بحث عن أهمية علم الإقتصاد مع المراجع

بحث عن أهمية علم الاقتصاد مع المراجع

بحث عن أهمية علم الاقتصاد مع المراجع، دراسة علم الاقتصاد تهدف إلى الارتقاء بمستوى الفرد والمجتمع، يمكن علم الاقتصاد المهتمين به من التخطيط لمستوى أفضل في المستقبل بناء على المعطيات الموجودة في الوقت الراهن، سنعرض لكم اليوم بحث عن أهمية علم الاقتصاد مع المراجع، نتمنى لكم قراءة مفيدة وممتعة.

مقدمة بحث عن أهمية علم الاقتصاد مع المراجع

  • الهدف من علم الاقتصاد هو دراسة كافة الملامح، والوجوه الخاصة بالخدمات والسلع من عدة أوجه وهي الإستهلاك والإنتاج والتوزيع، كما يعني كيفية إستغلال الموارد المتاحة الاستغلال الأمثل للحصول على أقصى استفادة.
  • يهتم بعلم الاقتصاد الحكومات والشركات والأفراد، ينقسم الاقتصاد إلى جزئين هما الاقتصاد الفردي والاقتصاد الدولي.
  • الاقتصاد الفردي وهو يعني أن يحصل الفرد على حياة كريمة من خلال بذل المجهود الذهني أو البدني لكسب المال، والذي يقوم بصرفه من أجل الحصول على خدمة أو سلعة ما تلبي حاجته، وبذلك يكون الاقتصاد هو تنظيم حياة الشخص بناء على المقدرة المالية.
  • الاقتصاد الدولي وهو يشمل كل ما يخص التعامل الاقتصادي الذي يدور بين الدول، كما يعني قدرة منتجات الدولة على المنافسة بين منتجات الدول الأخرى في الأسواق العالمية.
  • تقاس قوة ومكانة أي دولة بقوة اقتصادها، حيث أن الدولة التي بمقدرتها أن تنتج سلعة أو أكثر في السوق العالمي، يترتب على ذلك دخول إليها كميات كبيرة من المال والذي ينعكس بصورة طردية على اقتصادها.

شاهد أيضاً: بحث عن أهمية التعليم بالنسبة للفرد والمجتمع

أهمية علم الاقتصاد

يجهل الجميع أهمية علم الاقتصاد، حيث يعتقدون أنه عبارة عن أرقام ومسائل حسابية وهذا غير صحيح، حيث أن الإقتصاد يتناول التنبؤ بما سيحدث في المستقبل، وكيفية التعامل معه بشكل يسير وسهل للغاية.

يقوم علم الاقتصاد على تفسير سلوك الأشخاص في الشراء، وظروف إحتكار السلع وما الذي يجب أن تقدمه الحكومة لحل الأزمة، وكيف يتم تحديد أسعار السلع، كما أنه يحدد ما المطلوب من الطبقة العاملة في المصانع، وما هو الراتب المناسب لها.

يقدم علم الإقتصاد حلول لمشاكل قد تصل إلى حياة أو موت، تنحصر صعوبة هذا العلم في عدم توافر معلومات عن الوقت إلي سيحدث فيه الركود والوقت الذي سيحدث فيه النمو الإقتصادي، كما أن علم الإقتصاد يحاول أن يقدم حلول للقضاء على الفقر والبطالة.

أهمية الاقتصاد للدولة

  • يمكن علم الاقتصاد المهتمين به من فهم التغيرات الكاملة التي تحدث في السوق، وتحليلها لتوقع النتائج المترتبة على اختيار عدد من القرارات.
  • يشارك الإقتصاد في اختيار الآليات المناسبة لاستغلال الموارد الموجودة أفضل إستغلال، كما يساعد متخذي القرار على وضع خطط بديلة في حين نفاذ مورد ما، مثل البترول والغاز الطبيعي على سبيل المثال.
  • انقسمت الآراء حول تدخل الدولة في الاقتصاد، حيث أقر البعض أنه من الضروري أن تدخل الحكومة بشكل جزئي، يرى البعض الآخر أن لتدخل الحكومة في الاقتصاد عدد من المنافع، فتقوم بتوفير السلع أو الخدمات التي تتعرض للنفاذ فجأة.
  • تدخل الحكومة يساهم في عدم مساواة أفراد الشعب في الإستفادة من الدعم المقدم.
  • يساعد علم الاقتصاد متخذي القرار على إتخاذ الإجراءات المناسبة حيال مشاكل الدولة والتي تتلخص في البطالة والفقر ونقص الموارد، كما أن الاقتصاد يشارك في وضع خطط الدولة المستقبلية والتنبؤ بنتائجها.
  • تضع الحكومة في اعتبارها عدد من المعايير عند دراسة الإقتصاد، لوضع الخطط المستقبلية وهي الفوائد والتكاليف التي يتكبدها في المستقبل.

شاهد أيضاً: بحث عن كیفیة التعامل مع ضغوط الحیاه والإضطرابات النفسية

دور الاقتصاد في حياة الأفراد والجماعات

  • قد يتسبب الفشل في الاقتصاد أو بمعنى آخر التصرف في المال بطريقة غير سليمة إلى تدهور وفشل الأسرة، يجب أن يقوم الشخص بإنفاق المال بشكل معتدل.
  • يجب أن يقوم الفرد بالتصرف في المال ليس بشكل مسرف ومبالغ فيه وليس بحرص شديد، حيث أن خير الأمور الوسط، عند تنظيم الفرد لحياته الإقتصادية فيكون لذلك مردود على حياته.
  • تنظيم الشخص لحياته الإقتصادية يساعده على التخلص من الفقر، حيث أن الفشل في استخدام المال يؤدي إلى فشل الفرد في حياته، لأنه لم  يقدر على تلبية إحتياجاته الهامة، كما أنه لم يستطع أن يدخر مال للمستقبل.
  • الأفراد الذين يعانون من الفقر بسبب أن المال الذي يجنيه لا يغطي احتياجاتهم الضرورية، لذلك يجب أن يفتشوا عن كيفية الوصول للمستوى الذي يرغبون فيه.
  • من الممكن أن يقيم الشخص محدود الدخل مشاريع صغيرة تحسن مستواه المادي، يمكن تطبيق ذلك من خلال تطبيق أصول الاقتصاد من خلال إدخال جزء بسيط لإقامة المشروع الذي يحقق للفرد المستوى الذي يتمناه.

أهم الأساليب التي تقوي الفرد إقتصادياً

  1. يجهل الكثيرين أساليب التخطيط المالي للفرد، والذي يمكنه من تحقيق الإستقرار في المعيشة وتجعله قوي إقتصادياً، يقوم التخطيط المالي على أساس الأهداف المالية التي يتمناها الفرد.
  2. تحديد فترة معينة يقوم خلالها الفرد بتحقيق أهداف مالية معينة، وذلك من خلال ربط الهدف بالوقت، كما يجب أن يقوم الفرد بتقييم رأس ماله من خلال تحديد قيمة كل ما يملكه من أصول مثل السيارة والمنزل، وبعد ذلك يقوم بخصم الديون.
  3. حصر الفرد احتياجاته، أو المجالات التي يقوم الفرد بصرف المال فيها، ويمكن تقسيمها إلى إحتياجات أساسية مثل محل السكن والطعام والشراب، واحتياجات ثانوية من الممكن أن يعيش الفرد بدونها مثل الهاتف المحمول والسيارة والملابس والعطور.
  4. تحديد مصادر الدخل الثابتة للفرد شهرياً، وتحديد مصادر الدخل الغير ثابتة للفرد، وبعد ذلك يقوم بخصم الأموال التي يحتاجها لتوفير متطلبات الحياة الضرورية، ثم خصم الكماليات.
  5. يجب على الفرد أن يراعي أن تكون الإيرادات أكبر من المصروفات، لأن إذا حدث العكس فإن يحدث عجز اقتصادي، فيجب في ذلك الوقت أن يراجع الفرد لمتطلبات لكي يستغني عن الغير ضروري.

النتائج المترتبة على قوة اقتصاد الدول

  • تحتل الدول التي تمتلك قوة اقتصادية مكانة مرتفعة بين غيرها من الدول، تعتبر الدولة قوية اقتصادياً في حالة تحقيقها لفائض في موازنتها السنوية، أما إذا حققت عجزاً، فإنها بلا شك تعاني من البطالة والفقر.
  • تتمتع الدولة التي تمتلك قوة إقتصادية كبرى قوة عسكرية هائلة، حيث أنها تمتلك الكثير من المال، لكي تشتري الآلات والمعدات الحديثة.
  • الدولة التي تمتلك اقتصاداً قويًا تكون منتجة لسلعة أو أكثر، والذي يمكنها من تكوين علاقات إقتصادية مع غيرها من الدول، كما يمكنها من التحكم في السوق العالمي.
  • الدولة المشهورة بقوة اقتصادها تستطيع بناء مشاريع كبرى تدر الدخل على شعبها، حيث ينعكس وجود فائض في الموازنة في القضاء على الفقر والبطالة، كما يصل الفرد إلى مستوى الرفاهية الذي يحلم به.
  • إذا حققت الدولة فائض في الموازنة وأقامت المشاريع الكبرى، وقضت على البطالة والفقر وأصبح كل من في الدولة ينتج ويحقق الدخل الذي يوفر له المستوى المعيشي الذي يتمناه، فإن الدولة تزدهر إقتصادياً ويصبح لها مكانة بين غيرها من الدول.

شاهد أيضاً: بحث عن أهمية توفير المال و فوائده للأطفال

أهم مدارس الفكر الاقتصادي

  • يوجد عدد من مدارس الفكر الاقتصادي والتي شهدت تطور عبر العصور، منها الأفكار البدائية والتي تواجدت منذ قديم الزمن، والتي قام بدراستها كل من إبن خلدون وأرسطو.
  • بدأ الاقتصاد بالتطور حتى ظهر الاقتصاد الكلاسيكي، وذلك بعد أن ظهر كتاب ثروة الأمم والذي وضح كاتبه أهم عوامل الإنتاج وهي العمالة والأرض ورأس المال.
  • جاءت بعد ذلك ثورة الطبقة العاملة والتي تأسس بعدها الاقتصاد الماركسي نسبة إلى مؤسسها كارل ماركس، والذي وجه بإلغاء الملكية الفردية.
  • ظهر بعد ذلك الاقتصاد الذي يجمع القطاع الخاص والعام، كان يعرف بـ الاقتصاد الكينزي نسبة إلى جون كينز مؤسسه، والذي رفض تدخل الدولة في جميع المجالات.

النمو الاقتصادي

تسعى الدول بشكل عام إلى تحقيق النمو الاقتصادي العالمي في شتى مجالات الحياة والتي تضمن لجميع الدول الرخاء الاقتصادي والسيطرة على الاقتصاد وتأمين الفائض للبلاد، ولذلك تسعى جميع القطاعات لبلوغ هذا النمو الاقتصادي لبلادها.

خاتمة بحث عن أهمية علم الاقتصاد مع المراجع

بعد أن انتهينا من موضوع بحث عن أهمية علم الاقتصاد مع المراجع، نتمنى أن تكونوا قد استفدتم بما قدمناه، حيث عرضنا أهمية علم الاقتصاد للأفراد والدول والنتائج المترتبة على قوة الفرد والدولة إقتصاديًا، انتظرونا في مواضيع جديدة قادمة.

Add Comment