التهاب العصب الوركي وعلاجه

إن العصب الوركي هو من الأعصاب الهامة بجسم الإنسان، ويعتبر من أعرض وأطول الأعصاب الموجودة بالجسم، وعند الإصابة به بالتهاب في هذا العصب فقد يعجز الإنسان عن الحركة، ويختلف الأطباء في القيام بعلاج التهاب العصب الوركي وذلك عن طريق اللجوء إلى العلاج الطبيعي، أو العلاج بالتدخل الجراحي، وفي كلتا الحالتين، يؤدي ذلك إلى نتيجة تخفيف الألم، ويوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطورة التهاب العصب الوركي.

ما هو العصب الوركي؟

إن العصب الوركي هو أطول وأعرض الأعصاب المنفردة الموجودة في جسم الإنسان، وينشأ من الضفيرة العجزية، وينشأ العصب الوركي من انقسامين رئيسيين، وهما الانقسام الأمامي لجذور بحيث يشكل المكون الظنبوطي، والانقسام الخلفي والذي يشكل المكون الشظوي الأصلي، ويمر العصب الوركي من بين الأرداف ليصل إلى أسفل الأطراف السفلية.

ويتمثل ألم التهاب العصب الوركي في ألم يبدأ من الظهر ويمتد إلى المؤخرة والقديم، وهذا الألم قد يباغت الإنسان في أي مرحلة عمرية وله أسباب كثيرة ومتنوعة وفي أغلب الأحيان يبقى مجهول الأسباب، وأحيانًا أخرى يكون سهل التشخيص وهذا بالأخص إذا كان السبب هو التهاب العصب الوركي، ويعرف في المصطلحات الشعبية باسم عرق النسا.

وتعتبر الأمراض والالتهابات التي تتعلق بالأعصاب من أكثر أنواع الأمراض المنتشرة، وتمثل نسبة الإصابة بها كبيرة إلى حد ما، والعلاج يختلف على حسب السبب فمنها بالأدوية ومنها الجراحي، وفي بعض الاحيان يكون أسباب تشخيص التهاب العصب الوركي غير معروفة ومجهولة بالنسبة للطبيب.

شاهد أيضًا: ما هو العصب الحائر وعلاجه

وظيفة العصب الوركي

يعتبر العصب الوركي من الأعصاب الناشئة من النخاع الشوكي، ويقوم بالاتصال بالجهاز العصبي لكامل الجلد في الساق، وعضلات الجزء الخلفي من الفخذ، وبين الساق والقدم، وهو مشتق من أعصاب العمود الفقري ويحتوي على ألياف عصبية من كل الانقسامات الأمامية والخلفية للضفيرة القطنية العجزية.

ويقوم أيضًا بتغذية الإساس بجلد القدم، وكامل الساق السفلية أيضًا ويتم تغذية الإحساس بالجلد في باطن القدم وذلك من قبل هذا العصب، وأيضًا الساق السفلية والسطح العلوي من القدم،

ويؤدي التهاب العصب الوركي إلى إعاقة حركة الجسم وإعاقة في تحريك الساق والعمود الفقري.

أسباب التهاب العصب الوركي

تتنوع أسباب التهاب العصب الوركي التي يجب علينا أن نكون على علم بها، ونستعرض أهم هذه الأسباب.

  •  الانزلاق الغضروفي يعتبر من المسببات لالتهاب العصب الوركي، حيث أن الغضاريف تقوم بالضغط على العصب مما ينتج عنه التهاب في العصب الوركي.
  • الإصابة بأحد أمراض القرص التنكسية.
  • الانزلاق الفقاري الاسفنجي.
  • متلازمة العضلة الكمثرية.
  • تضيق العمود الفقري القطني.
  • التهاب المفصل الحرقفي.

حالات أخرى تسبب التهاب العصب الوركي

يوجد بعض المسببات الأخرى التي تسبب التهاب العصب الوركي، وهي كالتالي:

  • قد يتسبب الوزن الزائد في فترة الحمل بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية المصاحبة له، بنشأة التهاب العصب الوركي، أو عرق النساء.
  • إن ظهور التليفات التي قد تظهر بالقرب من العمود الفقري، فهي تقوم بالضغط على الأعصاب وعلى العصب الوركي بالأخص، وينتج عن ذلك التهاب في العصب الوركي.
  • في بعض الحالات يكون من المتسبب لالتهاب العصب الوركي هو الشد العضلي الناتج عن إجهاد معين للعضلات، أو عمل مجهود بعد فترة راحة، ويقوم الشد العضلي بضغط وشد وتشنجات في عضلة قريبة من منطقة الحوض، الأمر الذي يجعله يضغط على العصب الوركي ويسبب له الالتهاب.
  • من أحد الأسباب أيضًا أورام العمود الفقري في حالات نادرة وقد ينشأ عن تورم أحد فقرات العمود الفقري، ويقوم بالضغط على العصب الوركي، وقد ينشأ ورم في منطقة أخرى من الجسم، ويمتد من العمود الفقري إلى العصب الوركي.
  • إذا حدثت بعض أنواع الكسور بمنطقة الحوض قد يسبب التهاب العصب الوركي.
  • التهابات الفقار القسطي.

أعراض التهاب العصب الوركي

يوجد العديد من الأعراض التي تظهر على المصاب بالتهاب العصب الوركي، وتتنوع وتظهر عامة على الشخص المصاب وهي:

  • يوجد ألم في أسفل الظهر، ويمتد هذا الألم من خلال الحوض والمؤخرة وأسفل إحدى القدمين.
  • يزداد الألم المذكور سواء عند الجلوس أو السعال أو العطس.
  • يقوم بتخدير وتنميل في إحدى القدمين.
  • من الأعراض أيضًا ألم يظهر فجأة، وقد يستمر لبضع أيام أو أسابيع متتالية.

علاج التهاب العصب الوركي

تتلخص علاجات التهاب العصب الوركي بالعديد من الطرق سواء طبيعية أو طبية:

علاج التهاب العصب الوركي عن طريق الطرق الطبية:

يتم علاج التهاب العصب الوركي عن طريق إجراء عمليات جراحية، أو عبر استخدام المسكنات التي تساعد على تخفيف خطر الألم، ويكون اللجوء للمسكنات لفترات قصيرة وليس كعلاج نهائي لالتهاب العصب الوركي.

ويقرر الطبيب مع المريض خيارات الحقن بالستيرويدات أو عن طريق العلاج الطبيعي أو العلاج بالوخز، ويجب اللجوء للعلاج الطبيعي فور استمرار الألم أكثر من ثلاث أشهر متتالية، وذلك في حالة وصول الألم لمرحلة عدم القدرة على السيطرة على الإخراج والتبول.

الطريقة الثانية وهي العلاج الطبيعي

ويكون عن طريق عمل بعض الإجراءات البسيطة والتي يتم عملها في أي وقت ممكن:

  • عمل الكمادات الباردة على منطقة أسفل الظهر وذلك لعدة أيام متتالية، ويتم استبدالها بكمادات مياه ساخنة على نفس المنطقة وذلك لأيام متتالية.
  • القيام بعمل التمارين الرياضية الخاصة.
  • القيام بممارسة اليوجا.
  • يمكن تدليك المناطق التي بها الألم.

تمارين لعلاج التهاب العصب الوركي

يوجد بعض التمارين التي من دورها تخفيف آلام التهاب العصب الوركي وهي مفيدة جدًا في علاجه وتخفيف الألم.

  • تمرين الركبة إلى الصدر ويتم تكرار التمرين ثلاث مرات.
  • تمرين الكوبرا وهو يكون النوم على البطن والاستناد على الأيدي والنزول والطلوع مع فرد مشط الرجل.
  • الجلوس مع تمديدي الأرداف، ويتم الجلوس على كرسي والصاق القدمين بالأرض ورفع الرجل المصابة فوق الرجل الأخرى والتنفس نفس عميق لمدة 30 ثانية.

شاهد أيضًا: ما هو العصب الوركي واعراضه

عوامل خطورة العصب الوركي

يوجد بعض لعوامل التي تزيد من فرص إصابة التهاب العصب الوركي:

  • أكثر من يصاب بالتهاب العصب الوركي هم الأشخاص الذين تكون أعمارهم بين 30 إلى 50 سنة.
  • من أسباب وعوامل خطورة العصب الوركي الوزن الزائد، حيث انه يقوم بالضغط على العمود الفقري، وتكون في اغلب الأوقات السيدات الحوامل، بسبب زيادة أوزانهم في فترة الحمل.
  • الإصابة بمرض السكري تزيد خطورة الاصابة بالتهاب العصب الوركي.
  • قد تؤدي الأعمال التي تطلب رفع أثقال أو الجلوس لعدد كبير من الساعات في الإضرار بفقرات العمود الفقري، وذلك بدوره يؤدي إلى زيادة خطورة الإسابة بالتهاب العصب الوركي.

مضاعفات التهاب العصب الوركي

يوجد بعض المضاعفات التي تنتج عن التهاب العصب الوركي، وتكون عن طريق وجود قصور في بعض الأعضاء وهي على سبيل المثال:

  • ضعف في الساق.
  • فقدان الإحساس في المنطقة المصاب بالتهاب العصب الوركي.
  • ضعف في بعض وظائف المثانة والأمعاء.

شاهد أيضًا: التهاب العصب الوركي واعراضه

مما سبق تعرفنا على أهمية العصب الوركي لجسم الإنسان، والوظيفة التي يقوم بها، وطرق علاج التهاب العصب الوركي، والاسباب المؤدية له، وحيث ان له أهمية كبيرة، وعند وجود التهاب به قد يؤدي إلى إعاقة الحركة عن الشخص بصورة كاملة.

Responses