تقرير عن احد ايام الدراسة التي لا تنساها

تقرير عن احد ايام الدراسة التي لا تنساها

تقرير عن احد ايام الدراسة التي لا تنساها، من أجمل الذكريات هي ذكريات الطفولة فمن المستحيل أن ننساها فهي أيام العذوبة والبراءة والمرح، ربما يكون بعض أيامها أشياء مؤلمة إلا أنها تدخل على قلوبنا السرور والبهجة بمجرد أن نتذكرها، فبها تعرفنا على أصدقاء قد لا نستطيع أن نجد مثلهم بالوقت الحالي، وهذه الذكريات متعلقة بجميع تفاصيل حياتنا، وذكريات أيام الدراسة هي التي تستحوذ على الكثير من ايام الطفولة، وربما يكون صعب علينا أن تذكر ما حدث بصورة كاملة ولكن تظل بعض المواقف والأيام بعقولنا وقلوبنا ومن المستحيل أن ننساها أو يتم محوها من ذاكرتنا، حيث يمكنكم معرفة تقرير عن احد ايام الدراسة التي لا تنساها من خلال موقع معلومة ثقافية.

ذكريات أيام الدراسة

تعتبر أيام الدراسة من أجمل وأحلى الأيام التي عشناها والتي لن تعود ولن نعيش مثلها، فهي تحمل لنا العديد من المعاني الجميلة، حيث إنها قامت تجمعنا بأشخاص جدد لا نعرفهم ونكون معهم صداقات وعلاقات اجتماعية تدوم معنا طوال العمر وبتكون مليئة بالحب بدون مقابل على عكس ما يحدث الآن.

أيام الدراسة غرست فينا الكثير من القيم التي كان المعلمين يقولونها لنا أو التي تعلمتها عن طريق المواد الدراسية، وهذه الأيام تظل دائماً محفوره بعقولنا بمرها وحلوها، كل مرحلة من مراحل الدراسة لها ذكريات مختلفة عن الأخرى وتحمل مجموعة من المشاعر المختلطة بين الحزن، الحب، الفرح، الكرة، الفراق، اللقاء فكل هذه المشاعر من المستحيل أن ننساها فهي تترك أثر بسطور الذكريات.

من لم يمر بتلك المراحل التي قامت بالتأثير فينا وعلمتنا العديد من الأشياء وطورت شخصياتنا، فهي تعد من أعظم اللحظات التي مرت علينا بحياتنا، تلك الذكريات لا تغيب عن بال أي شخص ودائماً يزداد الشوق والحنين اليها ودائمًا ما نتمنى لو يعود فقط يوم واحد لكي نستمتع بتلك اللحظات الجميلة المعلقة بالذاكرة والتي لا تمحى والقيام بفعل الأشياء التي لم نستطع أن نقوم بها في ذلك الوقت، الطالب يمر بالكثير من المشاعر المليئة بالملل والحب، حيث كنا نشعر بالملل من عبء وكثرة مواد الدراسة ولكن عندما يحين وقت اللعب والمرح فيشعر وكأن لم يكن هناك ملل.

من لا يتذكر المعلمين الذين كانوا يدرسون لنا وجعلوا الدراسة كالهواء والماء بالنسبة لنا وهذا من كثرة حبنا لهم وصفاتهم التي تميزهم وشخصياتهم الممتعة، مراحل الدراسة هي وقت اكتساب وتعلم الأشياء والصفات فجميعنا كنا نأخذ أحد المعلمين كقدوة لنا ونحلم نريد أن نصبح مثلها ونقلها بكل ما تقوم بفعله، وبأيام المدرسة العديد من الذكريات ويوجد يوماً ما لا نستطيع أن ننساه بسبب ما يحتويه من أحداث.

شاهد أيضًا: تقرير بسيط عن فائدة الألياف الغذائية صحيًا

تقرير عن أحد أيام الدراسة

كان هذا اليوم من أجمل حياتي لازلت أتذكره ولن أنساه أبداً، في ذلك الوقت كنت بالمرحلة الإعدادية بالضبط كنت بالصف الثالث الإعدادي وحينها مريت بلحظات من المستحيل أن أنساها أبداً، استيقظت من النوم في الصباح الباكر جداً على غير الطبيعي، حينها لم أنتظر أمي لكي تقوم بإيقاظ كما تفعل كل يوم، أبي كان جالس على الكرسي يقوم بقراءة القرآن الكريم كعادته الطبيعية اليومية، فأسرعت نحوه وقبلت يديه وطلبت منه أن يقوم بالدعاء لي بالتوفيق والنجاح والرضاء.

بعد ذلك بدأت أن أستعد ليومي فقمت بغسل وجهي ثم توضأت، بعد ذلك صليت وحينها أمي استيقظت وكانت تحضر الفطار، فبدلت ملابس وقمت بارتداء زي المدرسة الذي أحبه، بعد أن جهزت وأنهيت فطوري أخذت حقيبتي وخرجت من البيت، عندئذ سمعت صوت أمي كانت تدعو لي بالتوفيق والنجاح.

عندما وصلت للمدرسة وقمت بالدخول دق الجرس والمعلم كان يقول بصوت مرتفع اجمعوا للطابور، اجتمع الجميع لحضور الطابور وسمعنا إذاعة المدرسة ومن ثم قمنا بتحية العلم، وكل معلم يقف بجانب فصله، وبعد أن انتهينا ذهب كل فصل إلى فصل.

فجأة عندما كنا نستمع لشرح الدرس من المعلم دخل مدير المدرسة الفصل وهو رجل محبوب جداً من الجميع، ألقى علينا التحية ومن ثم بدأ في الحديث عن المذاكرة وما الذي يجب علينا أن نقوم به لكي نكون من الأوائل، ذكر اسمي بصوت مرتفع، شعرت بالارتباك والصدمة ولم أصدق وبدأت الأفكار تأتي داخل عقلي عن السبب الذي جعل مدير المدرسة يقول اسمي، فجأة طلب من جميع اصدقائي الموجودين بالفصل أن يقوم بالتصفيق لي، عندئذ بدأت الأفكار تتزايد أكثر بعقلي عن سبب التصفيق لي، السبب وقتها كان بسبب نتيجة الاختبار الشهري قد ظهرت وأنا كنت من ضمن الأوائل فقد حصلت على الدرجة النهائية بجميع المواد، وبدأ أصدقائي يقوموا بالتصفيق أكثر ويقولون التهاني لي، ثم قال المدير لقد قمنا بتجهيز حفلة اليوم لتكريم الأوائل، وأنا كنت من ضمنهم.

بعد أن أنهى المعلم الدرس بدأنا بالخروج من الفصل ونزلنا ملعب المدرسة حيث أقيمت الحفلة التي قام بتجهيزها المعلمين والمدير، المدير بدأ بإلقاء كلمته علينا ومن ثم قام المعلمين بتهنئة الطلاب الأوائل من خلال الميكروفون، وأثناء كل هذه الأحداث كنت أشعر بالفرحة والسعادة التي لا أستطيع أن أوصفها من كثرة السعادة فكدت أطير من الفرحة، فجأة وأنا أتحدث مع أصدقائي وجدت والدتي ووالدي يخرجون من غرفة مدير المدرسة مع كل أولياء الأمور للطلاب الأوائل، وكان كلاً منهم يمسك هدية مغلفة بطريقة جميلة وقد قام مجلس ادارة المدرسة بإعطائهم إياها، بعد ذلك بدأ المدير أن ينادي على أسماء الطلاب الأوائل كل واحد منهم على حده يقوم بتهنئة ومن ثم يطلب منه ان يتجه إلى والديه لكي يأخذ هديته منهم.

عندما حان دوري هتف مدير المدرسة بإسمي فشعرت حينها بفرحة أكثر مما شعرت بها في بداية الحفلة وأسرعت متجه نحوه وكانت تظهر على ملامحي السعادة والبهجة الحقيقية التي تكون نابعة من القلب والتي تنور الوجه نتيجة لقيام بالمذاكرة بجهد، وبعد أن قام المدير بتهنئتي  ذهبت لوالدي ووالدتي الذين كانوا ينظرون لي بكل حب وسعادة وكانت دموع الفرحة تملأ عينيها، اخذت الهدية وقبلت يدي أمي وأبي وكانوا يحتضنني بشدة من كثرة فرحتهم بتفوقي، وبعد ذلك طلبت من مدير المدرسة بأن يسمح لي ان ألقي كلمة بالميكروفون، فقال لي تفضلي.

بدأت كلمتي بشكر الله على توفيقه ووقفه بجانبي ومنحي هذه السعادة، ثم قمت بشكر إدارة المدرسة مما قامت به من جهد كبير لكي تقوم بإدخال هذه السعادة لقلوبنا و تحمسنا للتفوق أكثر، وقمت بتقديم شكري لأمي وأبي الذين كانوا لهم الفضل الأكبر والأعظم بنجاحي وتفوقي، ثم قمت بتقديم بعض النصائح لأصدقائي ومن أهمها التقرب من الله والقيام بالمزيد من الجهد بالمذاكرة حتى يصلوا السعادة التي أشعر بها ولا أستطيع وصفها ولا نسيانها، من ثم قمت بالنزول لأمي وأبي أمضينا مع بعضنا الوقت حتى انتهت الحفلة وعدنا للمنزل معاً ونحن مغمورين بالسعادة، وهذا كان من أجمل أيام حياتي يوم تفوقي ونجاحي، وأصبح هذا اليوم محفور بعقلي وبقلبي واحد أيام الدراسة التي لا أنساها.

شاهد أيضًا: تقرير مفصل عن زيارة أحد المرافق الاجتماعية

كانت هذه نبذة عن تقرير عن أحد ايام الدراسة التي لا تنساها، قم بكل ما لديك من قوة بالمذاكرة والحرص على عدم إضاعة الوقت حتى تكون من الأوائل وتحظى بيوم مثل يوم فرحتي وتفوقي ونجاحي.

Add Comment