السعرات الحرارية في التمر 

السعرات الحرارية في التمر 

السعرات الحرارية في التمر، يعد التمر واحد من أهم الأطعمة الغذائية التي يكثر وجودها بالوطن العربي فهي تحتوي على العديد من المواد الغذائية التي تفيد جسم الإنسان، كما أنها تحتوي على نسبة كبيرة من السكر والسعرات الحرارية التي تمد الجسم بالطاقة وتجعله يعمل وهو في كامل نشاطه، ويقوم التمر أيضًا بتعويض معدلات السكر التي قد يفقدها جسم الإنسان إذا حال تعرضه لأي مرض مفاجئ، ويساعد تناول التمر أيضًا على تنظيم عمليات الهضم في المعدة ويجنبها حدوث أي عسر، والسعرات الحرارية التي يحتوي عليها لها دور كبير في الحفاظ على الصحة حيث تحتوي على نسب من البروتين والكربوهيدرات وغيرها.

التمر

ينمو ثمار التمر على أشجار النخيل حيث يوجد داخل الصحاري وفي المناطق المدارية والاستوائية، فهي كلها مناطق تتمتع بدرجات حرارة عالية ونسب كبيرة من الرطوبة وهذا ما يحتاج إليه التمر كي ينمو، وتجده ينمو بكثرة داخل دول الشرق الأوسط وبالتحديد في منطقة الخليج العربي مثل الإمارات والسعودية.

حيث وجدت نخيل التمور منذ ما يقارب ثمانية آلاف عام، ولقد عدد أنواع هذه التمور إلى ما يقرب من مائة نوع مختلفة في الأشكال والأحجام وعلى الرغم من فصيلة الفاكهة المجففة إلا أنه بتناوله تجده طازجًا.

ويرجع السبب في هذه إلى نسبة الرطوبة التي يحتوي عليها التمر والتي تقدر بنسبة ثلاثون بالمائة، وبهذا فهي من الفاكهة التي يتم تجفيفها بصورة طبيعية وكي يتم المحافظة على مدى صلاحية هذه التمور لا يتم جمعها ولكن يتم تركها في أشجار النخيل حتى تصل إلى مرحلة كاملة من النضوج.

شاهد أيضًا: فوائد دبس البلح وكيفية استخدامه

السعرات الحرارية في التمر

تتفاوت نسب السعرات الحرارية التي يحتوي عليها التمر فهي نسب مختلفة وليس لها مقدار ثابت والسبب في ذلك يرجع لاختلاف أحجام التمور ما بين الكبير والصغير، وتلك السعرات أيضًا تتمتع بنفس النسب التي تحتويها الكثير من الفاكهة الطبيعية المجففة مثل التين والزبيب.

وتزيد معدلاتها أيضًا عن نسب السعرات التي توجد في الفاكهة الطبيعية الطازجة، وتعد نسب كبيرة الكربوهيدرات بالإضافة لنسبة صغيرة من البروتين التي تحتوي عليها التمر هي المصدر لإنتاج السعرات الحرارية.

وبالنظر إلى تلك النسب نجد أن مجموعة خمسة حبات من التمر تحتوي على ما يقدر بنسبة 120 سعر حراري، ولكن هي ليست بالنسبة الثابتة بالنسبة لأنواع أخرى من التمور حيث نجد الحبة الواحدة من نوع التمر المجهول تحتوي على مقدار 66.5 سعر حراري، وتحتوي حبة التمر الواحدة من نوع دجلة نور على مقدار 20 سعر حراري وبالمجموع نجد أن مقدار مائة جرام من التمر تحتوي على مقدار 227 سعر حراري.

نسبة السكر الموجودة في التمر

يحتوي التمر علي نسب كبيرة من السكر وهذا يرجع لنسبة الكربوهيدرات العالية التي توجد فيها والتي تقدر بثمانين في المائة، وهذا يجعل من منها بمثابة مصنع طبيعي لإنتاج السكر لأن المعروف عمليًا عن الكربوهيدرات أنها تحتوي على معدل كبير من السكريات.

ولهذا نجد أن أنواع التمر المختلفة هي السبب الرئيسي في وجودها وهي التي تعرف بالسكر المحول وهو نوع يتم امتصاصه من جسم الإنسان بكل سهولة، ونجد أيضًا أن هذه التمور تحتوي أيضًا معدلات من سكر الجلوكوز والفركتوز والسكروز ولكننا نجد هذه المعدلات متفاوتة في نسبتها.

فوائد التمر الغذائية

  • يحتوي التمر على العديد من الفوائد الغذائية التي تساعد في حماية صحة وجسم الإنسان من الإصابة بالأمراض، فهو يحتوي من العناصر الغذائية مثل الألياف الطبيعية والسعرات الحرارية وعلى المواد التي تعمل كمواد مضادة للأكسدة، والكربوهيدرات والفيتامينات وغيرها، وهذه العناصر هي ما جعلت التمر يندرج تحت مسمى الأغذية الصحية وأصبح يستخدم أيضًا في برامج الحمية الغذائية والتخسيس.
  • يعمل التمر كمصدر أساسي للطاقة خاصة في حالة الخمول والكسل التي تصيب الجسم، وهذا ما يجعلنا تناوله مع الماء بعد انتهاء ساعات الصوم فهو يحتوي على نسب عالية من السكريات الطبيعية التي يحتاج إليها الجسم كي يستعد نشاطه من جديد مثل السكروز والجلوكوز والفركتوز.
  • يقوم بالتعزيز من صحة الدماغ حيث يحميه من التعرض للإصابة بأحد الأمراض العصبية والتي من أخطرها الزهايمر، فهو يحتوي مركبات تسمى متعددة الفينول تعمل على تأخير علامات الزهايمر، كما يعمل على تقليل من خطر التعرض للإصابة ببعض الالتهابات أو بالإجهاد التأكسدي والسبب في هذا يرجع لاحتواء التمر على مجموعة من المواد المضادة للأكسدة ومجموعة من الألياف الطبيعية.
  • يحد التمر من إصابة الإنسان بالإمساك بصورة متكررة وهذا لأنه يحتوي على مجموعة من الألياف الطبيعية، التي تنظم حركة الأمعاء داخل الجهاز الهضمي مما يسمح بانتقال الطعام داخلها بكل سهولة.
  • يقضي التمر على الاضطرابات المعوية التي تصيب الجهاز الهضمي فهو يسهل من حركة انتقال الطعام ويرجع السبب في ذلك لاحتوائه على مجموعة من الألياف الطبيعية التي يقبل بعضها الذوبان والأخرى التي لا تقبل الذوبان.
  • يحمي التمر قلب الإنسان من خطر التعرض للإصابة بأحد الأمراض المزمنة من السكتة وتصلب الشرايين ويرجع السبب في ذلك لاحتوائه على مواد المضادة للأكسدة.
  • يحتوي التمر أيضًا على نسب من البوتاسيوم وهي التي تحافظ على توازن ضغط الدم حيث يعمل على خفضه في حال ارتفاع معدلاته عن الطبيعي، ويقي البوتاسيوم أيضًا من خطر تعرض الإنسان للسكتة الدماغية.
  • يمكن استخدام التمر كبديل عن السكر الأبيض لأنه يحتوي على عنصر الفركتوز وهو السكر الذي نجده في الفواكه ولهذا يتم استخدامه في تحضير أنواع كثيرة من الحلويات، وتوجد بداخل التمر بعض العناصر الغذائية الأخرى التي له مذاق أشبه بحلوي الكراميل وهي مجموعة المواد المضادة للأكسدة ومجموعة الألياف الطبيعية.
  • يقوم التمر بمساعدة الإنسان في الحفاظ على صحة عظامه وحمايتها من التعرض للإصابة بالأمراض المزمنة مثل التهاب المفاصل وهشاشة العظام، والسبب في ذاك يرجع لاحتوائه على مجموعة من المعادن مثل الألومنيوم والفسفور والمنجنيز والنحاس والكالسيوم والماغنسيوم وغيرها، حيث خضع كل عنصر منهم للبحث والدراسة لمعرفة مدى تأثيره وفاعليته في حماية عظام الإنسان من الأمراض المختلفة.
  • تناول التمر في الشهر الأخير من الحمل يسهل على المرأة في حالة الوضع ولكن هذا يتعلق بأمر الولادة الطبيعية فقط، ويجعل الولادة أيضًا تتم في أسرع وقت ممكن ويساعد في جعل عنق المرأة ممدد، ولقد ذكرت الدراسات العلمية أن التمر يحتوي على عنصر الأكسيتوسين وهو نفسه الهرمون المسئول عن التقلصات التي تشعر بها المرأة في أثناء المخاض، كما أن يحتوي على عناصر التانينات التي تسبب في حدوث انقباضات الرحم أثناء عملية الولادة، السكريات التي يحتوي عليها التمر تحافظ على معدلات الطاقة داخل الجسم في خلال عملية المخاض.
  • يحتوي التمر على نسب كبيرة من الحديد وهذا يعزز في تدفق الدم بشكل في أنحاء الجسم، ويعزز وصوله أيضًا إلى فروة الرأس وهذا ما يجعل الشعر ينمو بطريقة صحية وسليمة.
  • تناول التمر يمنع حدوث العمى الليلي الذي يصيب بعضا من البشر ويرجع السبب لاحتوائه على نسب من مركبات الكاروتينات، فهذه المركبات هي التي تقوم بتصحيح مسار رؤية العين وتقضي بشكل كامل على مشكلة العمى الليلي وهذا ما يجعل الإنسان يرى بصورة صحية وسليمة.
  • يساهم التمر أيضًا في علاج المشكلات المتعلقة بمرض الإسهال المزمن ولذلك لأنه يحتوي على مجموعة كبيرة من الألياف الطبيعية، والتي تعمل بدورها من تخفيف حدة هذا الإسهال قدر المستطاع، ويساعد التمر أيضًا في عملية هضم الطعام ويسهل من حركة الطعام في داخل الأمعاء.

شاهد أيضًا: فوائد البلح الأسود باللبن

القيمة الغذائية للتمر

يحتوي التمر على العديد من العناصر والمركبات الغذائية التي تعود بالنفع على جسم الإنسان، وهو واحد من المغذيات الطبيعية التي تعزز من الجهاز المناعي الذي يقوم بحمايته من التعرض للإصابة بالأمراض المزمنة، وبالنظر نجد أن التمر يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن ومجموعة من الألياف الطبيعية ومجموعة من المواد المضادة للأكسدة وغيرها، حيث يمكنا معرفة مقدار القيمة الغذائية التي تحتوي عليها مائة جرام من التمر.

  • نجد الكربوهيدرات تصل نسبتها إلى 75 جرام.
  • تصل نسبة الألياف إلى 7 جرامات
  • تصل نسبة البروتين إلى جرامين.
  • فيتامين ب 6 يصل لنسبة 12% وهو المقدار الذي يحتاجه الجسم يوميًا.
  • الحديد يصل إلى 5% وهي النسبة التي يحتاجها الجسم يوميًا.
  • البوتاسيوم يصل إلى 20% وهو المقدار الذي يحتاجه الجسم يوميًا.
  • المنجنيز يصل إلى 15% وهي النسبة التي يحتاج إليها الجسم يوميًا.
  • النحاس يصل إلى 18% وهو مقدار ما يحتاج إليه الجسم يوميًا.
  • الماغنسيوم يصل إلى 14% وهي النسبة التي يحتاجها الجسم يوميًا.

أضرار الإفراط في تناول التمر

يجب الحذر من تناول التمر بكميات كبيرة لأن الإفراط في تناوله قد يتسبب في حدوث مشاكل صحية في الجسم، وخاصة أنه يحتوي على معدلات عالية من السكر ويحتوي أيضًا على نسب كبيرة من السعرات الحرارية، ولذلك يفضل تناول التمر بكميات قليلة من غير إفراط ويفضل أن يكون هذا من خلال برنامج غذائي وصحي.

ويتسبب الإفراط في تناول التمر بعض المضاعفات الصحية مثل الزيادة الملحوظة في الوزن وقد يتسبب أيضا في ارتفاع معدلات السكر في الدم، لهذا يحذر على المصابين بمرض السكري من الإفراط في تناوله بكثرة تجنبًا لحدوث أي مضاعفات، وأظهرت الدراسات أن تناوله بشكل مفرط يفد يتسبب في ظهور الطفح الجلدي والشعور بالحموضة والإصابة بالإسهال.

ويحذر الأطباء أن يتناول التمر المريض الذي يعاني من مرض الإسهال المزمن أو الحاد أو التهابات في القولون وكل شخص يعاني من ضعف في عملية الهضم أو من تظهر عليهم علامات الحمى لتجنب حدوث نتائج عكسية أو أضرار صحية خطيرة.

شاهد أيضًا: طرق تجفيف البلح

وفي نهاية المقال نرجو أن نكون قمنا بتغطية كل النقاط التي تتعلق بهذا الموضوع ونحن في انتظار تواصلكم معنا عبر التعليقات والرسائل.

Add Comment