تعبير عن بداية العام الدراسي الجديد .. 3 نماذج مكتوبة

تعبير عن بداية العام الدراسي الجديد .. 3 نماذج مكتوبة

تعبير عن بداية العام الدراسي

العام الدراسي الجديد يحمل لنا ذكريات رائعة في دخول المدارس والبدء في الدراسة، غنه عام آخر في حياتنا المستقبلية التي تجعلنا نصل للحلم الذي نريد الوصول له في نهاية الأمر، فبعد إجازة دراسية طويلة للغاية قد تمتد لنحو 3 شهور، ففي نهاية هذه الشهور، يبدأ الطلاب في تحضير أنفسهم لدخول العام الدراسي مرة أخرى، في هذا المقال نكتب مواضيع تعبير عن بداية العام الدراسي الجديد، وذلك للتعبير عن أهمية الدراسة وكيفية الاستعداد لها وكثير من الجوانب في هذه المواضيع.

موضوع تعبير عن أهمية طلب العلم

مقدمة
طلب العلم فريضة على كل مسلم، بل إن العلم مهم لكل إنسان على وجه الأرض، وذلك لأنه يعطي القيمة للطلاب ومن ثم يعتبر ازدهار وقوة للمجتمع، فمقياس تقدم المجتمع يأتي من ركائز العلم وزيادة عدد العلماء والمتعلمين، في هذا الموضوع نوّضح قيمة العلم والعلماء في تقدم المجتمع.

العنصر الأول: طلب العلم قيمة للمجتمع
لابد أن يفهم طلابنا الأعزاء وهم يبدأون حياتهم الدراسية في هذه السنة أو في السنوات التالية أنهم جزء من المجتمع، بل يعتبرون بمثابة المستقبل الباهر لهذا المجتمع، فلن يتقدم ويزدهر المجتمع الإنساني إلا بهم، وبعلمهم وتميزهم في جميع المجالات والعلوم بشتى المجالات التي يختارونها لهم، لذلك عليهم ان يبدأوا العام الدراسي بقوة معنوية وأنهم يمثلون ركيزة لهذا المجتمع، فهم ليسوا صغاراً في أعين الناس، بل كل طالب منهم ما هو إلا ترس صغير في ماكينة التقدم القادمة للمجتمع.

العنصر الثاني: العلم قيمة للطالب
الطالب نفسه له قيمة كبيرة لدى أبويه ولدى المجتمع، لكن قيمته تزيد مع العلم، فالحياة معقدة وصعبة لكن مع العلم نجد سهولة في كل شيء في حياتنا، مثل الحواسيب الآلية والهواتف الذكية وغيرها من الأمور والجوانب الهامة في حياتنا، لذلك لن تجد قيمة في نفسك عزيزي الطالب إلا من خلال تعلّم العلوم المختلفة، والاهتمام بمجالات التعليم المتعددة، لذلك فإن دراستك ليست فقط من أجل الحصول على الشهادة التي تساعدك على نيل الوظيفة أو العمل الذي تريده، بل إن العلم قيمة ذاتية ومكانة لك أمام الجميع بل أمام نفسك، إن العلم يجعلك تفكر بطريقة مناسبة وجيدة في جميع المواقف والمشكلات التي تواجهك.

العنصر الثالث: مهارات تحتاجها عزيزي الطالب في بداية العام الدراسي الجديد
في بداية العام الدراسي الجديد تحتاج عزيزي الطالب للعديد من المهارات التي تساعدك على خوض عام دراسي مميز وجيد للغاية، فمن هذه المهارات تنظيم الوقت من أجل المذاكرة اليومية والقيام بعمل الواجبات المنزلية بدقة، من خلال تخصيص وقت مناسب لكل مادة على حدة.

ومن المهارات الهامة؛ مهارة الاستماع الجيد في المدرسة، حيث يجب عليك أن تركز في المدرسة وأثناء تلقي الدروس يومياً من خلال الاستماع الجيد للدرس أثناء التلقي، ثم القيام بفهم هذا الدرس من خلال الاستماع، فإذا كان الاستماع جيد من هذه الناحية نجد أن هناك فرصة للفهم الجيد والاستيعاب لهذا الدرس، وبالتالي يسهل عليك حفظه ومذاكرته بعد ذلك عندما تغادر المدرسة.

خاتمة: إن العلم له قيمة عظيمة في نفوس الناس، قيمة مجتمعية، وقيمة شخصية ذاتية عند الطالب، ولذلك لابد من الحصول على بعض المهارات المساعدة التي تساعد على زيادة الاستيعاب والفهم الدروس والمواد الدراسية.

موضوع تعبير عن نصائح هامة للعام الدراسي الجديد

مقدمة
بعد إجازة دراسية طويلة امتدت لعدة شهور، يشعر الطلاب في البداية وعند دخول المدارس والبدء في الدراسة بالكسل والتعب، وربما بسبب الإجازة، لكن هناك العديد من النصائح التي تساعدهم على بدء العام الدراسي بقوة ونشاط وحيوية.

العنصر الأول: الدافع القوي لدخول العام الدراسي الجديد
لابد أن يكون للطالب دافع وهدف قوي للدخول إلى الدراسة، وهذا الدافع القوي يساعده بلا شك على اجتياز فترة الكسل والفتور التي عاش فيها طوال أيام الإجازة، فهذا الدافع مثل الحصول على الشهادة، أو نيل درجات عالية للدخول إلى مرحلة تالية بشكل جيد، أو أنه يريد دخول جامعة محددة وكيلة ذات تخصص يحبه، لذلك كل هذه الدوافع والعوامل تساعد على قوة أداء الطالب منذ البداية، هذا لأن وضوح الهدف مثل الوقود القوي للطالب لتحقيق ما يريد في عامه الدراسي.

العنصر الثاني: تنظيم الوقت من أهم الجوانب التي لابد أن يقوم بها الطالب
تنظيم الوقت له أهمية كبيرة بالنسبة للطالب، وذلك لأن المواد الدراسية تحتاج إلى تنظيم للوقت من أجل المذاكرة، حيث يمكنك وضع ساعة أو أقل للمادة الدراسية. تنظيم المواد الدراسية والمذاكرة تساعدك على صفاء الذهن، والابتعاد عن التشتت، وغيرها من هذه الجوانب، فهي تنظيم لعملية المذاكرة التي تعطي لك العديد من الدوافع للنجاح والتميز.

العنصر الثالث: لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد
لا تقم بتأجيل عمل اليوم إلى الغد، فإن تراكم هذه الواجبات تزيد من مخاوفك من المواد الدراسية، وهذا يرتبط ايضاً بالوقت، فإذا كان تنظيم الوقت مستمراً بشكل يومي، هذا يساعدك على زيادة القيام بأداء الواجبات بشكل يومي ولا تتراكم عليك.

خاتمة: النصائح السابقة هي جانباً من الجوانب العديدة التي تساعد طلابنا وتلاميذنا في العام الدراسي الجديد، لذلك قمنا بعرض هذه النصائح وجعلها نصب أعيننا دائماً.

موضوع تعبير عن اليوم الدراسي ودور المعلمين في التعليم

مقدمة: المعلم أو المدرس له دور كبير في العملية التعليمية، فهو الذي يوصل المعلومات الخاصة بالتحصيل الدراسي للمتعلمين أو الطلاب، لذلك يجب احترام هؤلاء المعلمين الذين يقومون بواجبهم تماماً أمام الله أولاً، ثم أمام أولياء الأمور والطلاب ثانياً، فما هي الواجبات التي يجب أن تكون في العلاقة بين الطلاب والمعلمين.

العنصر الأول: الاحترام المتبادل بين المعلم والطالب
من الأمور والجوانب الهامة التي تساعد على بدء العام الدراسي بشكل جيد، هو أن نربي أبنائنا الطلاب على أنهم يحترمون معلميهم، وذلك لأنهم هم الذين يعلمونهم التربية والأخلاق قبل أن يعلموهم المعلومات الدراسية الهامة التي تنفعهم في دراستهم، ومن مظاهر الاحترام المتبادل بين المعلمين والطلاب أن يستمع الطلاب جيداً لنصائح المعلمين في الصف الدراسي، ولا يقومون بالكلام دون إذن وغير ذلك من المظاهر، وهذا لحياة سوية في العملية التعليمية.

العنصر الثاني: المعلم أب قبل أن يكون معلماً
ربما أن نظرة الطالب إلى معلمه نظرة تقليدية، أن هذا هو المعلم، وهذا عمله الذي يجب أن يقوم به، لكن إذا غيّرنا تلك النظرة تماماً، وجعلنا المعلم مثل الأب الذي يخاف على أولاده لربما تغيرت المعاملة بين الطرفين، فالمعلم ليس مجرد رجل يؤدي وظيفة تعليمية معروفة، ولكن في نفس الوقت أب يخاف على مصلحة أولاده، ويحب أن يرى فيهم أملاً جديداً، لذلك يجب أن تتغير النظرة تماماً.

العنصر الثالث: تقدير المعلم من تقدير قيمة العلم
المعلم له قدر كبير، فقد قال أحمد بك شوقي الشاعر المصري الملقب بأمير الشعراء : كاد المعلم أن يكون رسولاً، وهذا يعني أن قيمة المعلم من قيمة الرسول أو النبي، فالنبي يبلغ الرسالة من الله تعالى للناس، بينما المعلم فهو يعلم الطلاب ويربيهم كما يربي النبي أصحابه على الأخلاق والدين وعلى حب الله تعالى، وهذا تشبيه فقط عن قيمة المعلم العظيمة في المجتمع، فالمعلم هو المسؤول عن تخريج شباب وشابات المستقبل الذين يحملون المهام الثقيلة في جميع المجتمعات وفي جميع البلدان، لذلك فإن قيمة المعلم من قيمة العلم الذي يقوم بتوصيله، لذلك يجب تقديره من الجميع من المجتمع كله خاصة من المسؤولين بإعطاء راتب يكفيه عن السؤال، ومن خلال القوانين التي تعطيه التقدير المناسب له معنوياً ومن خلال تكريمه وتقديره في المجتمع، فهو ذو قيمة عظيمة يجب أن تكون ظاهرة لجميع الناس.

العنصر الرابع: المعلمين دعامة هام لأي مجتمع
تقاس المجتمعات بالعلم والتقدم والازدهار، والعلم لا يحفظه إلا من خلال معلمين يقدرون قيمة العلم ويوصلون الأمانة لجميع الطلاب، وهذه الأمانة لابد أن تصل كما هي، لذلك فإن المعلمين لهم قيمة أخرى وهي دعامة المجتمع وحمايته من الجهل والفوضى والنتائج السلبية لهذه الأمور، وبالتالي إعطاء المجتمع قيمة الازدهار والعلم وإنقاذه.

كما أن المعلم ما هو إلا شخص يقوم ببناء مجتمع من المتعلمين الواعين الأقوياء في الفكر والأسلوب والعلم، لذلك فهو رجل يرى المستقبل في أعين أولاده من الطلاب، ويحاول أن يساعدهم على بناء أنفسهم، لذلك علينا أن نقدره تماماً في جميع جوانب حياته المادية وغيرها.

خاتمة: إن المعلم له مكانة كبيرة في المجتمع، لذلك فإن قيمة العلم من قيمة المعلمين وما يقدمونه من خدمات جليلة لأي مجتمع، وقد عرفت المجتمعات الأوروبية وغيرها من البلدان المتقدمة قيمة العلم وقيمة المعلمين وبدأ بالفعل منذ سنوات طويلة لدعم المعلمين وبناء قوتهم المعنوية والمادية ليتفرغوا إلى مهنتهم السامية وخدماتهم الجليلة.

كانت تلك مواضيع تعبير مختلفة ومتنوعة ذات عناصر مركزة عن العلم وقيمته وكيفية الاستعداد للعام الدراسي الجديد وقيمة المعلمين الذين يقدمون هذا العلم وغيرها من الجوانب التي حاولنا توضيحها من خلال هذه المواضيع الهامة.

Add Comment