البطالة وحجم تأثيرها على الوضع الإقتصادي في البلاد

البطالة وحجم تأثيرها على الوضع الإقتصادي في البلاد

تعريف البطالة

تعرف البطالة بأنها الحالة التي يتوقف فيها المواطن عن مزاولة عمله، وهي أيضا تسمى بطالة عندما يتخرج الطالب من كليته ولا يجد وظيفة بعد حصوله على المؤهلات العلمية الجاهزة للتوظيف في ميدان العمل والسوق.

أسباب حدوث البطالة

  • تحدث البطالة عندما يتراجع الوضع الإقتصادي في البلاد، أو في حالة التضخم الإقتصادي، حيث تقل فرص العمل بسبب الوضع الراهن في البلاد، ما يسبب حالات الهجرة والسفر وترك البلاد بحثا عن مكان آخر يوجد فيه مجال للعمل ولكسب الرزق وللعيش المريح. وتصيب البطالة البلاد عندما يحل بها أزمة اقتصادية معينة بحيث تتراجع فيها الأسواق ويقل الاقبال على الشراء وتتراجع القدرة الشرائية لدى المستهلك ما يشل حركة وعجلة الاقتصاد المحلي. وعندما يتأزم الوضع وتبدأ الكثير من المشاريع الحيوية وكبار الشركات بالإقفال الذي سببته الحالة العامة في البلاد، والاقفال يعني طرد عدد كبير من العمال الذين تم الاستغناء بموجب الوضع المتدني وعدم القدرة على الاستمرار في ظل تكاليف عالية ومردود الايرادات أقل من المستوى المطلوب، والايرادات ما عادت تغطي النفقات.
  • هناك نوع آخر من البطالة قد يحدث نتيجة وضع اجتماعي معين في البلاد، حيث تفرض الدولة الضرائب المرتفعة على المشاريع المنوي القيام بها، أو على الشركات التي ترغب بإنشاء نشاط تجاري تسويقي او خدماتي، حيث تقوم الدولة والنقابات العامة بفرض استراتيجية معينة من حيث التوظيف وتحدد اجورا عالية كحد أدنى للتوظيف أو قد تفرض شروطا معينة في العمالة وتجعلها شبه مستحيلة، فهذه الشروط تجعل المشاريع تتراجع عن اتخاذ قرار بالانشاء حيث تكون التكاليف عالية أو شبه مستحيلة.
  • غياب التشجيع الدولي للمشاريع الانمائية التي يرغب الشباب القيام بها وتنفيذها، حيث يحتاج الشباب الى الدعم من حيث الضرائب المفروضة على اي نشاط يجلب أرباحا معينة، فيتراجع الشباب عن الاقدام على القيام بهذا النوع من المشاريع والتي قد تحرك عجلة الاقتصاد وتقلل من نسبة البطالة.

السلطة ودورها في البطالة

تلعب السلطات دورا بارزا وهاما في محاولات القضاء على البطالة، والدور الكبير يقع على عاتق السلطات التي تدير البلاد، فهي من يمكنها قلب العجلة الراكدة في الاقتصاد، وهي التي بامكانها اقرار تعديلات معينة على القوانين لتخفيف الضرائب العالية التي تفرض على المشاريع الحديثة وعلى الشركات التي تبغي التحرك لضخ العمل في السوق من خلال القيام بمشاريعها وفتح فروع متعددة في أنحاء البلاد.

تستطيع السلطة التخفيف من القيود المفروضة على الشركات التي تنوي استيعاب عدد كبير من العمالة ما يحؤول في الحد من البطالة وانتشارها.

يمكن للدولة بحد ذاتها استقطاب عدد كبير من العمالة عندما تقوم بتقوية نشاطها الانمائي حيث تستقطب ابناء الوطن ليقوموا بالعمل في هذه المشاريع التي تقوم بها والتي تكون مختلفة مثل العمل في البنى التحتية التي غالبا ما تظل مفتوحة ولهذا يمكنها أن تشجع المواطن على الاقدام على العمل في هكذا نوع من المشاريع بدل اعتمادها على العامل الاجنبي الذي يأتي من بلده ليعمل في بلد آخر.

الحلول التي تحد من انتشار البطالة

  • السياسة المالية، ويقصد بها الفوائد التي تفرضها المصارف على مقترضي المبالغ من البنوك، وهذه القروض يفرض عليها فوائد عالية يتم الموافقة عليها من قبل المصرف المركزي التابع للدولة، فلو تم درس نسبة الفوائد وتخفيضها لتشجيع الشركات والمصانع على زيادة الاستثمار ما يمكنها من التوسع والانتشار الذي يتطلب بدوره تحريك اليد العاملة وابعادها عن شبح البطالة.
  • يمكن استثمار الخريجين من الكليات الذين يتخرجون وهم على اهبة الاستعداد للعمل، يجب على الدولة ان تقوم باستثمار فعال لهذه الأعداد الهائلة التي تتخرج سنويا وأن تعمل على ايجاد طريقة تسثتمر من خلالها الشباب المؤهل للعمل وبالتالي الاستفادة من القدرات الشبابية لديهم.

Responses