السمنة المفرطة عند الأطفال

السمنة المفرطة عند الأطفال

السمنة المفرطة عند الأطفال، السمنة لدى الأطفال مرض طبي خطير يصيب الأطفال والمراهقين، الأطفال البدينون هم أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن مخالف لعمرهم وطولهم.

السمنة المفرطة

  • تعتبر السمنة عند الأطفال مقلقة بشكل خاص لأن الوزن الزائد غالبًا ما يضع الأطفال على طريق مشاكل صحية كانت تعتبر سابقًا مشاكل البالغين مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول.
  • يصاب العديد من الأطفال الذين يعانون من السمنة بالسمنة المفرطة، خاصة إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما يعاني من السمنة.
  • يمكن أن تؤدي السمنة لدى الأطفال أيضًا إلى تدني احترام الذات والاكتئاب.

أعراض السمنة المفرطة عند الأطفال

  • ليس كل الأطفال الذين يزداد وزنهم يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.
  • بعض أشكال أجسام الأطفال أكبر من المتوسط.
  • عادة ما يحمل الأطفال كميات مختلفة من دهون الجسم في مراحل مختلفة من النمو.
  • لذلك، مجرد النظر إلى الطفل قد لا يعرف ما إذا كان الوزن يمثل مشكلة صحية.
  • يوفر مؤشر كتلة الجسم مقياسًا للوزن بالنسبة للطول وهو مقياس مقبول لزيادة الوزن والسمنة.
  • يمكن لطبيب طفلك استخدام مخططات النمو ومؤشر كتلة الجسم واختبارات أخرى إذا لزم الأمر لمساعدتك في تحديد ما إذا كان وزن طفلك يسبب مشاكل صحية.

متى تزور الطبيب؟

  • إذا كنت قلقة من أن طفلك لن يكتسب الكثير من الوزن، فيرجى استشارة طبيبه.
  • سيتحقق الطبيب من تاريخ نمو طفلك وتطوره، وتاريخ زيادة الوزن والطول في الأسرة، ونتائج قياس الطفل على مخطط النمو الخاص بك.
  • يساعد هذا في تحديد ما إذا كان وزن طفلك في نطاق غير صحي.

أسباب السمنة المفرطة عند الأطفال

  • تعتبر مشكلات نمط الحياة، قلة النشاط والكثير من السعرات الحرارية من الطعام والشراب، من الأسباب لسمنة الأطفال.
  • لكن العوامل الوراثية والهرمونية قد تلعب أيضًا دورًا.

عوامل الخطر التي تسبب السمنة المفرطة عند الأطفال

1- الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة

  • قد يؤدي تناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية بانتظام، مثل الوجبات السريعة والمخبوزات والوجبات الخفيفة، إلى زيادة وزن طفلك.
  • قد تتسبب الحلويات والوجبات الخفيفة في زيادة الوزن، وهناك المزيد من الأدلة على أن المشروبات المحلاة بالسكر (بما في ذلك عصائر الفاكهة) تسبب السمنة لدى بعض الأشخاص.

2- قلة ممارسة الرياضة

  • الأطفال الذين لا يمارسون الرياضة هم أكثر عرضة لزيادة الوزن.
  • لأنهم لا يستهلكون الكثير من السعرات الحرارية.
  • قد يتسبب قضاء الكثير من الوقت في أنشطة ثابتة مثل مشاهدة التلفزيون أو ممارسة ألعاب الفيديو في حدوث هذه المشكلة.

3- العوامل العائلية

  • إذا كان طفلك ينحدر من عائلة بها أشخاص يعانون من زيادة الوزن، فقد يزداد وزنه.
  • هذا صحيح بشكل خاص في البيئات التي تتوفر فيها الأطعمة عالية السعرات الحرارية دائمًا ولا يتم تشجيع ممارسة الرياضة البدنية.

4- العوامل النفسية

  • قد يؤدي الضغط الشخصي والأبوي والأسري إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة عند الأطفال.
  • يأكل بعض الأطفال وجبة كبيرة لحل المشاكل أو التعامل مع المشاعر، مثل العصبية أو النكات.
  • قد يكون لآبائهم ميول مماثلة.

5- العوامل الاجتماعية والاقتصادية.

  • في بعض المجتمعات، يكون لدى بعض الأشخاص موارد محدودة ولا يمكنهم دخول السوبر ماركت.
  • نتيجة لذلك، قد يشترون الأطعمة الجاهزة التي لا تتدهور بسرعة، مثل الأطعمة المجمدة والمكسرات والبسكويت.
  • بالإضافة إلى ذلك، قد لا يتمكن الأشخاص الذين يعيشون في المجتمعات منخفضة الدخل من الوصول إلى أماكن رياضية آمنة.

المضاعفات البدنية للسمنة المفرطة عند الأطفال

1- داء السكري من النوع الثاني

تؤثر هذه الحالة الحادة على طريقة استهلاك الجسم للسكر (الجلوكوز)، تزيد السمنة ونمط الحياة الخامل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

2- متلازمة الأيض

  • تعرض هذه المجموعة من الأمراض ابنك لخطر الإصابة بأمراض القلب أو السكري أو مشاكل صحية أخرى.
  • وتشمل هذه الحالات ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية، وانخفاض الكوليسترول الجيد (HDL) والسمنة في منطقة البطن.

3- مشكلات ضغط الدم والكوليسترول المرتفع

  • يمكن أن تتسبب التغذية غير الكافية في إصابة طفلك بواحد أو كلا المرضين التاليين.
  • قد تتسبب هذه العوامل في تراكم اللويحات الشريانية، وتضيق الشرايين وتصلبها.
  • وقد تسبب أمراض القلب أو السكتة الدماغية في وقت لاحق من حياتك.

4- مرض الربو

  • قد يكون الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أكثر عرضة للإصابة بالربو.

5- اضطراب النوم

  • انقطاع التنفس أثناء النوم بإعتام عدسة العين هو مرض خطير محتمل حيث يتوقف الطفل عن التنفس ثم يبدأ التنفس بشكل متكرر أثناء النوم.

6- مرض الكبد الدهني

  • هذا النوع من المرض الذي لا يسبب أي أعراض يسبب تراكم الدهون في الكبد أو ندبات الكبد وتلفها.

7- كسور العظام

  • الأطفال البدينون هم أكثر عرضة للإصابة بالكسور من الأطفال ذوي الوزن الطبيعي.

المضاعفات الاجتماعية والعاطفية للسمنة المفرطة

1- تراجع الثقة بالنفس والتعرض للتنمُّر

  • غالبًا ما يضحك الأطفال على أقرانهم الذين يعانون من زيادة الوزن أو يتنمرون عليهم، كما أن تقديرهم لذاتهم منخفض، وبالتالي يزداد خطر تعرضهم للاكتئاب.

2- مشكلات التعلم والسلوك

  • بالمقارنة مع الأطفال ذوي الوزن الطبيعي، يميل الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن إلى أن يكونوا أكثر قلقًا ولديهم مهارات اجتماعية أسوأ.
  • في الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن، يمكن أن تؤدي هذه المشاكل إلى سلوك غير طبيعي أو تعطيل الفصل الدراسي أو العزلة الاجتماعية.

3- الاكتئاب

  • يمكن أن يؤدي تدني احترام الذات إلى شعور ساحق باليأس، مما قد يسبب الاكتئاب لدى بعض الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن.

4- الوقاية

  • قلل أو تجنب استهلاك طفلك للمشروبات السكرية.
  • وفر الكثير من الفاكهة والخضروات.
  • تناول الطعام بقدر الإمكان كعائلة.
  • تقييد تناول الطعام في الخارج، خاصة في مطاعم الوجبات السريعة.
  • عند تناول الطعام بالخارج، علم الأطفال كيفية اتخاذ خيارات صحية.
  • تغيير حجم الأجزاء لتناسب العمر.

طرق علاج السمنة عند الأطفال

  • يعتمد علاج السمنة على عمر الطفل وصحته.
  • ووفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، فمن المستحسن أن يتبع الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عامين والمراهقين الذين يعانون من السمنة خطة إنقاص الوزن.
  • مما يساعد على زيادة طول الطفل واستقرار وزنه.

1- الغذاء الصحي المتكامل

  • إن تناول كميات وأنواع مناسبة من الأطعمة الصحية هي إحدى طرق الحفاظ على الوزن أو إنقاصه.
  • ويمكن القول إن مسؤولية شراء الطعام والطهي تقع على عاتق الوالدين، وأي تغيير بسيط في الطعام قد يكون له تأثير كبير على صحة الأطفال.
  • لذلك يوصى بتقليل الاعتماد على الطعام للتحضير بسرعة.
  • الأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكر والدهون والسعرات الحرارية، والمشروبات الحلوة ذات المحتوى العالي من السكر والقيمة الغذائية المنخفضة.
  • بما في ذلك عصائر الفاكهة التي قد تزيد من شبع الأطفال.
  • وهذا يقلل من رغبته في تناول أطعمة صحية أخرى، والأفضل عدم تناول الطعام أمام التلفاز أو الكمبيوتر، لأن ذلك سيؤدي إلى تقليل كمية الطعام والشعور بسرعة الأكل.
  • يُنصح الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-11 عامًا بفقدان الوزن تدريجيًا عن طريق تعديل عاداتهم الغذائية.
  • ولجعلهم يفقدون 0.5 كجم شهريًا، يجب تعديل النظام الغذائي للأطفال الأكبر سنًا والمراهقين البدينين بحيث يفقدون كيلوغرامًا واحدًا في الأسبوع.

2- النشاط البدني

  • هذا مهم جدًا للحفاظ على وزن صحي للأطفال والحفاظ عليه، ويجب على الأطفال ممارسة الرياضة البدنية لمدة ساعة على الأقل كل يوم.
  • ولا تعني التمارين البدنية بالضرورة ممارسة الرياضة، فقد تكون أنشطة مجانية، مثل نط الحبل، ولعب ألعاب الغميضة، والتسلق والمشي وركوب الدراجات الهوائية.
  • يمكن أن تساعد هذه الأنشطة في حرق السعرات الحرارية وتقوية العظام والعضلات وتحفيز الأطفال على النوم ليلًا وإبقائهم مستيقظين أثناء النهار، ويكون الأطفال النشطون بشكل عام أكثر صحة من غيرهم عندما يكبرون.
  • وذلك لأنه على الرغم من التغيرات الهرمونية والنمو السريع وزيادة تناول الطعام، فإن التعود على التمارين البدنية يساعد في الحفاظ على وزن طبيعي وصحي خلال فترة البلوغ.
  • لذلك يوصى بتقليل الوقت الذي يقضيه الأطفال على أجهزة التلفاز وأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية الأخرى.
  • من الأفضل منع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 شهرًا تمامًا من استخدام هذه الأجهزة أو استخدامها لأغراض تنتهك مكالمات الفيديو، لأنه يمكن السماح للأطفال الأكبر سنًا الذين ليسوا في المدرسة باستخدامها لمدة ساعة واحدة يوميًا.

3- الأدوية

  • قد يصف بعض المراهقين أدوية لإنقاص الوزن، لكن المشكلة تكمن في عدم فهم مخاطر هذه الأدوية وتأثيراتها طويلة المدى، ولا تزال فعالية هذه الأدوية في إنقاص الوزن غير معروفة.

4- الجراحة

  • بشكل عام للمراهقين الذين يعانون من السمنة ويفشلون في إنقاص الوزن مع تغيير نمط الحياة.
  • على الرغم من أن لديهم العديد من المخاطر والمضاعفات المستقبلية، قد يؤثر على نمو الطفل.
  • ولكن في المواقف الصعبة التي يشكل فيها الوزن خطراً أكبر على صحة الطفل قد يلجأ الأطباء إلى العمليات الجراحية.
  • لذلك يفضل استشارة الفريق الطبي المتخصص للأطفال، بما في ذلك قسم الغدد الصماء لدى الأطفال الأطباء وأخصائي التغذية والأطباء النفسيين.
  • حتى الجراحة لا يمكن أن تضمن فقدان الوزن والحفاظ عليه خلال فترة المراهقة وما بعدها.
  • ومن الجدير بالذكر أنه حتى بعد الجراحة، فإن تناول طعام صحي وممارسة الرياضة البدنية المستمرة أمران ضروريان.

5- مخاطر السمنة

  • مرض الكبد.
  • مشاكل العظام والمفاصل.
  • يمكن أن يعيق ضيق التنفس قدرة الأطفال على أداء التمارين البدنية، ويزيد من فرصة الإصابة بالربو، ويزيد الأعراض ذات الصلة سوءًا.
  • مشاكل التنفس الليلي، اضطرابات النوم مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • النضج المبكر، عادة ما ينضج الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة، ويزداد طولهم وينضجون جنسياً في وقت مبكر عن أقرانهم.
  • مشاكل الدورة الشهرية غير المنتظمة والخصوبة عند الفتيات المراهقات.
  • تزيد العوامل المؤدية إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول والسكري، مما يزيد من مخاطر الإصابة بفشل القلب والأمراض والسكتة الدماغية في مرحلة البلوغ.
  • مشاكل نفسية مثل الاكتئاب واضطرابات الأكل.

في نهاية رحلتنا مع السمنة المفرطة عند الأطفال، من أكثر الأمراض الخطيرة التي تؤثر على الأطفال الصغار سواء في صحتهم أو نفسيتهم هي أمراض السمنة حيث أنها تجعل الأطفال منبوذين من قبل أقرانهم.

Add Comment