انواع هشاشة العظام عند الاطفال

انواع هشاشة العظام عند الاطفال

انواع هشاشة العظام عند الأطفال، يعتبر هشاشة العظام أو ما يسمى بتخلخل العظم osteoporosis، هو عبارة عن مرض روماتيزمي يكون بسبب الانخفاض في كثافة العظام أو رقاقتها بمنطقة الهيكل العظمي، حيث أن مرض هشاشة العظام قد يأتي إلى حوالي نصف السيدات، وثلث الرجال الذين يكون أعمارهم تتجاوز السبعين عامًا، حيث يشعر المصاب بهشاشة العظام بآلام شديدة وموجعة جدًا، كما أن المصابين بهشاشة العظام يجعلهم معرضين بشكل كبير إلى الكسور، وفي هذا المقال سوف نوضح لكم عن الأدوية التي يتم استخدامها في هشاشة العظام.

مرض هشاشة العظام

  • مرض هشاشة العظام يكون بسبب قلة الغذاء في الجسم في بعض الأحيان، وخفض مستوى الكالسيوم والهرمونات والفيتامينات أيضاً.
  • حيث يعد الهيكل العظمي هو الذي يقوم بتخزين الكالسيوم وهو الذي يكون له وظيفة نشطة في العمل على تنشيط الخلايا وظائف القلب وأيضاً الاتصال بين الأعصاب.
  • فهذا قد يتطلب وجوده بنسبة بجب أن تكون كافية في الدم حتى يمكنه القيام بهذه العملية.
  • فكلما تم خفض ذلك عن المعدل الذي يتطلب منه تعويض الدم من مخزون الموجود بالعظام، وخاصة عند تقدم العمر فكلما انخفضت الكتلة في العظام.
  • حيث أن الهيكل العظمي قد يخسر كتلته بمعدل 0,3٪، وذلك عند الرجال، وبنسبة 0,5٪، عند النساء بشكل سنوي، ويكون هذه الخسارة تقع في منتصف سن العشرينات وقد يرتفع هذا المعدل عندما يكون فوق عمر الأربعين.
  • كما يرتفع معدل الخسارة حتى يصبح بنسبة 2-3٪ كل عام لكي يصبح العظام رقيق وهش وينكسر ببساطه.

شاهد أيضًا: طريقة فحص هشاشة العظام

أنواع هشاشة العظام

يوجد نوعان من أنواع هشاشة العظام وهي كالتالي:

  • هشاشة أولية primary osteoporosis: فمن الممكن أن يحدث هشاشة العظام في الرجل أو المرأة في جميع الأعمار، لكنه سوف يحدث الهشاشة عند النساء بعد انقطاع الطمث ويكون في عمر متأخر وذلك بالمقارنة بالرجال.
  • هشاشة ثانوية secondary osteoporosis: حيث أن هذا النوع الثاني من هشاشة العظام وهي التي تحدث بسبب أخذ بعض الأدوية التي ينتج عنها الهشاشة، أو ظروف أخرى طبية، مثل دواء الغلوكوكورتئيدات، وهو نقص القندية أي الداء البطني.

أسباب وعوامل الخطورة

هناك عدة أسباب أساسية قد يؤدي إلى خطر الإصابة بضعف العظام وهي الآتي:

  • الأنوثة.
  • التقدم في العمر.
  • أيضاً عند نقص الأستروجين.
  • العرق الأبيض.
  • عندما يقل الوزن وينخفض أيضاً مؤشر كتلة الجسم
  • عندما يكون هناك تاريخ مرضي بهشاشة العظام في السابق عند العائلة.
  • التدخين.
  • عند إدمان الكحول.
  • الإصابة بكسور قبل ذلك.
  • أثبتت الدراسات العلمية إلى أن قياس كثافة العظام هو أمر هام جداً لا محالة فيه، حيث أن من خلاله سوف يتم معرفة ما إذا كان هناك خطرًا في الإصابة بالكسور.
  • فالأشخاص الذين قاموا بأخذ الستيرويدات السكرية القشرية أو ما يسمى بالكورتيزونات لمدة شهرين أو أكثر، فيكونوا أكثر عرضة للإصابة بالكسور.

عوامل أخرى مختلفة

هناك بعض العوامل المختلفة التي تؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام، وهي التالي:

  • مضادات الاختلاج.
  • الهرمونات الدرقية المرتفعة.
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على مادة الألومنيوم.
  • الهرمونات المحررة للغونادوتروبين الذي يتم استخدامه في علاج أمراض بطانة الرحم
  • أيضاً الميتوتريكسات المستخدم في علاج السرطان.
  • السيكلوسبورين A، وذلك يكون كعاملًا في تثبيط المناعة.
  • الهيبارين.
  • الكوليسترامين الذي يتم استخدامه للقيام بالتحكم في مستوى كولسترول الدم.

كما أنه يوجد بعض الأدوية التي تؤخذ لهشاشة العظام وعلاجه، وهو التالي:

  • حمض الألندرونيك، وتيريباراتيد، وكربونات الكالسيوم، وأسيتات الكالسيوم، وباميدرونت، وكوليكالسيفيرول.
  • وفلوريد، وغلوكونات الكالسيوم، ورالوكسيفين، وإيتانرسبت، وحمض الإيباندرونيك، ودينوسوماب، وحمض زوليدرونيك، ورانيلات السترونشيوم.

الكشف المبكر

  • يجب الكشف المبكر عند الشخص الذي يشعر بأعراض مختلفة والتي منها الآتي:
    • خسارة الوزن.
    • أيضًا عند خسارة طول الجسم والشعور، بآلام في منطقة الظهر.
    • أيضاً حدوث كسور مفاجئة نتيجة تعثر بسيط.
    • فيكون ذلك سببًا أدعى إلى قيام المريض بالذهاب إلى الطبيب حتى يقوم بتشخيصه، ويكون التشخيص عن طريق الأشعة السينية ولكنها لا تعطي تشخيصًا دقيقًا.
    • أما التشخيص عن طريق جهاز قياس كثافة العظم، فيقوم بمعرفة ما هو مدى التخلل الحاصل بالنسبة لسن المريض.

شاهد أيضًا: فيتامين د لعلاج هشاشة العظام

الوقاية والعلاج

لكي يتم علاج هشاشة العظام عند السيدات فيقوم الطبيب بإعطاء المريض الآتي:

  • الإستروجينات الصناعية، أو العلاج من خلال أخذ دواء بروجستين progestin، وذلك يكون بعد انقطاع الدورة الشهرية.
  • كما يعطي الطبيب المريض الكالسيوم، ومواد تغذية أو بعض المكملات الغذائية، والقيام بإتباع التمارين الرياضية.
  • كما ينصح الطبيب المعالج بأخذ أدوية كالكسيتونين، وبعض الأدوية الغير هرمونية.
  • حيث أن منظمة الغذاء والدواء اتفقت على إعطاء مريض هشاشة العظام دواء Boniva، وهو علاج لهشاشة العظام، ويؤخذ منه قرص كل شهر عن طريق الفم.
  • حيث أن هذا الدواء يكون له أعراض مثل، وجع في منطقة البطن، وسوء الهضم، وارتفاع في ضغط الدم، والشعور بالغثيان، ووجود إسهال، ووجود مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الالتهابات.
  • حيث يؤدي ذلك إلى قرحة في المريء والمعدة.
  • كذلك ينصح الطبيب المريض أن يتناول الكالسيوم وفيتامين د، وهي الحبة سهلة البلع ويتم أخذها عند الصباح.
  • حيث لا يمكن أن يتناول الطعام والشراب، أو يتناول أي أدوية أخرى لمدة ستين دقيقة بعد أخذ الدواء.

شاهد أيضًا: حقنة بروليا لهشاشة العظام

العلاج بطريقة أخرى

هناك بعض العلاجات لمريض هشاشة العظام يقوم الطبيب بإتباعها وذلك من خلال:

  • العلاج عن طريق تعويض الهرمونات HRT HOrmone Replacement Therapy: حيث أن هذا العلاج يقوم بتعويض الهرمونات وهو مقاربة لعلاج الهشاشة والوقاية منه، فقد كشفت الدراسات قصيرة المدى وبعيدة المدى بالعمل على اعتماد قياس كثافة العظم المعدنية بصورة رئيسية وتكون جيدة وفعالة جدًا لهذا النوع من العلاج.
  • كما قامت بعض الدراسات الرقابية إلى أن حدوث انخفاض خطر الإصابة بالكسور في منطقة الورك عند المرأة التي تكون مستمرة في تناول علاج تعويضات الهرمونات.
  • الإستروجينات النباتية phytoestr: يوجد اهتمامًا كبيرًا بالإستروجينات الطبيعية، وبالأخص الفيتواستيروجين الذي يتم أخذه من خلال النباتات لتلك هذه المركبات التي تحتوي على فعالية تكون شبيهة للأستروجين.
  • كما تم اكتشاف القدرة على تفريج الوهجات الحارة والتي تسمى بالهبلات الساخنة، وذلك بعد سن اليأس من الدورة الشهرية.
  • حيث أن الأكلات التي قد تحتوي على فول الصويا الكامل whole soy، مثل فول الصويا soy beans، أو دقيق الصويا، أو حليب الصويا توفو، وهي من المصادر الفعالة الاستروجينات النباتية.
  • كما يجب على السيدات أن ترجع إلى الطبيب قبل تناول أي علاج عشبي، حيث أن الاستروجينات النباتية يكون لها نفس المخاطر على الاستروجينات التي يتم استخدامه في العلاج الذي يعوض بالهرمونات.
  • الكالسيتونين Calcitonin: فقد ظهرت الكالسيتونين الذي يكون مستخلص من سمك السالمون لها نتائج إيجابية على كثافة العظام وذلك في منطقة القطنية في العمود الفقري Lumber spine، حيث أن ذلك التأثير يكون واضحًا بشكل قليل في منطقة الورك.
  • وحيث أن الكالسيتونين يكون جيداً في علاج هشاشة العظام وذلك إذا تم أخذ جرعة واحدة يوميا.
  • الرالوكسيفين Raloxifene: حيث أن هذا العلاج سوف يلجأ إليه الطبيب في علاج مريض هشاشة العظام، وهو يكون شاد وضاد ومختلط للأستروجين mixed estrogen agonist and antagonist، ويكون ذلك بجرعة ستين ملغ في اليوم وهو يعد من أولى معدلات مستقبل الأستروجين النوعية SERM، وهو الذي قد حصل على موافقة من إدارة الدواء والغذاء الأمريكية، وذلك لاستخدامها في الوقاية من هشاشة العظام وخاصة بعد انقطاع الدورة الشهرية.
  • فإن معدل مستقبل الأستروجين النوعية تطورت حتى تكون بشكل إيجابي للوقاية من مرض هشاشة العظام.

Responses