الفوبيا الموجهة وأنواعها

الفوبيا الموجهة وأنواعها في الكثير من الأحيان يمكن أن يكون الإنسان يحمل بداخلة نوع من الخوف الشديد تجاه شيء معين من الأشياء، وهذا الخوف لا يتم ملاحظته لوقت طويل ويكون السبب وراء ذلك أن هذا الإنسان لم يتعرض إلى موقف حقيقي، في مواجهة مع الشيء الذي يعاني من الخوف منه.

وهذا الشعور الشديد بالخوف أطلق علية العلماء اسم فوبيا، وهو شعور الإنسان بالرهبة أو الخوف والفزع الشديد من نوع معين من الأشياء، وتنقسم الفوبيا إلى العديد من الأنواع التي يمكن أن يعاني منها الإنسان على مدار حياته، فنجد بعض الأشخاص يعانون من فوبيا طيران، أو فوبيا مرتفعات أو أماكن ضيقة إلى أخر ذلك من الأنواع، والتي لا تظهر أعراض الفوبيا في تلك الأنواع إلا عند تعرض الإنسان إلى التواجد في تلك المواقف.

ما هو المفهوم العلمي الذي فسر به العلماء معني الفوبيا بشكل عام؟

  • يقول بعض العلماء أن الفوبيا التي يمكن أن يعاني منها الإنسان ما هي إلا عبارة عن إحساس بالخوف الشديد، يصيب هذا الإحساس بعض الأشخاص من بعض الأشياء التي لا تعتبر مسببة للخوف لدى الأشخاص الطبيعية.
  • أي أن الفوبيا هو إحساس غير منطقي بالخوف من الأشياء، والجدير بالذكر أن الأشخاص الذين يعانون من الفوبيا يعلمون في قراره أنفسهم، أن الشيء الذي يهيبونه ويخافون منه ليس مضرًا ولا يمكن أن يتسبب في إيذائهم.
  • ولكن الفوبيا تجعل الشخص لا يستطيعون أن يقومون بالسيطرة على أفعالهم عند تعرضهم إلى مثل تلك المواقف ووجودهم في تلك الأماكن.

شاهد أيضًا: أنواع الفوبيا وأسبابها

ما هي الفوبيا الموجهة وما مفهومها

  • أطلق العلماء النفسيين اسم الفوبيا الموجهة على كل أنواع الفوبيا عمومًا، والتي تعني أن الإنسان مصاب بنوع معين من الفوبيا تجاه شيء موجة بعينة، أي محدد ويشعر الإنسان بحالة من الرهبة عند تعرضه للكون في هذا الموقف الذي يعرضه إلى هذا الشيء.

الأسباب التي يمكنها أن تصيب الإنسان بالفوبيا من شيء معين أو الفوبيا الموجهة

هنالك بعض الأسباب التي أشار إليها العلماء بأنها قد تتسبب في حدوث حالات الفوبيا الموجهة والخوف من شيء بعينة، وتلك الأسباب هي:

الوراثة

  • تقول بعض الأبحاث والدراسات أن الوراثة عامل أساسي في تلك الفوبيا، ولا يعني بالوراثة في تلك الأشياء هي أن يرث الشخص الفوبيا من أحد الأشخاص الذين لديه صلة من القرابة معهم.
  • بل أن تلك الأبحاث تؤكد ثبوت تلك الحالات على أشخاص بعينهم وهم الإخوة التوأم، أو الأشخاص الذين يشتركون في جينات وراثية مع بعضهم البعض والتي أثبتت تلك الأبحاث أنهم حتى وان كانوا في مناطق مختلفة عن بعضهم، وكان أحدهم يعاني من نوع معين من أنواع الفوبيا.
  • فإن الشخص الأخر بالضرورة أن يكون مصابًا بنفس المرض والخوف من نفس الشيء الذي يعاني منه التوأم الأخر.

الحياة

  • أن تعرض الإنسان في مراحل معينه من مراحل حياته إلى بعض المواقف الصعبة قد يكون السبب في إصابة الإنسان ببعض أنواع الفوبيا، ويكون التعرض إلى تلك التجارب أو المواقف والذي يتسبب في الفوبيا عند الكبر يحدث أكثر ما يحدث لدى الأطفال أو صغار السن.
  • حيث أن الإنسان في الصغر يمكن أن يتعرض إلى موقف صعب مثل عضة كلب فيصبح لديه في الكبر فوبيا الحيوانات، كما يمكن أن يتعرض الإنسان إلى حالة من حالات الغرق في الماء، فيصبح لديه الفوبيا من مياه البحار إلى أخر تلك الأشياء التي يمكنها أن تكون سبب الإصابة بالفوبيا.

شاهد أيضًا: كيفية التخلص من فوبيا المرتفعات

الصحة

  • من الأسباب الأساسية التي يمكنها أن تدخل الإنسان في بعض أنواع الفوبيا هي الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، كتلك الأمراض التي يمكن أن تصيب منطقة الدماغ والخلايا العصبية.
  • فيصبح الإنسان في تلك المرحلة غير قادر على التوازن أو معرفة الأشياء على وضعها الطبيعي، وفي تلك المرحلة يمكن أن تتسبب أنواع المشروبات الكحولية أو المخدرات بالدخول إلى تلك الحالة كذلك وتعرض الإنسان إلى الإصابة بالفوبيا، نتيجة الخلل العصبي الذي تتسبب فيه تلك الأشياء لخلايا الدماغ.

الأعراض التي تظهر على الأشخاص الذين يعانون من أنواع الفوبيا الموجهة

هنالك الكثير من الأعراض التي يمكننا من خلالها أن نعلم أن الشخص مصاب بالفوبيا من شيء معين وهي كالتالي:

  1. عندما يكون الإنسان يعاني من فوبيا من شيء معين كالمرتفعات مثلًا، فإن الإنسان تسوده حالة من القلق الشديد، وتتوتر أعصابه إلى حد أنه لا يملك القدرة الكافية حتى يستطيع السيطرة على أعصابه في تلك اللحظة.
  2. يحاول الشخص عند تعرضه إلى الشيء الذي يخافه أو يعاني من الفوبيا منه، أن يقوم بالبعد عن مصدر الخوف بأي شكل من الأشكال، فلا يفكر الإنسان في تلك اللحظة سوى أنه يريد أن يبتعد عن الشيء المخيف الذي يهابه.
  3. في كثير من الحالات يمكن ملاحظة العديد من التصرفات الغريبة التي يمكن أن تصدر من الشخص المصاب بالفوبيا، ففي تلك اللحظات لا يستطيع الإنسان المصاب بالفوبيا أن يضمن رد فعله أو أن يكون قادرًا على السيطرة على تصرفاته.
  4. لا يستطيع الشخص الذي يعاني من نوع معين من الفوبيا الموجهة أن يقوم بالسيطرة على أفعاله، بالرغم من أن هذا الشخص يكون في الغالب لديخ اليقين الداخلي بان هذا الشيء لا يمكن له أن يؤذيه، ولكن إحساس الفوبيا يتغلب علية في ذلك الوقت.
  5. عند تعرض الإنسان المصاب بالفوبيا إلى الشيء الذي يخاف منه فإننا نلاحظ عليه انه بتصبب من العرق، ويكون هذا الشيء طبيعي لأنه يعاني من الخوف الشديد من شيء ما.
  6. في كثير من الحالات فإن الأشخاص المصابين بنوع معين من أنواع الفوبيا الموجهة، عند تعرضهم إلى موقف معين وإصابتهم بنوبات الفوبيا نجدهم لا يستطيعون التنفس بشكل طبيعي كباقي البشر، ولكن يحدث لهم الكثير من ضيق التنفس واضطرابات في نبضات القلب نتيجة الشعور بالخوف من هذا الشيء.
  7. كذلك فإن من أكثر الأعراض التي يمكن أن تظهر على المريض المصاب بالفوبيا من شيء ما، انه يمكنه أن يتعرض إلى نوع من الشعور بالغثيان والقيء.

أعراض أخرى لمرض الفوبيا الموجهة

  1. كذلك فإن الأشخاص الذين يتم وضعهم في مواجهة ما يخافونه ومصابين بالفوبيا منه فأنهم في أغلب الأحيان يشعرون بالدوخة وعدم قدرتهم على موازنة أجسادهم في المكان الذي يتواجدون فيه.
  2. وكنتيجة طبيعية فإن الكثير من الأبحاث والدراسات التي أجراها العلماء على الأشخاص المصابين بالفوبيا، فإنه تمت ملاحظة تسارع العدد الطبيعي لضربات القلب لهذا الإنسان، ويكون هذا التسارع بمعدل أضعاف العدد الطبيعي الذي يمكن أن يشعر به الإنسان في الأوقات العادية.
  3. في كثير من الأحيان عن قيام الشخص المصاب بنوع الفوبيا الموجهة بالتعرض إلى موقف يتواجد فيه في المكان الذي يخشى التواجد فيه، فإن من أهم الأعراض التي يمكنها أن تصيب هذا الإنسان انه يشعر بألم لا يحتمل في منطقة الصدر، وهذا الألم يكون ناتج عن شدة التوتر الذي يشعر به والكثير من الخوف من الموت في هذا الموقف.
  4. يصيب الإنسان كذلك نوعًا من الصداع الشديد عندما يتم تعرضه إلى مواجهة مباشرة مع الشيء الذي يخاف منه أو الذي يعاني من الفوبيا الموجهة ضده، وهذا الصداع ينتج عن الخلل في نظام الجهاز العصبي في دماغ الإنسان وبسبب الخوف الشديد لا يتمكن الدم من السريان إلى المخ بشكل طبيعي.

شاهد أيضًا: كيفية علاج الخوف الشديد

يوجد في العالم الكثير من الأشياء التي يمكنها أن تترك أثرًا سلبيًا في حياة الإنسان، ويكبر هذا المرض تدريجيًا حتى يتسبب في الفوبيا في الكبر، ولهذا يجب على الإنسان أن يتعلم كيف يمكنه أن يتحكم في أعصابه وما يقوم به من تصرفات، أن حدث وتعرض إلى مثل تلك المواقف أو المشكلات النفسية.

Responses