تعرف على وصايا ليلة القدر.. 7 عبادات احرص عليهم في ليلة المغفرة والعتق من النار

تعرف على وصايا ليلة القدر.. 7 عبادات احرص عليهم في ليلة المغفرة والعتق من النار

وصايا ليلة القدر

ليلة القدر هي إحدى ليالي شهر رمضان المبارك، فهي ليلة من الليالي العشر والتي يجب ان يغتنمها المسلم بالصلاة والعبادة وتلاوة القرآن، وذلك لأن هذه الليلة لها من الفضائل العظيمة ما يجعلها افضل ليالي العام بل أجمل ليالي العمر، فما هي وصايا ليلة القدر من أجل اغتنام كل دقيقة فيها والحصول على مغفرة الله تعالى وعفوه وفضله؟ هذا ما سوف نلقي عليه الضوء خلال السطور القليلة القادمة.

ما هو فضل ليلة القدر؟

ليلة القدر ذكرت في القرآن الكريم، وذلك في سورة القدر وفي مواضع عدة، وقد أخبرنا الله تعالى أن ليلة القدر خير من ألف شهر، أي أن عبادتها خير من ألف شهر وهو ما قدره العلماء والفقهاء بأن عبادتها تساوي 83 عاماً.

كما أن فضلها يتمثل في نزول الملائكة الكرام إلى الأرض لتفقد العباد، كما أن الدعاء فيها مستجاب لأنها الليلة التي يقدر الله فيها لعباده أقواتهم أرزاقهم وسائر ما يلاقونه في حياتهم للعام الماضي وهو معلوم في الأزل بعلمه سبحانه وتعالى.

وقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على اغتنام هذه الفضائل من خلال العبادة والدعاء وسائر فعل الخيرات والطاعات، ومن أجل ذلك سنتعرف بعد قليل على بعض من وصايا ليلة القدر التي يجب أن نتعرف عليها من أجل قضاء هذه الليلة في العبادة والدعاء وسائر الطاعات.

متى ليلة القدر؟

عند دخول العشر الأواخر من رمضان يجب على المسلم أن يستعد تماماً لهذه الأيام من أجل اغتنامها، فليلة القدر هي إحدى ليالي رمضان العشر، وهي ليلة وترية كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد جاء في الصحيحن عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجالا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أُرُوا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرَّها في السبع الأواخر.

وفي أحاديث أخرى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: التمسوها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز فلا يغلبن على السبع البواقي.

وهناك طائفة من الأحاديث النبوية الشريفة على ضرورة التماسها والاستعداد لها في العشر الأواخر من شهر رمضان، وهذه الأحاديث مثل:

  • عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان.
  • عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أنه قال: كنت أسأل الناس عنها -يعني ليلة القدر- فقلت: يا رسول الله أخبرني عن ليلة القدر؟ أفي رمضان هي أو في غيره؟ قال: بل هي في رمضان. قلت: تكون مع الأنبياء ما كانوا فإذا قبضوا رفعت أم هي إلى يوم القيامة؟ قال: بل هي إلى يوم القيامة. قلت: في أي رمضان هي؟ قال: التمسوها في العشر الأول والعشر الأواخر. قلت: في أي العشرين هي؟ قال: في العشر الأواخر، لا تسألني عن شيء بعدها، ثم حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم اهتبلت غفلته فقلت: يا رسول الله أقسمت بحقي لما أخبرتني في أي العشر هي؟ فغضب علي غضبا لم يغضب مثله منذ صحبته، وقال: التمسوها في السبع الأواخر، لا تسألني عن شيء بعدها.. أخرجه ابن حبان في الصحيح والحاكم وكتاب النسائي.
  • روي عن عبد الله بن أنيس أنه قال عن بعض الصحابة: أنهم سألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن ليلة القدر، وذلك مساء ليلة ثلاث وعشرين، فقال: التمسوها هذه الليلة، فقال رجل من القوم: فهي إذن يا رسول الله أولى ثمان؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنها ليست بأولى ثمان ولكنها أولى سبع، إن الشهر لا يتم.
  • وأيضاً روي عن عبد الله بن أنيس أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ليلة القدر وقد خلت اثنتان وعشرون ليلة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: التمسوها في السبع الأواخر التي بقين من الشهر.

وأيا كان من الأمر فإن ليلة القدر معلومة من العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، وهذا استناداً إلى هذه الأحاديث الشريفة السابقة وأقوال العلماء والفقهاء عن موعدها بالتحديد، وعند دخول العشر الأواخر يجب على كل مسلم ان يستعد تماماً للعبادة وتحري هذه الليلة كما كان يفعل رسول الله، فما هي وصايا ليلة القدر لاغتنامها؟ هذا ما نتعرف عليه خلال السطور القليلة القادمة.

ما هي وصايا ليلة القدر من أجل اغتنامها؟

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخلت العشر الأواخر من رمضان أحيا ليله واجتهد في العبادة وأيقظ أهله، وهناك العديد من العبادات التي يمكن ان نقوم بها في هذه الليلة العظيمة من أجل اغتنام كل دقيقة فيها ونيل الثواب العظيم ومن هذه العبادات:

  • صلاة قيام الليل: فقد قال رسول الله عن قيام ليلة القدر: من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، لذلك يجب علينا قيام هذه الليلة.
  • الدعاء: تعتبر هذه العبادة التي يجب اغتنامها في هذه الليلة، فقد ث رسول الله صلى الله عليه وسلم أم المؤمنين عائشة أن تدعو في هذه الليلة وتقول اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفو عني، ويستحب للمسلم الدعاء طوال هذه الليلة بما يحب من خير الدنيا والآخرة، فالدعاء في هذه الليلة المباركة مستجاب بإذن الله.
  • الصدقة: إن قدرت أخي المسلم التصدق في هذه الليلة للفقراء والمساكين في هذه الليالي المباركة فافعل لنيل أجر وثواب عظيم وتضاعف الحسنات.
  • تلاوة القرآن: قراءة وتلاوة القرآن في هذه الليلة من العبادات الهامة التي تزيد الحسنات والأجر العظيم، لذلك تخصيص جزء من القرآن في هذه الليلة يزيد من الطاعة على أن نقرأ بتدبر وفهم صحيح للمعاني ومعرفة تفسير الآيات.
  • الذكر: ذكر الله تعالى والاستغفار وقول الأذكار المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكثيرة ما هي تزيد من الحسنات والأجر العظيم في هذه الليلة.
  • صلة الأرحام : صلة الرحم من خلال الاتصال على الأقارب والوالدين والاطمئنان عليهم من خلال نية أخذ الأجر والثواب.
  • الاعتكاف: وهي سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يعتكف في المسجد ويعبد الله ويتحرى ليلة القدر أثناء الاعتكاف، فإذا أتيح لك ذلك فافعل.

هذه كانت وصايا ليلة القدر من أجل نيل الثواب والأجر من الله تعالى، ولكي يغفر الله لك جميع الذنوب والخطايا في هذه الليلة المباركة.

Add Comment