بحث عن الأمــانة وأهميتها.. تعرف على 10 من فوائدها على الفرد والمجتمع

بحث عن الأمــانة وأهميتها.. تعرف على 10 من فوائدها على الفرد والمجتمع

ما هي الأمانة؟

  • الأخلاق هي عنوان الشعوب، وهي منظومة القيم التي يستند إليها المجتمع ككل، فهي أساس بقاء الحضارة والأمم، فكما قال أحمد شوقي: (وَإِنَّمَا الأُمَمُ الأَخْلاقُ مَا بَقِيَتْ.. فَإِنْ هُمُ ذَهَبَتْ أَخْلاقُهُمْ ذَهَبُوا)، وقد بُعث النبي صلي الله عليه وسلم للعالمين ليتمم مكارم الأخلاق، فقال: (إنما بعثتُ لأتمم مكارمَ الأخلاق) رواه البخاري.
  • والأمانة من مكارم الأخلاق التي دعا الإسلام للتحلي والتمسك بها، لعظم مكانتها في الإسلام، فهي أداء الحقوق والمحافظة عليها، وأشهر من أتصف وعٌرف بالأمانة محمد صلى الله عليه وسلم قبل وبعد نزول الوحي، فلٌقب بالصادق الأمين، لعظيم أمانته وصدق حديثه وكرم أخلاقه، فشهد له العدو قبل الصديق، كما جاء في حوار أبي سفيان (قبل إسلامه) مع هرقل، حيث قال هرقل: (سألتك ماذا يأمركم؟ فزعمت أنه يأمر بالصلاة، والصدق، والعفاف، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة، قال: وهذه صفة نبي).. وفي موضع آخر يقول هرقل: (وسألتك هل يغدر؟ فزعمت أن لا، وكذلك الرسل لا يغدرون) شهاب الدين أبي العباس أحمد بن محمد/القسطلاني، إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري، فالأمانة من أبرز أخلاق الرسل، فلقد دعا رُسل الله: “نوح، هود، صالح، لوط، وشعيب” قومهم: “إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِي ” بسورة الشعراء خمس مرات.

ما مفهوم الأمانة؟ تعرف على مفهومها في اللغة وفي الاصطلاح

الأمانة في اللغة:

  • الأمانة ضد الخيانة.
  • فالأمانة: اسم لما يُؤمَّن عليه الإنسان، نحو قوله تعالى:]وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ [الأنفال: 27، أي: ما ائتمنتم عليه.
  • وأصل الأَمْن: طمأنينة النفس وزوال الخوف.
  • ويُطلق على مَنْ يؤدي الأمانة فهو أمين.
  • وجمع أمانة: مانات.

الأمانة في الاصطلاح:

  • الأمانة: هي كلُّ حقٍّ لزمك أداؤه وحفظه.
  • وعرف الكفوي الأمانة بأنها: (كلُّ ما افترض على العباد فهو أمانة، كصلاة وزكاة وصيام وأداء دين، مثل: حفظ الودائع، وأهم الودائع: كتم الأسرار).
  • ولذلك جعل الرسول صلى الله عليه وسلم من الأمانة دليلاً وسنداً لكشف المنافق، بقوله: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان) رواه البخاري.
  • وقال الله تعالى واصفاً المؤمنين: (وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُون) المؤمنون:8، المعارج:32.

الأمانة في الإسلام وأهميتها في حياة المسلم

  • قال الله تعالى في كتابه: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا) سورة النساء ]58.[
  • وجعل الرسول صلى الله عليه وسلم الأمانة دليلا على إيمان المرء وحسن خلقه، “فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: مَا خَطَبَنَا نَبِيُّ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلاَّ قَالَ: لاَ إِيمَانَ لِمَنْ لاَ أَمَانَةَ لَهُ، وَلاَ دِينَ لِمَنْ لاَ عَهْدَ لَه”، أخرجه أحمد في السلسلة الصحيحة.
  • وعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: أَرْبَعٌ إِذَا كُنَّ فِيكَ، فَلاَ عَلَيْكَ مَا فَاتَكَ مِنَ الدُّنْيَا: حِفْظُ أَمَانَةٍ، وَصِدْقُ حَدِيثٍ، وَحُسْنُ خَلِيقَةٍ، وَعِفَّةٌ فِي طُعْمَةٍ، كما قال: (أدِّ الْأَمَانَةَ إِلَى مَنْ ائْتَمَنَكَ، وَلا تَخُنْ مَنْ خَانَكَ) رواه الترمذي وصححه الألباني في صحيح الترمذي.

أهمية الأمانة وأثرها على مستوى الفرد

للأمانة أهمية بالغة، فهي عظيمة الأثر على الفرد في جميع جوانب حياته، مما ينعكس على المجتمع ككل، مثل:

  • تحثه على الالتزام: فالأمانة تجعل الفرد دائم الحرص على تأدية واجباته تجاه عمله ومجتمعه وأسرته على أكمل وجه، فيعمل على قضاء وقته فيما يفيد ويصبح في تطور مستمر.
  • تزيد من الحرص على العمل وإتقانه: حيث تعزز الأمانة من ترسيخ أهمية العمل لدى الفرد من مبدأ أمانة المسئولية تجاه نفسه ومن يعول، “فكلكم راع ومسئول عن رعيته”، وبالتالي يحرص على تعلم ما يفيده من العلم للعمل به وكفاية نفسه وأسرته ومجتمعه.
  • تعلم ونشر العلم: ومن أمانة العلم، نقله لمن يستحقه، “فخيركم من تعلم العلم وعلمه”، وبالعلم النافع تقوم الأمم والحضارة، وبالتالي يمكن القضاء على الجهل عبر تعلمه ونشره للعلم.
  • نبذ الغش: تحمي الأمانة الفرد من شر الوقوع في الغش، “فمن غشنا ليس منا”، فيكون شديد الحرص على الصدق وقول الحقيقة بأمانة دون تحريف أو تزييف، فُيظهر الحق ويُبطل الباطل.
  • حفظه لنعم الله عليه: فالبصر نِعمة، والسمع نِعمة، وجميع الأعضاء نِعم، ينغي شكر الله عليها واستخدامها فيما يفيد، والحفاظ عليها، والبعد عن كل ما يضرها، كالتدخين، والمخدرات، والكحوليات، وغيرها مما يفسد صحة الجسد، فهذه النعم أمانة الله حتى نلقاه.
  • طِيب السمعة والأثر: بالأمانة تصبح سمعة الأنسان كريمة ويعلو شأنه، فالنبي محمد صلى الله عليه وسلم كان قدوة في الأمانة، وبُعث ليتمم مكارم الأخلاق، فكان رحمة للعالمين بأمانته في نقل وتبليغ الرسالة، (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ) المائدة:67، فهي الأمانة العظمى التي أرسله الله بها.
  • البركة: فالأمانة سبب في حلول البركة، كالأمانة في البيع والشراء، والأمانة في القول والفعل، “فالأمين في القليل أمين في الكثير”.
  • الرضا: يرضى الشخص الأمين عن نفسه، ويحب عمله مما ينعكس على رضاه ورضا الناس عنه، فيزيد إنتاجه، فتدور عجلة التطور الحضاري والثقافي.

الأمانة وأثرها على مستوى المجتمع

حفظ الحقوق والممتلكات والأعراض
فعندما يتحلى أفراد المجتمع بالأمانة، ينعكس ذلك على سلوكياتهم، فتُحفظ الأعراض، وتُصان الأسرار، وتُرد الأمانات والحقوق إلى أهلها تامة غير ناقصة، فتظهر الأخلاق الحميدة، وتنتفي الصفات السيئة.

انتشار الأمن وتماسك المجتمع
ففي وجود الأمانة، يسود الشعور بالأمن والأمان، وتزداد الثقة، والتماسك، والتعاون، والأُلفة بين أفراد المجتمع، فيصبح مجتمعاً مثالياً قوياً.

حكم عن الأمانة والصدق والإخلاص

  • (ما صدق الله عبدّ أحب الشهرة بعلم أو عمل أو كرم) إبراهيم بن أدهم.
  • (مفتاح كل بركة: الصبر في موضع إرادتك إلى أن تصح تلك الإرادة، فإن صحت لك الإرادة فقد ظهرت عليه أوائل البركة) أبو الوراق الترمذي.
  • (رب عمل صغير تعظمه النية، ورب عمل كبير تصغره النية) عبد الله بن المبارك.
  • (تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل) يحيى بن أبي كثير.
  • (لا تعط شيئاً لمخافة ملامة الناس) بشر الحافي.
  • (قلة الحرص والطمع تورث الصدق والورع، وكثرة الحرص والطمع وتورث الغم والجزع) إبراهيم بن أدهم.

Add Comment