الكلوميفين للرجال

الكلوميفين للرجال

يتساءل البعض على وسائل التواصل الاجتماعي عن فوائد الكلوميفين للرجال وهو المعروف أيضًا باسم الكلوميد، ولكن له الدور الفعال تحفيز إباضة النساء خاصة اللواتي لديهم بعض المشاكل الخاصة بالخصوبة، وفي هذا الموضوع سوف نتحذ عن فوائد الكلوميفين للنساء وللرجال.

الكلوميفين أو الكلوميد

  • وهو المعروف انجليزيًا باسم ” Clomiphene Citrate ” باسم كلوميد المعروف انجليزيًا باسم ” Clomid “، وهو عقار أو دواء طبي يتم استخدامه في مجالات التحفيزية للإباضة المعروفة انجليزيًا باسم ” Ovulation Induction “، ولذلك فهو له الدور الفعال مع النساء اللواتي لديهم بعض المشكلات في التخصيب بسبب نتائجه القوية بالإضافة إلى سعره الاقتصادي.
  • وقد أوضحت دراسات علمية تحدث عنه والتي تم نشرها في عام 2013م، والتي تم اعدادها بواسطة جمعية الطب الانجابي الأمريكية، والمعروفة انجليزيًا باسم ” American Society For Reproductive Medicine “، أن النسبة الاحتمالية لحمل المرأة خلال دروتها الإباضية الواحدة ترتفع نحو 5.6 % عند استخدام علاج كلوميفين بالمقارنة باحتمالية حملها الطبيعية بدون تناول هذا العقار والذي يكون 1.3 %.
  • وبدأ استعمال الكلوميفين في الستينات من القرن الـ 20، كعقار طبي يساعد على التأثير بشكل إيجابي على الخصوبة الخاصة بالسيدات عند تناوله، وفي عام 1989م استطاع بعض الدارسين الطبيين بجامعة يايل بأمريكا ” Yale University ” الحصول على براءة الاختراع بسبب تطوريهم لتقنية مكنتهم من توقيع النسب الأعلى لخصوبة السيدات بتناول الكلوميفين.

شاهد أيضًا: 5 أدوية لزيادة الخصوبة عند الرجل

الكلوميفين والحمل

يتم تناول جرعة الكلوميفين في بعض الأيام المحددة أثناء دورة إباضتها بهدف زيادة الخصوبة السيدة والزيادة من احتمالية الحمل، وأشارت احصائيات علمية عديدة إلى أن ما يقرب من 20% إلى 60 % من السيدات اللواتي تناولن دواء الكلوميفين تحت المتابعة الطبية من خلال الطبيب المعالج في وقت الإباضة، حدث لديهم الحمل بشكل ناجح، ويعتمد مدى فاعلية عقار الكلوميد ونجاحه على عوامل كثيرة كعمر السيدة على سبيل المثال.

كيف يعمل الكلوميفين للنساء

لأن الكلوميفين قادرًا على حجب التأثير الخاص بهرمون الأستروجين وعمله، فإنه يقوم بالتأثير على جسد السيدة من خلال تعزيز الإفراز للهرمونات المسؤولة عن عملية الإباضة وهم ما يلي:

هرمون منشط للحويصلة

وهو المعروف انجليزيًا باسم ” Follicle -Stimulating Hormone – FSH “، والذي يُسيطر على العملية الخاصة بإنضاج بويضات المبيض.

هرمون ملوتن

وهو المعروف انجليزيًا باسم ” Luteinising Hormone – LH “، وهو الذي يقوم بتحفيز البويضة للذهاب لقنوات فالوب.

طريقة تناول الكلوميفين

يقوم الطبيب بتوصية السيدة بتناول دواء الكلوميفين لتتناوله على مدار خمسة أيام عندما تقترب الدورة الشهرية من النزول، وقد ينتج عن تناول هذا العقار إلى تواجد بويضة أو أكثر، مما يزيد فرص الحمل بالتوأم بنسبة من 5 % إلى 10 %، أو في الحالات النادرة بالحمل بأكثر من جنينين، ويُفضل تناول الدواء لفترة زمنية محددة ستة شهور كحد أقصى، ففي حالة عدم ظهور النتائج الايجابية بسببه يتجه الطبيب المعالج لإحدى الاساليب البديلة الاخرى.

محاذير تناول الكلوميد

أعلن معهد الصحة بالمملكة المتحدة عن ضرورة عدم تناول السيدات للأدوية الطبية المُحفزة على الإباضة كالكلوميفين في حالة إذا كانت مشكلات الإباضة لديها التي تحاول علاجها غير واضحة صحيًا أو طبيًا، أما في حالة إذا كانت المشاكل الإنجابية للمرأة تم التعرف عليها ووجد أن هذه الأدوية ومنها الكلوميد سوف يساعد على علاجها وحلها فإنه من المفضل الاستعانة بها ولكن بتوصية من الطبيب المعالج، ويجب العلم أن السيدات تختلف في استجاباتهم لهذه الأدوية فيما بينهم.

وتعد الآثار الجانبية الخاصة بعقار كلوميفين هي:

إفراط إنتاج الإباضة

قد يعمل العقار الطبي كلوميفين على إفراد التحفيز للإباضة والانتاج للبويضات، ولذلك يقوم الطبيب المعالج بتقييم التأثير الطبي للدواء بعد تناوله لأول مرة بالتصوير بواسطة الرنين المغناطيسي للاطمئنان على عدم تحفيزه بإنتاج الكثير من البويضات، وفي هذه الحالة يتم تعديل الجرعة المستخدمة من هذا الدواء على حسب ما يرى الطبيب حتى لا تتعرض السيدة للحمل المتعدد الأجنة.

الحمل بخارج الرحم

من الممكن زيادة فرص الحمل بخارج الرحم عند بعض السيدات اللواتي يتناولن العقار الطبي كلوميفين.

تكيسات المبايض

فمن الممكن زيادة فرص تكون كيسات مبيضية تعرف انجليزيًا باسم ” Ovarian Cysts “، خلال فترة تناول العقار الطبي كلوميد.

الإصابة باضطراب الرحم

من الممكن زيادة خطر التضخم بالرحم والمعروف انجليزيًا باسم ” Ovarian Enlargement “.

بعض الآثار الأخرى

كالرؤية المشوشة والغير واضحة، أو الإصابة بالهبات الحرارية كالشعور المفاجئ بزيادة في الحرارة والعرق الشديد والزيادة من نبضات القلب، التغيير في المزاج، الشعور بالمغص في البطن، نزل الدروة الشهرية بشكل كثيف، التصبغات والبقع، الليونة بالثدي، والإصابة بانتفاخات البطن وعدم الشعور بالراحة، والشعور بآلام في الثدي عند ملامسته، الإصابة بالغثيان والدوار.

شاهد أيضًا: الكارنتين والخصوبة للنساء

 الكلوميفين للرجال

  • الرجل الذي يتناول الجرعات المنشطة من “ستيرويدات ” بهدف ممارسة رياضة كمال الأجسام وجد أن الكلوميفين قادرًا على التأثير على هرمون بدء العملية الخاصة بالإباضة ” ملوتن ” والمعروف انجليزيًا باسم ” LH – Luteinizing Hormone”، مما يعمل على رفع المستويات الهرمونية الخاصة بالذكورة والمعروفة بالتستوستيرون ” Testosterone “.
  • ولأن الكلوميفين قادرًا على عمل الرابط بين المستقبلات الخاصة بالأستروجين كالنولفاديكس ” Nolvadex “، والتي يكون الجسم محتاجًا لها للاستفادة من مركبات الإستروجين المهمة في كمال أجسام الرجال، فإن الكلوميفين يتم تناوله بهدف منع ما يُعرف بالتثدي الزائد والغير مرغوب فيه للرجال، ولكن في هذا الغرض يعمل الكلوميفين بشكل قليل الفاعلية بالمقارنة باستخداماته الأخرى للنساء، ولهذا لا يتم تناوله بشكل كبير.
  • ولأن الكلوميفين قادرًا على رفع المستويات الخاصة بالتستوستيرون بالجسم فقد عملت الوكالة الدولية المهتمة بمكافحة المنشطات ” WADA ” على وضع الكلوميفين ضمن القائمة الخاصة بالأدوية المنشطة الغير مسموح باستخدامها في جميع أنواع الرياضات.

كيف يعمل الكلوميفين لبناء الكتلة العضلية؟

  • تعمل الغدد النخامية على إفراز الهرمون المعروف بالتستوستيرون في خصية الرجل، والذي يتم صناعته بداخل الخلايا لايديغ ” Leydig Cells “، وعند إفراز الهرمون ملوتن بواسطة الغدد النخامية، فإنه يقوم بتحفيز العملية المسؤولة عن تصنيع التستوستيرون قبل التحول لهرمون الأستروجين الذي يقوم بدوره بحث الغدد النخامية على وقف الإفراز لهرمون ملوتن.
  • وعند دخول الكلوميفين في العملية السابقة فإنه يقوم بحجب قدرة الغدد النخامية على العثور على الاستروجين بكافة مستوياته الحقيقية بالجسم، ولذلك تبقى الغدد في إفرازها لهرمون الملوتن بشكل مستمر منتجة هرمون التستوستيرون في الخصية.
  • ولكن عندما يُقدم الرجل على تناول الحقن المحتوية على هرمون تستوستيرون يحدث العكس تمامًا، حيث تشعر الغدد النخامية بأن الخصية تقوم بإفراز هرمون التستوستيرون بشكل كبير، ولذلك فتقوم بخفض انتاج الهرمون ملوتن لتتوقف الخصية عن انتاج التستوستيرون، ولأن الكلوميفين قادرًا على أن يخدع الغدد النخامية ليقوم بإفراز التستوستيرون بشكل زائد بالجسم، فإنه ينتشر بشكل كبير عند الرجال الذين يفضلون ممارسة رياضة كمال الأجسام.

شاهد أيضًا: اضرار ادوية الخصوبة على المرأة

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على الكلوميفين للرجال وكيفية عمله في تكوين وبناء الكتلة العضلية، وأيضًا تعرفنا على الكلوميد للنساء وفوائده في حمل السيدات، وتعرفنا على مخاطرة أو آثاره الجانبية، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Responses