Register
A password will be e-mailed to you.

المس الشيطاني أسبابه واعراضه وعلاجه

المس الشيطاني أسبابه واعراضه وعلاجه

أسباب المس

ان الشيطان هو مخلوق موجود مثله مثل أي مخلوق آخر، ولكن القدرة الالهية آلت الى عدم امكانية ظهوره للعلن ورؤيته بالشكل الصحيح وذلك لأسباب ربانية والله أعلم، وقد خرج أبليس من الجنة بناء لطلب الله عز وجل، بعدما قام بخداع سيدنا آدم وجره الى مخالفة أمر الله.

ومنذ وجود الانسان على الأرض رافق الشيطان وجوده وحتى ولو كان منعزلا عنه الا أنه يقوم بمداخلة حياة الانسان في كثير من الأحيان لأسباب لا نعلمها بشكل مباشر، انما هناك بعض من الاحترازات التي يجب التقيد بها احتراسا من مس الشيطان ومنها:

  • عدم صب الماء الحار في أي مجرى مياه، في المغسلة أو في الحمام دون البسملة.
  • عدم التبول في مكان مشقوق او في بيوت الحشرات
  • عدم ايذاء الحيوانات.
  • عدم قتل الثعابين في المنازل من دون سبب
  • عدم الصراخ والبكاء في الحمامات وعدم قراءة القرآن في دورات المياه.
  • عدم القفز من مكان عال دون التسمية بالله عز وجل فقد يكون هناك جن نائم لذلك يجب تجنب ازعاجه او أذيته.
  • عدم رمي الحجار في أي بئر او أي  فلاء دون التسمية لأنه قد يصيب الجن.
  • عدم قراءة كتب السحر وتحضير الجن فقد يؤذي عندما لا يكون الانسان ذي خبرة في هذا المجال.
  • عدم رش المبيدات على أنواع الحشرات المختلفة دون البسملة.

أعراض المس

أعراض المس التي يصاب بها الانسان الممسوس من الشيطان متعددة وهذه بعض حالات الأعراض:

  • يبدأ الشخص المصاب بالمس في الميل إلى العزلة والانطواء، والتوتر وعدم الشعور بالراحة في التجمعات.
  • الميل الى العزل والانطواء وعدم التعاطي مع الآخرين
  • التهرب من سماع القرآن الكريم او صوت الآذان ومحاولة اقفال الاذنين عند السماع أو الهروب لتجنب سماعه.
  • العجز عن ذكر الله وعن قراءة التسابيح وقول كلام الله.
  • كثرة الكوابيس والاحلام المزعجة التي ترعب الشخص.
  • عدم الرصانة عند محاولة قراءة القرآن لاراحة الممسوس ووقوعه في حالة من التشنج والاغماء وبالاخص عند محاولة رقيته.
  • تصدر تصرفات غريبة عن الشخص المصاب بالمس لا يمكن فقهها.
  • القيام بتصرفات متناقضة لما يقول والاتصاف بطباع معادية وفي بعض الاحيان يتصرف بطريقة طبيعية وكأنه لا يعاني من شيء.
  • عندما تظهر عليه حالة المس تتغير أفعاله الطبيعية من الجيدة الى المريبة في الأقوال والأفعال.
  • قد لا تظهر عوارض مخيفة على الانسان المصاب لا سيما اذا كان الجني المصاب به لا يؤذي اي رحماني.
  • يقوم الشيطان بايهام المصاب بأنه بحالة طبيعية وانا ما يصيبه من نفور وضيق اخلاق وانزعاج وتوتر ما هو الى متاعب نفسية وعوارض طبيعية وانها تحصل لكل الناس.
  • عند الرقية والوقوع في الصرع وكل ما مر به المصاب لا يتذكره عند العودة الى وعيه.
  • للجني قدرة على اخفاء نفسه وشخصيته وابعادها عن الشبهات بحيث قد يستصعب الشك بأن هذه الحالة هي حالة مس.

معاناة الشخص الذي يعاني من المس

غالبا ما يعاني الانسان المصاب بالمس من عدة عوارض مزعجة تجعله متوترا وغير مرتاح اطلاقا:

  • الصداع الدائم والمتنقل
  • اصفرار في الوجه
  • كثرة التعرق والتبول
  • عدم شهية الطعام
  • حرارة وبرودة في الاطراف
  • الم متنقل ما بين الظهر والكتفين
  • الشعور بالارق وعدم القدرة على النوم بسهولة
  • السهر وقد يطول الأمر لأيام طويلة.
  • رعشة تجري في جسم المصاب تجبره على القيام بتصرفات غير طبيعية
  • كوابيس تلاحق المصاب ليلا ونهارا فيخاف اللجوء للنوم تفاديا لهذه الكوابيس وقد تلاحقه صور حيوانات مفترسة ستهجم عليه او هررة وكلاب متوحشة وزواحف غريبة وثعابين مخيفة حيث يتمثل الشيطان بهذه الصور لاخافة المصاب .
  • يسكن الخوف والتوتر قلب المصاب ويشعر بعدم الراحة ويشعر بالضيق والفزع مما سيحصل معه ويتخيل الاشياء التي رآها سابقا أمامه في كل حين وخاصة الحيوانات المخيفة التي هاجمته.
  • الشعور بالخمول وقلة النشاط والانفعال الشديد
  • الخوف المتواصل مما قد يحصل معه
  • كثرة التثاؤب والتنهد
  • اللجوء للعزل والوحدة وعدم الانخلاط
  • الكسل والخمول طوال الوقت
  • انفعال شديد في لحظات كثيرة
  • الذهاب لطبيب معالج حيث لا يكون العلاج لدى الطبيب انما يجب الذهاب الى احد الشيوخ القادرين على معالجته من حالته المستعصية. اذ ان الطبيب العادي لا يستطيع تشخيص هذه الحالة جيدا فالاوجاع والحالة التي يصفها للطبيب يعجز عن تشخيصها صحيحا.
  • اللجوء الى شيخ خبير للرقية والتخلص من المس الشيطاني.

أعراض المس في المنام

ترافق أعراض المس الانسان المصاب حتى في المنام، بل إن اكثرها في المنام، حيث يرى أشخاصا ينكمشون ويتمددون ويقومون بحركات مخيفة تجعله طوال الوقت مرعوبا وقد يستيقظ على صوت صراخه خوفا مما شاهده في المنام.

فقد يرى وجوها مستديرة او مربعة او مستطيلة وغالبا ما يرى عيونا حمراء داكنة او يشع منها اشعاعا احمرا مخيفا، كما يرى عيونا جاحظة به وتنظر اليه بشرر وحب الانتقام. وقد يرى أشخاصا يهددونه بالقتل والموت او قتل شخص عزيز عليه ويتمثل الشيطان بأشخاص يحبهم ويقوم بخداع الانسان المصاب.

وقد يرى المصاب صورة شخص اقرع لا رموش له ولا حواجب ولكن حجمه ضخم جدا ويقوم باخافته وتصوير أشياء مفزعة له.

قد يحدث احيانا مع الانسان المصاب بالمس انه قد يمشي ليلا حيث تقوم الشياطين باجباره على المشي اثناء النوم وهو في الواقع غائب عن وعيه ولا يدري اين هو وقد يصحى ويرى نفسه نائما في مكان آخر لنومه.

ومن الامور التي يشعر بها ان احدهم يسحب الغطاء عنه او يشعر بأن احدهم جامعه ويستيقظ ويرى آثار جماع على ملابسه وحتى يشعر بتعب المجامعة في جسده.

وقد يرى نفسه قد سقط من مكان مرتفع جدا او قد يرى نفسه يطير في الهواء او يرى نفسه في احد المقابر وهو يمشي خائفا وقد يقول اشياء ولغة غير مفهومة وقد يزور اماكن جدا مرعبة وموحشة في مناطق وبيوت فيها آثار دمار ومهجورة.

قد يبكي حينا ويضحك حينا اخرى وهو نائم وقد يتكلم كثيرا ويقول كلام مغلوط وغير مفهوم وهو نائم وقد يتهجم بالكلام على أحدهم وكل ذلك وهو يحاور اثناء نومه. وقد يرى مصارعين في نومه واحيانا في يقظته.

عندما يكون المس بسبب العشق قد يرى الانسان المصاب بالمس اذا كان رجلا يرى امرأة تلاحقه وتحب معاشرته وتحب مرافقته وعرض نفسها امامه اما اذا كان الممسوس امرأة فقد ترى رجلا يلاحقها دائما ويحب معاشرتها.

عندما يكون المس بسبب اعتداء قام به المصاب لاحدى الحيوانات فقد يرى حيوانات تلاحقه باستمرار وكوابيس وسقوط من مكان مرتفع.

العلاج من المس

العلاج الصحيح هو كما اوصانا الرسول عليه الصلاة والسلام، وان اللجوء لغير الله ليس بالحل المناسب، والدعاء الى الله عز وجل بان يكشف الكرب عن المكروب والمصاب. وقراءة سورة الفاتحة وأوائل سورة البقرة وآية الكرسي والإخلاص والمعوذتين. كما ان  أذكار الصباح والمساء تساعد في ابعاد الشيطان وقراءة سورة البقرة لثلاثة ايام متتالية تتطرد الشياطين. والحالات المستعصية تستدعي الرقية الشرعية من قبل شخص محترف.