بحث عن ارتفاع الاسعار فى مصر بالتفصيل

بحث عن ارتفاع الاسعار فى مصر بالتفصيل

بحث عن ارتفاع الاسعار في مصر بالتفصيل، تشهد مصر ارتفاع في الأسعار بشكل ملحوظ ويرجع ذلك الى العديد من الأسباب بعضها محلية وأخرى دولية واليوم سوف نتعرف على أسباب التضخم في مصر وارتفاع الأسعار.

مقدمة بحث عن ارتفاع الأسعار في مصر بالتفصيل

بمجرد أن يبدأ التضخم يكون من الصعب تقليله، وعلى سبيل المثال، سوف يؤدي ارتفاع الأسعار إلى مطالبة العمال بأجور أعلى تتسبب في ارتفاع أسعار الأجور، لذلك، تكون توقعات التضخم مهمة.

شاهد أيضًا: تكلفة إنشاء مصنع مكرونه صغير فى مصر

ارتفاع الأسعار في مصر

  • يعزى ذلك إلى تعويم الجنيه المصري في أواخر عام 2016 وكذلك تخفيضات دعم الطاقة، حيث تسبب التعويم في خسارة الجنيه 50 في المائة من قيمته، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار في جميع المجالات، كما وصل التضخم إلى قمة بلغت 35 في المائة في يوليو 2017، لكنه بدأ في التراجع بشكل مطرد بعد ذلك.
  • على الرغم من أن تعويم الجنيه دفع التضخم إلى الارتفاع، إلا أنه يعتقد الخبراء أن هذا لم يكن السبب الوحيد.
  • في ندوة نظمها المركز المصري للدراسات الاقتصادية (ECES)، وهي مؤسسة بحثية، في القاهرة، اتفق الخبراء على أن سبب ارتفاع التضخم لم يكن مجرد تعويم، بل كان أيضاً بسبب التشدد الهيكلي والمؤسسي في الاقتصاد.
  • وكشفت دراسة أجراها أستاذ الاقتصاد في الجامعة الأمريكية بالقاهرة ضياء نور الدين أن تقلب الأسعار النسبي والنمو النقدي المفرط اللذين يستخدمان بشكل أساسي لتمويل عجز الموازنة العامة للبلاد، كانا السبب وراء ارتفاع التضخم في السنوات الأخيرة.
  • وأظهرت الدراسة أن مصر، مقارنة مع 84 دولة أخرى، لديها أعلى معدل ربح، ونمو نقدي ومعدلات التضخم في الفترة بين 2011 و 2018.

أسباب ارتفاع الأسعار في مصر

  • كما أن هناك عوامل أخرى تؤثر على معدل التضخم وهي خارجة عن سيطرة الحكومة مثل أسعار البترول، ولكن هناك عوامل أخرى يمكنها السيطرة عليها مثل العرض النقدي.
  • في حين أن تخفيض قيمة العملة هو السبب الرئيسي لارتفاع معدلات التضخم في مصر، فإن شح المنتجات بسبب نقص الدولار يساهم أيضًا في ارتفاع الأسعار، ويعد إلغاء الدعم وزيادة أسعار الخدمات العامة سببًا رئيسيًا آخر.
  • لذا يتعين علينا إما تنفيذ تحرير الأسعار حيث يتم تحديد الأسعار وفقًا للسوق، أو يجب أن نتبع نظامًا مُدارًا، حيث يتحكم صناع السياسة في الأسعار.
  • وإن الزيادة في التضخم بعد التعويم لم تكن بسبب زيادة في الطلب ولكن كانت نتيجة لصدمة في جانب العرض، مما يعني أن رفع أسعار الفائدة لاحتواء الطلب لم يكن هو النهج الصحيح، وقال إن الحل يستتبع ترك الاقتصاد وقتاً للتكيف وطالما أن مصر تستهلك أكثر مما تنتج وتستورد أكثر مما تصدر، فإنها ستظل تعاني من ارتفاع التضخم.
  • وهنا تظهر أهمية أن يكون البنك المركزي مستقلاً عن الحكومة، محذرًا من إغراءه بطباعة النقود بناءً على طلب الحكومة، واتفق الخبراء على أن الإصلاحات الهيكلية والمؤسسية ضرورية لكبح جماح ارتفاع التضخم.
  • أما بالنسبة للإصلاح المؤسسي، فقد أوصت الدراسة بإنشاء هيئة مستقلة للإشراف على المالية العامة والتحرك نحو نظام للسياسة النقدية يستهدف التضخم.
  • كما أوصت الدراسة بقواعد مالية مثل تحديد سقف الديون العامة وعجز الموازنة حتى لا تؤدي إلى زيادة في المعروض النقدي لتغطية العجز.

المشكلة الاقتصادية وتأثيرها على اقتصاد مصر

التضخم يعني أن هناك زيادة مستمرة في مستوى السعر وتتمثل الأسباب للتضخم، إما في إجمالي الطلب الزائد (AD) (النمو الاقتصادي بسرعة كبيرة) أو عوامل دفع التكاليف (عوامل جانب العرض).

وترجع الأسباب للتضخم إلى:

  • تضخم الطلب: نمو إجمالي الطلب أسرع من إجمالي العرض (النمو سريع للغاية).
  • تضخم التكلفة: على سبيل المثال، تغذي أسعار النفط المرتفعة التكاليف المرتفعة.
  • تخفيض قيمة العملة: زيادة تكلفة السلع المستوردة، وكذلك زيادة الطلب المحلي.
  • ارتفاع الأجور: وهو يزيد من تكاليف الشركات، ويزيد من دخل المستهلك المتاح لإنفاق المزيد.
  • توقعات التضخم: والتي تجعل العمال يطالبون بزيادة الأجور والشركات لرفع الأسعار.

شاهد أيضًا: أين أماكن بيع البيض بالجملة فى مصر

تأثير ارتفاع الأسعار على مصر

  • رفع أسعار الطاقة والغذاء والسلع والخدمات الأخرى يؤثر على الاقتصاد بأكمله حيث تؤثر الأسعار المرتفعة والمعروفة باسم التضخم، على تكلفة المعيشة، وتكلفة ممارسة الأعمال التجارية، واقتراض الأموال، والرهون العقارية، وعوائد سندات الشركات والحكومة، وكل جانب آخر من جوانب الاقتصاد.
  • يمكن أن يكون التضخم مفيدًا للانتعاش الاقتصادي وفي بعض الحالات سلبيًا، وإذا أصبح التضخم مرتفعًا للغاية، فإن الاقتصاد يمكن أن يعاني، وعلى العكس من ذلك، إذا تم التحكم في التضخم وبمستويات معقولة، فقد يزدهر الاقتصاد.
  • ومع ذلك، لا يمكن تقييم تأثير التضخم على الانتعاش الاقتصادي بدقة تامة لذا سوف تشرح بعض التفاصيل الأساسية سبب اختلاف النتائج الاقتصادية للتضخم مع تباين معدل التضخم.

الناتج المحلي الإجمالي

يقاس النمو الاقتصادي في الناتج المحلي الإجمالي، أو القيمة الإجمالية لجميع السلع والخدمات المنتجة حيث يتم تعديل نسبة النمو أو الإنخفاض، مقارنة بالعام السابق لذلك، إذا كان النمو 5 ٪ وكان التضخم 2 ٪، سيتم الإبلاغ عن الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3 ٪.

مع ارتفاع الأسعار، تنخفض قيمة الدولار، حيث تتراجع قوتها الشرائية مع كل زيادة في أسعار السلع والخدمات الأساسية.

 تكلفة الاقتراض

  • إن انخفاض التضخم أو عدم وجوده، من الناحية النظرية، قد يساعد الاقتصاد على التعافي من الركود أو الكساد.
  • مع انخفاض معدلات التضخم وأسعار الفائدة، تكون تكلفة اقتراض الأموال للاستثمارات أو الاقتراض لشراء سلع كبيرة، مثل السيارات أو تأمين رهن على منزل أو شقة، منخفضة أيضًا ومن المتوقع أن تشجع هذه المعدلات المنخفضة الاستهلاك، كما يقول بعض الاقتصاديين.
  • ومع ذلك، قد تحجم البنوك، ومؤسسات الإقراض الأخرى عن إقراض أموال للمستهلكين عندما تكون معدلات العائد على القروض منخفضة، مما يقلل من هوامش الربح، ويمكن للشركات تخطيط استراتيجيات الاقتراض والتوظيف والتسويق والتحسين والتوسع وفقًا لذلك.
  • وبالمثل، يعرف المستثمرون تقريبًا ما ستعود به سندات الحكومة والشركات والديون الأخرى لأن معظم هذه الأدوات مربوطة بعوائد سندات الخزينة.
  • ومع ذلك، يختلف الاقتصاديون في وجهات نظرهم، حيث يزعم بعض الاقتصاديين أن معدل التضخم 6٪ لعدة سنوات من شأنه أن يساعد الاقتصاد من خلال المساعدة في حل مشكلة الديون، ورفع الأجور وتحفيز النمو الاقتصادي.

 مؤشر أسعار المستهلكين

  • أهم مقياس التضخم هو مؤشر أسعار المستهلك الحكومي (CPI)، حيث تشتمل مكونات مؤشر أسعار المستهلك على “سلة” لبعض السلع والخدمات الأولية، مثل الغذاء والطاقة والملابس والسكن والرعاية الطبية والتعليم والاتصال والترفيه.
  • وإذا كان متوسط سعر جميع السلع والخدمات في مؤشر أسعار المستهلك يرتفع بنسبة 3 ٪ عن مستوى العام السابق، على سبيل المثال، عندها سيتم ربط التضخم بنسبة 3 ٪، وهذا يعني أيضًا أن القوة الشرائية للدولار قد انخفضت بنسبة 3٪.
  • غالبًا ما تزداد قيمة الأصول الصلبة، مثل المنزل أو العقار، مع ارتفاع مؤشر سعر المستهلك ومع ذلك، فإن أدوات الدخل الثابت تفقد قيمتها لأن عوائدها لا تزداد مع التضخم.

نظرة الإسلام في غلاء الأسعار

إن الله سوف يعاقب من يقومون بارتفاع الأسعار على الشعب، مما يجعلهم غير قادرين على شراء الطعام والشراب، فهذا عقابه شديد، ولهذا وارتفاع الأسعار لم يؤثر على طبقة واحدة من الشعب، بل على الجميع، ولكن يجب أن يكون هناك وقفة لحماية أنفسنا من الوقوع في الخطأ، لأن ظهر حالات كثيرة تقوم بالسرقة والقتل من أجل إطعام أنفسهم وأبنائهم، وهذا يحرمه الله عز وجل.

شاهد أيضًا: بحث عن الصناعات الصغيرة فى مصر

خاتمة بحث عن ارتفاع الأسعار في مصر بالتفصيل

وفي نهاية رحلتنا مع بحث عن ارتفاع الاسعار فى مصر بالتفصيل، يجب أن نشير إلى دور الحكومة المصرية في تبني بعض الطرق والسياسات والإجراءات من أجل خفض التضخم وارتفاع الأسعار والذي له تأثير سيء على المواطنين، وخاصة من هم تحت خط الفقر.

Responses