تعرف على 9 من خصائص الشعر السياسي في عصر بني أمية

تعرف على 9 من خصائص الشعر السياسي في عصر بني أمية

الظروف السياسية والخصائص الشعرية في عصر بني أمية

  • دخلت الكثير من الشعوب غير العربية في حكم بني أمية والتي امتدت من حدود الصين شرقًا في قارة آسيا إلى شمال أفريقيا غربا وإلى الأندلس والجنوب الفرنسي شمالًا، وكانت أهم التهديدات للدولة الأموية هي تهديدات الخوارج والشيعة.
  • وكان الشعر قبل الإسلام وبعده بمثابة الإعلام حيث كانت قصائد الشعراء يتم تداولها على الألسنة بين العامة وفي الأسواق فضلًا عن تناقلها ثم تدوينها في بعض الكتب والمخطوطات في عصر الدولة الأموية.
  • وكان التفاخر والمدح والهجاء من سمات الشعر في مجالي السياسة والنزاعات العصبية، وهو ما عرف بشعر النقائض بمعنى نقض الأفكار والادعاءات للتشكيك فيها أو السخرية منها أو التذكير بأيام ووقائع تاريخية ترفع من قدر الحاكم الأموي وتنال من أعدائه.
  • وكان لأجواء الصراع المشوب بالخلفيات التاريخية والدينية سببا في أن تحتوي قصائد الشعراء المدافعين عن الدولة الأموية لمعاني ومفردات إسلامية فضلا عن الإشادة بالمآثر والإنجازات التي حققتها الدولة الأموية.

أهم الشعراء في عصر بني أمية

  • كان الشاعر قطري بن الفجاءة من شعراء الخوارج وتروي بعض الأخبار أنه قطع الطريق لفترة من الزمن. ورآه سعيد بن عثمان بن عفان، بالبادية في طريقه بين المدينة والبصرة، وهو ذاهب إلى خراسان وقد ولّاه عليها معاوية بن أبي سفيان فأنكر عليه سعيد على ما يقال عنه من العبث وقطع الطريق وصحبه معه إلى خراسان وقَبِل توبته، فشارك قطري بن الفجاءة في فتح سمرقند، وتنسك.
  • وأقام بعد عزل سعيد، حتى مرض وأحس بالموت فقال قصيدته المشهورة، ويظهر فيها شعوره بالغربة مع افتخاره بحياته العسكرية والقتالية ومن مطلعها: ألا ليت شعري هل ابيتنّ ليلة…بجنب الغضى أزجي القلاص النواجيا، ومنها يشير إلى غربته: تذكرت من يبكي عليّ فلم أجد.. سوى السيف والرمح الردينيّ باكيًا، وعلى الجانب الآخر كان الشاعر الكميت بن زيد الأسدي الذي كان متشيعا، حيث قتل الكميت بعد فشل ثورة زيد بن علي يد يوسف الثقفي، فأنشد الكميت شعرًا يهجو به يوسف الثقفي، فقال: يعزُّ على أحمـدٍ للذي أصاب ابنَه الأمس من يوسفِ.. فكان رثاءً لقتل زيد بن علي ثم أتبعه بشطر بيت يرمي فيه يوسف الثقفي بالخبث ويرمي عشيرته بالسوء والفحشاء فكان هذا البيت سببًا في قتل الكميت بالسيف.

أهم خصائص القصيدة السياسية في العصر الأموي

  • القصيدة الشعرية السياسية لم تكن طويلة.
  • وكانت ألفاظها مباشرة.
  • كما كانت تحافظ على الوزن والقافية حتى تكون ذات وقع موسيقي يسهل حفظها وتداولها بين الألسنة فيتسع انتشارها.
  • كما كانت بها مفردات مقتبسة من القرآن الكريم لتوظيفها في سياق القصيدة وتحقيق هدفها.

Responses