اليوريا الطبيعي في الدم

اليوريا الطبيعي في الدم

عادة ما يتم إجراء اختبار اليوريا في الدم كاختبار روتيني، ولكن ما الذي يشير إليه مستوى اليوريا في الدم؟ ما هي النسبة الصحيحة؟ هل هذه النسبة المئوية مؤشر خطر؟

يتم إنتاج اليوريا من خلال عملية تكسير البروتينات بواسطة الكبد، ومن ثم نقلها إلى الكلى عبر الدم حتى يتم إفرازها في البول، وتحتوي اليوريا على النيتروجين، لذلك يتم قياس BUN لفهم الوظائف للكبد والكلى.

تحليل اليوريا

تحليل اليوريا أو نيتروجين اليوريا في الدم هو أحد الاختبارات الروتينية للتحقق من صحة الكلى ووظائفها، لأن اليوريا ينتجها الكبد بشكل طبيعي بعد تكسير البروتين الموجود في الطعام.

شاهد أيضًا: معلومات عن اعراض ارتفاع البولينا

متى نلجأ لقياس نسبة اليوريا؟

يتم قياس مستوى اليوريا لعدة أسباب مرضية (خوفًا من أسباب ارتفاعها)، منها:

  • قبل البدء في علاج جديد لمرض الكلى.
  • تغيرات في إخراج البول.
  • لون البول أحمر أو بني أو رغوي.
  • ألم عند التبول.
  • تورم اليدين والقدمين والبطن والوجه أو حول العينين.
  • ألم في الظهر والعظام والمفاصل.
  • تشنجات العضلات.

نظرًا لأن بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى، فقد يكون من الضروري إجراء الاختبار، بما في ذلك:

  • هناك تاريخ عائلي لمرض الكلى.
  • أمراض القلب والتوتر.
  • داء السكري.

مستوى اليوريا الطبيعي

يتم التعبير عن نسبة نيتروجين اليوريا في الدم بالملجم / ديسيلتر والنسبة الطبيعية كما يلي:

  • للرجال: 8 إلى 24 مجم / ديسيلتر.
  • للنساء: 6 إلى 21 مجم / ديسيلتر.
  • بالنسبة للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، تكون هذه النسبة أعلى قليلاً من تلك الخاصة بالبالغين الأقل من 60 عامًا.
  • للأطفال من سن 1 إلى 17 سنة: 7 إلى 20 ملجم / ديسيلتر.

نسبة اليوريا الخطيرة

إذا كانت النسبة أعلى أو أقل من الحد الطبيعي، استشر الطبيب.

ارتفاع نسبة اليوريا

تشير المستويات العالية الخطيرة من اليوريا إلى العديد من الأمراض، بما في ذلك:

  • مرض كلوي.
  • جفاف.
  • انسداد المسالك البولية.
  • نزيف في الجهاز الهضمي.
  • قصور القلب الاحتقاني أو النوبة القلبية.
  • ضعف الدورة الدموية.

وتجدر الإشارة إلى أنه في كثير من الحالات، قد يرتفع مستوى اليوريا دون توقع مرض مثل الحمل، وتناول المسكنات، والستيرويدات، وزيادة تناول البروتين والكافيين.

وقد تسبب بعض الأدوية ارتفاع في نسبة اليوريا، مثل:

  • امفوتريسين ب.
  • كاربامازپين.
  • سيفالوسبورين.
  • فيوروسيمايد.
  • ميثوتريكسات.
  • ميثيلدوبا.
  • ريفامبين.
  • سبيرونولاكتون.
  • تتراسيكلين.
  • مدرات البول الثيازيدية.
  • فانكوميسين.

انخفاض نسبة اليوريا

نادرا ما تنخفض مستويات اليوريا، وانخفاضها يشير إلى العديد من الأمراض، بما في ذلك:

  • تليف كبدي.
  • السوائل الزائدة.
  • سوء التغذية، عدم تناول ما يكفي من البروتين.

متابعة التشخيص

إذا كان مستوى اليوريا مرتفعًا أو منخفضًا، فقم بإجراء اختبارات أخرى لتأكيد التشخيص، مثل:

  • اختبار الكرياتينين: اختبار الكرياتينين مع اليوريا يمكن أن يحصل على صورة أوضح.
  • فحص الأملاح مثل البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم.
  • اختبار عينة البول.

فحص الكرياتينين

وتكون النسبة الطبيعية كالتالي:

  • نيتروجين اليوريا في الدم: يتراوح الكرياتينين بين 1:10 و 1:20
  • قد تشير النسبة المئوية الأعلى إلى وجود العديد من الحالات، بما في ذلك: عدم كفاية إمدادات الدم إلى الكلى، وفشل القلب الاحتقاني، والجفاف أو النزيف من الجهاز الهضمي.
  • قد يكون انخفاض مستواه مؤشرًا على أمراض الكبد أو سوء التغذية.

الأسباب

تتعدد أسباب الإصابة بالبول في الدم، من أهمها مشاكل الكلى، ومن أسباب الإصابة به على مستوى الكلى ما يلي:

  • يتم استخدام الأدوية مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات بجرعات عالية أو عوامل التباين في الوريد لفحص المرضى بالأشعة السينية.
  • الفشل الكلوي.
  • تحصي الكلية.
  • بسبب الأمراض المزمنة مثل مرض السكري والإجهاد، تكون الكلى عرضة للتلف أو تدهور حالات الكلى.
  • انسداد الشريان الكلوي.

شاهد أيضًا: كم نسبة جرثومة المعدة الخطيرة في الدم

أما بالنسبة للأسباب غير الكلوية للإصابة بالبول، فيمكن أن تكون:

  • حصوات المسالك البولية.
  • بروستاتا متضخمة.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • سرطان المثانة.
  • داء السكري.
  • حرق.
  • الإسهال والقيء الشديد.
  • الجفاف الشديد.
  • صدمة نقص حجم الدم.

الأعراض

إذا كان المريض المصاب بارتفاع اليوريا طفلًا، فقد يعاني المريض من أعراض غامضة، مما قد يجعل من الصعب على الأطباء التشخيص، ومع تفاقم المرض تدريجيًا، قد يشكو المريض من أعراض غير محددة. ولكن بشكل عام قد يشكو الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع اليوريا تعاني من الأمراض التالية:

  • الحكة.
  • عدم الراحة.
  • التعب العام.
  • والدوخه.
  • زيادة العطش وشرب الماء.
  • ضعف الرؤية والرؤية.
  • القيء.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • تقلصات العضلات وضعفها.
  • تغيرات في الحالة العقلية.
  • قد يعاني المرضى من ارتعاشات وتشنجات.
  • عندما تنخفض وظائف الكلى، يكون محتوى الكرياتين في الدم مرتفعًا ويزداد عمر النصف للأنسولين والعمر النصفي للإفراز وبالتالي يحسن قدرة مرضى السكري على التحكم في ارتفاع السكر في الدم، ولكن من ناحية أخرى، قد يزيد من نقص السكر في الدم.

الفحوصات اللازمة

  • يجب أن يتفهم التشخيص أولاً الأعراض التي يعاني منها المريض، ثم الفحص السريري للمريض، ويمكن للطبيب استخدام الفحص للعثور على علامات تبولن الدم، ثم إجراء الفحوصات المخبرية، بما في ذلك اختبارات البول، حتى يتمكن الطبيب من العثور على خلايا الدم الحمراء أو خلايا الدم البيضاء أو البروتينات، إجراء فحوصات الدم للكشف عن مستويات الهيموجلوبين، بالإضافة إلى الرقم الهيدروجيني في الدم، هناك عدد من الصفائح الدموية ومصل الدم ومستويات الكرياتينين ومستويات نيتروجين اليوريا في الدم، إذا كان هناك أي خلل في مستويات الكرياتينين في الدم، فيجب إجراء اختبار معدل الترشيح الكبيبي لمعرفة مرحلة الفشل الكلوي لقد وصل إليها المريض.
  • بالإضافة إلى الفحوصات المذكورة أعلاه، يمكن للطبيب أيضًا طلب صورة تليفزيونية للبطن، من أجل تقييم حالة الكلى والبحث عن علامات أخرى قد تساعد في التشخيص (مثل انسداد الحالب أو المثانة)، واعتمادًا على حالة المريض وشدته، قد يطلب الطبيب إجراء فحص بالأشعة المقطعية للبطن لمعرفة سبب البول، لو ما إذا كان هناك ورم، يطلب الطبيب هذه الصورة، خاصة إذا كان المريض يعاني من تغيرات في الحالة العقلية، ويمكن للطبيب أيضًا إجراء فحص بالرنين المغناطيسي. بحيث يقم بتقييم حالة الكلى أو البحث عن الأسباب الأخرى لبوليون الدم.

العلاج

  • إذا تم تشخيص المريض بالبول في الدم، يجب علاج المريض في غضون 24 ساعة من خلال إعطائه سوائل عن طريق الوريد، أو إذا احتاج إلى نقل دم بالإضافة إلى إعطاء المريض أدوية مثل الدوبامين لتنظيم ضغط الدم والناتج القلبي، سيحصل أيضًا على الكمية المطلوبة.
  • بعد ذلك يتم ضبط الطعام الذي يأكله المرضى، حيث يجب على مرضى البوليميا اتباع نظام غذائي يحتوي على البروتين وقليل الفوسفور والكربوهيدرات، وإذا كان المريض يعاني من فقر الدم بالإضافة إلى مكملات نقص الحديد، فيجب عليه أيضًا إضافة الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء مثل فيتامين سي، لأن هذه الفيتامينات ربما تكون قد فقدت.
  • لمعالجة حموضة الدم، يمكن أن يصف الطبيب أقراصًا أو محلول البيكربونات، وإذا انخفض مستوى الكالسيوم، يمكن للطبيب أن يصف الكالسيتريول، علاوة على ذلك قد يحتاج بعض مرضى الفشل الكلوي إلى زراعة الكلى إذا كان لديهم متبرع.

شاهد أيضًا:  نسبة البولينا الخطرة في الدم

قدمنا لكم بعض المعلومات الهامة التي تخص نسبة اليوريا في الدم من خلال موقعنا معلومة ثقافية نرجو ان ينال اعجابكم.

Add Comment