تعرف على كيفية التعامل مع وسواس كورونا عن طريق 3 جوانب حياتية ونفسية

تعرف على كيفية التعامل مع وسواس كورونا عن طريق 3 جوانب حياتية ونفسية

التعامل مع وسواس كورونا

التعامل النفسي مع جائحة كورونا بات من الضروريات الهامة التي نبحث عنها، خاصة أن هناك العديد من دول العالم تعاني من انتشار الإصابات، وهو ما جعل حكومات هذه الدول تتخذ إجراءات حاسمة وقوية تجاه انتشار الوباء، ومن هذه الإجراءات لجوء هذه الدول إلى الحظر الكلي، وهو ما زاد من نوبات القلق والتوتر التي تصاحب أوقات الوباء، لذلك بات ما يعرف التعامل مع وسواس كورونا، وهي عبارة عن نصائح نفسية للتعامل مع الفوبيا التي تنتاب البعض من العدوى، فما هي تلك النصائح؟

الابتعاد عن أخبار وباء كورونا

أكد العديد من الأطباء النفسيون أن الأخبار السلبية التي انتشرت وارتبط بوباء كورونا كانت السبب في انتشار نوبات القلق والتوتر الناتجة عن هذه الأخبار وخوف البعض من العدوى والإصابة وبالتالي الموت.

لذلك ينصح الأطباء بضرورة الابتعاد عن هذه الأخبار، وعدم البحث عن آخر التطورات خاصة لأولئك الذين يعانون من الرهاب والخوف الذي ينتابهم حالات الفوبيا من العدوى.

مشاهدة الأفلام والمسلسلات

ليس المقصود أنها وصفة سحرية، بل هي وسيلة قال عنها بعض الأطباء النفسيون جيدة للانشغال عن واقع الجائحة، ويمكن استبدالها بالهوايات مثل الرسم وسماع الموسيقى وقراءة الكتب وغيرها من الهوايات المحببة للنفس، لذلك من المهم الانشغال بهذه الهوايات بعيداً عن واقع كورونا أو الحجر المنزلي.

البعد عن مواقع التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل الاجتماعي تنشر العديد من الأخبار السلبية، بل والآراء الغير صحيحة عن الوباء في بعض الأحيان، بل قد يكون هناك منشورات عن حالات الإصابة أو حالات الوفاة، وهذا ينشر القلق والتوتر في الأجواء وفي نفس الشخص الذي يقرأ هذه المنشورات، لذلك لابد من الابتعاد تماماً عن هذه المواقع للتخلص من وسواس وفوبيا كورونا.

في وقت الوباء والجوائح، يجب الحفاظ على الصحة النفسية، لذلك عرضنا هذه النصائح النفسية المعتمدة من الأطباء للحفاظ على صحتنا النفسية والتخلص من وسواس وفوبيا كورونا.

Responses