بحث عن الحياة الاجتماعية عند العرب قبل الإسلام

بحث عن الحياة الاجتماعية عند العرب قبل الإسلام بحث عن الحياة الاجتماعية عند العرب قبل الإسلام نقصد بها في العصر الجاهلي نفسه، والذي يعتبر أدنى حدود الجهل عند العرب، فقد كان العرب يعيشون في مختلف التغيرات في جميع نواحيها في منطقة شبه الجزيرة العربية وفى هذا المقال سوف نقدم لكم بعض هذه التغيرات والملامح.

مقدمة عن العصر الجاهلي تاريخ العصر الجاهلي

  • كان العرب قبل الإسلام أي في العصر الجاهلي يعيشون حياة مختلفة ليس في الحياة الاجتماعية في حسب بل في كل جوانب حياتهم بشكل عام.
  • وتلك الفترة كانت تمتاز بعوامل مختلفة عن المراحل التي تلتها، فعندما جاء الإسلام بنظام وقوانين وتشريعات غيرت من ملامح الحياة جميعها.
  • فأصبح العرب قبل الإسلام أو العصر الجاهلي، يطلق عليه مصطلح حول العصر الجاهلي بحث عن بحث عن الحياة الاجتماعية عند العرب قبل الإسلام.

شاهد أيضًا:ما هي الفلسفة الاسلامية

انقسام العرب إلى طوائف دينية قبل الإسلام

  • الوثنيون، الذين كانوا يعبدون الأصنام واتخذوا من الكعبة مركزًا لهم، وبنوا فيها ٣٦٠ صنمًا من الحجر والخشب.
  • الملحدون، وكانوا الذين لم يؤمنوا بوجود الآلهة واعتقدوا أن العالم أبدي.
  • أما الزنادقة هم من تأثروا بالعقيدة الفارسية المتمثلة في وجود إلهين يمثلان القوى المزدوجة، إله الخير وإله للشر وهما في صراعٍ أبدي.
  • اليهود أما هم بعدما طرد اليهود من القدس عام ميلادي توجهوا إلى فلسطين وسورية ووجد العديد منهم منازل هناك، وقد اعتنق بعض العرب اليهودية أيضًا.
  • أما المسيحيون هم من هاجرت قبائل غسان إلى الحجاز واستقروا فيها، فقام الرومان بتحويل هذه القبائل إلى المسيحية، فقد كانت منهم العديد من المسيحيين في اليمن حيث تم جلب العقيدة المسيحية إليها مع الغزاة.
  • أما الموحدون هم كان هناك مجموعةٌ من الموحدين الذين لم يعبدوا الأصنام، وكان أفراد هذه المجموعة ينتمون إلى النبي إبراهيم ومن عائلة النبي محمد.

 مفهوم الجاهلية

  • قبل التحدث عن بحث عن الحياة الاجتماعية عند العرب قبل الإسلام يمكننا أن نوضح مفهوم الجاهلية، الجاهلية هي مصطلح إسلامي وردَ في العديد من الآيات في كتاب الله تعالى، وهي الفترة الزمنية التي سبقت ظهور الإسلام.
  • وتوحى بجهل جميع الأمم والشعوب وقلة فهمهم من ناحية الدين والعبادة فقط ولا يشمل بقية جوانب الحياة، وليس عند العرب فقط.
  • ومن الآيات التي ورد فيها مصطلح الجاهلية قوله تعالى في القرآن الكريم {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ}.

 بحث عن الحياة الاجتماعية عند العرب قبل الإسلام

  • اختلفت بحث عن الحياة الاجتماعية عند العرب قبل الإسلام في منطقة إلى أخرى، فتميزت كل منطقة بالعديد من الأمور والحياة والملامح في الجاهلية.
  • فقد كانت بلاد فارس تصل إلى اقصى درجات الذلِ والإهانة في العبودية في تأليه الحاكم الفارسي.
  • وانقسم المجتمع إلى طبقات عدة، والشعب غير القوي هو المضطهد حقه في البلاد ومأخوذة جميع حقوقه.
  • أما في بلاد الروم فقد كانت حياتهم الاجتماعية تشير إلى الضلال البعيد والجهل الشديد والانحطاط عن المستوى الأخلاقي للبشر.
  • فقد انتشر بينهم زواج المحارم وإتيان البهائم والكنائس فقد كان الاستحمام خطيئةً يجب الابتعاد عنها.
  • كانوا الملوك يتلذذون في مشاهدة الوحوش المفترسة التي كانت تفترس العبيد في المسارح والمعارض، كما تم انقسام المجتمع إلى أحرار وكبار البلد.
  • كما حرمت المرأة من حقها في التعليم وكان الرجل أحيانًا يرثُ ما أبيه، أمَّا العبيد فلم يكن لهم أي من الحقوق في البلاد.

شاهد أيضًا:حكم مسلية عن مدح الخيل لشعراء الجاهلية

 الحياة الاجتماعية في العصر الجاهلي في شبه الجزيرة العربية

  • فقد كانت مختلفة لكن تحت بند واحد فكانت العصبية تعمها، وكان المجتمع ينقسم إلى طبقات سادة وطبقات بقية الخلق أي الناس العاديين.
  • فسادة القوم كان لديهم معظم الحقوق في التصرف لأنفسهم فضلًا على الناس ويتعالون عليهم، وكان المُلك والحكم والسلطة وراثةً، يأخذها الأبناء عن آبائهم ويملكون زِمام الأمور.
  • أما عن بقية الناس، فقد كانت خادمة ومسخره لخدمة السادات، وهذا ما جعل المجتمع طبقي شديد جدا وصارم.
  • وكانت فاحشة الزنا بشكل كبير حتى كان عدد من الرجال يدخلون على المرأة وعندما يأتي الولد تختار هي والده كما تشاء، وكان العبيد في حالةٍ مزرية وظلم شديد يتحكم أصحابهم بكل تفاصيل حياتهم.
  • فقد كانت المرأة مظلومة في طبقات المجتمع بشكلٍ عام، إذ كان الرجل مثلًا يرثُ زوجةَ أبيه وهي لا ترث شيئًا بل تعتبر من سقط المتاع، ولا يسمح لها بالوصول إلى المناصب المهمة والحديث في شؤون القبيلة.
  • كما كان من العادات المنتشرة في القبائل هي وأد البنات خوفاً على أنفسهم من العار والفقر الذي يحل عليهم عندما يجيبون البنات، لكنها كانت مكرمة في بعض الأحيان وفي طبقة السادة.

مزايا الحياة الاجتماعية في العصر الجاهلي

  • بالرغم من أن الحياة كانت مأساوية لبعض الناس وانتشرت بها العادات السيئة، ألا أن اتسمت أيضاً الحياة الاجتماعية في العصر الجاهلي عند العرب أو حياة ما قبل الإسلام بالعديد من المزايا الأخرى.
  • وبالرغم من أن ساد الجهل بالدين وتفاصيله وحقيقة التوحيد، إلا أنَّ هناك الكثير من المحاسن والأفعال الحميدة التي اتَّصفوا بها رغم جاهليتهم، ومن أكثر الأمور التي اختلفت عندهم كانت مكارم الأخلاق.
  • مكارم الأخلاق التي كانوا يعتبرونها صفات هوية يمتازون بها عن غيره مثل الشجاعة والكرم والفروسية وإكرام الضيف والذود عن الأعراض والصدق والأمانة.
  • ومن مكارم الأخلاق أيضًا غض البصر التي تحدث عنها بعض الشعراء في أشعارهم، مثل قول عنترة بن شداد في مدحه وأَغُضُّ طرفي ما بدَتْ لي جارَتي حتى يُواري جارتي مأواها إني أمرؤ سَمْحُ الخليقةِ ماجدٌ لا أتبعُ النفسَ اللَّجوجَ هواها.
  • كذلك كان العرب يتصفون بإجارة الضيف مهما كانت فعلته، وقد ذكر رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف “إنَّما بُعثتُ لأتمِّم صالح الأخلاق”.
  • وهذه الآية والدليل عليها لها تأثير بأن صالح الأخلاق كانت موجودة وجاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم ليتممها ويكملها.
  • أما قد كان للشعر في العصر الجاهلي للعرب تأثير كبير جدا، فالشعر في العصر الجاهلي لقد كان الشعر من أبرز وأسمى هوية فقد كان له سمات مميزة في العصر الجاهلي.
  • فقد صنع ضجة خالدة للعرب ما تزال كذلك رغم مرور أكثر من ١٥ قرنًا عليها، كما أطلق عليه ديوان العرب.
  • كما اعتبر الشهر واحدا من الشعر الجاهلي الأعظم، وأرقى شعر في تاريخ الشعر العربي، ومن أشهر شعراء العصر الجاهلي شعراء المعلقات بالإضافة إلى كثير غيرهم.
  • ويعتبروا من أهم الشعراء في العصر الجاهلي أي عصر العرب قبل دخول الإسلام أمرؤ القيس، عنترة بن شداد، الأعشى، عمرو بن كلثوم، الحارث بن حلزة، النابغة الذبياني، الخنساء التي أدركت الإسلام وأسلمت.
  • وغيرهم من الشعراء التابعين والتابعين في العرب مثل الفرسان والشعراء العرب منهم الذي اشتهر عنترة بن شداد، المهلهل، الحارث بن عباد، كليب بن ربيعة وغيرهم من الفرسان.

المجال الفكري للعرب قبل الإسلام

  • قد كان العرب قديما استخدموا التأريخ فقد كانوا يؤرخون بناء إبراهيم للكعبة ثم أرّخوا بعام موت كعب بن لؤي وسموه عام الغدر.
  • وكذلك أرّخوا بعام الفيل وبعدها بدأوا بالتاريخ الهجري، وأرخ بعض العرب بالحوادث والوقائع المشهورة مثل عام بناء الكعبة وعام موت هشام بن المغيرة وأيام الربيع ويوم الفصيل وغير ذلك من أحداث بين قبائل العرب.
  • كذلك نجد أيضاً أن العرب الشماليون استخدموا التقويم السلوقي الذي كان يطبق ويلتزم به قبائل الروم، وهو تقويم عمل به النصارى قبل البدء بالتقويم الميلادي بكثير.

شاهد أيضًا:تكريم المرأة في الاسلام وخطورة الاختلاط

في نهاية المقال نتمنى أن ينال إعجابكم، فقد تحدثنا فيه عن حياة العرب قبل الإسلام عامة والحياة الاجتماعية في العصر الجاهلي أو عصر ما قبل الإسلام.

Responses