير المالي، أو المحلل المالي الشخصي أو المستشار، وغيرهم.
  • حيث يشرف على الأنشطة المالية في المنشأة ويقوم بالتخطيط المالي لتحسين وضعه الحالي ولمستقبل ناجح لها.
  • يتم تصنيف وظائف خريجي الإدارة حسب الوظائف المطلوبة حاليًا، لذلك من المتوقع أن يزداد الطلب بنسبة 23 ٪ في العقد المقبل.
  • من بين الوظائف التي قد يشغلها خريج الإدارة المالية:
  • المخطط المالي، يقدم المخطط المالي المشورة والنصائح حول كيفية التعامل مع الشؤون المالية وإدارتها، وتطوير الخطط الاستثمارية، ويساهم في نجاحها.
  • الشركة التي تعمل بأموالها الخاصة، وتطبق مبادئ اللغة العددية والمحاسبة.
  • المحلل المالي، من مهام هذه الوظيفة إنشاء النماذج المالية وإجراء التحليل المالي، بالإضافة إلى عمل تقارير مفصلة عن النتائج المالية التي تم تحقيقها، وهذا يعتمد على دراسة المحلل للأسهم والسندات وإصدارات المؤسسة المالية.
  • حيث أنه يساعد في عمليات الاندماج والاستحواذ وصفقات السندات والأسهم.

أهم الوظائف المناسبة لخِرّيجي تَخصُص الإدارة المالية

  • محلل الميزانية في هذا المنصب، تنطبق مبادئ التمويل أيضًا على شركات القطاع الخاص والحكومي وغير الربحي، ومهمة المحلل هي تقييم الأثر المالي للمنشآت، ويقوم المحلل بجمع المعلومات من الإدارة من المرافق.
  • لذلك يجب أن تكون لديك مهارات اتصال صفية بالإضافة إلى مهارات تحليل للتوصل إلى تحليل مالي خاص بالشركات.
  • الخبير الاكتواري أو خبير التأمين، يتعامل الخبير الاكتواري مع العمل المالي وتقييمه، مثل شركات التأمين والبنوك وشركات المحاسبة، ودراسة احتمالية وقوع أي حدث وتقييم نتائجه المالية، حيث يتم استخدام البرنامج في التنفيذ.
  • الحسابات اللازمة، ومراجعة النتائج التي تم تحقيقها، ثم تقديم توصيات للإدارة بناءً على النتائج والتحليل.
  • محاسب، تقدم مهنة الإدارة المالية للخريجين الذين يتمتعون بالدقة والنقد والتفسير فيما يتعلق بالبيانات المالية، ويحللون تلك البيانات باستخدام الرسوم البيانية والرسومات والجداول المالية، بحيث يمكن للخريج القيام بأعمال محاسبية حتى أكثر مركب.
  • محلل الائتمان، تقوم مهام هذا العمل على تقييم الجدوى المالية للمنشأة، وتقييم الوضع المالي فيما يتعلق بالقروض، وتقييم المخاطر الناتجة عن تمويل المنشآت، بالإضافة إلى تفسير السجلات المالية.
  • والمحلل يجب أن يمتلك مسئولو الائتمان مهارات اتصال جيدة لاستخراج المعلومات من العملاء ونقلها إلى زملاء العمل.
  • التدريس، يمكن لخريج في الإدارة المالية يتمتع بمهارات الاتصال ومعرفة واسعة بالتخصصات المالية القيام بوظيفة تدريسية في نفس التخصص في الكليات والمعاهد التعليمية.

وسائل التمويل

  • يحتاج المشروع إلى أموال منذ بداية تأسيسه، للحصول على وسائل الإنتاج والتجهيزات اللازمة لبدء العمل، ثم لتمويل عملياته المستمرة وأنشطته اليومية، ولاحقًا، وللتوسع والتطوير في مراحل لاحقة.
  • يرتبط اختيار طريقة التمويل المناسبة ارتباطًا وثيقًا بطبيعة العملية التي سيتم تمويلها من حيث كونها عمليات جارية أو عمليات استثمار من جهة، وبالمدة المناسبة للتمويل أو التمويل طويل الأجل أو التمويل قصير الأجل للآخر.
  • يعتمد المبدأ الأساسي المعروف لاختيار طريقة التمويل المناسبة على فرضية أن العمليات طويلة الأجل تحتاج إلى تمويل طويل الأجل، في حين يمكن تمويل العمليات الجارية قصيرة الأجل من مصادر التمويل قصيرة الأجل.
  • بمعنى آخر، يجب الحفاظ على القاعدة التي تنص على ضرورة تحقيق الانسجام بين درجة الحق في التمويل ودرجة السيولة للعناصر أو العمليات التي سيتم تمويلها.

تمويل الأصول

بالنظر إلى أن درجة سيولة الأصول الثابتة ضعيفة للغاية، يجب أن يتم تمويلها بمصادر تمويل طويلة الأجل:

  • بأموال خاصة
  • أي من رأس المال المخصص للمشروع في البداية، وفي المراحل اللاحقة من زيادة رأس المال، أو من الأموال التي يتم خصمها لاحقًا من منافعه في شكل احتياطيات، أو إطفاء عند استبدال الأصول الجديدة بالأصول الثابتة القديمة.
  • بوساطة قروض طويلة ومتوسطة الأجل، وهي إما تقديم قروض الاكتتاب في الأسواق المالية، أو الاقتراض من البنوك والمؤسسات الائتمانية المتخصصة، أو من بعض الجهات الحكومية المختصة فيما يتعلق بمشروعات القطاع العام.

تمويل الأصول الثابتة

  • تمويل الأصول المتداولة، تتميز الأصول المتداولة بالتناوب والتغيير من شكل إلى آخر، حتى يتم تحويلها إلى نقد في نهاية الدورة الإنتاجية.
  • وبما أن درجة السيولة في هذا النوع من الأصول أكبر من درجة سيولة الأصول الثابتة، ويتم تحويلها إلى نقد في فترة تختلف بحسب طبيعة المشاريع، فلا داعي لتمويلها بمصادر تمويل طويلة الأجل.
  • على المدى القصير، ولكن يمكن القيام به مع مصادر التمويل قصيرة الأجل.
  • ومع ذلك، فإن الحاجة إلى اتخاذ الاحتياطات بسبب مخاطر إبطاء دورات بعض هذه العناصر، أو التقلبات الموسمية التي قد تواجهها بعض المشاريع.
  • تتطلب أن يتم تمويل جزء من الأصول بمصادر تمويل طويلة الأجل لتشكيل هامش أمان للمشروع على شكل شبكة من الصناديق.
  • يتعامل التمويل قصير الأجل مع توفير المواد الخام، ودفع أجور العمالة والمصروفات الأخرى، أي تمويل دورة الإنتاج، ويمكن استخدام جزء منها في تمويل المبيعات المستقبلية، وبالتالي المساهمة في تمويل الدورة الاقتصادية.
  • في الممارسة العملية، يمكن القيام بالتمويل قصير الأجل عن طريق طلب قروض من البنوك بطرق مختلفة، مثل خصم السندات التجارية، وحسابات السحب على المكشوف، والقروض المالية أو الحصول على تسهيلات الدفع من الموردين.

في نهاية رحلتنا مع الادارة المالية والتمويل، الهدف الرئيسي من تمويل الشركات هو تحسين قيمة الشركة وإدارة مخاطرها المالية، على الرغم من أنها تختلف عن الإدارة المالية التي تتعامل مع القرارات المالية لجميع الشركات وليس شركة معينة.

Add Comment