بحث عن سورة الفاتحة .. 7 من أسماء فاتحة كتاب الله تعالى

بحث عن سورة الفاتحة .. 7 من أسماء فاتحة كتاب الله تعالى

بحث عن سورة الفاتحة

سورة الفاتحة، أو فاتحة الكتاب، إنها من أعظم السور في القرآن الكريم، ليس فقط لأنها مهمة بالنسبة لصلوات المسلمين اليومية، بل لأن معناها عظيم، فما هي معاني هذه السور وأسرارها وشرحها، وفضائل وأسماء هذه السورة؟ هذا ما نتعرف عليه من خلال سطور هذا المقال، فهيا بنا نغوص في أسرار تلك السورة من خلال بحث عن سورة الفاتحة.

فاتحة الكتاب .. سورة واحدة لها 7 أسماء

من عظمة هذه السورة الهامة في القرآن، أنه على كل مسلم حفظ هذه السورة لأنه يرددها في الصلاة اليومية له، لذلك عليه حفظها وفهم معانيها، وسوف نعرض أولاً أسماء سورة الفاتحة بعد عرضها؛ قال الله تعالى: “بسم الله الرحمٰن الرحيم * الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ *الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ *مَٰـلِكِ يَوْمِ الدِّينِ *إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ*اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ”.

وكما أن الآيات في هذه السورة 7 آيات، فإن أسماء هذه السورة 7 أسماء أيضاً، حيث تسمى فاتحة الكتاب الفاتحة بأسماء عدة مثل:

  • أم القرآن
  • السبع المثاني
  • الحمد
  • الكافية
  • الشفاء
  • الوافية
  • أم الكتاب

شرح سورة الفاتحة

سورة الفاتحة لها معاني عظيمة للغاية، فإن شرحها يوضح عظمة هذه السورة، حيث تتحدث سورة الفاتحة عن معاني يحتاجها كل مؤمن، حيث تنطوي على معاني التشريع والعبادة والاعتقاد والإيمان، كذلك طلب الهداية والاستعانة من الله تعالى، يطلب العبد من الله تعالى في هذه السورة الثبات على الإيمان والصراط المستقيم والابتعاد عن طريق الضالين أو المغضوب عليهم.

لذلك نرى أن هذه المعاني ما هي إلا معاني أساسية للإسلام الحنيف وللمسلمين، وكأنها تترسخ يومياً وفي كل ركعة يركعها الإنسان المؤمن لله تعالى، وذلك لتترسخ في نفسه ووجدانه وعقله في تعامله مع الله تعالى ومع الناس من حوله.

فضائل سورة الفاتحة

هل سألت نفسك ما هي فضيلة سورة الفاتحة بالنسبة للمسلمين، إنها لها فضائل عظيمة للغاية، لذلك هذا ما نعرفه من خلال الحديث الشريف الذي تحدث بالتفصيل عن فضائل سورة الفاتحة، حيث روى ابن عباس رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: بينما جبريل قاعد سمع نقيضاً من فوقه، فرفع رأسه فقال: هذا باب من السماء فتح اليوم، لم يفتح قط إلا اليوم، فنزل منه ملك فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض، لم ينزل قط إلا اليوم، فسلم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما، لم يؤتهما نبي قبلك ؛ فاتحة الكتاب ، وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته.

كما قال عليه الصلاة والسلام في حديث آخر: ما أنزلت في التوراة، ولا في الإنجيل، ولا في الزبور، ولا في الفرقان مثلها، وإنها سبع من المثاني، والقرآن العظيم الذي أعطيته.

حقائق حول سورة الفاتحة

سورة الفاتحة تتكوّن من 29 كلمة، و7 آيات كريمة، وهي فاتحة الكتاب أي أنها تتبع الجزء الأول ولا يوجد سورة سابقة في المصحف الشريف قبلها. وهي من السور المكية.

سورة الفاتحة لها أهمية عظيمة في حياة وعقيدة كل مسلم على وجه الأرض، لذلك لابد من فهم معانيها، وقد حاولنا في هذه السطور السابقة معرفة جانباً من فضائلها وأهميتها.

Add Comment