العصب الخامس وأعراضه

إن الأعصاب هي الشيء المسئول عن الحركات في الجسم، حيث يتم ارسال رسائل من المخ عن طريق هذه الأعصاب لتأدية شيء معين او تنفيذ أمر أو اشارة قد قام المخ بإرسالها للتنفيذ، ويحتوي الوجه على العديد من الأعصاب وعددها 12 عصب مسؤولة عن جميع تحركات الوجه والتعبيرات، مثل الفرح والحزن والألم والآسي والضحك وغيرها من التعبيرات، وحركات الوجه أيضا من تحريك العيون والجفون وغيرها، لذلك لها أهمية كبرى في حياتنا.

ما هو العصب الخامس

العصب الخامس هو أحد الأعصاب الإثنى عشر، ويحمل ألياف حسية وحركية، وله ثلاث تفرعات تفرع عيني وتفرع فكي علوي وتفرع فكي سفلي.

والعصب العيني هو المسئول عن تغذية العين وجلد الجفون وجانب الأنف والجبهة، والجزء الأمامي من الرأس.

والعصب الفكي العلوي يقوم بحمل النبضات الحسية، من الغشاء الأنفي، والجلد الذي يغطي الخد، وجزء من الجبهة.

والعصب الفكي السفلي يقوم بحمل النبضات الحسية من جانب الرأس، والذقن والغشاء المخاطي للفم، والأسنان السفلية.

شاهد أيضًا: علاج شلل العصب السابع الوجهي بالوزنة الذهبية للجفن

ألم العصب الخامس

هو ألم يحدث نتيجة تهيج العصب الخامس، ويمتاز الألم بحدوثه على شكل هجمات قصيرة من نوبات الألم الشديد جدًا في مسار العصب في الوجه، وجبهة الرأس من الجهة المصابة، وغالباً ما يكون في جهة واحدة من الوجه لكن يمكن أن يحدث الألم في جهتي الوجه، وتكون طبيعة الألم وكأنها طعنات، أو كأنها صعقة كهربائية، مع الشعور بالحرقة.

أما الفئة العمرية الأكثر عرضةً للإصابة فهم كبار السن الذين تجاوزوا الخمسين من العمر، كما أن المرض يصيب النساء.

أعراض الإصابة بالتهاب العصب الخامس

أعراض الإصابة بالعصب الخامس متعددة، وتكون عن طريق آلام حادة وقوية في أحد جانبي الوجه، وفي أي من الأفرع التي تم ذكرها في استخدامات كل نوع من أنواع العصب الخامس.

وتكون الآلام الناتجة عن التهاب العصب الخامس حادة، وعادة ما يتم وصفها بانها تشبه إلى حد ما آلام الصدمات الكهربائية، وقد تزيد قوة الألم إذا ما تم لمس مكان الألم أو المضغ أو التعرض للبرد بعد تناول بعض الأطعمة والمشروبات الباردة.

ويسعى المريض بعد تعريض وجه إلى أي لمس خارجي لتجنب الآلام، ويحتاج بعض الألم أن يقوم الإنسان بالتدليك في نفس مكان الألم مثل آلام الأسنان.

وعادة ما تحدث آلام التهاب العصب الخامس أثناء النوم، وهذا ما يفرقه عن الصداع النصفي، التي قد تحدث أثناء النوم وتسبب في إيقاظ المريض.

وقد تختفي الآلام لفترة طويلة بعد الإصابة بأول نوبة ومن ثم تعاود مرة أخرى دون سابق إنذار.

كيف يتم التشخيص والتعرف على التهاب العصب الخامس

التهاب العصب الخامس يعتمد في تشخيصه على عمل رنين مغناطيسي على المخ وليس التحاليل، وبعدها يقوم الطبيب بتحليل الحالة المرضية وتشخيصها وفقًا للتاريخ المرضي لها.

ويوجد بعض النقاط المتفق عليها في الطب في تشخيص مرض التهاب العصب الخامس وهي على سبيل المثال:

  • نوبات آلام حادة تدوم من ثانية إلى دقيقتين.
  • ألام سطحية أو وغز او ألم يحدث بسبب إثارة الألم.
  • إصابة المريض بأمراض اخرى تؤثر على الأعصاب، قد تؤثر على اضرابات أخرى بالعصب الخامس.

أسباب ألم العصب الخامس

تعتبر الأسباب بالإصابة بالتهاب العصب الخامس مجهولة في العديد من الحالات، ولكن في الأغلب يكون السبب هو ضغط الشرايين الدموية القريبة منه، أو ضغط ورم عليه.

والإصابة بالتهاب العصب الخامس قد تكون في بعض الحالات نتيجة بعض الأمراض الخاصة بجهاز المناعة، مثل التصلب المتعدد وبعض الأمراض الأخرى التي يوجد فيها تصلب في الجلد.

ويوجد بعض الأسباب التي قد تكون نتيجة الضغط والمجهود الذي قد يبذله الإنسان يؤثر على أعصاب الوجه، والحالات النفسية الشديدة التي أيضًا قد تؤثر على أعصاب الوجه.

أعصاب الوجه

يوجد العديد من الأعصاب التي تؤثر في الوجه، حيث تتلخص في الآتي:

  • يحتوي الرأس على 12 زوجًا من الأعصاب الدماغية.
  • الأعصاب ثلاثية التوائم، وهي ضمن الأعصاب الدماغية المسئولة عن الأحاسيس التي تشعر بها في وجهك، وتمتد إلى جانبي الوجه.
  • وتتعدد الأعصاب ثلاثية التوائم إلى الفرع الأول وهو يتحكم في العيون والجفون العلوية والجبهة، والفرع الثاني يتحكم في الجفون السفلية والوجنتين والأنف والشفة العلوية واللثة، والفرع الثالث يتحكم في منطقة الفكين والشفة السفلية واللثة السفلية.

ويؤثر ألم العصب الخامس على أي من الفروع السبقة المذكورة أي ان الألم يكون بين الجبهة وأسفل الفك، ويكون أغلب آلام العصب الخامس على جانب واحد من الفك.

الأشخاص المعرضون لإصابة التهاب العصب الخامس

كل مرض لابد أن يكون له نسبة من الأشخاص الذين يتعرضون له أكثر من غيرهم، أو فئات يخصها هذا المرض، ويعتبر التهاب العصب الخامس هو الأكثر شيوعا بين الفئات التالية:

  • النساء عمومًا من الفئات المعرضين للإصابة بالتهاب العصب الخامس أكثر من الرجال.
  • الأشخاص المتجاوزين سن الخمسين هم عرضة اكثر من صغار السن في الإصابة بالتهاب العصب الخامس، وذلك لضعف أعصابهم بسبب مرور الزمن والسن.
  • الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم، وأمراض الضغط عامة، وأمراض القلب أيضًا.
  • الأشخاص الذين تحتوي عائلاتهم على تاريخ طبي يحتوي على حالات اصابة سابقة بالتهاب في العصب الخامس، حيث ذلك يعتبر علامة وراثية بإمكانية إصابة الأفراد من نفس العائلة والأحفاد والنسل بعدهم، وذلك أكثر من غيرهم من العائلات التي لا تحتوي على تاريخ وراثي مرضي من هذا النوع.

وبالرغم من ارتفاع قوة الألم وحدتها عند الإصابة بالتهاب العصب الخامس، إلا أن بعض الأطباء تعتبر حالة التهاب العصب الخامس ليست حالة خطيرة، ولكنها تحتاج إلى علاج ليتم السيطرة عليها حتى لا تزداد سوءا بمرور الوقت وباستمرار الاهمال لها.

شاهد أيضًا: علاج العصب الخامس بالأعشاب

العلاقة بين التهاب العصب الخامس والعصب السابع

يوجد علاقة بين العصب الخامس والعصب السابع وذلك عن طريق أن المخ يرتبط بالعمود الفقري عن طريق أعصاب مخية وأعصاب فقرية، وذلك عن طريق إرسال رسائل أن المخ إلى العمود الفقري.

وهناك 12 عصب مخي مرتبطين مباشرة بالجسم، وقد ذكرنا أن العصب الخامس هو المسؤول عن الوجه والفكين السفلي والعلوي ومقدمة الرأس، أما العصب السابع فهو عصب أخر مسئول عن عصب الوجه وعن تحريك نصف الوجه من انفعالات وتعبيرات يظهرها في حالات الحزن والفرع وغيرها من التعبيرات التي يقوم بها الوجه، ويتحكم أيضًا في اغلاق العين واللسان وبالتالي مرتبط مع العصب الخامس في تحركات الوجه.

يعتبر شلل الوجه أمرًا طارئا يحدث نتيجة بتلف في أعصاب الوجه، ويكون الوجه متدليًا، والابتسامة من طريق وجه واحد، ويمكن أن يحدث شلل الوجه في أي عمر من الأعمار ويكون بسبب الإصابة في أعصاب الوجه، ويعتبر الشفاء منه أمرًا سهلًا لكن يحتاج إلى وقت من العلاج الطبيعي، والعلاج الدوائي لحل مشكلة الأعصاب وما أصابها.

شاهد أيضًا: علاج نهائي العصب الخامس والسابع

من خلاصة ما تم ذكره نستطيع القول بأن الأعصاب من الأعضاء الجسدية الهامة جدًا ولها دور كبير جدًا في تحركات الجسم، وهي القنوات التي يتم إرسال المخ إشاراته عن طريقها، لذلك يجب الاهتمام بتجنب التعرض للأسباب المؤدية لإصابتها.

Responses