التميمة أشكالها المتداولة والهدف من إستخدامها

التميمة أشكالها المتداولة والهدف من إستخدامها

التميمة

التميمة هي رمز يستخدم ليقي حاملها من العين، حيث أن التميمة تعلق بالعنق وهي على شكل عين زرقاء تكون أحيانا من النحاس أو من البلور، وقد إعتاد السالفون على ارتدائها أو الاحتفاظ بها ليس فقط في الأعناق حيث توضع بحبل أو بخيط وحتى يمكن أن توضع بسلك من الذهب لتحضن العنق، ولكن ليست التميمة فقط مستخدمة لتوضع في العنق، إنما عمد الكثيرون الى وضعها على الباب أو في داخل السيارة بعدما استحدث في شكلها لتكون أكبر حجما.

الهدف من التميمة

التميمة تعلق في العنق لتقي حاملها من الشر وتبعد العين الحاسدة، ومازال هذا المعتقد سائدا حتى عصرنا الحالي لدى الكثير من الناس، رغم أن الدين الإسلامي لا يحبذها ويرفضها حيث أنها مجرد حلقة زرقاء لا تقدم ولا تؤخر شيئا ولا يمكنها حماية البشر بل إن الله هو الحامي وهو من يدفع البلاء ومن يقي الإنسان من الشر ومن الأشرار.

العين والحسد

دأب الإنسان منذ العصور القديمة على إستخدام التميمة وآمن بها بشكل قوي على أنها تطرد الحسد وتبعد العيون الحاسدة لمجرد إستخدامها، وهذا يشير الى شيء ما زلنا حتى اليوم وحتى واقعنا الحالي نؤمن بوجود ما يسمى بالعين الحاسدة، وقد حصل الكثير من الأمور التي يلمسها الإنسان شخصيا نتيجة التعرض للعين الحاسدة.

في الإسلام هناك تحصين يقي العين ويحمي منها ويبعد شرها، والإسلام لا ينكر وجود العين وتدميرها القاتل وقد حذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مرارا منها وكان يخاف على أحفاده من العين وكان يقوم بتحصينهم وكان يلقن أفراد عائلته والمؤمنين بالتحصينات التي تدفع العين وتقي الإنسان من شر العين.

لهذا إن التمسك بما قاله الرسول عليه الصلاة والسلام هو أهم بكثير من الإحتفاظ ببلور معلق في العنق فلن يكون أقوى من كلام الله عز وجل.

تحصين يقي من الإصابة بالعين والحسد

بسم الله على نفسي وأهلي وذريتي ومالي وبيتي، بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، بسم الله الكافي بسم الله الشافي بسم الله الذي لا يضر مع إسمه أذى. حصنت نفسي وأهلي وذريتي ومالي وبيتي بالله الحي القيوم الذي لا يموت والانس والجن يموتون، ورفع الله عنا السوء والأذى ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، اللهم صل وسلم على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.

Responses