انواع السلوك وطرق تقييم الاخلاق

تميل العلوم القادرة على تحديد الوحدات التحليلية المناسبة لمجالها وأنواعها الطبيعية إلى أن تكون أكثر تقدمًا، ففي العلوم البيولوجية الأنواع الطبيعية التطورية هي تكيفات يمكن تحديدها من خلال تاريخها المشترك في الاختيار لبعض الوظائف.

الأدمغة البشرية هي نتاج تاريخ تطوري لاختيار أنظمة المكونات التي أنتجت سلوكيات أعطت ميزة تكيفية لمضيفيها، وهذه الهياكل وأنظمة إنتاج السلوك، هي الأنواع الطبيعية التي يبحث عنها علم النفس، نحن نجادل بأن هذه يمكن تحديدها بشكل استنتاجي من خلال تصنيف السلوك أولاً وفقًا لمستوى التحكم السلوكي.

السلوك الانساني هو مجموعة الانفعالات والمشاعر التي ينتج عنها ردود افعال الشخص تجاه مواقف محددة يمر بها خلال حياته اليومية، وبعض السلوكيات تكون إرادية نابعة من الشخص وفقًا لمفاهيمه ومعاييره الشخصية، وبعضها يكون مكتسب من البيئة المحيطة

تطور السلوك الانساني

استخدمت الحيوانات المبكرة في سلالتنا الإنتاج التفاعلي فقط، وطور الفقاريات الدافع، وفي وقت لاحق طور الرئيسيات التحكم التنفيذي، يمكن تصنيف السلوك أيضًا حسب نوع المنفعة التطورية التي يمنحها، يمكن أن يقدم إما فوائد فورية مثل: طعام، أمشاج، أو تحسينات في وضع الفرد فيما يتعلق بالعالم، مثل: الوصول إلى الموارد، الحالة الاجتماعية، أو تحسينات في القدرة على تأمين الفوائد المستقبلية، مثل المعرفة والمهارة.

يعني أن الجمع بين التاريخ والوظيفة وجود سبعة أنواع من أنظمة إنتاج السلوك في أدمغة الإنسان المسئولة عن السلوك الانعكاسي والغريزي والاستكشافي والمدفوع والعاطفي والمرح والمخطط، بحيث يمكن أن يوفر اكتشاف فئات السلوك الصحيحة علميًا تصنيفًا أساسيًا ولغة مشتركة لفهم السلوك والتنبؤ به وتغييره، وكذلك طريقة لاكتشاف الأعضاء في الدماغ وأنواعها الطبيعية المسئولة عن السلوك الانساني.

شاهد أيضًا: نظام التعليم الجديد والسلوكيات المهنية

ما هو السلوك الانساني

وفقًا لتعريف واحد؛ “يمكن تعريف السلوك على أنه أفعال أو ردود أفعال الشخص استجابة لحالة التحفيز الخارجية أو الداخلية، ولفهم سلوك الشخص علينا أن نفهم ما سيفعله هذا الشخص إذا حدث شيء ما.

يُعرف قبول أو رفض السلوك البشري بتقييم السلوك، حيث يقوم الكثير منا بتقييم الآخرين بناءً على أفعالهم وردود أفعالهم تجاه المحفزات المختلفة، كما يتأثر السلوك في الغالب بطبيعة الشخص وطبيعة الموقف.

ولكي تتمكن من معرفة المزيد عن السلوكيات البشرية ولإحداث تغييرات إيجابية في سلوكك الشخصي، يجب أن تتواصل مع أفضل طبيب نفسي أو أخصائي نفسي في مدينتك.

تصنيفات السلوك الانساني

بناءً على الطريقة التي يتصرف بها الناس أو يتصرفون في المواقف المختلفة واستجابة لمحفزات مختلفة، يمكن تقسيم السلوك البشري إلى أنواع مختلفة. دعونا نناقش أدناه بعض الأنواع المعروفة والمهمة من السلوك البشري.

فيما يلي الأنواع الشائعة من السلوكيات التي يمكن أن يمتلكها البشر:

السلوك الجزيئي والأخلاقي

  • السلوك الجزيئي: هو سلوك غير متوقع يحدث دون تفكير، أحد الأمثلة على ذلك هو إغلاق العينين فجأة عندما يكون هناك شيء ما على وشك أنظار العيون.
  • السلوك الاخلاقي: على عكس السلوك الجزيئي، يحدث هذا النوع من السلوك بعد التفكير، على سبيل المثال: حين يغير الشخص طريقة سلوكه عندما يرى شيئًا ضارًا.

السلوك العلني والسري

  • السلوك الصريح أو العلني: هو نوع مرئي من السلوك يمكن أن يحدث خارج البشر. ومن الأمثلة على ذلك تناول الطعام وركوب الدراجة الهوائية ولعب كرة القدم.
  • السلوك السري: على عكس السلوك العلني، فإن هذا النوع من السلوك غير مرئي، فالتفكير هو مثال جيد للسلوك الخفي لأنه لا يمكن لأحد أن يرانا نفكر.

السلوك الطوعي واللاإرادي

  • السلوك الطوعي: هو نوع من السلوك يعتمد على رغبة الإنسان، حيث يمكننا تصنيف المشي والتحدث والكتابة على أنها سلوكيات تطوعية.
  • السلوك اللاإرادي: على عكس السلوك الطوعي، يحدث هذا النوع بشكل طبيعي وبدون تفكير، مثل استنشاق الهواء فهو خير مثال على السلوك اللاإرادي.

شاهد أيضًا: تعريف السلوك في علم النفس

أنواع الشخصيات الشائعة

صنفت دراسة بحثية مهمة في السلوك البشري شخصية الإنسان إلى أربعة أنواع: “متفائل” و “متشائم” و “ثقة” و “حسود”.

للأسف، الحسد هو النوع الأكثر شيوعًا، ووفقًا للخبراء يمكن تصنيف أكثر من 90٪ من الأفراد ضمن هذه الفئات، يبدو أن هناك بعض التوازن في أنواع الشخصيات المختلفة.

متفائل:

يعتقد أن حوالي 20٪ من الأشخاص الذين يعيشون في هذا العالم لديهم هذه الشخصية المتفائلة، فالشخص المتفائل يظل متفائلاً في جميع المواقف ويستمر في المحاولة مهما كانت الظروف الصعبة، وذلك لا يمنع إمكانية أن يكون هؤلاء الأشخاص متشائمين في بعض المواقف.

متشائم:

يبدو أن هناك بعض التوازن في أنواع الشخصيات المختلفة، ويقدر أن حوالي 20٪ من الناس في العالم لديهم هذه الشخصية التشاؤمية، قد يشكك الشخص المتشائم في كل شيء حوله، على الرغم من ذلك يمكن أن يكون هؤلاء الأشخاص متفائلين في بعض المواقف.

الثقة:

يعتقد أن حوالي 20٪ من الأشخاص الذين يعيشون في هذا العالم لديهم هذه الشخصية الواثقة، ولأن الثقة بالآخرين من السمات للثقة في النفس، وهؤلاء الناس لا يحتاجون إلى سبب رئيسي لتصديق الآخرين، ولكن لا يمنع ذلك أن هناك مواقف قد لا يثق فيها هؤلاء الناس بالآخرين.

حسود:

يختلف عدد الأشخاص الذين لديهم هذا النوع من الشخصية من مجتمع إلى آخر، وفقًا للبحث الذي نناقشه هنا فقد يقدر أن حوالي 30٪ من الناس في العالم لديهم هذه الشخصية الحسودة، وهؤلاء الناس ليسوا دائما هكذا؛ ولكن يمكن أن يكونوا داعمين أيضًا.

من المهم الإشارة إلى أن الشخص الواحد قد يصبح متفائلاً ومتشائمًا وحاسدًا وواثقًا في كثير من الأحوال، ويرجع سبب وجود هذه الصفات في جميع البشر إلى اختلاف الظروف المحيطة، حيث يُعرف الأشخاص القادرون على الوثوق بالآخرين بسهولة بالثقة وما إلى ذلك.

فهم السلوك الإنساني

  • ناقش هذا المقال أنواعًا مختلفة من السلوك البشري وفقًا لعلماء النفس، والآن أنت تعرف أنواعًا مختلفة من السلوك الانساني، ربما يكون هذا الموضوع قد ساعدك في فهم ماهية السلوك الانساني وكيف يمكننا تصنيفه وفهمه.
  • يمكن استنباط أنماط سلوكية مميزة عن طريق تحفيز الدماغ مباشرة بمواد توجد فيه عادة، أو بمركبات اصطناعية تشبه هذه المواد.
  • تظهر الأبحاث الحديثة أن الاستجابة التي تم الحصول عليها تعتمد على كل من الموقع المحفز ونوع المادة الكيميائية المستخدمة.
  •  يمكن لمركبات من فئات مختلفة يتم تطبيقها عبر نفس التقنية على نفس الموقع بالضبط في الدماغ، أن تثير أنواعًا مختلفة من السلوك، أو تأثيرات معاكسة على نفس النوع من السلوك.
  • هذه الحساسية التفاضلية مفيدة في تتبع الدوائر في الدماغ التي تتحكم في أنواع مختلفة من السلوك، خاصة وأن بعض هذه الدوائر متشابكة بشكل وثيق في أماكن معينة.
  • قد يساعد الفهم الأفضل للتشفير الكيميائي للأنظمة السلوكية في الدماغ في نهاية المطاف على توفير أساس أكثر عقلانية لاكتشاف عقاقير جديدة لعلاج أشكال معينة من الاضطراب النفسي.

شاهد أيضًا: الاضطرابات السلوكية وعلاجها

في النهاية، يمكننا القول إن فهم السلوك الانساني يمكن أن يساعدنا في التعامل مع الأشخاص المختلفين بشكل فعال، أفضل طبيب نفسي أو عالم نفسي يعرف هذا جيدً، قد يكون لديك المزيد من الأسئلة حول هذا الموضوع ويمكن للأخصائي النفسي أو الأطباء النفسيين مساعدتك.

Add Comment