اللافندر والناموس

اللافندر والناموس

اللافندر والناموس، يرتبط ظهور الناموس، والبعوض، والذي يعرف بكثرة إزعاجه للكثير من الأشخاص خاصة ذوي الحساسية المرتفعة منهم، دائمًا بظهور فصل الصيف، حيث يزداد انتشارًا، وإزعاجًا، حيث يمنع الاستمتاع بالوقت، أو النوم.

اللافندر وفوائده الكبيرة

  • من المعروف عن اللافندر أنه ذو رائحة طيبة ورائعة، وتعمل على إضافة البهجة للمكان الذي يتواجد فيه عطره، وكذلك يقوم بفرض طابع رومانسي وجذاب للمكان، ولكنه أيضًا يفيد في العديد من الأشياء.
  • هو عبارة عن عشب من الأعشاب الطبيعية الجميلة، والتي تحتوي على فوائد رائعة كثيرة جدًا، حيث أن موطنه الأساسي هو فرنسا، كما يوجد في غرب حوض البحر المتوسط.
  • حيث أثبتت الكثير من الدراسات البحثية أنه يستطيع بقدرته الفائقة أن يسكن الآلام ويعمل على تهدئة الأعصاب، وله فوائد عديدة في مجالات التجميل والزينة، والصحة العامة للإنسان.
  • فإن اللافندر يعمل على تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس، مما يعزز نشاط البصيلة، وبالتالي يعمل على علاج ضعف الشعر، وتقصفه، وحمايته من التساقط أيضًا.

مميزات اللافندر التجميلية

  • يعمل على ترطيب فروة الرأس، وتنظيف الفطريات التي تتسبب في قشرة الشعر، ويطهر أماكنها، والتخلص من الحكة، والتي تكون القشرة هي السبب الرئيسي للحكة في الرأس.
  • يعمل اللافندر على علاج مرض الثعلبة، حيث يعمل على إنتاج البصيلة من جديد، ويحمي البصيلة الجديدة، ويعالج البصيلة المتضررة، ويقيها من الصلع، وبالتالي يعمل على التخلص من مشاكل الشعر الكثيرة.
  • يمنح القوة والنضارة للشعر، وكذلك اللمعان، ويعمل على ترطيب الشعر، مما يفيد في إطالة الشعر، ومنع تقصفه، ومنع التجاعيد التي قد تكون في الشعر، ويعمل على إضفاء مظهر جميل للشعر.
  • من الفوائد المعروفة للافندر أنه يمنع ظهور الشعر الأبيض لفترة طويلة، ويعمل على نضارة الشعر بشكل مستمر، ويقي فروة الرأس من الأمراض الجلدية التي قد تصيبها في كثير من الأحيان.

فوائد اللافندر للبشرة

  • يعمل زيت اللافندر على الحفاظ على البشرة من حروق الشمس، فهو يعمل كواقي من الشمس، وبالتالي يعمل على الحفاظ على نضارة البشرة، ولونها من التغير، ومن المؤثرات الضارة للشمس.
  • يساعد على علاج حب الشباب، حيث يعمل على تنقية البشرة من الشوائب العالقة فيها، ومن التغيرات الجوية المتقلبة، ويعمل على تجديد خلايا الجلد التي تتلف، ويعمل على الحفاظ عليها.
  • يعمل على علاج التشققات التي تصيب البشرة، والتي تكون نتيجة لجفاف الجلد، فيعمل على ترطيب الجلد والحفاظ على نضارته، وبالتالي يساعد على تغيير الخلايا وتنشيطها المستمر.
  • يعالج الكثير من الأمراض الجلدية، مثل الأكزيما والصدفية، ويعمل على علاج الحروق الجلدية الصعبة، ويساعد على تطهيرها، حيث أنه يحتوي على العديد من المواد المضادة للحروق والالتهابات، ويكافح العدوى.
  • ويعمل على تأخير الشيخوخة المبكرة سواء للبشرة، فإنه يعمل على نضارتها المستمرة، أما للشعر، فإنه يعمل على إطالته، وعلى الحفاظ عليه، وعلى تجديد البصيلة مما يجعل الشعر صحيًا في كل الأوقات.

اللافندر والصحة العامة

  • يساعد اللافندر على تنظيم عمليات الهضم، وكذلك يعمل على علاج الإمساك المزمن، وقرحة المعدة، ويمكنه أيضًا المساعدة على التخلص من الصداع النصفي، ويساهم في التخلص من الآلام التي تصيب الرأس بشكل عام.
  • يعمل على معالجة تشنجات العضلات وآلام المفاصل، حيث أنه مفيد في التخلص من الضغوط النفسية، والأرق، ويعمل على تهدئة الأعصاب، والتخلص من العصبية الزائدة.
  • يساعد على عملية تدفق الدم داخل القلب، ويعمل على تنشيط الدورة الدموية بشكل عام، كما أن له القدرة الكبيرة على تخفيف الآلام، سواء كانت آلام العضلات، أو الآلام الجسدية.
  • يمكن أن يقوم اللافندر بكل ما تم ذكره، وذلك عن طريق عمل منقوع اللافندر، ويمكن أيضًا تناول شاي اللافندر، حيث المذاق الخاص الرائع، والذي يعمل على تهدئة الأعصاب بشكل كبير.
  • يمكن عمل شاي اللافندر عن طريق، وضع القليل من اللافندر في قطعة شاش نظيفة، وغلقها جيدًا، ثم بعد إعداد الشاي، يتم وضع قطعة الشاش التي تحتوي على اللافندر، في الماء المغلي لمدة خمس دقائق، ثم يتم تناوله.

اللافندر والناموس

  • من المعروف عن اللافندر أنه ذو رائحة طيبة ورائعة، وتعمل على إضافة البهجة للمكان الذي يتواجد فيه عطره، وكذلك يقوم بفرض طابع رومانسي وجذاب للمكان، ولكنه أيضًا يفيد في طرد الناموس.
  • حيث يعمل الناموس والبعوض على إثارة الكثير من الضيق، حيث لدغاته القوية، والتي تترك آثارًا سيئة على الجلد، وطناته المزعجة، حيث يتسبب في عدم الاستقرار النفسي في حالة وجوده.
  • والتي لابد من البحث المستميت لإيجاد الحلول التي تساعد في القضاء عليه، ومن المعروف حديثا، أن بعض الفطريات التي تم تعديلها بشكل وراثي، يمكن أن تعمل على حل تلك المشكلة، وتساعد في القضاء على الناموس.
  • هناك العديد من الطرق التي تساعد على قتل الناموس، أو مغادرته، غير المبيدات الحشرية، منها: القيام بتزيين الغرف ببعض الأنواع المناسبة ذات المواد العطرية، والتي تجعل الكثير من الناموس، يغادر فورًا.
  • ومن النباتات التي يمكن استخدامها في طرد الناموس، والبعوض: نبات الريحان، حيث يتميز الريحان بالرائحة الجميلة النفاذة، حيث أنه أيضًا سهل الزراعة، وسريع النمو في البيئات الحارة والأماكن ذات الرطوبة.

النباتات الأخرى التي تساعد على طرد الحشرات الطائرة

  • مما يجعل زراعة الريحان مناسبة جدًا للزراعة خلال فصل الصيف في الكثير من الدول، وللريحان أنواع عديدة منها ريحان الليمون، وهو الذي ينشر عطرًا مميزًا خاصًا بطرد الناموس من المنازل، والحدائق.
  • اللافندر “الخزامى”: حيث أظهرت الكثير من التجارب فعالية زهرة اللافندر في طرد الناموس، ولكن على عكس البشر فإن الناموس لا يفضل تلك الروائح الذكية، فإنها تعمل على طرده بسبب الروائح التي تنتشر.
  • وهذا من فضل الله على بني البشر، حيث أنه لو كانت تلك الحشرات تعشق مثل البشر تلك الروائح الذكية وتستمع بها، لما كانت تؤثر عليها في إخراجها من منازلنا حتى يتسنى لنا الاستمتاع بالجلوس، وبما نفعل من أعمال.
  • حيث أنه يفضل إبقاء اللافندر في بعض الأماكن التي لا تتعرض للحرارة، حيث أنه من الصعب أحيانًا أن يعيش اللافندر في تلك الأجواء الحارة، ولكن يحب الأماكن الرطبة أكثر، والجيدة التهوية.

الروائح الذكية تطرد الحشرات

  • أوراق بلسم الليمون: حيث أن تلك النبتة التي تعرف بنبتة بلسم الليمون، أو تعرف باسم البلسم الحلو، فإن لها أوراق ذات رائحة ذكية كثيفة معطرة، حيث يمكن استخدامها أيضًا في بعض الأكلات، أو المشروبات.
  • وتستخدم أيضًا في تعطير المنازل، وتخليصها من روائح الطهي، الغير مرغوب فيها مثل الأسماك، أو الدجاج، أو أي روائح أخرى، فهي تعمل على امتصاص الروائح الغير مرغوب فيها، لتنشر رائحتها العطرة.
  • حيث أنها تعمل على امتصاص الروائح الغير محببة، وتنشر الروائح الخاصة بها لتغير الأجواء إلى الانتعاش، وكذلك تعمل على طرد الناموس، والحشرات الطائرة جميعها.
  • القطيفة: وهي من النباتات التي تضفي الكثير من البهجة حيث أنها ذات ألوان زاهية ورائعة الجمال، ناهيك عن الرائحة الجميلة العطرة التي تنشرها في الأجواء، حيث أن لها رائحة نفاذة، على بعد مسافات كبيرة تنتشر.

الكثير من نباتات الزينة لها فوائد أخرى

  • وكذلك فهي تساعد على انتشار الروائح الذكية في المكان، ومن ثم تقوم بطرد الناموس، والبعوض، والحشرات الطائرة، وتعمل على تخفيف جو التوتر الذي قد يغلب على بعض الأماكن.
  • النعناع البري: حيث أن رائحة النعناع القوية الرائعة، هي التي تعمل بقوة أكثر على فعالية مكافحة البعوض، والناموس، في الغرف والمنازل، وكذلك في الأماكن المفتوحة.
  • يمكن استخدام النعناع البري في بعض صنع بعض المشروبات، أو بعض الأطعمة المختلفة، وذلك لإضافة نكهة قوية مميزة، ولكنه قد يحمل بعض الخطورة إذا زادت جرعات استخدامه.
  • ومن المعروف أنه عندما يتم استخدام النباتات التي تستطيع أن تخرج لنا تلك الروائح الطيبة الرائعة، قد تكون نافعة في أشياء كثيرة، فإنه يمكن أن يساعد أيضًا على نقاء الجو وخلوه من الطاقة السلبية، وليس فقط الناموس.
  • حيث أنه هناك الكثير من النباتات الأخرى والتي تساعد على نظافة الجو، وخلوه من الناموس، والبعوض، وخلوه من الروائح الغير محببة للأشخاص، وبالتالي يمكن للكثير الاستفادة منها.
  • بحيث أنه لا يمكن لكل الأشخاص أن تحب نوعًا واحدًا من تلك النباتات، والهدف الذي خلقه الله ـ سبحانه وتعالى ـ، أنه يمكننا الاستمتاع بالكثير من الأنواع، والاستفادة أيضًا من تعدد الأنواع.
  • وأن لكل شخص ما يحبه، ولكن هناك من الأنواع الكثير، مثل: المريمية، الجيرانيوم، وغيرها من النباتات الطبيعية التي يمكنها أن تعمل على طرد الحشرات، وترك جو جميل يسهل التواجد فيه.

يحتوي توت العليق على العديد من الفوائد الهائلة الفريدة، والتي تعود على الجسم بالنفع التام، رغم أن شجرة العليق ذات حجم صغير جدًا، ولكن لها من الفوائد التي يجعلها الأفضل دائمًا.

Add Comment