الحكمة من مشروعية الصيام باختصار

الحكمة من مشروعية الصيام باختصار، الصيام هو الركن الرابع من أركان الإسلام الخمس، وفرضه الله سبحانه وتعالى على المسلمين كأحد العبادات التي تتمتع بفضائل كثيرة ومنفعة على الفرد والمجتمع، طبقا لقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

مفهوم الصيام

الصيام هو الامتناع عن الأكل أو الشرب وكل ما يدخل الجوف، مع حجب النفس عن جميع المفطرات، وتمتد فترة الصيام من طلوع الفجر حتى وقت غروب الشمس، وهو فرض والدليل على فرضيته من الكتاب والسنة والإجماع.

شاهد أيضًا: فوائد الصيام لجسم الإنسان

أقسام الصيام

ينقسم الصيام إلى قسمين نوضحها فيما يلي: –

  • قسم مفروض: هو صيام فرض واجب بأصل شرعي، وقد يكون بسبب كصيام الكفارات والنذور، وقد يكون بغير سبب كصيام رمضان فهو فرض من الله سبحانه وتعالى.
  • قسم غير مفروض: وهو صيام النوافل فقد يكون معين كصيام يوم الاثنين والخميس أو مطلق كصيام أحد أيام السنة، بخلاف صيام يوم الجمعة لابد أن نصوم يوم قبله أو بعده.

الحكمة من مشروعية الصيام باختصار

الصيام شرعه الله سبحانه وتعالى لعباده تقرب الفرد إليه، كما أنه يعود المسلم على الشعور بأخيه المسلم وبث روح المساعدة للمحتاجين والعطف على المساكين، كما انه يعزز خشوع المسلم في عبادته ومراقبته لنفسه لأن الصيام علاقة بين الفرد وربه، تربي داخل الفرد التحكم في شهواته.

الدليل على مشروعية الصيام

سنوضح عدة أدلة على مشروعية الصيام فيما يلي: –

  • من كتاب الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ).
  • من قول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام” بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج وصوم رمضان”.
  • بني الإجماع على أن الصوم من أصول الإسلام ومن ينكره أو تركه يري بعض الفقهاء أنه كافر، والبعض الآخر يرى انه فاسق ولا بد أن يرجع إلى صوابه.

أركان الصيام

الصيام يعتمد على ركن أساسي وهو التعبد لمرضاة الله عز وجل، والابتعاد عن جميع المفطرات مع إمساك والتحكم بجميع الشهوات من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس والمقصود هنا هو الفجر الثاني وليس الأول.

مميزات الفجر الثاني

يتميز الفجر الثاني الذي يقوم عليه الصيام بعدة مميزات تميزه عن الفجر الأول فيما يلي: –

  • الفجر الأول يكون مستطيلًا من المشرق إلى المغرب، أما الفجر الثاني يكون من الشمال إلى الجنوب ويكون معترضًا بالأفق.
  • الفجر الأول بعد أن يصدر شعاع يحدث ظلمة، أما الفجر الثاني لا ظلمة بعده حيث يستمر النور في الازدياد حتى طلوع الشمس.
  • الفجر الأول لا تحل به صلاة الفجر وغير متصل بالأفق فبينه وبين الأفق ظلمة، أما الفجر الثاني فهو متصل بالأفق وتقام عليه صلاة الفجر ويحدد من خلاله بداية توقيت الصيام.

شروط وجوب الصيام

الصيام واجب ديني على كل مسلم عاقل راشد، وقادر على الصيام، فتسقط هذه الفريضة عن الطفل دون السبع سنوات والبالغ الغير عاقل، ويتم قضائها فيما يخص الحائض والنفساء، أما المريض الغير قادر على الصيام فعليه إفطار مسكين عن كل يوم.

فرائض الصيام

سنوضح فرائض الصيام فيما يلي: –

  • ثبوت النية للصائم من أهم فرائض الصيام والتي يكون منبعها القلب وغير ضروري نطقها باللسان، والنية تكون قبل آذان الفجر.
  • حفظ الجوارح والابتعاد عن جميع المفطرات.

شاهد أيضًا: ما أعددنا لرمضان

المفطرات خلال فترة الصيام

سنوضح المفطرات المختلفة خلال فترة الصيام فيما يلي: –

  • تناول الأكل أو الشرب أو الحصول على فيتامينات مغذية عن طريق الحقن أو دخول دخان إلى الجوف مثل السجائر.
  • القيء المتعمد.
  • العلاقة الحميمة بين الزوجين، أو خروج المني حتى لو لم يتم الجماع.
  • التلفظ بالأقوال التي تحث على الكفر من سب الإسلام أو الدين.

فوائد الصيام

سنذكر بعض من فوائد الصيام وهي: –

  • خلق مشاعر إيجابية للمسلم بشعوره لحالة المساواة خلال الشهر الكريم القادر يعطي المحتاج، وجميعهم يفطرون في وقت واحد.
  • تجلي وظهور كثير من مشاعر الحب والإخاء والابتعاد عن العدوانية، وكما قال صلى الله عليه وسلم (والصيام جنة، فإذا كان أحدكم صائماً فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل: إني صائم).
  • تزود المسلم بالتقوى فهي الغاية من الصيام طبقًا لقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).
  • تعود النفس على الصبر وقوة التحمل مع الرضا وتحمل مشقة العبادة.
  • الابتعاد عن الرياء لأن الصوم أمانة بين المسلم وربه، مع تهذيب النفس عن اللغو والألفاظ البذيئة.
  • قدرة الشخص على ترك المألوف لديه ابتغاء مرضاة الله تعالى، يكون انتصار على نفسه الأمارة بالسوء والابتعاد عن وسوسة الشيطان.

فوائد الصيام الطبية

سنذكر بعض الفوائد الطبية التي تعود على الصائم في السطور التالية: –

  • تقوية جهاز المناعة وإزالة السموم.
  • يعمل على تهدئة الجهاز الهضمي وراحته.
  • زيادة نسبة حرق الدهون بالجسم.
  • خفض مستوى سكر الدم.
  • يحفز الجسم على التخلص من آثار الإدمان سواء كحول أو نيكوتين أو مخدر.
  • مفيد لمرضى ضغط الدم.

آداب الصيام

سنذكر آداب الصيام فيما يلي: –

  • الصيام هو صيام الجوارح بأكملها وعلى المسلم غض بصره، والامتناع عن اللغو، وعصم مسمعه.
  • المحافظة والمواظبة على تلاوة القرآن وقراءة الأذكار اليومية، والإكثار من الاستغفار مع الدعاء بأسماء الله الحسنى.
  • تعجيل الإفطار عند سماع آذان المغرب مع تأخير السحور قدر المستطاع.

شاهد أيضًا: ما المقصود بفقه الصيام والصلاة

وفي نهاية رحلتنا مع الحكمة من مشروعية الصيام باختصار، نود أن تكونوا قد استفدتم من المعلومات الدارجة بالمقال، ونتمنى لكم صومًا مقبولًا وإفطارًا شهيا، ولكم من كل الحب والاحترام، ونحن في انتظار ردودكم وتفاعلكم.

Add Comment