تاريخ هجرة الرسول من مكة الى المدينة

تاريخ هجرة الرسول من مكة إلى المدينة، كانت الهجرة النبوية من أهم أسباب انتشار الدين إلى العالم، ولم يكن النبي محمد عليه الصلاة والسلام مُخير في هذا الأمر ولكن كان أمرًا من الله سبحانه وتعالى، حيث أن الهجرة كانت من ناموس الأنبياء، وفي هذا المقال سوف نتناول بالشرح تاريخ هجرة الرسول من مكة إلى المدينة وكذلك أسباب ونتائج الهجرة النبوية فابقوا معنا.

أسباب هجرة الرسول من مكة إلى المدينة

هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى قيام سيدنا محمد بالهجرة نستعرض أهم هذه الأسباب في النقاط التالية وهي:

  • كَثُرَت المضايقات والعداء للنبي محمد وأصحابه من قبل مشركي قريش؛ مما أدي إلى ضيق الحال والتنمر بالمسلمين وأسرهم وكل من والى النبي محمد عليه الصلاة والسلام.
  • زاد العداء حتى وصل إلى درجة قتل المسلمين من كثرة التعذيب، ولعل التاريخ يذكر أن أول امرأة استشهدت في سبيل الله من كثرة ما وقع عليها من عذاب هي سمية بنت خياط مولاة أبى حذيفة بن المغيرة بن مخزوم والدة عمار ابن ياسر (رضي الله عنها).
  • المدينة كانت مستعدة لقبول الرسالة؛ حيث كان هناك نفرٌ كثير من اهل يثرب (المدينة) بايعوا النبي في مكة وعملوا على نشر الدين في المدينة استقبالًا لقدوم النبي.
  • قام النبي عندما هاجر إلى يثرب بعمل صلح بين قبيلتي الأوس والخزرج اللذان دام الخلاف بينهما طويلًا؛ مما أدى إلى اتحادهما معًا داعمين للنبي الكريم ولدين الله الحق.

شاهد أيضًا: معلومات عن الرسول صلى الله عليه وسلم مختصرة

تاريخ هجرة الرسول من مكة إلى المدينة

أختلف المؤرخون على التاريخ الحقيقي الذي هاجر فيه النبي عليه الصلاة والسلام من مكة إلى المدينة ولعل من أبرز الترجيحات هي:

  • اعتقد بعض المؤرخون أن الرسول قام بالهجرة من مكة إلى المدينة في شهر محرم (أول شهور السنة الهجرية)، لعل أشهر من وثقوا هذا التأريخ هم كتاب فيلم “الرسالة” الذين افترضوا أن هجرة النبي مع صاحبه أبو بكر قد تمت في غرة شهر محرم.
  • أما المؤرخون الذين رفضوا هذا التأريخ من ضمنهم الكاتب حازم خالد في كتابه ” إبحار في روائع أمهات الكتب ” الذي يذكر فيه أن الشيخ الذهبي في كتابه الشهير “تاريخ الإسلام” يذكر أن التاريخ الصحيح للهجرة النبوية الشريفة كان في شهر ربيع أول (ثالث شهور السنة الهجرية)، وذكر أن شهري محرم وسفر لا يدخلان في التأريخ لأنهما سبقا الهجرة النبوية.
    كما دون الكاتب حازم خالد أ، الشيخ الذهبي سجل أن السنة الثانية من الهجرة تبدأ أيضًا من شهر ربيع الأول، بينما السنة الثالثة للهجرة بدأها من شهر محرم.
  • ويذكر بعض المؤرخون أن تاريخ الهجرة النبوية يوافق 12 سبتمبر عام 622 ميلاديًا؛ أي منذ 1398 سنة ميلادية حتى عام 2020 ميلاديًا التي توافق عام 1442 هجريًا.
    والفرق يكم في كون السنة الهجرية أقصر في عدد الايام عن السنة الميلادية.

شاهد أيضًا: اسباب الهجرة النبوية

كيف بدأ التأريخ الإسلامي؟

لم يعرف العرب قبل الإسلام التأريخ ولكن كانوا ينسبون الأحداث إلى أحداث تاريخية هامة، فمثلًا كان يذكر أن النبي قد ولد في عام الفيل إشادتًا بالواقعة الشهرة التي قام فيها أبرهة الحبشي بمحاولة فاشلة لهدم الكعبة المشرفة عن طريق الفيل المصاحب للجيش، وكان يذكر أن الحسن ابن على بن أبي طالب قد ولد بعد عام من غزة أحد، وأن الحسين قد ولد بعد عامين من غزة أحد وهكذا.

وفي العام السابع عشر من الهجرة المتزامنة مع خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه وفي ظل التوسعات الإسلامية كانت الدولة في حاجة إلى التأريخ الثابت الموثق.

وقد قام الخليفة عمر بجمع أصحابه ليتشاوروا في هذا الأمر وقد عُرض أن يكون التأريخ الإسلامي يبدأ من تاريخ مولد النبي أو تاريخ بداية البعثة أو تاريخ وفاة النبي، ولكن استقروا في النهاية على أن يبدأ التأريخ الإسلامي من بداية الهجرة النبوية حيث أنها كانت النقطة الفاصلة والاساسية في بداية نشر الدعوة إلى العالم والتي حالت بين الحق والباطل.

شاهد أيضًا: بحث عن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم

وفي نهاية المقال نرجو أن نكون قد وفقنا في محاولة تحديد تاريخ هجرة الرسول من مكة إلى المدينة آملين أن تشاركوا المقال عبد مواقع التواصل الاجتماعي وبين الأصدقاء حتى تعم الفائدة ويستفيد الجميع، وفي رعاية الله وامنه.

Responses